كتاب صينيون بمعرض الكتاب: مصر بلد الحضارة وصاحبة تراث إنسانى عظيم



استضافت القاعة الدولية بمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ55، جلسة نقاشية حول “الأدب الصينى على خريطة العالم.. التجربة والطموح”، والتى تحدث فيها مجموعة من الكتاب والشعراء فى الصين، وهم الشاعر والروائي الصيني “تشاو لي هونج” نائب رئيس اتحاد كتاب شانجهاي، و”ليو أي” مديرة قسم التعاون الدولي بمعرض بكين وكاتبة أطفال، و”شويه تاو” روائي متخصص في أدب الناشئة ونائب رئيس كتاب لياو نينج، وأدار الجلسة الناشر والكاتب والمترجم الدكتور أحمد السعيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة بيت الحكمة للثقافة.


 


قال الشاعر الصيني “تشاو لي هونج” عن تجربته مع الكتابة وكتابة الشعر والتي بدأت منذ أكثر من 50 عامًا قائلاً: “يسعدني ويشرفني أن أكون معكم اليوم للتحدث عن الأدب الصيني في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وهذه هي زيارتي الأولى إلى مصر، والتي تمنيت أن أزورها منذ وقت طويل، فمصر هي بلد الحضارة، وكلما رأيت الآثار المصرية أتساءل كيف استطاع هذا البلد أن يقدم كل هذا التراث الإنساني للبشرية بكل هذه العظمة.


 


وتابع: “أمارس العمل الأدبي منذ أكثر من 55 عامًا ولم يفارقني الفعل الكتابي حتى وقتنا الحالي، فالكتابة تشعرني بأن حياتي مفعمة بالحيوية، وعندما بدأت الكتابة الإبداعية لم يكن الهدف في البداية أن أصبح كاتبًا أو شاعرًا، وقد ألحقت بالعمل في القرية كمزارع، وكان كل المطلوب مني في الحياة أن أصبح مزارعاً، وكتابة الشعر هو ما أنقذني من هذا المصير.


 


واستطرد: “كنت أعمل كل يوم في الحقل في الزراعة وكنت أشعر بالتعب والجوع الشديد، ولكني حينما أشعر أنه في الليل سأذهب إلى كوخي الصغير وأجلس بجوار الموقد لأكتب، أشعر أن هناك هدف لي في الحياة، وكنت أصبر على تلك الحياة القاسية والصعبة بداخل القرية، ولم أتخيل أن ما أكتبه سوف يترجم إلى لغات أخرى، أو سيقال عنه أدب عالمي، فقد تم ترجمة “ديوان الآلام” إلى أكثر من 20 لغة حول العالم وترجمته إلى العربية أكبر فخر لي، ففي هذا الديوان أتحدث عن الألم، وكيف يمكن للشعر أن يعبر عن المشاعر التي يمر بها الإنسان، وما أحب أن أقول أن الإبداع البشري دائما مؤثر ويبقى أثره بين الأشخاص، فالشعر هو النوع الأدبي الأقدم في العالم وهو أكثر الأنواع الأدبية تعبيرًا عن مشاعر البشر”. 


 


كما تحدث الروائي الصيني “شويه تاو” تجربته في الانهيار العاطفي، وكيف أثرت على كتاباته وشعره، كما تحدث عن حكاية تتعلق بأحد مراكب الصيد الموجودة على غلاف أحد الإصدارات، مشيرا إلى أن لديه أمنية أن يزور المصريون الصين وأن يلتقي بكتاب مصريين فى الصين.


 


بدورها، قالت الكاتبة الصينية “ليو أي” إنها تشعر بفخر وسعادة كبيرة لوجودها مع الجميع للتحدث عن الأدب الصيني هنا في القاهرة، قائلة: أعتقد أن هناك تشابه حضاري وإنساني بين مصر والصين ليس فقط في التاريخ، ولكن أيضًا في أشكال التواصل الإنساني، فلدينا شعور مشترك في الحياة، ولذلك فإن مصر والصين كتبوا جزءا من التاريخ الحضاري للبشرية.


 


كما تحدثت عن علاقة الحضارة والتاريخ بالثقافة والإبداع الأدبي، قائلة: “أعتقد أن الإبداع الأدبي هو أحد مكونات التراث الثقافي الإنساني، فعندما نقرأ كتب التاريخ، لا نستطيع التيقن من تلك الأحداث، ولكن الأدب يسجل حياة البشر في تلك الحقب التاريخية، لذلك فالأدب يعبر أكثر عن البشرية من كتب التاريخ، والأدب عبارة عن رحلات ممتعة تأخذنا إلى دول أخرى ونرى من خلاله كيف يفكر البشر في هذا العالم، وكيف يرونه لذلك من خلال قراءتي المتعددة في الأدب العالمي وصلت إلى قناعة شخصية مهما كان الدين أو اللون أو العرق فالبشر سعيهم في الحياة واحد.