صحفيون بريطانيون يطالبون بالسماح بدخولهم غزة “دون قيود” – .: . – تداول منصتي : .

[ad_1]

كشفت وسائل إعلام بريطانية الأربعاء بأن أكثر من 50 صحفيا بريطانيا توجهوا برسالة إلى السفارتين الإسرائيلية والمصرية للمطالبة بالسماح بدخول الإعلام الأجنبي بحرية ودون قيود إلى غزة.

ووفقا للإعلام البريطاني ناشد نحو 55 صحفيا من مختلف الوكالات وهيئات البث الرئيسية البريطانية في رسالتهم توفير حماية أفضل للصحفيين المتواجدين في قطاع غزة.

ووفقا لما نقلته وكالة “فرانس برس” فقد جاء في نص الرسالة: “نحضّ حكومتي إسرائيل ومصر على السماح بالوصول الحر وغير المقيّد إلى غزة لجميع وسائل الإعلام الأجنبية”.

كما دعت لرسالة إسرائيل إلى إصدار إعلان رسمي بسماحها للصحفيين الدوليين بالعمل في غزة وللسلطات المصرية السماح للصحفيين الدوليين بالوصول إلى معبر رفح الحدودي.

وأشارت الرسالة إلى أن “هناك اهتماما عالميا كبيرا بالأحداث في غزة، في حين أن التغطية الوحيدة هناك تأتي من الصحفيين الفلسطينيين المقيمين في قطاع غزة، ولا مصادر أخرى”.

وأضافت “من المهم احترام سلامة الصحفيين المحليين وتعزيز وجهودهم عبر العمل الصحفي الذي يقوم به العاملون في الإعلام الدولي، هنالك حاجة ماسة للتغطية الميدانية الشاملة للنزاع”.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الصحفيين الدوليين تلقوا دعوات للمشاركة ضمن جولات ينظمها الجيش الإسرائيلي داخل غزة، إلا أنهم منعوا من التحدث إلى الفلسطينيين في المكان.

ويتعرض الصحفيون الفلسطينيون في قطاع غزة لشتى أنواع التعذيب والتنكيل والاستهداف المتعمد من قبل القوت الإسرائيلية ما أسفر عن إصابة ومقتل العشرات منهم.

المصدر: أ ف ب

كشفت وسائل إعلام بريطانية الأربعاء بأن أكثر من 50 صحفيا بريطانيا توجهوا برسالة إلى السفارتين الإسرائيلية والمصرية للمطالبة بالسماح بدخول الإعلام الأجنبي بحرية ودون قيود إلى غزة.

ووفقا للإعلام البريطاني ناشد نحو 55 صحفيا من مختلف الوكالات وهيئات البث الرئيسية البريطانية في رسالتهم توفير حماية أفضل للصحفيين المتواجدين في قطاع غزة.

ووفقا لما نقلته وكالة “فرانس برس” فقد جاء في نص الرسالة: “نحضّ حكومتي إسرائيل ومصر على السماح بالوصول الحر وغير المقيّد إلى غزة لجميع وسائل الإعلام الأجنبية”.

كما دعت لرسالة إسرائيل إلى إصدار إعلان رسمي بسماحها للصحفيين الدوليين بالعمل في غزة وللسلطات المصرية السماح للصحفيين الدوليين بالوصول إلى معبر رفح الحدودي.

وأشارت الرسالة إلى أن “هناك اهتماما عالميا كبيرا بالأحداث في غزة، في حين أن التغطية الوحيدة هناك تأتي من الصحفيين الفلسطينيين المقيمين في قطاع غزة، ولا مصادر أخرى”.

وأضافت “من المهم احترام سلامة الصحفيين المحليين وتعزيز وجهودهم عبر العمل الصحفي الذي يقوم به العاملون في الإعلام الدولي، هنالك حاجة ماسة للتغطية الميدانية الشاملة للنزاع”.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الصحفيين الدوليين تلقوا دعوات للمشاركة ضمن جولات ينظمها الجيش الإسرائيلي داخل غزة، إلا أنهم منعوا من التحدث إلى الفلسطينيين في المكان.

ويتعرض الصحفيون الفلسطينيون في قطاع غزة لشتى أنواع التعذيب والتنكيل والاستهداف المتعمد من قبل القوت الإسرائيلية ما أسفر عن إصابة ومقتل العشرات منهم.

المصدر: أ ف ب

[ad_2]