طقوس باولو كويلو للكتابة.. لا بد وأن يرى ريشة بيضاء فى سنة فردية



20220802100252252


لا يبدأ الكاتب البرازيلي باولو كويلو الكتابة إلا إذ رأى ريشة بيضاء في بداية فصل الشتاء أي في شهر يناير لسنة فردية وهو طقس غريب جدًا يؤكد إيمان الكاتب البرازيلي الشهير بـ الماورائيات وعلى الرغم من أن طقوس الكتابة كفكرة لا تلقى قبولا لدى البعض إلا أن الكثير من الكتاب والمؤلفين يؤمنون بها ويضعونها ضمن أولويات التهيئة والتجهيز للأعمال الأدبية.


وقد بدأت تلك الطقوس مع رواية باولو كويلو الأولى “الحج” التي نشرت في الثمانينيات من القرن الماضي وقد كان كويلو مترددا قبل كتابتها وقال لنفسه: “إذا رأيت ريشة اليوم فسوف أكتب وإن لم أفعل سأعرف أن الكتابة ليست مقدرة لى”.


ووجد كويلو الريشة البيضاء وفى الكتاب التالي اتبع نفس الطقوس حتى أصبح تقليدا وصعب كويلو المهمة على نفسه لتتضمن أولويات مهمة الكتابة بالنسبة إليه العثور على ريشة بيضا في كل شتاء من السنوات الفردية!


باولو كويلو، روائى وقاص برازيلى ويعتبر من أشهر الروائيين فى العالم، ووصلت مبيعاته لـ150 مليون نسخة مترجمة لـ80 لغة حول العالم، وتعتبر أشهر رواية له هى “الخيميائى”، التى اعتبرها البعض ظاهرة فى عالم الكتابة، فقد وصلت إلى أعلى المبيعات فى 18 دولة، وترجمت إلى 65 لغة وباعت 30 مليون نسخة فى 150 دولة.


ولد باولو كويلو فى 24 أغسطس 1947، فى مدينة ريو ديجينيرو، وعمل فى الإخراج المسرحى والتمثيل وكذلك فى كتابة الأغنيات، لكن كتاباته الروائية خلقت له عالما من الاحتفاء العالمي، وبات الإعلان عن إطلاقه عمل جديد خبر تتلقفه وسائل الإعلام العالمية بضجة واسعة.