معركة بين متحف “فيكتوريا ألبرت” و”متروبوليتان” على تمثال من العصور الوسطى



يمثل تمثال معمودية المسيح “الفظ العاجي” الذي يرجع تاريخه إلى القرن الثاني عشر “واحدًا من أكثر التماثيل أهمية ثقافيًا وجماليًا” الموجود في الولايات المتحدة، لذا يسعى كل من متحف متروبوليتان للفنون ومتحف فيكتوريا ألبرت في لندن (V&A) للحصول على المنحوتة العاجية التى تعود للقرن الثاني عشر.


ورتبت دار سوثبي للمزادات عملية بيع خاصة للتمثال لصالح متحف متروبوليتان مقابل ما يزيد قليلاً على مليوني جنيه استرليني، بشرط منح العمل رخصة تصدير في المملكة المتحدة، وفقًا لما ذكره موقع أرت نيوز بيبر.

تمثال آلام المسيح
تمثال آلام المسيح


وقد قام وزير الفنون والتراث البريطاني، ستيفن باركنسون، بتأجيل إصدار رخصة التصدير، الأمر الذي سيعطي متحف فيكتوريا وألبرت الفرصة لمطابقة السعر، ووفقاً للجنة المراجعة الحكومية المعنية بتصدير الأعمال الفنية، فإن التمثال يمثل “واحداً من أكثر التماثيل أهمية ثقافياً وجمالياً” التي نظرت فيها اللجنة خلال السنوات الخمس الماضية.


والسؤال هو ما إذا كان سيتمكن متحف فيكتوريا ألبرت من لى جمع الأموال اللازمة لوقف بيع هذا التمثال الروماني المهم من السفر إلى الخارج.


ويعود تاريخ التمثال إلى حوالي 1190-1200، ومن المحتمل أنه تم نحته في يورك ويبلغ ارتفاعه 18 سم، وهو في الأصل جزء من مجموعة رائعة من آلام المسيح أو موته.