كيس طحين فارغ يكفى لكفن إبراهيم نصر الله يستدعى

“كم كيس طحين فارغ يكفى لكفن” إبراهيم نصر الله يستدعى قصيدة عن غزة قبل 48 عاما

[ad_1]


أعاد الكاتب الفلسطيني الكبير إبراهيم نصر الله نشر قصيدة كتبها قبل 48 عامًا وبالتحديد في السادس من يونيو عام 1967 وهي قصيدة كتبها للتعبير عن معاناة الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال لكن أحداث غزة تستدعيها لتقدمها اليوم وكأنها قصيدة كتبت اليوم لتؤكد أن القضية الفلسطينية تعيد أحداثها عقدا بعد عقد وسنوات عقب سنوات.


يقول إبراهيم نصر في القصيدة التي يبلغ عمرها 48 عاما وفقا لما نشره عبر صفحته على موقع فيس بوك:


كم كيس طحين فارغٍ يكفي لكَفَن؟!”


عنوان قصيدة قديمة كتبتها بتاريخ


6 حزيران 1976 تستعيدها أحوال غـزة اليوم:


أخيرًا عرفتُ بأن الحرابَ التي قتلتْني كثيرًا كثيرًا


ستجثو على ركبتيها طويلًا أمام صغاري


أنا الآن بين الجراح القديمةِ شمسٌ


وبين الجراح الجديدةِ أطلالةٌ صوبَ داري


أعبئ شمس النهار بأوردتي كي أواصلْ


وأقطف من بيدر الزهر جرحَ مقاتلْ


لكي أُشعِل البحرَ.. أُشعِل كلّ رمال السّواحلْ


بلحظة حبٍّ كلون السنابلْ


أنا الآن أعبرُ كلَّ المرافئ حلمًا وزهرًا وشِعرًا مهرَّبْ


وبسمةَ طفلٍ على طرقاتِ المدائن يُقْتَلُ أو يتعذّبْ

القصيدة
القصيدة


 


 


 

[ad_2]