المغرب من الفواكه والخضروات إلى كندا ترتفع للعام الرابع

صادرات المغرب من الفواكه والخضروات إلى كندا ترتفع للعام الرابع – .: . – تداول منصتي : .


عرفت صادرات المغرب من الفواكه والخضروات إلى كندا ارتفاعا ملحوظا للعام الرابع على التوالي، حيث شهدت زيادة بنسبة 14٪ بالوزن وبنسبة 33٪ بالدولار الأمريكي في الفترة من عام 2018 إلى 2023، حيث قام المصدرون المغاربة بشحن حوالي 94 ألف طن من الفواكه والخضروات الطازجة والمجمدة والمجففة إلى كندا في عام 2023، مما تمثل قيمته حوالي 95 مليون دولار.

ووفقا للبيانات الصادرة أمس الخميس، عن موقع “EastFruit” المتخصص في أخبار المنتوجات الفلاحية، فإن هذه الزيادة البارزة جاءت بفضل تسجيل 56 ألف طن فقط من المنتجات بقيمة تقدر بحوالي 30 مليون دولار، كما سجلت الصادرات إلى السوق الكندية زيادة بنسبة 15٪ من حيث الحجم و20٪ من حيث القيمة في العام الماضي.

وسيطر الماندرين على الصادرات المغربية إلى السوق الكندية بنسبة 83% من الوزن الإجمالي، وجاء البرتقال بنسبة 12%، أما الباقي فقد شملت الفواكه والخضروات المجمدة والتوت الطازج والليمون والجريب فروت وبعض الأصناف الأخرى.

وكان المحرك الرئيسي لنمو الصادرات المغربية إلى السوق الكندية، هو ارتفاع شحنات اليوسفي التي قفزت بنسبة 29٪ إلى 78 ألف طن، وفي المقابل، انخفضت مبيعات البرتقال والفراولة المجمدة بنحو 11 ألف طن و5.1 ألف طن على التوالي.

وحسب ذات المصدر فإن هناك حقيقة أخرى جديرة بالملاحظة، وهي الزيادة في تسليمات التوت المغربي في عام 2023. على الرغم من أنه لم يكن له تأثير كبير على الصادرات المغربية النهائية.

وتعد كندا واحدة من أكبر مستهلكي منتجات الفاكهة والخضروات في العالم، وهي تحتل المرتبة التاسعة والثانية عشرة عالميا، من حيث استيراد فاكهة اليوسفي والبرتقال على التوالي، كما أنها خامس أكبر مشتر للفراولة المجمدة والتوت الطازج في العالم.

ويعد المغرب أكبر مورد لليوسفي إلى كندا، حيث يوفر حوالي ثلث إجمالي واردات هذه الفاكهة التي تدخل السوق الكندية، وفي القطاع البرتقالي، احتل المصدرون المغاربة المركز الرابع في ترتيب الموردين للسوق الكندية العام الماضي، لكن حصتهم كانت أقل بكثير (حوالي 7٪)، أما بالنسبة للفراولة المجمدة، فقد احتل المغرب المركز الخامس في قائمة أكبر الموردين.

عرفت صادرات المغرب من الفواكه والخضروات إلى كندا ارتفاعا ملحوظا للعام الرابع على التوالي، حيث شهدت زيادة بنسبة 14٪ بالوزن وبنسبة 33٪ بالدولار الأمريكي في الفترة من عام 2018 إلى 2023، حيث قام المصدرون المغاربة بشحن حوالي 94 ألف طن من الفواكه والخضروات الطازجة والمجمدة والمجففة إلى كندا في عام 2023، مما تمثل قيمته حوالي 95 مليون دولار.

ووفقا للبيانات الصادرة أمس الخميس، عن موقع “EastFruit” المتخصص في أخبار المنتوجات الفلاحية، فإن هذه الزيادة البارزة جاءت بفضل تسجيل 56 ألف طن فقط من المنتجات بقيمة تقدر بحوالي 30 مليون دولار، كما سجلت الصادرات إلى السوق الكندية زيادة بنسبة 15٪ من حيث الحجم و20٪ من حيث القيمة في العام الماضي.

وسيطر الماندرين على الصادرات المغربية إلى السوق الكندية بنسبة 83% من الوزن الإجمالي، وجاء البرتقال بنسبة 12%، أما الباقي فقد شملت الفواكه والخضروات المجمدة والتوت الطازج والليمون والجريب فروت وبعض الأصناف الأخرى.

وكان المحرك الرئيسي لنمو الصادرات المغربية إلى السوق الكندية، هو ارتفاع شحنات اليوسفي التي قفزت بنسبة 29٪ إلى 78 ألف طن، وفي المقابل، انخفضت مبيعات البرتقال والفراولة المجمدة بنحو 11 ألف طن و5.1 ألف طن على التوالي.

وحسب ذات المصدر فإن هناك حقيقة أخرى جديرة بالملاحظة، وهي الزيادة في تسليمات التوت المغربي في عام 2023. على الرغم من أنه لم يكن له تأثير كبير على الصادرات المغربية النهائية.

وتعد كندا واحدة من أكبر مستهلكي منتجات الفاكهة والخضروات في العالم، وهي تحتل المرتبة التاسعة والثانية عشرة عالميا، من حيث استيراد فاكهة اليوسفي والبرتقال على التوالي، كما أنها خامس أكبر مشتر للفراولة المجمدة والتوت الطازج في العالم.

ويعد المغرب أكبر مورد لليوسفي إلى كندا، حيث يوفر حوالي ثلث إجمالي واردات هذه الفاكهة التي تدخل السوق الكندية، وفي القطاع البرتقالي، احتل المصدرون المغاربة المركز الرابع في ترتيب الموردين للسوق الكندية العام الماضي، لكن حصتهم كانت أقل بكثير (حوالي 7٪)، أما بالنسبة للفراولة المجمدة، فقد احتل المغرب المركز الخامس في قائمة أكبر الموردين.