كاتبة إسبانية تعلن تضامنها مع القضية الفلسطينية من معرض الكتاب




استضافت القاعة الرئيسية في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55 الكاتبة الإسبانية “كارمن رويث” في لقاء فكري بعنوان “إسبانيا والثقافة العربية”، حاورها خلاله؛ المترجم الدكتور خالد سالم.


وقال الدكتور خالد سالم حول الكاتبة “كارمن رويث” إنها علم من أعلام الاستعراض الإسباني المعاصر، حيث يوجد هناك مدرستان للاستعراض في إسبانيا، كما أنها مواليد شمال إسبانيا وتدير دار نشر خاصة بها تعنى بنشر الكتب والدراسات المتعلقة بالعالم العربي المعاصر، بالإضافة إلى أنها تمتلك مجلة أيضًا.


ومن جانبها عبرت “كارمن رويث” عن امتنانها وتعاطفها مع القضية الفلسطينية، معبرة عن فرحها بوجودها على بعد مسافة قليلة من دولة فلسطين الشقيقة، وأعربت قائلة: “سعيدة بوجودي على مسافة قليلة من فلسطين في قلب العروبة والعالم العربي، في نفس اليوم الذي ركبت فيه الطائرة من مدريد، كان هناك تظاهرة كبيرة قائمة لصالح فلسطين“.


وحددت “كارمن” الفارق بين المدرستين الأدبيتين في مدريد في الأسلوب قائلة “أسلوب تناول الموضوعات هو الذي يحدد انتمائك إلى المدرسة التقليدية أو المعاصرة، وأن تدرس القرون الوسطى أو الأندلس لا يعني أنك تنتمي إلى المدرسة التقليدية، ومن يدرس العالم الأدب المعاصر لا يعني أنه هو نفسه متجدد، الفارق يقع في الأسلوب هل هو حديث في أسلوبه وتناوله للموضوع أم لا؟.


وعن مشاريعها الأدبية، قالت: “أتقدم في المشروع شيء فشيء، ومجلتي على وشك أن تصبح مجلة جامعة، كنت بدأت أنا وأربعة في تأسيسها في التسعينات، ثم انضمت إلينا زميلة من إشبيلية ثم طلبنا مستشارين، ومؤخرًا في الشهر الماضي اتصلوا بنا في قطر وقالوا نحن نريد أن نهتم بها ونساندكم، وأنا كمسؤولة لا أستطيع أن أتحمل هذا القرار بمفردي، فبدأنا التفكير في تأسيس جمعية تساعد على استمرار استقلالية المجلة.


وعن مشاريعها الخاصة، قالت: “قمت بزيارة القاهرة ولم أزورها منذ 9 سنوات، وهذا المشروع تحقق واحتفى به، حيث هربت من معرض الكتاب وذهبت إلى ممر كودك وإلى ابن طولون ثم إلى النيل وكيف لا أسلم على النيل وأنا في القاهرة، وأخيراً ذهبت إلى الزمالك“.


ثم تحدثت “رويث” عن المركز الثقافي المصري في مدريد، الذي أُسسه طه حسين في عام 1950، قائلة: “أسس المعهد في مدريد عام 1950، وكان اسمه السابق معهد فاروق، وهو أول معهد ثقافي عربي في أسبانيا، والوحيد أيضًا، يهتم المعهد بالدراسات العربية والإسلامية، وكان أول عمل بحثي صدر لي في مجلة المعهد، وكان يتناول تاريخ مصر، وكنت طالبة في العام الأخير، وكان حسين مؤنس مدير المعهد آنذاك.


وتابعت وثاني كتاب كان الجزء الأخير من طه حسين، وكنت أنا وزملائي مندهشين بما قاله طه حسين عن الجامعة المصرية والأزهر، وكيف غير بداية كلامه من ‘بسم الله الرحمن الرحيم’ إلى ‘صباح الخير’. وأعربت عن أمنيتها بأن يستأنف المعهد عمله مرة أخرى لأنه شبه مغلق، ولا يفتح أبوابه للجميع إلا إذا اتصلت وحددت ما تريده من المعهد».


رحب الدكتور أحمد بهي الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، بالكاتبة “كارمن رويث”، وقدَّم التهاني لها على الجائزة الأخيرة التي حصلت عليها، قائلًا: “وجودك هو أمر مهم وكبير للمعرض”، ودعها لزياتها للقاهرة في ثوبها الجديد.