مباراة مالي وبوركينا فاسو.. مواجهة متكافئة لحجز مقعد في ربع النهائي – .: . – تداول منصتي : .


يواجه المنتخب المالي نظيره البوركينابي، اليوم الثلاثاء ابتداء من السادسة مساء، على أرضية ملعب أمادو جون كوليبالي بكورهوغو، برسم دور الـ16 للنسخة الـ 34 من كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم التي تقام في كوت ديفوار إلى غاية 11 فبراير المقبل، في مباراة تبدو متكافئة بين الطرفين.

وضمن منتخب “نسور” مالي، العبور لدور الثمن بعد تصدر المجموعة الخامسة بخمس نقاط، جمعها من فوز على جنوب أفريقيا (2-0)، وتعادلين أمام تونس (1-1) وناميبيا (0-0).

ومن جهته، اكتفى منتخب “الخيول” البوركينابية بوصافة المجموعة الرابعة، مع تذبذب في الأداء والنتائج، حيث حصل على أربع نقاط، من فوز على موريتانيا (1-0)، وتعادل أمام الجزائر(2-2)، وخسارة أمام أنغولا (0-2).

ويدخل منتخب “الخيول” هذه المباراة، وقد اكتسب سمعة قوية داخل القارة الإفريقية كواحد من أكثر المنتخبات تطورا في السنوات الأخيرة، حيث حل وصيفا لنيجيريا في نسخة 2013، وفاز بالمركز الثالث خلال بطولة 2017 في الغابون بعد انتصاره على المنتخب الغاني (1-0)، وحل رابعا في النسخة الأخيرة التي أقيمت عام 2022 في الكاميرون، بعد ان انهزم بالضربات الترجيحية أمام البلد المضيف.

ويراهن مدرب منتخب بوركينا فاسو، هوبيرت فيلود، على تحسين أداء لاعبيه ودفعهم لتقديم مردود أفضل مما قدموه في دور المجموعات، خلال “موقعة كورهوغو” أمام منتخب مالي.

وفي الجانب الآخر، يسعى منتخب مالي إلى كسر عقدة دور الـ16 التي لازمته خلال آخر نسختين (مصر 2019) و(الكاميرون 2021).

ويراهن وصيف نسخة 1972، ورابع نسخ 1994، 2002 و2004 وحامل برونزية نسختي 2012 و2013، على حصد أول لقب قاري، خاصة أنه يمتلك مجموعة من اللاعبين المميزين، المتعطشين لتقديم أداء يجعلهم يتجاوزون عقبة منتخب بوركينافاسو في دور الـ16.

وتعود آخر مواجهة رسمية في النهائيات بين المنتخبين، إلى “كان” 2004 بتونس، حيث خسر البوركينابيون أمام مالي في دور المجموعات (1-3).

وينتظر الفائز في هذه المواجهة، مباراة من العيار الثقيل في دور ربع النهائي، أمام منتخب كوت ديفوار منظم البطولة، والذي تأهل على حساب السنغال أمس الإثنين.

يواجه المنتخب المالي نظيره البوركينابي، اليوم الثلاثاء ابتداء من السادسة مساء، على أرضية ملعب أمادو جون كوليبالي بكورهوغو، برسم دور الـ16 للنسخة الـ 34 من كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم التي تقام في كوت ديفوار إلى غاية 11 فبراير المقبل، في مباراة تبدو متكافئة بين الطرفين.

وضمن منتخب “نسور” مالي، العبور لدور الثمن بعد تصدر المجموعة الخامسة بخمس نقاط، جمعها من فوز على جنوب أفريقيا (2-0)، وتعادلين أمام تونس (1-1) وناميبيا (0-0).

ومن جهته، اكتفى منتخب “الخيول” البوركينابية بوصافة المجموعة الرابعة، مع تذبذب في الأداء والنتائج، حيث حصل على أربع نقاط، من فوز على موريتانيا (1-0)، وتعادل أمام الجزائر(2-2)، وخسارة أمام أنغولا (0-2).

ويدخل منتخب “الخيول” هذه المباراة، وقد اكتسب سمعة قوية داخل القارة الإفريقية كواحد من أكثر المنتخبات تطورا في السنوات الأخيرة، حيث حل وصيفا لنيجيريا في نسخة 2013، وفاز بالمركز الثالث خلال بطولة 2017 في الغابون بعد انتصاره على المنتخب الغاني (1-0)، وحل رابعا في النسخة الأخيرة التي أقيمت عام 2022 في الكاميرون، بعد ان انهزم بالضربات الترجيحية أمام البلد المضيف.

ويراهن مدرب منتخب بوركينا فاسو، هوبيرت فيلود، على تحسين أداء لاعبيه ودفعهم لتقديم مردود أفضل مما قدموه في دور المجموعات، خلال “موقعة كورهوغو” أمام منتخب مالي.

وفي الجانب الآخر، يسعى منتخب مالي إلى كسر عقدة دور الـ16 التي لازمته خلال آخر نسختين (مصر 2019) و(الكاميرون 2021).

ويراهن وصيف نسخة 1972، ورابع نسخ 1994، 2002 و2004 وحامل برونزية نسختي 2012 و2013، على حصد أول لقب قاري، خاصة أنه يمتلك مجموعة من اللاعبين المميزين، المتعطشين لتقديم أداء يجعلهم يتجاوزون عقبة منتخب بوركينافاسو في دور الـ16.

وتعود آخر مواجهة رسمية في النهائيات بين المنتخبين، إلى “كان” 2004 بتونس، حيث خسر البوركينابيون أمام مالي في دور المجموعات (1-3).

وينتظر الفائز في هذه المواجهة، مباراة من العيار الثقيل في دور ربع النهائي، أمام منتخب كوت ديفوار منظم البطولة، والذي تأهل على حساب السنغال أمس الإثنين.