نيل هيرستون أهم الروائيات من أصحاب البشرة السمراء فى أمريكيا.. رحلت فقيرة




فى 7 يناير 1891 ولدت زورا نيل هيرستون، وهى روائية من نوتاسولجا، ألاباما، ونشرت كتبًا أكثر من أى امرأة صاحبة بشرة سمراء أخرى فى أمريكا، إلا أنها لم تكن قادرة على جذب الجمهور السائد فى حياتها، وماتت فقيرة وحيدة فى أحد فنادق الرعاية الاجتماعية، ويُنظر إليها اليوم على أنها واحدة من أهم الكتاب أصحاب البشرة السمراء فى التاريخ الأمريكي.


انتقلت عائلة هيرستون إلى إيتونفيل بفلوريدا، وهي بلدة يسكنها أصحاب البشرة السمراء فقط، بعد وقت قصير من ولادتها كانت هيرستون، وهي ابنة واعظ معمداني، على اتصال قليل بأصحاب البشرة البيضاء حتى وفاة والدتها عام 1904، عندما كانت هيرستون تبلغ من العمر 13 عامًا حتى سن المراهقة، كانت هيرستون محمية إلى حد كبير من العنصرية.


لم تنه دراستها الثانوية ولكنها أعدت نفسها للكلية وتفوقت في جامعة هوارد، وفي عام 1925، انتقلت إلى نيويورك حيث أصبحت شخصية مركزية في نهضة هارلم، وأصبحت مفعمة بالحيوية ومنفتحة وذكية، وقد اشتهرت بمواهبها في سرد ​​القصص، درست الأنثروبولوجيا مع أستاذ بارز في بارنارد وحصلت على زمالة لجمع التاريخ الشفهي والفولكلور في ولايتها الأصلية، وفقا لما ذكره موقع هيستورى.


نُشرت روايتها الأولى، Jonah’s Gourd Vine، في عام 1934، والتي تصور شخصية مركزية مستوحاة من والدها، ونُشرت مجموعة من المواد من بحثها في الفولكلور الشفهي ، البغال والرجال ، في عام 1935 وأصبح عملها الأكثر مبيعًا خلال حياتها، ولكن على الرغم من ذلك، فقد أكسبتها 943.75 دولارًا فقط.


نشرت في عام 1937 كانت عيونهم تراقب الله، قصة امرأة صحابة بشرة سكراء تبحث عن الحب والسعادة في الجنوب. تعرض الكتاب لانتقادات في ذلك الوقت، خاصة من قبل الكتاب الذكور أصحاب البشرة السمراء، الذين أدانوا هيرستون لعدم اتخاذ موقف سياسي وإظهار الآثار السيئة للعنصرية، وبدلاً من ذلك، احتفلت الرواية، التي تعتبر الآن تحفة فنية، بالتقاليد الغنية لريف الجنوب الأسود،  ظل عمل هيرستون مبهجًا على الرغم من صراعاتها المالية.


نشرت مذكراتها بعنوان ” آثار غبار على الطريق” في عام 1942،عملت هيرستون كخادمة بشكل متقطع قرب نهاية حياتها، وتوفيت في فقيرة في عام 1960، وفي السبعينيات، تم إحياء عملها، الذي كان منسيًا تقريبًا، من خلال علماء الدراسات النسوية.