كهوف لها تاريخ.. كهف أجانتا الهندي مر من خلاله التجار والحرفيون



خلال القرن الأول أو الثانى قبل الميلاد، بدأت الكهوف فى الظهور فى أجانتا في منطقة ماهاراشترا في غرب الهند، إذ تم نحت الكهوف عمدًا في الصخر وتقسيمها إلى قاعات لممارسة الطقوس المختلفة.

كهف اجانتا بالهند
كهف اجانتا بالهند


كانت الكهوف ذات أهمية كبيرة بالفعل في العالم البوذي، وقد نمت إلى مكانة بارزة بين القرنين الثالث والسادس الميلادي، عندما أصبح موقعها جزءًا من طريق تجاري مهم، سافرت أعداد كبيرة من الحجاج والتجار والحرفيين على طول الطريق، وأصبحت أجانتا منطقة يتم فيها تبادل الأفكار والأخبار، مما ساعد على انتشار البوذية خارج شبه القارة الهندية .


تم اكتشاف موقع أجانتا، بالقرب من جالجاون، في عام 1819 من قبل جنديين بريطانيين في رحلة صيد؛ لقد تم نسيان الكهوف لعدة قرون وتم الحفاظ عليها بشكل مثير للدهشة.


 يمكن رؤية مرحلتين متميزتين في أسلوب اللوحات والمنحوتات الجدارية داخل كهوف أجانتا، تعود المرحلة المبكرة إلى 200 قبل الميلاد والمرحلة اللاحقة من العصر الكلاسيكي لسلالة جوبتا (من القرن الرابع إلى القرن السادس الميلادي)، على الرغم من أن أجانتا كانت تحت رعاية المحاكم الهندوسية، إلا أن الموقع نفسه يظل بوذيًا ويتضمن عددًا من التمثيلات المنحوتة العملاقة.


تم تصوير الأحداث العلمانية والتاريخية في اللوحات الجدارية الجميلة، وكانت هناك محاولة مميزة للواقعية من قبل الفنانين، تُظهر المنحوتات واللوحات التي رسمها الأشخاص، تقاليد جوبتان الكلاسيكية من خلال المعالجات الخطية لجسم الإنسان، والخصور الضيقة، والشعر الأسود الطويل، والأشكال المثالية للنساء، والشفاه الممتلئة، والأنف النحيف، والعيون اللوتسية.


و تعتبر الكهوف الصخرية مثيرة للذكريات بقوة ويبدو أنها مصممة لتوجيه الزوار خلال رحلة روحية وثقافية أيضًا.