زلزال اليابان.. ارتفاع عدد المفقودين إلى 323 وعدد القتلى إلى 161 على الأقل


ارتفع عدد المفقودين جراء الزلزال الذي ضرب اليابان في رأس السنة إلى 323 أي أكثر بثلاث مرات من الحصيلة السابقة البالغة 103 مفقودين، وفق بيانات جديدة نشرتها السلطات المحيلة الاثنين.

وسُجلت غالبية المفقودين في واجيما، إحدى أكثر المناطق تضررا جراء الزلزال الذي ضرب في تداول منصتي من يناير، إذ ارتفع عدد المفقودين فيها من 31 إلى 281 على ما أظهرت البيانات.

ووفق آخر حصيلة رسمية خلف الزلزال ما لا يقل عن 161 قتيلا، بينما لا يزال 103 أشخاص في عداد المفقودين.

وتسبب الزلزال الذي بلغت شدته 7,5 درجات بانزلاقات أرضية وأعقبه تسونامي، ما أسفر عن إصابة نحو 560 شخصا، حسب بيان صادر عن مقاطعة إيشيكاوا، الأكثر تضررا من الكارثة.

ويواصل عمال الإنقاذ جهودهم للبحث عن أشخاص ما زالوا مفقودين أو معزولين بسبب الطرق التي تضررت جراء الزلزال ولإيصال مواد غذائية ومعدات للمتضررين. لكن الطقس البارد يعقد مهمة عمال الإنقاذ. وتمكنت فرق الإغاثة السبت من إنقاذ امرأة تسعينية من حطام الزلزال، لكن عمليات الإنقاذ كانت صعبة الأحد بسبب تساقط الثلوج.

ويعتبر هذا أول زلزال يتسبب في مقتل أكثر من 100 شخص في اليابان منذ الزلزال المدمر الذي ضرب كوماموتو (جنوب غرب) وخلف 276 قتيلا عام 2016.

وتقع اليابان على “حزام النار” في المحيط الهادئ، وهي واحدة من الدول التي تضربها الزلازل بشكل متكرر.

ولا تزال ذكرى الزلزال المروع الذي بلغت قوته تسع درجات وأعقبه تسونامي ضخم في آذار/مارس 2011 على سواحل البلاد الشمالية الشرقية، ماثلة في أذهان اليابانيين، وهي كارثة أدت إلى مقتل أو فقدان 20 ألف شخص.

وأدت تلك الكارثة أيضا إلى حادث فوكوشيما النووي، الأخطر منذ تشيرنوبيل عام 1986.