مسارات متقاطعة حوارات بين الصحافة والسياسة لـ زينب عبد الرازق بمعرض الكتاب



صدر حديثًا عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، كتاب بعنوان “مسارات متقاطعة حوارات بين الصحافة والسياسة” للكاتبة الصحفية زينب عبد الرزاق، والذى يتم طرحه في معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ 55.

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب


جاء الكتاب بتقديم الكاتبة الكبيرة القديرة سناء البيسي التي تقول في كلمتها: يسعدني اليوم تقديم أحدث كتب زينب عبد الرزاق “مسارات متقاطعة” الذي جمعت فيه نخبة من حواراتها مع بعض الشخصيات المصرية ذات الثقل التاريخي والثقافي والعسكري والسياسي والاجتماعي والصحفي في الفترة ما بين 1994 و 2012 والتي تم نشرها علي صفحات نصف الدنيا.. زينب من يومها ولديها الموهبة المتأججة المتميزة في بلاط صاحبة الجلالة، ويتمثل عطاؤها المرموق بالذات في عالم الحوار والأخذ والرد.. ومن يومها، وكما أتابع بشغف مسيرتها، هدفها الجلوس إلي القمم في جميع المجالات لتخرج للصفحات بلقاءات نادرة ترفع التوزيع وقيمة الإصدار.. زينب بتوليفتها الخاصة الشاملة الاطلاع والدماثة وحسن الاستماع والصبر علي المراوغة ودراسة الشخصية والتوقيت المثالي لتسديد السؤال المنبثق عنه السؤال الذي لم يسأل من قبل لتلقى إجابات لم تعرف من قبل يمنحها لها محدثها عن طيب خاطر، واثقا من الإطار اللائق الآمن الذي ستحيط به زينب كل ما جاء علي لسانه من آراء واعترافات.. وعلي الدوام تخرج زينب بعد كل حوار بوشائج صداقة ممتدة مع محدثها لتظل من بعدها موضع ثقته ومكمن مستجداته وقناته الخاصة فائقة الإجادة في نقل صورته الحقيقية بلا زيف أو ادعاء حتى إنها من خلال حصيلتها السهبة معه تخرج بكتاب عنه يلقى انتشارا واسعا مثل كتابها عن فاتن حمامة، ولطفي الخولي، وزاهي حواس.. وإحسان عبد القدوس.

زينب عبد الرازق
زينب عبد الرازق


ومن المعتاد دائمًا مشاركة عدد كبير من دور النشر المصرية والعربية والأجنبية، فنشهد الدورة الجديدة للمعرض التى تقام على مساحة 80 ألف متر مربع، بإجمالى مساحة تضم 5 صالات للعرض، مشاركة 1200 دار نشر، من 70 دولة من مختلف دول العالم، كما يبلغ عدد العارضين 5250 عارضًا هذا العام.


وجود مملكة النرويج ضيف شرف على المعرض هذا العام، هو اتجاه للثقافة العربية نحو التخاطب مع ثقافة شمال أوروبا (شبه الجزيرة الإسكندنافية)، وتعريف الآخر بالإبداع المصرى والعربى، مما يتيح آفاقًا رحبة للتبادل الثقافى، والإبداعى، والتفاعل المباشر بين المبدعين والجمهور، بمختلف مشاربه وروافده الثقافية، وهو حرص وزارة الثقافة على العدالة الثقافية فى الداخل، والانفتاح على الثقافات الإنسانية.