مترجمون بمعرض الكتاب: النرويجى هنريك إبسن حقق شهرة في مصر



استضافت القاعة الدولية، في إطار الاحتفال والترحيب بضيف الشرف لمعرض القاهرة الدولى للكتاب بدورته الـ 55 هذا العام “دولة النرويج”، أعمال “هنريك يوهان إبسن”، الذي وُلِد في 20 مارس 1828 وتوفي في 23 مايو 1906.


 “هنريك إبسن” كان كاتبًا مسرحيًا نرويجيًا بارزًا، وقام بدور كبير في تطوير الدراما الواقعية المعاصرة، ويُعرف بلقب “أبو المسرح الحديث”، وقد كتب 26 مسرحية، مما جعله من بين أهم كتَّاب المسرح عبر التاريخ.

جانب من الندوة
جانب من الندوة


 


في بداية الفعالية، قدمت الدكتورة “نينا ماري إيفينسن” محاضرة حول الأعمال البارزة لـ إبسن، حيث ركزت على سيرته الذاتية، وأوضحت أن من بين أشهر أعماله “بيت الدمية”، والتي تمت ترجمتها إلى الإنجليزية، وقد كتبت حوالي 35 ألف دراسة نقدية ومقالة بـ 48 لغة مختلفة تتناول الناحية المهنية والسيرة الذاتية لإبسن على مستوى العالم. أكدت على الشهرة العالمية التي حققها إبسن، خاصة في مصر والدول العربية، والتي تشكل فخرًا، خاصة أن لغته ليست منتشرة بشكل واسع في العالم.


وأضافت: إن الشهرة الباهرة التي حققها إبسن، خاصة في مصر، تستحق الاعتزاز، وقد حقق نجاحًا كبيرًا في الدول العربية، وخاصة من خلال مصر، حيث يمكن إعادة كتابة “بيت الدمية” بالألمانية ليتم تفسيره بطريقة جديدة. وأكدت أن لغة إبسن، التي تعد أقل انتشارًا في العالم، تسهم في عدم وجود تداخل بين الأفكار المختلفة، ويمكن إعادة صياغة الرواية بطريقة جديدة، كما يمكن تصور حجم الشهرة التي حققها إبسن، خاصة في مصر، حيث استمرت أعماله في جذب الاهتمام، وخاصة “بيت الدمية” التي لا تزال موجودة حتى اليوم في مختلف دور النشر، مشيرة إلى أن فترة الخمسينيات كانت الفترة الذهبية لإبسن في  مصر.


وتابعت: “قد لفت انتباهنا إلى وجود إبسن بشكل مختلف، حيث يرى بعض النقاد أن أعماله تحافظ على استقرار الأسرة وتقدم رؤية جديدة. كما تم تناول بعض أعماله بشكل رسوم متحركة للأطفال، وكان له تأثير كبير على المسرح العربي والعالمي”.


كما تنولت الكاتبة “نينا ماري إيفينسن” في سردها رحلة أعمال “إبسن” المسرحية في مصر خلال السنوات الأخيرة، حيث تشير إلى سعادة المبدعين المصريين بالاهتمام بأعمال إبسن، و تتحدث عن زيارة إبسن لمصر واستمتاعه بزيارة المواقع الأثرية، مشيرة إلى قصر النيل ورحلته التي تمثلت في زيارة المتحف الوطني بالنرويج، حيث تُحفظ هذه الرحلة بعناية. وتفاخر بوجود أعمال إبسن القوية في مصر، خاصة تلك التي عُرضت في الأهرامات وأمام أبو الهول، وتستعرض الصور التي تم التقاطها خلال هذا العرض الذي تم عرضه في عام 2000.


وأوضحت “إيفينسن” خلال المحاضرة أن “النرويج” تستعد للاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لميلاد إبسن في عام 1928، ودعت الناس لزيارة منزله والمشاركة في هذا الاحتفال. كما قامت بتقديم ترجمة جديدة ورائعة لـ12 قصة بعدة لغات، وشددت على أن الترجمة الألمانية كانت وراء هذه المبادرة.


وفي الجزء الثاني من الندوة، دار حوار بين مترجمة أعمال “إبسن”، الدكتورة “شيرين عبد الوهاب”، وبين الكاتبة النرويجية “نينا ماري إيفينسن”. قدّمت الدكتورة “شيرين” العديد من ترجمات القصص النرويجية للكبار والأطفال.


وأشارت “شيرين” إلى أهمية الترجمة مباشرة من اللغة الأصلية، حيث أن الترجمة من لغة وسيطة قد تغفل عن الخلفيات الثقافية المؤثرة على سياق النصوص. أكدت على ضرورة وجود مناقشات ودراسات عميقة عند ترجمة أعمال “إبسن”، نظرًا لتعدد الصور الرمزية في أعماله.


وردّت “شيرين” على سؤال حول الفرق بين اللغة العربية الفصحى والعامية، حيث أكدت أن هناك فارقًا كبيرًا بينهما. أوضحت أن اللغة الفصحى هي لغة معقدة أكثر من أي لغة أخرى، وأشارت إلى أهمية استخدام العامية المصرية إلى جانب الفصحى في الترجمة لتعم الفهم في معظم الدول العربية.


واختمت “شيرين” حديثها بتعبير عن أمنياتها للمشاركة في الاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لميلاد “إبسن” في عام 2028. وأعربت عن رغبتها في تنظيم مزيد من ورش العمل لترجمة أعماله، وتمنت للأجيال القادمة أن تكتشف أعماله وتقرأها.