لسان لممثلة تُشَوهُ عرضا فنيا بمراكش – –

زلَُة لسان لممثلة تُشَوهُ عرضا فنيا بمراكش – .: . – تداول منصتي : .

[ad_1]

أثارت هفوة تقنية، وزلة لسان إحدى الممثلات المشاركات في عرض “نوستالجيا-عاطفة الأمس”، الذي شهده قصر البديع بمراكش، ليلة أمس الاثنين فاتح أبريل، غضب المتفرجين الحاضرين بالعرض، حيث تلفظت إحدى الممثلات بكلمات وألفاظ خادشة للحياء، أربكت العشرات من المتفرجين الذين كانوا مرفوقين بعائلاتهم، والممثل أيوب أبو النصر، الذي كان منغمسا في تجسيد دوره.

وقال حاضرون أنهم أتوا لمشاهدة عرض يروم من أجل رد الاعتبار للمواقع التاريخية في المغرب، من خلال تمثيل مجموعة من المشاهد التاريخية بشكل دقيق يحاكي الحضارات السابقة التي عمرت بها، وتقريب المواطنين والزوار الأجانب من التعرف على تاريخ المواقع الأثرية للمملكة، لكنهم تفاجئوا بأسلوب إحدى الممثلات، التي أساءت لمهنة التمثيل، وأساءت لزملائها للعرض  الفني الاحترافي الذي لقي استحسان الجمهور.

ويشار إلى أن هذا العرض الفني، ينظم من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل خلال الفترة من 30 مارس إلى 03 أبريل الجاري بقصر البديع بمراكش، ويأتي هذا العرض الفني في إطار فعاليات “مراكش، عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لسنة 2024” المنظم بشراكة بين الوزارة المذكورة، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ومجلس جماعة مراكش، والذي يحظى بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

أثارت هفوة تقنية، وزلة لسان إحدى الممثلات المشاركات في عرض “نوستالجيا-عاطفة الأمس”، الذي شهده قصر البديع بمراكش، ليلة أمس الاثنين فاتح أبريل، غضب المتفرجين الحاضرين بالعرض، حيث تلفظت إحدى الممثلات بكلمات وألفاظ خادشة للحياء، أربكت العشرات من المتفرجين الذين كانوا مرفوقين بعائلاتهم، والممثل أيوب أبو النصر، الذي كان منغمسا في تجسيد دوره.

وقال حاضرون أنهم أتوا لمشاهدة عرض يروم من أجل رد الاعتبار للمواقع التاريخية في المغرب، من خلال تمثيل مجموعة من المشاهد التاريخية بشكل دقيق يحاكي الحضارات السابقة التي عمرت بها، وتقريب المواطنين والزوار الأجانب من التعرف على تاريخ المواقع الأثرية للمملكة، لكنهم تفاجئوا بأسلوب إحدى الممثلات، التي أساءت لمهنة التمثيل، وأساءت لزملائها للعرض  الفني الاحترافي الذي لقي استحسان الجمهور.

ويشار إلى أن هذا العرض الفني، ينظم من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل خلال الفترة من 30 مارس إلى 03 أبريل الجاري بقصر البديع بمراكش، ويأتي هذا العرض الفني في إطار فعاليات “مراكش، عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لسنة 2024” المنظم بشراكة بين الوزارة المذكورة، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ومجلس جماعة مراكش، والذي يحظى بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

[ad_2]