مكتب السكك الحديدية يوضح بشأن مستجدات مشروع TGV مراكش أكادير – .: . – تداول منصتي : .


ردّ المكتب الوطني للسكك الحديدية في بلاغ له على “جميع المغالطات المتداولة في مجموعة من وسائل الإعلام، التي حامت حول إسناد بناء الخط فائق السرعة مراكش-أكادير إلى شركة صينية”.

وأشار البلاغ إلى أن “بعض وسائل الإعلام تداولت معلومات مغلوطة تماما حول إسناد بناء الخط فائق السرعة مراكش-أكادير إلى شركة صينية”.

المصدر ذاته أكد أن “المكتب الوطني للسكك الحديدية منح عقد الدراسات الأولية الموجزة لمشروع الربط عالي السرعة بين مراكش وأكادير لشركة التصميم الصينية CRDC”، لافتا إلى أنها “شركة مختصة في تصميم السكك الحديدية الصينية”.

وأوضح المكتب أن “هذه الصفقة جاءت ضمن موضوع إعلان صفقة دولية مفتوحة لتقديم العروض شاركت فيها عدة شركات، وتم إثرها اختيار مكتب التصميم الصيني، لحصوله على أفضل عرض”.

وأبرز البلاغ إلى أنه “بمجرد الانتهاء من مشروع الخط فائق السرعة، وفي نهاية جميع الدراسات، سيتم اعتماد خطة التنفيذ بجميع مكوناتها”، مشيرا إلى أنه “عند تحديد تاريخ وضع خطة التنفيذ سيقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية توضيحات أكثر في إطار التواصل الكافي والشفاف”.

ردّ المكتب الوطني للسكك الحديدية في بلاغ له على “جميع المغالطات المتداولة في مجموعة من وسائل الإعلام، التي حامت حول إسناد بناء الخط فائق السرعة مراكش-أكادير إلى شركة صينية”.

وأشار البلاغ إلى أن “بعض وسائل الإعلام تداولت معلومات مغلوطة تماما حول إسناد بناء الخط فائق السرعة مراكش-أكادير إلى شركة صينية”.

المصدر ذاته أكد أن “المكتب الوطني للسكك الحديدية منح عقد الدراسات الأولية الموجزة لمشروع الربط عالي السرعة بين مراكش وأكادير لشركة التصميم الصينية CRDC”، لافتا إلى أنها “شركة مختصة في تصميم السكك الحديدية الصينية”.

وأوضح المكتب أن “هذه الصفقة جاءت ضمن موضوع إعلان صفقة دولية مفتوحة لتقديم العروض شاركت فيها عدة شركات، وتم إثرها اختيار مكتب التصميم الصيني، لحصوله على أفضل عرض”.

وأبرز البلاغ إلى أنه “بمجرد الانتهاء من مشروع الخط فائق السرعة، وفي نهاية جميع الدراسات، سيتم اعتماد خطة التنفيذ بجميع مكوناتها”، مشيرا إلى أنه “عند تحديد تاريخ وضع خطة التنفيذ سيقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية توضيحات أكثر في إطار التواصل الكافي والشفاف”.