5 ملايين زائر.. معرض الكتاب يختتم نسخته الـ55 مسجلا عدد زوار الأكبر فى تاريخه




– نيفين الكيلاني: الأرقام القياسية المتفردة للمعرض انعكاس لريادته إقليميا ودوليا


 


أسدل الستار اليوم على فعاليات الدورة 55 لمعرِض القاهرة الدُولى للكتاب، مُسجلًا قرابة 5 ملايين زائر مُحققًا بذلك الإقبال الجماهيرى الأكبر فى تاريخه، منذ انطلاق دورته الأولى، حيث بلغ إجمالى عدد زائرى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى نسخته ال55، خلال 12 يومًا من استقبال الجمهور، نحو 4,785,539 زائرًا، حيث سجل يومه الختامى، اليوم، الثلاثاء 6 فبراير 2024، نحو 360,320 زائرًا.


وأعربت الدكتورة نيفين الكيلانى، وزيرة الثقافة، عن سعادتها بالنجاح الذى حققته هذه الدورة الاستثنائية للمعرض، والتى حققت عدد من الأرقام القياسية غير المسبوقة، بدءًا من عدد الزائرين،وعدد والناشرين والعارضين المشاركين، وعدد الدول المشاركة، وحجم المبيعات المتميز، وتنوع الفعاليات، وحجم المبادرات وغيرها من المؤشرات التى تعكس ريادة المعرض أقليميا ودوليا.


ووجهت وزيرة الثقافة الشكر، للقائمين على تنظيم المعرض والإعداد لفعالياته المتعددة، وحثتهم على بذل المزيد، والاستمرار فى تقديم خدمة ثقافية متميزة للجمهور المصري،كما حثتهم على بدأ الاستعدادات للدورة المقبلة من الآن والبناء على نجاح هذه الدورة.


وقال الدكتور أحمد بهى الدين: “إن ما حققه معرض القاهرة الدُولى للكتاب فى دورته الحالية، هو شيء جدير بالفخر، كونه يُمثل علامة مضيئة ومُشرفة تعكس إيمان الدولة المصرية بقيمة الثقافة وتأثيرها الإيجابى داخل المجتمع، وضمانة فاعلة لتبادل الحوار والتعايش الإنسانى بين شعوب العالم، وهو ماتحقق بامتياز من خلال حالة الزخم الجماهيرى والثقافى الذى اتسمت به فعاليات هذه الدورة”، مؤكدًا مواصلة الجهود إزاء تحقيق المزيد من تطوير المحتوى الثقافى والفنى للفعاليات بالدورات المُقبلة، بما يليق بريادتنا الثقافية العريقة، موجهًا الشكر لوزيرة الثفافة، لدعمها الكبير، والذى ساهم فى خروج المعرض بالشكل الذى يليق باسم مصر.


يُذكر أن الدورة 55 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، اختتمت اليوم بإعلان سلطنة عمان ضيف الدورة القادمة، وأقيمت تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، وافتتحها الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس، وشهدت الدورة الـ 55 مشاركة 1200 ناشر مصرى وعربى وأجنبى، بأكثر من 5000 عارض، من 70 دولة، تحت شعار “نصنع المعرفة .. نصون الكلمة، وحلت عليها مملكة النرويج، وتم اختيار عالم المصريات الدكتور سليم حسن شخصية المعرض، ورائد أدب الطفل الكاتب يعقوب الشارونى شخصية جناح الطفل، بالإضافة إلى 550 فعالية ‏ثقافية، 120 فعالية فنية، تصمنت لقاءات مع مبدعين وكتاب ومفكرين وفنانين.


وحقق معرض الكتاب نجاحا كبيرا، سواء فى حجم الإقبال أو حرص الزوار على حضور الفعاليات والمشاركة فى الأنشطة الثقافية والفنية، إلى جانب ارتفاع ضخم فى حجم مبيعات الكتب ليصبح المعرض نافذة المصريين المضيئة لعالم الفكر والثقافة والإبداع، وطريقهم نحو الجمهورية الجديدة التى تضع الثقافة فى مقدمة أولوياتها، لتصبح تلك الدورة استثنائية بكل المقاييس فى تاريخ معرض القاهرة الدولى للكتاب، لتؤكد على أنه خير مُعبرٍ عن الهوية والثقافة المصرية.


وقد حلت مملكة النرويج ضيف شرف على هذه الدورة، ونظمت تحت شعار “نصنع المعرفة… نصون الكلمة”، محققة نجاحًا كبيرًا في مختلف الجوانب، سواء كان ذلك في حجم الإقبال والذي شهدته ساحات المعرض، يمثل مشهدًا حضاريًا متميزًا يؤكد حالة الشغف الرائعة لدى المصريين، إلى جان حرص الزوار على حضور الفعاليات والمشاركة في الأنشطة الثقافية والفنية نتيجة لرغبتهم الكبيرة في تلقي المعارف والفنون المتعددة، وهو ما يحقق الكثير من طموحات ومستهدفات وزارة الثقافة إزاء تنظيمها للمعرض، إلى جانب ارتفاع ضخم في حجم مبيعات الكتب ليصبح المعرض نافذة المصريين المُضيئة لعالم الفكر والثقافة والإبداع، وطريقهم نحو الجمهورية الجديدة التي تضع الثقافة في مقدمة أولوياتها، لتصبح تلك الدورة استثنائية بكل المقاييس في تاريخ معرض القاهرة الدولى للكتاب، ليؤكد على أنه كان خير مُعبرٍ عن الهوية والثقافة المصرية.