عائشة البصرى : كتب إحدى رواياتى فى ثلاثة أشهر خوفا من الموت



تحدثت الشاعرة والروائية المغربية عائشة البصرى خلال ندوة ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ 55، عن مشوارها الأدبي ومدى ارتباط الشعر بالرواية والقصص القصيرة.

خلال الندوة
خلال الندوة


وعبرت الشاعرة المغربية عائشة البصري عن حزنها بسبب الأحداث العدوانية التي تشهدها دولة فلسطين، وهى الفترة التي أحدثت انفجار شعري لديها جعلها تكتب قصيدة عن الأحداث في قطاع غزة جراء العدوان الغاشم من قوات الاحتلال الإسرائيلي.


وأضافت أن زمن الكتابة الإبداعي يأتي بعد زمن الأحداث السياسية، نظرًا لتفاعل يحدث بداخلك جراء الأحداث، ولكن الكتابة تأخذ وقتا طويلا حتى تنتهى، ولذلك يجب علينا أن نبتعد عن الحدث قليلا حتى نستطيع أن نكتب، على عكس ما حدث معي في الرواية التى كتبتها أثناء انتشار وباء كورونا كنت أخاف أن أتوفى قبل أن انتهى من كتابة الرواية، وهو ما جعلني أن أعمل سريعا للانتهاء من كتابتها في ثلاثة أشهر فقط.


ومن المعتاد دائما مشاركة عدد كبير من دور النشر المصرية والعربية والأجنية، فنشهد الدورة الجديدة للمعرض التى تقام على مساحة 80 ألف متر مربع، بإجمالى مساحة تضم 5 صالات للعرض، مشاركة 1200 دار نشر، من 70 دولة من مختلف دول العالم، كما يبلغ عدد العارضين 5250 عارضًا هذا العام.


وجود مملكة النرويج ضيف شرف على المعرض هذا العام، هو اتجاه للثقافة العربية نحو التخاطب مع ثقافة شمال أوروبا (شبه الجزيرة الإسكندنافية)، وتعريف الآخر بالإبداع المصرى والعربى، مما يتيح آفاقًا رحبة للتبادل الثقافى، والإبداعى، والتفاعل المباشر بين المبدعين والجمهور، بمختلف مشاربه وروافده الثقافية، وهو حرص وزارة الثقافة على العدالة الثقافية فى الداخل، والانفتاح على الثقافات الإنسانية.