سُجّل بمراكش.. أوم تستعد لطرح “داكشي” – .: . – تداول منصتي : .

[ad_1]

من المنتظر أن تقدم الفنانة أم الغيث المعروفة بـ”أوم” حفلا موسيقيا لطرح ألبوم “داكشي”، احتفالا بـ 15 عامًا من مسيرتها الفنية، وذلك مساء يوم الجمعة 5 ماي 2024 بميغاراما بمدينة الدار البيضاء، وأخر بمسرح محمد الخامس بالرباط.

ويُعدّ هذا الألبوم السابع، بعنوان “داكشي”، فرصة لهذه الفنانة المتميزة لإعادة تقييم مسيرتها الفنية والعودة إلى جذورها وتفرّعاتها. ويعكس الألبوم التهجينات المغربية النموذجية – الأفريقية، الأمازيغية، والأندلسية – التي تغذي مزيج موسيقى أوم.

“دكشي” الذي تم تسجيله بمراكش، هو أول ألبوم مباشر لأفضل أغاني أوم، حيث جمعت فيه حوالي 10 أغاني من مسيرتها الفنية من خلال ثلاثة ألبومات ذات هويات فريدة تشترك في نفس المصدر: “روح المغرب” عام 2013، و “زارابي” عام 2015، و “دابا” عام 2019.

وكانت أوم قد أصدرت أول ألبوم عام 2009 بعنوان “ليكم”، متأثرة بالسول الأميركي، وألبومها الثاني “سويرتي” (الحظ أو القدر ) صدر عام 2012، ثم “SOUL OF MOROCCO” (روح المغرب) الصادر سنة 2013، والذي استقرت فيه على توليفة غنائية فريدة تعبر عن الثراء الفني المحلي وقدرته على محاورة ألوان وإيقاعات موسيقية عالمية.

يشار إلى أن أوم درست الهندسة المعمارية وتعلمت الغناء بنفسها، حيث بدأت رحلتها في عالم الفن في جوقة مسيحية، “الغوسبل”، في مراكش (مسقط رأسها) وسنها لا يتجاوز 15 سنة.

من المنتظر أن تقدم الفنانة أم الغيث المعروفة بـ”أوم” حفلا موسيقيا لطرح ألبوم “داكشي”، احتفالا بـ 15 عامًا من مسيرتها الفنية، وذلك مساء يوم الجمعة 5 ماي 2024 بميغاراما بمدينة الدار البيضاء، وأخر بمسرح محمد الخامس بالرباط.

ويُعدّ هذا الألبوم السابع، بعنوان “داكشي”، فرصة لهذه الفنانة المتميزة لإعادة تقييم مسيرتها الفنية والعودة إلى جذورها وتفرّعاتها. ويعكس الألبوم التهجينات المغربية النموذجية – الأفريقية، الأمازيغية، والأندلسية – التي تغذي مزيج موسيقى أوم.

“دكشي” الذي تم تسجيله بمراكش، هو أول ألبوم مباشر لأفضل أغاني أوم، حيث جمعت فيه حوالي 10 أغاني من مسيرتها الفنية من خلال ثلاثة ألبومات ذات هويات فريدة تشترك في نفس المصدر: “روح المغرب” عام 2013، و “زارابي” عام 2015، و “دابا” عام 2019.

وكانت أوم قد أصدرت أول ألبوم عام 2009 بعنوان “ليكم”، متأثرة بالسول الأميركي، وألبومها الثاني “سويرتي” (الحظ أو القدر ) صدر عام 2012، ثم “SOUL OF MOROCCO” (روح المغرب) الصادر سنة 2013، والذي استقرت فيه على توليفة غنائية فريدة تعبر عن الثراء الفني المحلي وقدرته على محاورة ألوان وإيقاعات موسيقية عالمية.

يشار إلى أن أوم درست الهندسة المعمارية وتعلمت الغناء بنفسها، حيث بدأت رحلتها في عالم الفن في جوقة مسيحية، “الغوسبل”، في مراكش (مسقط رأسها) وسنها لا يتجاوز 15 سنة.

[ad_2]