مشاركون بمعرض الكتاب: المصرى القديم أول من عرف حقوق الملكية الفكرية



شهد الصالون الثقافي بمعرض القاهرة الدولى للكتاب في دورته الخامسة والخمسين، اليوم، انطلاق مؤتمر الملكية الفكرية، وآفاق الصناعات الثقافية، وأدار الجلسة الأولى الدكتور حسام لطفى، أستاذ القانون والخبير في مجال الملكية الفكرية، تحت عنوان “حماية الملكية الفكرية وتأثيرها على المجتمع”، والذي أكد أن المصري القديم أول من عرف حقوق الملكية الفكرية، وأهمية الحفاظ على حقوق الغير.


وعبر أبدى خوسيه برجينيو، الأمين العام لاتحاد الناشرين الدوليين عن  سعادته للمشاركة في مؤتمر عن الملكية الفكرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ 55.


وأوضح خوسيه برجينيو، تضم منظمتنا 81 عضوا، ومنها مصر، ونعمل مع الحكومة المصرية بشكل موسع لنشر الآفاق وتطوير الناشرين العربيين على أرض الواقع، مبديا سعادته بأن الناشر المصري أحمد رشاد تم انتخابه في منظمة الناشرين الدوليين”.


وتابع خوسيه برجينيو: “تعمل المؤسسة على تحقيق حرية النشر للناشرين لأنها شريان الحياة للناشرين، وأساس وركيزة أي عمل يقوم به الناشر، وحقوق الملكية الفكرية ركيزة مهمة لقيام الثقافة وأساس ثابت لا يقل عن أي أساس آخر في مجال النشر”.


وأوضح أن حقوق النشر تتضمن صناعة الأفلام والموسيقى والتليفزيون والألعاب، وتشمل كل الأعمال الخاصة بالإبداع والتصميم، مشددًا على أنه يجب على الحكومات حماية الملكية الفكرية، ويجب أن تتاح لقوات الشرطة والحكومات الإجراءات اللازمة لتحجيم قرصنة الكتب وحماية الملكية الفكرية، كما يجب على البرلمانات أن تسن قوانين لحماية المحتوى والحفاظ على الملكية الفكرية.


وختم حديثه قائلا: إن المؤلفين هم الضمير الأخلاقي للمجتمع ومن خلالهم نعرف من نحن ومن نكون وإلى أين يمكن أن نذهب؟ وبالتالي حقوق الطبع والنشر هي الآلية التي تم ابتكارها  لمكافأة هؤلاء المؤلفين وتقديرهم ماديا.


فيما توجهت هيجا سوند، رئيس الهيئة النرويجية للإدارة الجماعية لحقوق للاستنساخ، بالشكر على دعوتها للمشاركة في هذا المؤتمر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2024.


وتحدثت عن المنظمة النرويجية ودورها في حماية الملكية الفكرية، قائلة: “نحن نجهز اتفاقيات مع منظمات اجتماعية ونسعى إلى خلق توازن بين حقوق المالية للناشرين الحصول على مستحقات قبل نشر أعمالهم”.


وتابعت: يهدف القانون النرويجى لحماية الملكية الفكرية لأصحاب الحقوق في كل المجالات وعلى رأسها قطاع التعليم، إذ حقق ذلك نجاحا كبيرا في النرويج، مؤكدة أن الذكاء الاصطناعي يفتح الباب أمام مجالات جديدة في مجال الملكية الفكرية.


بدوره، أكد أشرف جابر مرسي، مقرر لجنة الملكية الفكرية في المجلس الأعلى للثقافة، أن موضوع المؤتمر، يعكس عمق رؤية الدولة المصرية أن الملكية الفكرية أداة استثمار، وأن الصناعات الثقافية جزء لا يتجزأ عن اقتصاد أي دولة وهو ما أعطته مصر أولوية في رؤية مصر 2030.


وتابع أن قانون الملكية أصبح من أدوات تنمية الاقتصاد الوطني، ويجب إعادة النظر في الملكية الفكرية في الجامعات والمؤسسات البحثية وتعزيز  دور الملكية الفكرية في الاقتصاد من خلال مواجهة القرصنة للمنتجات الإبداعية المصرية.


فيما تحدث السفير محمد مصطفى كمال، السفير السابق لمصر في باريس، عن الملكية الفكرية وتأثيرها، موضحا أنها في ظل العولمة أصبحت عابرة للحدود تمتد عبر الأقاليم والقارات وعلى مستوى العالم كله، لذلك كان لا بد من اتفاقيات دولية تحمي حقوق الملكية الفكرية.

ندوة الملكية الفكرية (9)
دكتور حسام لطفى أستاذ القانون


 


 

ندوة الملكية الفكرية (1)
ندوة الملكية الفكرية 


 

ندوة الملكية الفكرية (2)
الحضور خلال ندوة الملكية الفكرية 


 


 

ندوة الملكية الفكرية (3)
محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين


 


 

ندوة الملكية الفكرية (4)
ندوة الملكية الفكرية (4)


 


 

ندوة الملكية الفكرية (5)
الحضور خلال ندوة الملكية الفكرية


 


 


 


 

ندوة الملكية الفكرية (9)
جانب من إدارة الندوة


 


 


 


 

ندوة الملكية الفكرية (11)
ندوة الملكية الفكرية


 

ندوة الملكية الفكرية (12)
مناقشة ندوة الملكية الفكرية 


 


 

ندوة الملكية الفكرية (13)
خوسيه بورجينو الأمين العام للاتحاد الدولي للناشرين