نقاد بمعرض الكتاب: المرأة تتسيد المشهد فى قصص “أنا المجذوب”


استضافت قاعة فكر وإبداع، ضمن فعاليات الدورة الخامسة والخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية “أنا المجذوب” للكاتب طارق منصور، بمشاركة الدكتورة بسمة الصقار، والدكتور شريف الجيار، وأدارتها شيرين العدوي.


 


وقالت الناقدة الدكتورة بسمة الصقار إن المجموعة القصصية تتناول مواجهات بين ما كان وما يكون، فهو يحاول من خلال كل قصة داخل المجموعة القصصية، وأن كل شخص يعيش في صراع ما بين ما هو كائن وما يتمنى أن يكون، فعلى سبيل المثال حينما يتحدث الشخص عن أنه صادق فهو أمل فيما يجب أن يكون، لأن الصدق يوضحه السلوك وليس الكلام.


 


وأضافت أن الكاتب تحدث عن نظرة فلسفية عميقة حول ما هي السعادة من خلال قصة لم تتجاوز صفحتين فقط داخل المجموعة، على الرغم من أن هذه القضية هي قضية فلسفية عميقة شهدت خلافا كبيرا ما بين تحقيق اللذة أو تحقيق الفضيلة.


 


وأشارت إلى أن الكاتب الدكتور طارق منصور يجيد السرد على لسان الجنس الآخر، فقد تمكن من خلال أكثر من قصة داخل المجموعة أن يتحدث بلسان الأنثي بشكل صعب يسرد به سوى أنثى، وهو الأمر الذى يدل على استعانته بالكثير من خبرات وأدوات الآخر كى يتمكن من السرد بهذه الطريقة ومن الضرورة أن يكون قد درس بشكل كبير هذه الأمور، وهذا هو الفارق بين المبدع الحقيقي ومدعى الإبداع، فالمبدع الحقيقي تكون نظرته لكل شىء حوله نظره ناقده، ويحاول أن يستفيد ويستفسر عن كل ما يدور حوله.


 


من جانبه قال الدكتور شريف الجيار، إن عنوان المجموعة “أنا المجذوب”، يطرح العديد من الاسئلة فهو عنوان لم يقتصر على الكاتب أو الراوي، ولكننا جميعا مجذوبون في هذه الحياة كما رصد الكاتب الدكتور طارق منصور.


 


وأضاف أن الكاتب وضع من خلال هذه المجموعة معاني جديدة للمجذوب، فالمجذوب هو الذي يبحث عن الحياة وسط العدمية، ويبحث عن الحياة بين الموت ويبحث عن الحاضر بيت ذكريات الماضي.


 


ولفت إلى أن المرأة لدى الكاتب الدكتور طارق منصور، تتسيد المشهد في كل قصص مجموعة عن “أنا المجذوب”، وينسب لها كل اسباب الفرح والحزن، ويضع لها مكانة خاصة داخل مجموعته.


 

ندوة
ندوة

ندوة معرض الكتاب
ندوة معرض الكتاب

جمهور الندوة
جمهور الندوة

جانب من الندوة
جانب من الندوة