تعتزم تمويل مشاريع استثمارية في الصحراء المغربية –

فرنسا تعتزم تمويل مشاريع استثمارية في الصحراء المغربية – .: . – تداول منصتي : .


قررت الحكومة الفرنسية تمويل العديد من المشاريع الاستثمارية بالصحراء المغربية، حيث تعتزم باريس بذلك دخول أقاليم الصحراء المغربية من بوابة التعاون الاقتصادي، بعدما دخلتها على مستوى الفعاليات الثقافية.

وكشفت صحيفة “لوديسك” الإلكترونية أن وزارة الخارجية الفرنسية أعطت الضوء الأخضر لتمويل مشاريع في جهة “العيون الساقية الحمراء” وجهة “الداخلة وادي الذهب”، من لدن مؤسسة التنمية المالية الفرنسية (بروباركو)، وهي فرع للوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك العام للاستثمار.

وأبرزت الصحيفة أنه من المتوقع أن يتم الإعلان عن هذه الخطوة خلال الزيارة التي سيقوم بها فرانك ريستر، وزير التجارة الخارجية الفرنسي، إلى الرباط يومي 4 و5 أبريل، حيث من المقرر أن يلتقي بنظيره المغربي رياض مزور وكذا الوزير المكلف بالاستثمار محسن الجزولي.

ويشمل جدول الأعمال زيارة للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب واجتماعا في مقر الاتحاد العام لمقاولات المغرب، من أجل بحث إمكانية الحصول على تمويل وضمانات من طرف الدولة الفرنسية للمستثمرين في أقاليم الصحراء المغربية، كما وعد رئيس الدبلوماسية الفرنسية ستيفان سيجورني؛ مما يؤشر على تدشين فصل جديد في العلاقات بين البلدين، لتجاوز التوتر الذي شهدته خلال السنوات الأخيرة.

المصدر: الحرة.

قررت الحكومة الفرنسية تمويل العديد من المشاريع الاستثمارية بالصحراء المغربية، حيث تعتزم باريس بذلك دخول أقاليم الصحراء المغربية من بوابة التعاون الاقتصادي، بعدما دخلتها على مستوى الفعاليات الثقافية.

وكشفت صحيفة “لوديسك” الإلكترونية أن وزارة الخارجية الفرنسية أعطت الضوء الأخضر لتمويل مشاريع في جهة “العيون الساقية الحمراء” وجهة “الداخلة وادي الذهب”، من لدن مؤسسة التنمية المالية الفرنسية (بروباركو)، وهي فرع للوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك العام للاستثمار.

وأبرزت الصحيفة أنه من المتوقع أن يتم الإعلان عن هذه الخطوة خلال الزيارة التي سيقوم بها فرانك ريستر، وزير التجارة الخارجية الفرنسي، إلى الرباط يومي 4 و5 أبريل، حيث من المقرر أن يلتقي بنظيره المغربي رياض مزور وكذا الوزير المكلف بالاستثمار محسن الجزولي.

ويشمل جدول الأعمال زيارة للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب واجتماعا في مقر الاتحاد العام لمقاولات المغرب، من أجل بحث إمكانية الحصول على تمويل وضمانات من طرف الدولة الفرنسية للمستثمرين في أقاليم الصحراء المغربية، كما وعد رئيس الدبلوماسية الفرنسية ستيفان سيجورني؛ مما يؤشر على تدشين فصل جديد في العلاقات بين البلدين، لتجاوز التوتر الذي شهدته خلال السنوات الأخيرة.

المصدر: الحرة.