رواية كشماء كاملة مجمعة (جميع فصول الرواية) بقلم سعاد سلامة-تداول منصتي

[ad_1]

رواية كشماء كاملة مجمعة (جميع فصول الرواية) بقلم سعاد سلامة

كشماءتداول منصتي
كشماء
تداول منصتي

فصول الرواية

الفصل الأول

كان يجلس يدخن بمطعم مكشوف تابع للفندق الذى ينزل به بأيطاليا (الحوار بينهم بالأيطاليه)
ليأتى أليه ذالك النادل يأخذ طلب تلك الجالسه معه التى طلبت أحد أنواع الخمور
لينظر النادل له ليأخذ طلبه
ليقول له بالأيطاليه التى يجيدها أريد مياه فقط
نظرت تلك الفتاه أليه متعجبه لما لم تطلب لك مشروب
ليرد عليها أنا لا أحتسى أى أنواع الخمور
لتقول الفتاه لما
ليرد عليها هى محرمه علينا كمسلمين أنسه ألليكسيا
لترد أليكسيا عليه ولكن هناك مسلمين كثيرون يشربونها كما أنك تدخن
ليرد عليها أعلم أنى أدخن وتلك عاده سيئه أتمنى أن أقلع عنها بالمستقبل لكن لن أشرب الخمور
كما أننا لست هنا اليوم للتحدث حول الخمور او السجائر نحن هنا للأتفاق حول شراء حصتكم بمصنع السراميك التى يمتلكه والدك بمصر
وأنتى المفوضه بالتفاوض معى أريد أن أعرف عرضك
لتنظر أليكسيا اليه بأعجاب فيبدوا أنه رجل أعمال محنك عكس ما توقعته
لتبدأ أليكسيا فى التفاوض معه الى أن وصلا الى عرض ملائم للأثنان
لينهض واقفاً يقول حسناً أريد اللقاء بوالدك لأمضاء العقود بالغد فلقد جهزت كل شىء لنتمم البيع والشراء ويتنازل والدكى عن حصته لى بالمصنع ونقوم بتسجيلها بالسفاره المصريه بالغد
لتنظر أليه مندهشه قائله ومتى جهزت تلك الأشياء جهزتها قبل أن نتفق هل كنت تعلم أننا سنتفق على ما تريد
ليبتسم قائلاً أنا لا أدخل بمفاوضه دون أن أتأكد أنى سأفوز بها
لتقول اليكسيا هذا غرور
ليرد مبتسماً بل ثقه
حسناً الى اللقاء غداً
لتمد يدها له بأعجاب قائله
تشرفت بعرفتك سيد ركن الدين
ليتركها ويغادر ويصعد الى غرفته
دخل الى الغرفه التى ينزل پها ليخلع عنه ملابسه ويبقى فقط بشورت ويفتح حاسوبه
ليعمل عليه الى أن سمع طرقاً على باب غرفته
ليرتدى قميصاً ويغلق بعض أزراره على الشورت ويذهب ليفتح الباب
ليجد تلك الفتاة التى كان يتفاوض معها منذ قليا ولكن بزى مثير
ليقول لها هل هناك شىء لم نتحدث عنه حول الصفقه أنسه أليكسيا
لتقول نادينى بأليكسى
وتبتسم بأغواء قائله لقد أتفقنا على كل شئ يخص الصفقه ولست هنا من أجلها أنا هنا من أجلك أنت
ليفهم معنى حديثها
ليقول لها أخطأتى أنا لست من هذا النوع التى تريدينه
لترد أليكسيا بوقاحه وهى تدخل الى الغرفه وتغلق الباب وتقترب منه بأغواء
ومن أي نوع أنت
ليرد عليها أنا لا أهوى النساء
لترد بتعجب وهل تهوى الرجال
ليرد بهدوء لا هذا ولا ذاك كل ما أهواه هو عملى فقط
وبداخله يقول انتى لو عندنا فى الصعيد كانوا طخوكى عيارين بوقاحتك دى
لتقترب أليكسيامنه بأغواء أكثر تقول والمتعه ليس لها وجود بحياتك
ليرد وهو يبعدها عنه ويرفضها متعتى هى العمل لا أكثر وأتمنى أن تغادرى الأن أنتى لست بوعيك
لتتضايق من رفضه لها وتقول بتهديد بأمكانى أن أجعل والدى يلغى معك الصفقه التى أتيت من أجلها
ليرد ركن الدين ببرود عليها كما تريدين ولكن لا أعتقد أن والدك سيوافق فهو لم يلقى عرض أفضل من هذا والأن أرحلى
ليفتح لها الباب
لتتغنج بمشيها وتقترب منه كادت أن تقبله ولكنه أبتعد عنها
لتخرج ويغلق خلفها الباب متنهدا ليس متعجباً من وقاحتها فهو قابل الكثير منها ولم يشغلوا باله.
…………..،،،،ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بالمنيا
بمنزل النمراوى
دخل علام على جدته
ليجدها تجلس على الفراش تقوم بعمل غزل من التريكو
ليقول لها بمرح
حبيبتي أيه مسهرها لحد دلوقتى وبتعمل أيه قالولى أنك عايزانى
لتضحك بحنان قائله مستناك وبعملك كوفيه
تعالى يا علام عايزاك فى موضوع مهم
ليضحك علام ويقول تسلم أيدك وأيه هو الموضوع المهم ده
لتضع الغزل جانباً وترد عليه بتألم أنا عمك منصور الله يرحمه زارنى فى المنام أمبارح وأخر حاجه قالها ليا رجعى بناتى لأصلهم
ليقول علام وهو حد كان منعهم عايزين يرجعوا ما يرجعوا
لترد الجده هيرجعوا أزاى وهما خرجوا من هنا مطردين من جدك مع أبوهم وأمهم هما كانوا صحيح صغيرين بس كانوا بدأو يوعو على الدنيا
ليقول علام والمطلوب دلوقتى منى أيه
لترد الجده روح لهم وحاول ترجعهم علشان خاطرى
ليتردد فى الموافقه
لتقول الجده برجاء علشان خاطرى أنا عندى عنوانهم روح لهم كان عمك الله يرحمه بعته ليا قبل مايموت من وراء جدك الله يرحمه
ليقول بتردد وأفرضى هما مش عايزين يرجعوا هنا
لترد الجده روحلهم وأنت هناك عندهم أتصل عليا وأنا هكلم كريمه وهى طيبه وقريبه وهتوافق
ليقول علام وهو متردد حاضر هسافر بكره القاهره لهم بس حضرتك متأكده أنهم لسه فى العنوان ده
لترد الجده بفرح أيوه كان المرحوم منصور قبل ما يموت أشترى العماره دى بفلوس كانت معاه وكان مأجر فيها شقق وله هو وبناته شقه فيها
ليقول علام حاضر علشان خاطرك هروحلهم بكره أقوم أنا بقى علشان عندى سفر الصبح
ليميل يقبل رأسها قائلاً تصبحى على خير
لترد الجده وأنت من أهله يا حبيبى
لتنظر الى خروجه بأمل يحيى قلبها.
………،، ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى صباح اليوم التالى
باحد احياء القاهره المتوسطه
دخلت كامليا صباحاً الى الغرفه لتقوم بفتح شباك الغرفه
وتقول
أصحى يا كشماء الساعه عشره ونص الصبح
لترفع كشماء الغطاء على وجهها وتقول لها سيبنى انام أنا راجعه من الشغل نص الليل
لترد كامليا ليه
لتقول كشماء من تحت الغطاء كان زبون وصلته بالتوكتوك لعند بنته فى حته بعيده وعلى مارجعت كنا قربنا على نص الليل
لتقول كامليا ياعينى ورجعتى نمتى انما انا سهرانه طول الليل فى المستشفى ودلوقتى عند طلبات شغل لازم أخلصها
انما أنتى حرضتى عيال فى المدرسه ثبتوا المدير بالمطوه وصورتيه وكمان عملتى نفسك بتبعيدهم عنه وكسرتى عينه بالصور وسايبك براحتك تروحى المدرسه او متروحيش وفضيتى لشغل التوكتوك إنما انا مدير المستشفى ماسكلى عالواحده كأنى مرات أبوه
حتى لما بعتله فتاة ليل العياده وقولتها تصوره وهو معاها فشلت وشكله هيطلع فى الأخر مالوش فى الحريم
لتنهض كشماء وتزيح الغطاء ضاحكه تقول وانا مالى بتحسدى فيا ليه حد كان قالك طولى لسانك عليه وأنتى فى الجامعه أهو لفت الأيام وبقى مديرك فى المستشفى
لتدخل عليهن أمهن تقول صباح الخير يا لوليات
ليردوا عليا صباح الخير يا كرمله
لتقول بضحك نفسي أسمع منكم كلمة ماما عموماً مش مهم يلا أنا حضرت فطور مع أننا قربنا على الظهر بس مش أشكال أهو منه فطور وغدا
لتقول كشماء كويس أهو أفطر وأروح ألحق أخر حصتين فى المدرسه وبعدها أشتغل على التوكتوك
لتقول كامليا وأنا كمان أفطر وأنام ساعتين وبعدها أصحى أشتغل فى تطريز الكام مفرش علشان ألحق أخد الى يخلص منهم أديه للبت هبه الى مش بطله زن عليا من الصبح فى التليفون
لتقول كريمه أصلهم حددو فرحها فجأة عريسها رجع من السعوديه بقى يلا عقبالكم
ليردا الأثنان معاً يارب يا اختى أنا عارفه الأ ماحد بصلنا ولا مره حد أتقدملنا
لتقف كامليا تقول بتفكير الأ ممكن حد يكون عامل لنا عمل بوقف الحال أحنا حاله شاذه أنا مفتكرش مره حد أتهف فى عقله وأتقدملنا
لتضحك كريمه قائله ومين الى هيتقدم لأتنين لبسهم وكلامهم زى الرجاله هو فى راجل هيجوز راجل زيه يلا بطلو رغى وتعالوا أفطروا من سكات
لتضحك كامليا قائله دايماً سده نفسى يا كرمله مالنا داحنا مزز عندك بنتك دى عليها خدود وكمان موزه بس لسانها يطفش بلد والرجاله نظرهم ضعف بيرحوا للرفيعين
لتضحك كشماء وترد عليها ما أنت مسلوعه أهو عمر راجل بصلك
ليتحدثوا بنقار
لتقول كامليا بس يا أم خدود
لتقول كشماء بس يا مسلوعه
لتقول كريمه بس انتوا الأتنين وقوموا يلا بلاش دوشه.
……….ـــــــــــــــــــــــــــ
بالصعيد
وقفت تلك الخادمه جوار
أبراهيم الفهداوي ليقول بأنزعاج أنتى متأكده من الى بتقوليه
لترد الخادمه أيوا يا حاج أبراهيم زاكيه بنفسها هى الى قالت لى من شويه وأحنا راجعين من السوق
ليقول لها طيب روحى أنتى شوفى شغلك ومش عايز حد يعرف عن الكلام الى قولتيه ليا حاجه
لتغادر الخادمه
ليزفر أبراهيم أنفاسه قائلاً بتوعد ماشى حاجه رقيه
هنشوف مين الى هيفوز فينا
ليفتح هاتفه ويقوم بالأتصال على حفيده ركن الدين
ليرد عليه مرحباً
ليقول أبراهيم أنت هترجع من أيطاليا أمتى
ليرد ركن هرجع الليله هكون فى مصر عالساعه واحده بالليل
ليرد الجد قائلاً طيب كويس فى حاجه كنت عايزك تعملها فى مصر قبل ما ترجع هنا المنيا
ليقول ركن الدين وأيه هى الحاجه دى
ليرد الجد هقولك وتنفذ الى هقوله كله
ليرد ركن الدين بهدوء طيب قول
ليقول ركن الدين وأفرض هما حبوا يرجعوا عند بيت اهل أبوهم أوكريمه أختارت هناك زى زمان ما أختارت تعيش مع جوزها وبعدت هى وهو عن هنا
ليقول الجد دى مهمتك أنك تقنعها
ليرد ركن الدين حاضر هروح وأحاول بس مضمنش النتيجه
ليضحك الجد قائلاً كله خير.
بعد أن أغلق الهاتف مع جده عاد مره أخرى الى ذالك الأجتماع
لينظر الى من معه يقول
أعتقد أنك قرأت العقود علينا أنهاء التوقيع سيد ماريوس الأن
لينظر ويرى نظرات تلك أليكسيا المتضايقه من رفضه لها ليلة أمس ليبتسم بداخله
ليقول ماريوس بود هذا المصنع أنشأته مع صديق مصرى منذ عدة عقود قام أبنائه ببيع حصته لك بعد وفاته ً منذ أيام والأن أبيع لك حصتي مبارك عليك علمت من أليكسيا أنك رجل أعمال محنك
ليبتسم ركن قائلاً شكرا لك
ليقول ماريوس أتمنى أن يستمر التعاون بيننا أنت تعلم أن لدى عدة مصانع هنا وأستطيع أن أمدك ببعض مواد الخام كما كان يحدث سابقاً لهذا المصنع
ليرد بذكاء بالتأكيد سيد ماريوس لن ينتهى تعاوننا معاً وشكراً على عرضك لى
ليقوما بتوقيع العقود وتسجيلها بالسفاره المصريه الى أن أنتهوا
ليقف ماريوس ويمد يده بالسلام قائلاً أتمنى لك التوفيق
ليومىء ركن الدين برأسه دون رد
بينما وقفت أليكسيا وأقتربت منه وقامت بتقبيل خديه قائله لم يرفضنى رجلاً قبلك ولكن أتمنى أن نتقابل مره أخرى
ليبتسم لها بأشمئزاز وهو يبتعد عنها
ليغادروا ويظل هو مع المفوضين من السفاره المصريه
ليقترب منه أحد السفراء المصريين قائلاً بهنيك ماريوس رجل مش سهل مش عارف أزاى قدرت تشترى منه حصته فى المصنع بالتمن ده بس واضح السبب أنها أليكسيا بس بحذرك منها دى مكاره
ليرد ركن أنا شغلى معاهم خلص بشراء المصنع
ليبتسم السفير قائلاً الى زى دى لازم توصل للى هى عايزاه وواضح الأعجاب
ليبتسم ركن قائلاً وهو يمد يده للسفير شكراً على مساعدتكم ليا وكمان شكراً لتحذيرك بس متخافش النوعيه دى أنا أعرف أتعامل معها كويس
ليهمس لنفسه دى عاهره بثياب سيدة أعمال.
………….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى منتصف النهار
أستيقظت كامليا على رائحه شواء سمك لتتبعها الى أن وصلت الى المطبخ
لتجد كريمه بالمطبخ
لتقول كامليا انتى بتشوى سمك
لترد كريمه لا دا جارتنا الى فوق هى الى بيتشوى سمك فى البلكونه علشان ميزفرش عندها الشقه
لتقول كامليا بضيق يعنى هى خايفه على زفارة شقتها والجيران يشموا الزفاره
أنا هروح أجيب معطر الجو وأرش الشقه من ريحة الزفاره
لترد كريمه أبقى أقفلى الشبابيك الأول قبل ما تروشى المعطر
ذهبت كامليا وأتت بتلك البخاخ وبدأت برش الشقه بذالك المعطر
ليرن جرس الباب
لتذهب وبيدها ذالك البخاخ وتفتح لترى من
وقفت كالصنم لدقيقه
لتفيق وتقول أيه النضاره الحلوه دى وتستنشق قائله لأ وكمان أيه ريحة البرفان الجميله دى
لترمى ذالك البخاخ من يدها
لينظر أليها متعجباً ويقوم بخلع النظاره قائلاً
بيت مدام كريمه أبراهيم الفهداوي
لترد بتوهان أه هو
ليقول لها طيب ممكن أقابلها لو موجوده
لترد كامليا طبعاً حتى لو مش موجوده ممكن تقابلها بس أعرف مين حضرتك
لتأتى كريمه من خلفها قائله مين يا كامليا
ليقول لها حضرتك مدام كريمه أبراهيم الفهداوي
لترد عليه بود أيوا أنا خير
ليقول لها ممكن نتكلم على أنفراد لوسمحتي
لترد عليه بأستغراب أكيد أتفضل
ليقول لها هنتكلم على الباب
لتقول له لا أتفضل أدخل
وتقول لكامليا التى تقف تنظر له كالتائهه حوشى أيدك من على الباب خلى الأستاذ يدخل
لتنزل كامليا يدها من على أطار الباب ليدخل الى الشقه ثم الى الغرفه التى أشارت له عليها كريمه
لتدخل كريمه خلفه وتغلق باب الغرفه بوجه كامليا
لتفيق وتقول بتوعد ماشى يا كرمله بتقفلى بينى وبين الواد الحليوه أبو نضاره حلوه ماشى
لتقول اما أروح أعمله حاجه يشربها
لتتجه الى المطبخ
بعد قليل دخلت الى الغرفه وبيدها صنيه بعد ان طرقت على الباب
لتضع الصنيه على طاوله قائله أنا معرفتش انت عايز تشرب أيه بس أتصرفت
عملتلك شاى وقهوه وكمان عصير فريش وكمان حاجه ساقعه وكمان جبتلك كيك وبسكويت وممكن أجهزلك غدا لوعايز وتجلس على أحد المقاعد بالغرفه
لتشير لها أمها أن تتركهم ولكنها تصنعت الأمبالاه
لتتضايق منها كريمه قائله قومى روحي شوفى شغلك وسيبنا لوحدنا وأقفلى الباب وراكى
لتشعر بالأحراج وتقف تغادر وهى مغتاظه من والداتها
راقبت الغرفه الى ان خرج ذالك الضيف من الغرفه
لتخرج والداتها خلفه
ليمد يده لها بالسلام قائلاً هستنى ردك وأتمنى توافقى على الطلب
لتقول له بأختصار الى فيه الخير يقدمه ربنا
ليغادر وتغلق الباب خلفه وقفت لدقيقه تفكر
لتذهب كامليا أليها مين الواد الحليوه ده وكان عايزك فى أيه لو عريس ليا أنا موافقه كفايه النضاره وريحة برفانه الحلوه
لتنظر كريمه لها بأشمئزاز وتتركها وتذهب الى غرفتها دون رد عليهاوتغلق الباب خلفها.
لتقول كامليا بغيظ بتقفلى الباب فى وشى تانى ماشى يا كرمله أنا كان قلبى حاسس أنك أنتى الى بطفشى العرسان من علينا بس أخلص الشغل الى فى أيدى وأفضالك.
…………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد منتصف الليل بأحد طرق القاهره
كان السائق الخاص به يقود السياره
ليقول حمدلله على سلامتك يا ركن باشا
ليرد ركن متشكر يا صبحى
ليقول صبحى هنسافر انشاءالله الفجر على المنيا
ليرد ركن لا هنسافر بعد الظهر فى مشوار هروحه وبعده هنرجع المنيا على طول
ليتوقف السائق فجأه
ليشعر ركن بتوقف السياره
ليقول وقفت العربيه ليه
ليرد السائق كمين يا باشا
بعد ثوانى عاد يسير بالسياره مره أخرى ليفرمل سريعاً
ليقول ركن فرملت ليه
ليرد السائق توكتوك يا باشا معدى عكس وكنت هصتدم بيه
ليقول ركن تمام
ليقول السائق معلش يا باشا هى التكاتك كده مش بيهمها تمشى عكس الطريق وشكل الى سايق التوكتوك دا واد صايع ويمكن شارب من شكله دا مربى شعره زى البنات يلا ربنا يهديه
نظر من زجاج السياره نظره خاطفه لهذا التوكتوك ليشمئز من سائقه الذى يرتدى أقراط بأذنه
………………..ــــــــــــــــــــــــــــ
نزلت من التوكتوك لتمسك يد تلك المرأة البسيطه وتقول لها حمدلله على سلامة مرات أبنك يا حاجه
لتخرح المرأة النقود وتعطيها لها شاكره تقول
كتر خيرك يا بنتي لو مش أنتى كانت مرات أبنى ولدت فى الشارع أنتى لحقتينا فى الوقت على جوزها ما جالنا المستشفى
لتعطى لها النقود
لتاخذهم منها كشماء
قائله ربنا يكمل شفاها ومبروك المولود يتربى فى عزك يا حاجه
لتقول المرأة روحى يا بنتى ربنا يسترك ويوقفلك دايماً ولاد الحلال زى ما ساعدتنى الليله لو راجل مش هيعمل معايا الى انتى عملتيه
لتضحك كشماء وتركب التوكتوك قائله كفايه عليا الدعوتين الحلوين منك كتر خيرك.
………………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى صباح اليوم التالى.
وقفت كشماء بالمنزل تقوم بتنظيف البيت
لتفتح أختها باب الشقه لتوقفها على عتبة الشقه تقول لها بحزم أقلعى الى فى رجلك قبل ما تدخلى أنا لسه منضفه البلاط وتدخلى على طراطيف صوابعك
لتخلع كامليا حذائها وتدخل قائله أنتى نظفتى الشقه ومرشتيش معطر جو ليه كويس هغير هدومي وأروشه أنا
لتنظر كشماء لها بسخريه.
بعد قليل رن جرس الباب
لتذهب كشماء لتفتح الباب
لتجد أمامها شاب أنيق
لتستغرب وتقول أى خدمه يا أخ
لينظر أليها بأشمئزاز مما ترتديه وتلك الرابطه التى تحيط برأسها(القمطه) وشعرها المنكوش الظاهر منها
ليقول لها لوسمحتى دا بيت الحاجه كريمه أبراهيم الفهداوي
لتقول له بتريقه حاجه أه أيوا هو بماذا أخدمك
لتأتى من خلفها أختها وبيدها بخاخ المعطر
لتنظر الى من على الباب ثم تنظر الى المعطر الذى بيدها وتقول هو المعطر دا سحرى ولا أيه كل ما أرشه يتحدف علينا واد حليوه احلى من الى قبله لترمى البخاخ وتقترب من الباب وتقول مش لابس نضاره بس لابس ساعه حلوه
لتاتى والداتهن من خلفهن تقول مين الى كان بيرن الجرس
لينظر أليها قائلاً حضرتك الحاجه كريمه أبراهيم الفهداوي
لترد عليه أيوا أنا أتفضل
لتتجنبا
كامليا وكشماء كل منهن بجانب جوار الباب
ليدخل وهو ينظر لهن بأشمئزاز فكل منهن ترتدى نصف ما ترتديه الأخرى
ليكملا اللوحه الفنيه أمامه لتلك المتشردتان.
💚💚💚💚

يتبع…

الفصل الثاني

أوقفته كشماء قبل أن يخطى الى داخل الى الشقه
قائله لو سمحت يا أخ أقف
ليقف
لترمى أمامه بحذاء أخر امام قدمه وتقول ياريت تقلع الشوز الى فى رجلك وتلبس ده أنا ضهرى أتقطم من تنضيف الأرضييات
ليشمئز منها ويقف ينظر لها ود لو يصفعها أو يقتلها أفضل فلم يجرؤ أحد على التحدث معه بتلك الطريقه سابقاً
لتقترب والداتها منه تقول أتفضل يا أبنى وسيبك منها أدخل عادى
لتنظر كشماء الى والداتها تغتاظ منها ولكن صمتت
ليدخل الى الغرفه وخلفه كريمه وتغلق خلفها الباب
لتقول كامليا تصدقى أنك بت غبيه دا شوز بتاعته أنضف من أرضية الشقه بس مين الحليوه ده دا تانى واحدحلو يدخل شقتنا أمبارح واحد والنهارده التانى
لتقول كشماء ومين الى كان هنا أمبارح
لترد كامليا دا واد حليوه ومقطط وبنضاره حلوه كرمله أخدته ودخلت نفس الاوضه وقفلت الباب بنفس الطريقه ولما خرج سألتها عنه قفلت باب أوضتها فى وشى وكنت هقولك اما أرجع من المستشفى بس الواد دا جديد غير بتاع أمبارح
لتكمل بمزح يكونوش عرسان وكرمله بتطفشهم
لتنظر كشماء بسخريه قائله
وأنتى تعرفى حد من النوعيه دى وبعدين دا شكل رجل العصابات أنا شاكه أنه تاجر سلاح وكرمله نوت تنحرف وتاجر معاه فى السلاح
لترد كامليا تصدقى ممكن ماترمى ودنك كدا أسمعى بيقولوا أيه
وبعدين أحنا مش هنجيب ضيافه للحليوه ده قصدى لرجل العصابات ده
لتقول كشماء أنا ماليش فيه أنتى حره انا هنضف مكان دخوله تانى
لتقول كامليا هروح أشوف عندنا أيه فى المطبخ وأضايفه بيه عيب الراجل يقول علينا أيه وحتى أدخل يمكن أسمع حاجه نعرف منها مين رجل العصابات ده
بعد قليل عادت كامليا بصنيه بين يديها لتجد كشماء تقف على باب الغرفه تسترق السمع وبيدها أحد أدوات تنظيف المنزل
لتهمس لها قائله ها سمعتى بيقولوا أيه
لترد كشماء بهمس لأ زى ما يكون بيتوشوشوا أنا شكى صحيح دا شكل رجل العصابات
لتنظر الى ما بيد أختها وتقول لها أيه الى على الصنيه ده أنتي جايبه الفطور الى أنا محضراه نفطر بيه ده هتوديه فين
لترد ببراءه هضايفه بيه خبطى على الباب وأفتحيه و خدى جنب من قدامى
لتطرق الباب ثم تفتحه وتتنحى جانباً
دخلت كامليا بالصنيه لتجد والداتها تقف و تغلق الهاتف وتعطيه لذالك الجالس
لتستغرب كامليا وتقول أنا قولت أكيد مفطرتش زينا وحضرت الفطور يلا مد ايدك نفطر مع بعض وتكملوا كلامك واحنا بنفطر
لينظر ركن أليها بتعجب ويقف يقول متشكر ويمد يده لكريمه قائلا هستنى ردك وأتمنى توافقى
لتسلم عليه كريمه بود قائله الى فيه الخير يقدمه ربنا
لتسير معه الى باب الشقه الى أن خرج وأغلقت خلفه الباب
لتجد أبنتيها تقفان يبدوا عليه الفضول بوضوح وقبل أن يسألن قالت لهن أنا مصدعه هدخل أنام ومش عايزه أزعاج
لتدخل غرفتها وتغلق الباب فى وجهن
لتقول كامليا نفس حوار أمبارح أنا بدأت أشك
لتقول كشماء بمزح أنا أشك فأنا دبوس
لتضحك كامليا وقبل ان تتحدث كان هاتف كشماء يرن بالغرفه
لتذهب للرد عليه سريعاً
بعد دقائق خرجت كشماء متلهوجه وهى تكمل ارتداء ملابسها سريعاً
لتنظر كامليا أليها تقول أنتى خارجه
لترد كشماء سريعاً أيوا المدرسه فيها لجنة تفتيش من الوزاره والمدير أتصل عليا يلا سلام أشوفك بكره الصبح أما ترجعى من المستشفى ونشوف أيه حكايه الأتنين دول.
…..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بالصعيد.
دخل أخيه سعد عليه مازحاً يقول
أنت جيت من القاهره هنا عالمصنع وجدتك دوشتنى وقالت لى أما علام يجى هنا المنيا خليه يجلى فوراً أيه المهمه الى بتخططوا لها أنتم الأتنين
ليرد علام مش حاجه مهمه بس أنت عارف جدتك بتبالغ شويه وبعدين قولى الأخبار هنا
ليرد سعد سمعت بيقولوا أبن الفهداوى أشترى بقية مصنع السراميك بعد مسافر لصاحب الحصه أيطاليا وكمان سمعت أنه ناوى يعمل هنا مصنع للسراميك والبورسلين والرخام
ليبتسم علام قائلا يعنى ركن الدين هيسيطر على صناعة السراميك وماله ربنا يوفق الجميع
ليبتسم سعد قائلا وأنت ناوى على أيه
ليرد علام ناوى على كل خير.
…………..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أثناء عودته بالسياره رن هاتفه
ليرد عليها قائلا
أهلا يا ماما
لتسأله أنت عامل أيه وأمتى هترجع للمنيا
ليرد انا فى الطريق وكويس جداً
لتقول توصل بالسلامه ياحبيبي
ليغلق الهاتف معها
ليقول السائق حضرتك هترجع تانى القاهره الأسبوع ده
ليرد ركن لسه معرفش بس ليه
ليرد السائق أصل فرح أبن أخويا فى أسيوط الأسبوع ده وعايز أبقى أحضره فأن كان حضرتك تسمح لى
ليبتسم ركن قائلا لأ روح أحضره وحتى أن رجعت القاهره هبقى أسوق أنا
ليبتسم السائق قائلا بسعاده شكراً يا ركن باشا وعقبال حضرتك قريب أن شاء الله
ليرد ركن شكرا وياريت تبطل كلام وبص عالطريق وسيبنى أشوف شغلى
ليفتح حاسوبه ويبدأ بالعمل عليه ولكن لما جاء طيف تلك المتشردتان الى خاطره
ليتنهد وينفضهما عن خياله ويعود للعمل على حاسوبه وهو يرى ملفاً محول له على الحاسوب يكشف أعمال ومشروعات عائله النمراوى
ليتنهد هامساً لنفسه واضح أنهم بيلعبوا على تقيل
…………….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مساءا
بمنزل النمراوى
عاد علام الى المنزل لتستقبله والده بمرح قائلا نورت المنيا يا أبويا
ليضحك قائلا المينا منوره بنمر النمراوى قولى مرات النمر فين
ليهمس له قائلا راحت عند أخوها هى ومرات أخوك تعبان شويه
ليرد قائلا أيه ناوى النوبه دى يرحل ولا زى كل مره يفوق على أخر نفس
ليقول نمر أعتقد هيفوق هو بيمثل عليهم انت عارف مراته وبناته دول يطفشوا بلد وأنت شايف أيه نسخه منهم دا أخوك بيهرب منها
أنا يا ما نصحته ميتجوزهاش لكن تقول أيه مراية الحب عاميه
لتاتى من خلفه جدته قائله أزيك يا علام تعالى عايزاك فى أوضتى
ليذهب معها الى غرفتها
ليدخل خلفها لتقول له أحكى لى كل الى حصل عند كريمه بالتفصيل
ليتذكر
فلاش باكـــــــــــــــــــــــ.
بعد أن دخل الى الغرفه وأغلقت الباب خلفها
قالت له أقعد يا علام
تعجب
لتقول له أنا لم أنطردت انا وولادى من عندكم كنت لسه صغير بس متغيرتش كتير نفس الملامح بس نضجت مش أكتر خير
ليرد عليها جدتى بعتانى ليكى وبتقولك أن بيتنا مفتوح ليكى ولبناتك قبل منك وكمان قالت انك تكلميها
ليطلبها لها
ردت رقيه بلهفه تقول كريمه بنتى الى مولدتهاش
لترد كريمه أزيك يا ماما رقيه وحشتينى
لتقول رقيه أنتى أكتر أنتى وبناتك وربى الى يعلم الى فى قلبى ارجعى يا ضى عينى وهاتى معاكى الوردتين ولاد منصور
لتضحك كريمه قائله وردتين قولى مصيبتين بس انتى غاليه عليا انتى فى مقام المرحومه امى انتى الى ربتنى والوحيده الى كانت ضد الى حصل فى الماضى
لتقول رقيه أهو قولتها الماضى أنسى يا بنتى وارجعى بناتك حمايتهم هنا وسط أهلهم
لتقول كريمه هشاور بناتى الأول
لتقول رقيه مستنياكى أنتى وهما
لتعطى الهاتف لعلام
لتستدير تعطى له الهاتف
لتدخل عليهم كامليا بالصنيه لتقوم بطردها
ليقف بعدها علام قائلا عندى ميعاد مع عميل ولازم امشى لتخرج معه الى الباب وتودعه
عاد من تذكره..
لتقول رقيه بفخر كريمه بنتى وأنا الى مربياها وعارفه هى هتختار أيه بس انت شوفت البنات
ليرد عليها ما شوفتش الأ واحده
لترد بخبث وحلوه
ليرد قائلا بأشمئزاز دى جسمها صغير كده ومسنقره
لتضحك رقيه قائله دى أكيد كامليا كانت وهى صغيره حجمها صغير بس طعمه ودمها خفيف.
……ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل الفهداوي
دخل ركن الى المنزل لتأتى أليه والداته مرحبه وتضمه بحنان
ليبتسم لها
لتلقى نظرها عليه بتمعن قائله شكلك خسيت أكيد مكنتش بتاكل كويس وبدخن كتير زى عادتك أنا طبختلك كل الأكل الى بتحبه على ما تغير هدومك و تستحمى هخليهم يحضروا العشا
ليبتسم وهو يقبل رأسها ويتركها ويغادر بصمت
ليدخل الى غرفته ويخلع عنه ملابسه ويدخل الى حمام غرفته ليأخذ شاور ينعش به جسده ويزيل عن جلده أتربة الطريق
لينتهى من أخذ الشاور ويلف خصره بمنشفه ويخرج من الحمام
ليتفاجىء بتلك تقف بغرفته
ليقول لها بغضب شيماء أيه الى دخلك أوضتى بدون أستئذان
لتنظر له بأفتتان قائله أنا خبطت على الباب مردتش فدخلت قولت يمكن نمت فكنت داخله أصحيك علشان تتعشى طنط أنعام هى الى قالت لى أقولك أنهم حضروا العشا فى الجنينه
ليقول بغضب تمام اخرجى وأنا هحصلك وبعد كدا ممنوع تدخلى أوضتى قبل مأذنلك بالدخول
كانت سترد عليه لكنه قال بتعسف
يلا أطلعى عايز ألبس هدومى
لتخرج وتتركه يتنهد بغضب من تلك التى تتعلق بأحبال الهوى
أما هى لم تذهب الى الأسفل دخلت الى غرفتها
تتنهد وتبتسم وهى تعيد بخيالها صورته قبل قليل وتمنى نفسها أنه لن يكون الأ لها فهو بالنسبه لها كل الرجوله.
نزل الى الأسفل بحديقة المنزل
ليجد الجميع يجلس على السفره بالجنينه يترأس طاولة الطعام جده
وعلى يمينه أبيه سلطان وعلى اليسار عمه
وجوار كل منهم زوجته
ليجلس الى جوار والداته التى أبتسمت له
قائله أنا كنت بعتلك شوشو هى فين
ليرد قائلا معرفش هى قالتلى ومشيت
ليجدوا شيماء تأتى وتجلس على مقعدها جوار أخيها
قائله انا اهو يا مرات عمى
لتميل عليها والداتها قائله كنتى فين
لترد عليها كنت فى اوضتى واحده زميلتى أتصلت عليا عايزه منى حاجه وخلصت المكالمه وجيت
عيناها لم تفارق ركن طوال الطعام الى ان أنتهى الطعام
ليستمتعوا بالطعام ومزح أبن عمه أبراهيم أو أيبو ومغامراته مع دراسة القانون
لينهض الجد ويقول
كفايه ضحك بقى أنت كبرت يا أيبو وعايزك تشرف أسم العيله زى ركن الدين كده
ليضحك أيبو قائلا ليه يا جدى انت عايز شباب العيله الأتنين يطلعوا معقدين
خليها النص بالنص
ليبتسم ركن قائلا ماشى يا سمح أنا أتفقت مع المحامى بتاعنا تدرب عنده فتره وبعدها أنا عايزك تمسك الشئون القانونيّة عندنا
ليرد أيبو ليه حرام عليك دا انا متخرج مبقاليش سنه لسه مشمتش نفسى من المذاكره
ليرد ركن قائلا وهتشم نفسك بعد كام سنه كفايه كده من بكره تروح له وهو عنده خبر وانا وصيته يعلمك كل شىء
ليضحك أيبو قائلا وصيته كمان ربنا يستر
ليبتسم الجد على حديثهم قائلا بأمر أنا هشرب شاى ياريت حد يعمله ويجيبه ليا أوضتى وتعالى معايا يا ركن عايزك
ليقف ركن ويذهب معه لتتضايق زوجة عمه فهو يعتمد على ركن بكل شىء وينفى ولدها
وضيق والد ركن الذى كان دائماً يتمنى ان يخرج من عباءة والده ولكنه كان يجذبه أليه دائماً حتى أنه ورث بعض من طباعه لولده ركن وأمسكه قيادة شئون العائله من خلفه.
دخل ركن خلف جده الى غرفته
ليقول له مباشرةً وبلهفه
قابلت كريمه ازيها شكلها بقى عامل أزاى لسه حلوه زى ما كانت انا بقالى أتنين وعشرين سنه مشوفتهاش ولا كلمتها الأ النهارده فى التليفون صوتها زى ما هو متغيرش
ليرد ركن هى جميله بالنسبه لسنها
ليرد الجد بسؤال قابلتك أزاى عرفتك
ليرد ركن أيوا عرفتنى قبل ماأعرف نفسى عليها
ليتذكر.
فلاش باكـــــــــــــــــــــ
بعد ان دخلت معه الى الغرفه وأغلقت الباب
مد يده لها وقبل أن يعرف نفسه عليها
قالت له أهلاً بيك أنت ركن الدين أبن سلطان أخويا صح
ليندهش
لتقول له فيك شبه كبير منه ومش عارفه اذا كان كمان من طباعه او لأ
ليقول لها مين
لترد عليه أبراهيم الفهداوى أنا عارفه أنه هو الى بعتك ليا
ليرد قائلا هو بعتنى علشان أقولك ترجعى لعنده
لتقول له وأفرض رفضت زى زمان
ليرد ركن انا معرفش أيه الى حصل زمان أنا جدى بعتنى ليكى وقالى أنى أكلمه فى التليفون وانا عندك علشان تكلميه وهتصلك عليه ليقوم بالأتصال على جده الذى رد سريعاً
يقول بلهفه أنت عند كريمه أديهانى أكلمها
ليعطى لها الهاتف
بمجرد أن ردت عليه كان الصمت من الجانين كانت أنفاسهم العاليه المشتاقه هى ما تتحدث ليقطع الصمت أبراهيم قائلا
وردتى الجميله أزيك وحشتيني يا كريمتى
لتضحك وتدمع عيناها قائله وأنت كمان وحشتيني قوى يا راجل يا عجوز
ليضحك قائلا أنا عجزت أكتر وشعرى كله شاب بس لسه عندى شعر مقرعتش زى سلطان أخوكى طول عمره غبى حتى شعره زهق منه وطار من راسه
لتضحك قائله كنت عارفه أنك هتبعتلى بس كنت متوقعه أنك تكون قبل رقيه
ليقول لها يمكن كنت مستني حد يشجعنى ودلوقتي لازم ترجعى لحضنى من تانى
لترد عليه قائله وبناتى
ليرد قائلا قبل منك حضنى مفتوح لهم خلينا ننسى الماضى وأرجعى لقلبى عايز أحس أنى عايش وأنتى جنبى
لترد عليه هشاور بناتى وهرد عليك
ليقول لها بحنو هستناكى أنتى وهما ولو وصل الأمر انا هاجى أخدكم بنفسى لو هخطفك أنتى وهما
لتضحك قائله أنا تقدر تخطفنى بسهوله أنما بناتى دول يخطفوا بلد زى بلدنا
ليضحك قائلا بنات كريمه ومنصور هيطلعوا أيه غير مشاغبات
لتضحك قائله دول مش مشاغبات دول متشردات عموما هرد عليك
لتغلق الهاتف وتعطيه لركن على دخول أبنتها تحمل الصنيه
عاد من تذكره
ليقول الجد دا كل الى حصل وأنت عندها
ليرد ركن أيوا
ليقول الجد شوفت بناتها
ليرد ركن أيوا شوفتهم بس مركزتش معاهم قوى
ليقول الجد بخبث حلوين زيها
ليقول ركن مركزتش بس هما حاجه كده شبه لوريل وهاردى
ليضحك الجد على تشبيهه لهن.
……ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى صباح اليوم التالى
دخلت كامليا الى الشقه تستند على الحائط
لتراها والداتها لتقترب منها بفزع قائله أيه الى جرالك
لترد كامليا مفيش متقلقيش قوى كده دى أصابة عمل
لترد كريمه بسخريه أصابة أيه انتى بتشتغلى دكتوره ولا بلطجيه
لتضحك كامليا قائله أنا المفروض دكتوره بس أمبارح بالليل
دخل عندنا الطوارىء حاله صعبه والمستشفى رفضت دخولها لعدم توافر مكان لها قام أبنها
هايج فى الى واقفين فى الاستقبال وكان معانا المدير ونزل بالشومه وعمل حفله وأخدت الى فيه النصيب
واحده فى دماغى والتانيه جت على ايدى بس الحمد لله أنا أرحم من غيرى
دا المدير فى العنايه من أمبارح كل ما يفوقوه يقول انا عايز أبقى رقاصه يابابا مش عايز أبقى محامى وينام تانى بس انا فرحانه فيه خد جزائه على أتهاضده ليا وأدونى أجازه مفتوحه بعد ماعملت نفسى مش فاكره حاجه.
لتخرج من الغرفه كشماء
لتنظر لها كريمه بفزع وتقول وأنت ايه الى جرالك اتخانقتى مع مين
لترد كشماء وهى تجلس تتألم على الأريكه
أنا أتخانقت أنا واحد سواق غبى زميلى على زبون و خدنى على خوانه وكان هيضربنى بمفتاح صليبا بس أنا أتفاديته فوقعت براسى على حجر كان فى الموقف و دماغى خدت فيها تلات غرز أيدى أنشرخت وجبستها ولما رجعت بالليل لقيتك نايمه مرضتش أفزعك
لتقول كريمه بسخريه لا كتر خيرك وهتروحى المدرسه ازاى بدماغك وايدك متربطين كدا ولا المدير هيخدلك أجازه
لترد كشماء هو انا مقولتلكيش مش أنا أتوقفت عن العمل أنا والمدير
لترد كريمه بفزع ليه
لتقول كشماء مش الأداره التعليميه وصلها فيديو العيال وهما مثبتين المدير قدام المدرسه وأنا بحوشهم عنه وكنت شتمتهم بألقاب سيئه فأنا والمدير أتحولنا للتحقيق وأحتمال أترفد أنا وهو تلاقى حد من المدرسين الى فى المدرسه هو الى صور الصور دى وبعتها الاداره أصل المدير دا غتت بس أنا مالى جابوا رجلى معاه ليه يلا ربنا هو المنتقم.
لتقف كريمه تنظر لهن لتقرر العوده بهن الى أصلهن
لتتركهن وتتجه الى غرفتها وتغلقها خلفها بوجههن ليستغربن صمتها.
لتقول كامليا وهى تمد يدها لأختها اسندينى ربنا يسترك دا أخدت ضربه على راسى تناسينى أسم أمى
لتقول كشماء طب ما تسندينى أنتى أنا حاسه أن فى دماغى كلاب صعرانه
لتقول كامليا انا جيبت مسكن معايا من المستشفى كنت عامله حسابى فيه خديلك منه حبايه
لتقول كشماء ودا هيسكن الألم
لترد كامليا لأ طبعاً دا هينيمك النومه الأبدية.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور يومان
دخلت كريمه عليهن الغرفه لتجدهن نائمتان
لتقوم بأيقاظهم قائله أصحوا يلا قربنا على الظهر
ليصحوا من النوم متذمرين
لتقول لهن بأمر قوموا فوقوا كده وألبس عليكم هدوم كويسه جاى لينا ضيوف بعد شويه يلا
لتقول كامليا ومين الضيوف دول
لترد كريمه بحزم قولت قومى انتى وهى وتلبسوا حاجه عدله مش هدوم التشرد الى بتلبسوها
لتتركهن وتغادر وهن متعجبتان
ليقومان من على الفراش
بعد قليل خرجن من الغرفة
لتنظر أليهم بتقييم قائله بأشمئزاز دا اللبس الى قولتلكم تلبسوه مفيش عندكم أحسن من كده
لبنظرا الى نفسهن برضا
لتقول كامليا ماله لبسنا دا احنا لابسين الحته الى عالحبل
بس قولى لينا من الضيوف
ليكون عرسان
لتنظر لهن بسخريه بشكلكم ولبسكم ده عمر ما واحد هيتهف فى عقله ويبصلكم
وتتمنى بداخلها أن يصدق قولها ويكون هذان الضيفان من نصيبيهن
ليرن جرس الباب
لتقول بأمر لهن أدخلوا الصالون وأستنونى فيه يلا
لتنظر كشماء الى كامليا قائله هو فى أيه مين الضيوف دول ومالها بتكلمنا كده ليه دى ناقص تضربنا أو تتبري مننا
مالوا لبسنا ماأهو حلو أهو
أدخلى أدخلى اما نشوف أخرتها أيه مع كرمله
دخلت كريمه ومن خلفها هذان الضيفان
لتجد أبنتيها يجلسان على أريكه
نظر كل من ركن وعلام لهن بأشمئزاز مما يرتدين
ونظرت كشماء وكامليا لهم بتعجب وحيره
لتنظر كريمه لهم وتقول وهى تشير عليهن
أعرفكم بناتى
كامليا وكشماء
وتنظر الى أبنتيها قائله أحب أعرفكم
لتشير عليه
قائله ركن الدين سلطان أبراهيم الفهداوى
وتشير على الأخر
علام نمر علام النمراوى
جايين علشان يخدونا الصعيد معاهم
لتقفن بأندهاش وغضب قائلتان وأيه الى جابهم هنا بنفس اللحظه
لتقول كشماء بتعسف أحنا مش عايزين نعرفهم أيه الى خلاكى تدخليهم الشقه لو كنت أعرف أن دول ضيوفك أنا كنت منعت دخولهم عندنا
أحنا مش عايزين نعرف ناس سبق و طردونا من بيتهم وجايين دلوقتي ليه أحنا بنكرهم دول أساساً ناس متعرفش غير مصلحتها أكيد فكروا أننا ممكن نتذل ونرجع لهم وقت ما يشاوروا
لتشير الى الباب قائله بتهجم اتفضلوا أمشوا الى جايين علشان تخدوهم مش هنا احنا اعتبرنا اهلنا ماتوا وأندفنوا قبل بابا وميشرفناش نعرفكم
لتصفع كريمه كشماء على وجهها قائله بتعسف لأ هما أهلكم والى حصل فى الماضى انتم مالكمش دخل بيه ودلوقتي قرارى أننا هنرجع المنيا معاهم وأنتم مجبرين تنفذوا قرارى وإلا همشى معاهم وهنسى أن عندى بنات.
تفتكروا مين الى هتحط البوتاص فى البانيو

ومين الى هترمى على الارص الزجاج المكسور ودبابيس الضغط.🤔

يتبع….

الفصل الثالث

وقفتا مذهولتين من صفع كريمه لكشماء التى تضع يدها على خدها صامته تنظر لوالداتها بتعجب وذهول وعتاب
لتقول كامليا بغضب أنتى بتضربيها علشان دول الى طردوكى أنتى وبابا ومدوروش عليكم هتعيشوا أزاى ومعاكم بنتين
حتى بابا لما مات أخدوا جثمانه ودفنوه عندهم ومدوروش علينا كأننا مش منهم ودلوقتي عايزينا ليه نرجع عندهم أيه الى أتغير
لترد كريمه بحزم الى حصل فى الماضى أنتم مالكمش دخل بيه ودلوقتي قدامكم عشر دقايق تدخلوا تحضروا هدومكم علشان هنروح معاهم
لتقول كامليا ولو رفضنا
لترد كريمه لو رفضتوا أنا قولتها هنسى أن عندي بنات
لتنظرا لها بأندهاش
لتقول كامليا بعتب وأستقلال هتسيبنا علشان دول
لترد كريمه بتجبر أيوا دول أهلى وأهلكم وبلاش تضيع وقت هتدخلوا تحضروا هدومكم بسرعه علشان تيجوا معايا
لتقول كامليا وهى تنظر لكشماء لأ أنا مش هاجى معاكى
لتجلس كشماء على الأريكه قائله ولا أنا
لتجلس الى جوارها كامليا
لتنظر لهن كريمه للحظه حنت ألى البقاء معهن ولكن أبعدتها عنها قائله براحتكم بس أنا رايحه معاهم
يلا يا شباب
لتسير أمامهم
لتقف للحظه
حين قالتا بصوت واحد
ماما
للحظه حن قلبها أليهن وأرادت أن تبقى معهن ولكن هى تفعل ذالك لمصلحتهن عليهن التحامى وسط أهلهن مهما كانت قوتهم وتشردهم هن فى الأخر فتاتان لما يبقيان هنا فى التشرد وأمامهم الرخاء تعيشان فيه مدلالات هى تخاف عليهن وأيضاً هذا حقهن عليها عليها الحفاظ عليهن
وقفت تعطيهن ظهرها لو نظرت لوجهن لبقيت من أجلهن مثلما حدث بالماضي وأختارتهن
لتقول هتيجوا معايا
ليردا قائلتين برجاء
بلاش يا ماما خلينا بعيد عنهم زى ما أحنا أحنا مش محتاجينهم
لتصمت ولا ترد عليهن وتسير معهم الى خارج الشقه
وتغلق خلفها الباب بقوه
سمعتا غلق الباب لتقفا سريعا ويخرجن من الغرفه عيناهم تبحث عنها علها تخدعهم وستبقى معهن لكن ضاع الأمل هى ذهبت معهم وتركتهن وحدهن
لتنظرا الى بعضهن ويقتربان من بعضهن يحتضان بعضهن بحزن.
……………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ركبت السياره جوار ركن الذى يقود السياره فكرها شارد بهن تفكر
لقد نادياها بماما نادراً ما يقولونها لها
لتخرج من شرودها على صوت رنين هاتف ركن الذى رد عليه
أيوا يا جدى هى معايا أهى
ليعطى لها الهاتف
لترد عليه بعد السلام
قال أبراهيم هتجى عندى
لترد كريمه أيوا
ليقول لها تنورى والبنات
لترد عليه بحزن مرضوش يجوا معايا
ليشعر بحزنها قائلا أنا ممكن أبعت الى يجبهم لعندى هنا حتى لو بالخطف
لتضحك قائله بناتى يتخطفوا دول يخطفوا الى رايح يخطفهم هما لوحدهم هيجوا أنا متأكده
ليضحك قائلا طيب أنا مستنيكي وأدينى ركن
لترد عليه تمام معاك أهو
لتعطى الهاتف لركن
ليقول أبراهيم أنا عايز البنتين دول عندى فى أقرب وقت
ليرد ركن بضيق هشوف وهحاول ليتذكر وقاحتهن بالرد على طلب أمهن وأيضاً وقحتها حين قامت بطرده هو وعلام
لولا أنه يضبط نفسه لقام بقتلها قبل أن يخرج من الغرفه.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد وقت وصلت السيارات الى المنيا
لينزل علام الذى كان يسير،بسيارته جوار سيارة ركن ويتجه ألى سيارة ركن
لتفتح كريمه شباك السياره
ليقول علام وهو ينظر الى ركن بترقب حضرتك هتروحى فين عندنا ولا عند بيت الفهداوى
لترد كريمه أنا هبات الليله عند بيت الفهداوى ومن بكره هاجى عندكم
ليقول علام براحتك طبعاً بيتنا مفتوح لك فى أى وقت
ليميل برأسه لركن موافقا دون حديث ً ويتركه ويذهب الى سيارته مره أخرى.
بعد قليل
دخلت كريمه برفقة ركن الى البيت التى عاشت به لسنوات كانت مدللة هذا البيت فى السابق فهى الفتاه الوحيده على ولدين وكانت لدى والداها معزه خاصه لها منذ صغرها
أستقبلها أخيها الأكبر سلطان بترحيب فاتر كما توقعت بينما زوجة سلطان أقبلت عليها وسلمت بترحيب هادىء
بينما أخيها الثانى على رحب بشده عليها وكذالك زوجته نجلاء لكن برياء وداخلها يتمنى أن تعود الى المكان التى أتت منه
ليرحب بها أيبو مازحاً مين الموزه الحلوه دى يا بابا
لتضحك قائله اول مره أسمع الكلمه دى من حد ليا واضح إننا هنبقى صحاب
ليميل عليها يحضنها قائلا بمزح أصحاب أيه أنسى أنا هتجوزك خلاص أنا لقيت فتاة أحلامى
لتضمه بحنان
لترى فتاه تقف خلفه وتنظر لها
لتقول كريمه ومين الأموره دى
لتقبل عليها وتمد يدها بالسلام قائله أنا شيماء وممكن تنادينى شوشو بنت على
لتسلم عليها
لتراه يخرج من غرفة مكتبه يتجه أليها
وقف ينظر لها لدقيقه
وهى كذالك
نظرات حب حنين ندم وحزن على كلمه بالماضى خرجت منه حين خيرها بينه وبين زوجها وبناتها و فرفته عن مدللته حين أختارتهم.
ليفتح ذراعيه قائلا
وردتى الجميله
لتختصر الخطوات هى وترمى بنفسها بين يديه تقبل كتفه تقول بقيت عجوز قوى قوى
ليضحك قائلا بس لسه بصحتى
ليقترب ايبو مازحا وهو يشد كريمه من بين يده قائلا أبعد عن عروستى أنت مفكر أيه أنا راجل صعيدى ودمى حُر
ليشد أبراهيم فى ضمها مقبلاً وجنتها بحنان قائلا وأنا مش موافق أجوزهالك انا حر أنا عايز بنتي جنبى أنت هتشاركنى
لتضحك العائله وهى الاخرى لكن بداخلها غصة عدم أتيان بناتها معها
ليجذبها أبراهيم من يدها لتسير معه
ليقول أيبو واخد الموزه ورايح على فين أنت كبرت خلاص عيب عليك أنت عندك أحفاد شباب فى سن جواز بدل ما أتجوزهم تطمع فى الموزه بتاعتى
ليضحك أبراهيم قائلا وأنا كنت منعت حد فيكم يتجوز أنتو أحرار انا دلوقتى عايز بس أفضل مع وردتى الجميله
ليأخذها ويذهب ويترك حقد الماضى الذى سوف يعود لقلب أحداهن وأحدهم.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل النمراوى
دخل علام وحيداً لتستقبله جدته قائله هما فين
ليرد عليها قائلا مين الى فين
لتقول له كريمه وبنات المرحوم منصور انت مش روحت تجيبهم
ليرد عليها الى جات هنا هى مرات عمى كريمه أنما بناتها رفضوا يجوا هنا
لتقول له وليه متحايلتش عليهم ياريتنى جيت معاك كنت قدرت احايلهم وأجيبهم هنا
ليرد علام قائلا الأتنين دول مينفعش معاهم محايله دول أغبى ما خلق بالذات الصغيره المسنقره بدل ما تقول لأختها عيب ساعدتها
دى انا لو مش مسكت نفسى بالعافيه كنت قتلتهم الأتنين
لتضحك قائله هما صعبين قوى كده
ليرد علام أنا لو عليا انا كان نفسى أمسكهم من رؤسهم وأخبطهم فى الحيطه أنا مش عارف دول بنات أزاى أحسن أنهم ماجوش هنا
لترد بزعل ليه كده دول مهما كان بنات عمك وأنا عايزاك تحط عينك عليهم
ليرد علام أحط عين مين بقولك دول أتنين أغبيه أنا تعبان من السفر وهطلع أرتاح ومرات عمى قالت هتجيلك بكره الصبح
لتبتسم قائله طيب يا حبيبتي ارتاح بس علشان خاطري حاول يمكن يرجعوا هنا
ليقول وهو يسير حاضر علشان خاطرك هحاول معاهم مره تانيه تصبحى على خير.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور أسبوع
بالقاهره
صباحاً
خرجت كشماء من الغرفه تتجه الى المطبخ
تقول كرمله
لتضحك كامليا من خلفها قائله انت عقلك راح فين
كرمله خلاص نسيتنا ونفذت كلامها وأتبرت مننا ما صدقت راحت المنيا ونسيتنا
لتنظر كشماء لها وتقول وأحنا هنعمل أيه دلوقتي
لتقول كامليا معرفش أنا بصراحه وحشتيني قوى
لتتنهد كشماء وتقول وأنا كمان
بس هى طلع قلبها قاسي تصورى بتصل عليها بتقفل فى وشى
لترد كامليا وأنا كمان وببعت لها رسايل أستعطاف مش بترد عليا
أنا خايفه لتعمل زى أبوها وأهل أبوكى أنت ناسيه أنهم كان بقالهم أتنين وعشرين سنه مقاطعنها والى يغيظك ساعة ما شاورو لها نسيت ورجعت لهم وسابتنا
لتقول كشماء وأحنا لسه هنستنى أتنين وعشرين سنه على ما تحن علينا أنا خلاص جبت أخرى
أنا هروح أشوف نتيجة التحقيق الى عملوه معايا فى المدرسه وهرجع نشوف حل
لتكمل بسؤال انتى معاكى فلوس
لترد كامليا الى معايا ميكفوناش أكل أسبوع هروح أسحب من البنك مبلغ يقضينا على اول الشهر على ما أقبض المرتب وكمان أمد الأجازه أنا مش فايقه وحاسه انى مش مركزه
لتقول كشماء ولا أنا أنا رغم ان ايدى لسه بتوجعنى بسيط وأقدر أشتغل عالتوكتوك بس نفسى مسدوده
يلا أشوفك أما أرجع وأسحبى مبلغ يقضينا أحنا الأتنين.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بالمنيا
بشركه النمراوى
دخل ذالك الموظف الى غرفه
علام
ليجده جالساً على مكتبه يطالع بعض الملفات ويقارنها بما هو موجود على حاسوبه
ليقول بأحترام
علام باشا أنا جبت لحضرتك المعلومات الى طلبتها منى فى الملف ده
ليعطيه الملف
ليقول له تمام هضيفلك حسابك على مرتبك
متشكر
ليرد الرجل شكراً يا باشا انا فى الخدمه أنا هنا فى الشركه لو أحتاجت أى توضيح عن أذنك
ليغادر الموظف
ليغلق علام حاسوبه ويبدأ بقرأة ذالك الملف
أول صفحه فى الملف كانت صورتها
ليقول بتهكم أما نشوف سجلك يا سنقوره
بدأ بقراءة الملف ليصدم منه ليقوم بالأتصال على ذالك الموظف ليأتى أليه
ليدخل عليه بعد قليل
ليقول علام فسرلى أيه الى فى الملف ده
ليرد الموظف أيه الى مش فاهمه يا باشا
لينظر علام الى الملف قائلا
بالنسبه للى أسمها كامليا دى ألمفروض أنها دكتوره في المستشفى
ليقول الموظف أيوه هى كده يا أفندم
ليقول علام مكتوب هنا أنها بتبيع فى المستشفى مشغولات تطريز وكروشيه وتريكو يدوى
ليرد الموظف أيوا يا أفندم هى بتشتغل الحاجات دى وبتبعها مش بس فى المستشفى كمان فى المنطقه الى هما ساكنين فيها حتى كمان بتستعين بكذا تمرجيه وممرضه بيساعدوها فى الشغل وكمان فى البيع
ليقول مذهولا هى دكتوره أيه
ليرد الموظف دكتورة صحه عامه وبتشتغل فى الطوارىء وفى بينها وبين مدير المستشفى خلاف ودايما مطهضدها
ليقول علام وأيه سبب الخلاف
ليرد الموظف كان بيدرس لها وهى لسه طالبه وطولت لسانها عليه وشتمته خارج الجامعه فمقدرش يرد عليها ولما بقى مدير للمستشفى بينتقم منها بيدها ورديات بالليل كتير وواقف لها على غلطه
بس هى
ليتوقف الموظف عن التحدث
لينظر له علام قائلا هى مالها
ليرد الموظف بحياء هى الصراحه مش سايباه فى حاله دى حتى بعتت له فتاة ليل العياده بتاعته وهو ميعرفش وكانت هتوقعه فى الخيه بس ربنا ستره مرات الدكتور دخلتله على أخر لحظه
لينظر علام الى الموظف قائلا بتعجب فتاة ليل وهى تعرفها منين
ليرد الموظف هى متعرفهاش هى أجرتها وأعطت لها تليفونها وقالت لها تصوره فى موقف مش تمام معاها علشان تمسك عليه ذله
وكان شخص من كام يوم أتهجم علي المستشفى ضربها هى والى كانوا فى الأستقبال ومن ضمنهن المدير بشومه وضربها على رأسها وأيديها
ليتذكر علام رؤيتها وهى تلف رأسها بشاش ويدها مجبره
ليضحك علام قائلا ماشاء الله ونعم الأخلاق
طيب روح أنت ومش عايز حد يعرف حاجه عن المعلومات دى.
ليخرج الموظف ويقول علام أما أشوف المصيبه التانيه دى كمان وأبداعاتها.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بشركه الفهداوى.
جلس احد موظفيه أمامه
ليقول له كل المعلومات عن الأتنين الى قولت لى أجمع عنهم معلومات هنا فى الملف ده يا ركن باشا
ليفتح ركن الملف ويبدأ قرائته
ليرى صورة كشماء التى أستفزته ليقرأ
ليتعجب قائلا بتسوق توكتوك
ليرد الموظف أيوا يا أفندم
هى مدرسة ألعاب بس قليل مش بتروح المدرسه وبتشتغل على التوكتوك
ليقول ركن واخده اجازه من المدرسه
ليرد الموظف لأ يا أفندم المدير مش بيحاسبها وبيسيبها تروح براحتها أو متروحش وأوقات كتير هو الى بيمضى بدلها حضور وأنصراف
ليقول علام ودا ليه أيه الى بينهم
ليرد الموظف باسماً الى عرفته من المدرسه أنها شافت الطلبه فى المدرسه مثبتين مدير المدرسه وراء سور المدرسه بالمطوه وصورته وكمان هى الى بعدتهم عنه وفى بيقول أنها هى الى كانت محرضه الطلبه عليه
لينظر ركن للموظف قائلا بتعجب بتقول أيه
ليرد الموظف ومش بس كدا يا أفندم دا من كام يوم أتقدم فيها هى والمدير دا شكوى فى الأداره التعليمية وأتحقق فيها ونتيجتها طلعت النهارده
ليقول ركن وأيه هى النتيجه دى
ليرد الموظف الشخص الى جابلى المعلومات دى بيقول أحتمال يوقوفها عن العمل او يحولوها مدرسه تانيه والمدير أكراماً له هيطلعوه معاش مبكر
وفى كمان مشكله تخصها
ليرد ركن وأيه هى المشكله دى
ليقول الموظف
كان من كام يوم أتخانقت هى وسواق توكتوك فى موقف على زبون وكان هيضربها بس هى أتعاملت معاه وهى الى ضربته بس هو كان هياخدها على خوانه ويضربها بمفتاح صليبا وهى أتفادته بس وقعت على أيدها أتكسرت وخيطت دماغها
ليتذكر حين رأها منذ أيام وهى تلف أحدى يديها بجبيره وكذلك تلك اللصقه على جبينها
ليقول ركن له تمام روح شوف شغلك أنت وأن أحتاجتك هستدعيك
ليخرج الموظف ويتركه
ليقول أما أشوف المتشرده التانيه وأنجازاتها.
………….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى المساء
بالقاهرة
عادت كامليا الى الشقه وبيدها علبة بسكويت
لتجد كشماء تجلس على أحد المقاعد بالصاله لترمى عليها السلام
لترد عليها كشماء بعد السلام
أيه الى أخرك كدا وأيه الى معاكى ده
لترد كامليا أبدا روحت البنك أسحب فلوس ملقيتش فى الحساب أى فلوس
لتنهض كشماء وتقول بتقولى أيه أمال الفلوس الى فى الحساب راحت فين
لترد كامليا كرمله سحبت الفلوس الى كانت فى الحساب وحطتها بأسمها لوحدها فى حساب تانى
لتقول كشماء ودا معناه أيه
لترد كامليا يعنى معرفتش أسحب فلوس لأن الحساب بقى خاص بها لوحدها وأحنا منقدرش نسحب منه
لتقول كشماء والعمل دلوقتى هنعمل أيه
لتقول كامليا معرفش أنا روحت المستشفى قالولى أن الأجازه الى فاتت أتخصمت من مرتبى أزاى معرفش ولسه فاضل كتير على ما أقبض المرتب
وأنتى عملتى أيه فى المدرسه
لترد كشماء أبدا حولونى لمدرسه تانيه ولما روحت أستلم هناك لقيت المدير كان وكيل فى المدرسه الى كنت فيها وأتنقل فى المدرسه التانيه مدير وكان بينا خلاف ولقيته هيسن سنانه عليا أخدتها من قصيرها وقدمت على أجازه مرضى
لتجلسا الأثنين
لتقول كامليا والعمل دلوقتى هنعمل أيه بعد كرمله ما نفضت لنا لأ وكمان سحبت الفلوس كلها
لتتنهد كشماء قائله معرفش
لتنظر الى علبة البسكويت التى أمامها
لتقول لها جايبه بسكويت ليه
لترد كامليا مش أنا الى جيباه دا الست أم هبه الى أديتهولى لما روحت أطلب منها حق المفارش الى عملتها لهبه وعطتنى العلبه دى وقالت لى هى فى أخت بتاخد من أختها تمن هديه عملتهالها أعتبريها نقوط وأحرجتنى
لتقول كشماء بسخط هديه ونقوط ألهى يجلها نقطه
لتجلسا حائرتين صامتتين
لتقطع الصمت كامليا قائله أيه رأيك نروح لماما المنيا ونستعطفها هى حنينه يمكن قلبها يرق وترضى ترجع معانا
لترد كشماء وأنا كمان رأيي كده مفيش حل غير كده وكمان أنا مش حاسه براحه فى بعدها عننا أنا أول مره أحس باليتم بعد ما مشيت وسابتنا بس لو روحنا لها منعرفش هى عند مين عند أهلها ولا أهل بابا
لتبتسم كامليا وتقول أنا كمان حاسه أنى ماليش ضهر أتسند عليه و عندى حل مش فى فى البلد بتاعتهم عمده أو كبير البلد أحنا نروح له بيته أما نوصل ونخليه هو يوصلنا بماما
لتقول كشماء وهنعرف كبير البلد الى بتقولى عليه دا أزاى يا ناصحه
لتقول كامليا أما نوصل البلد نسأل فيها والمثل بيقول الى يسأل ميتوهش
لتفتح كامليا علبة البسكويت قائله ودلوقتى أتعشى من البسكويت تمن شكشكة صوابعى فى مفارش هبه وفى الأخر بقى نقوط
لتضحكا معاً
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت كريمه قلبها معلق بهن وتشتاق لهن وتعلم عن كل شىء عنهن يوم بيوم وتنتظر ذهابهن أليها.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى عصر اليوم التالى
نزلتا كامليا وكشماء من القطار بمركز تلك البلده التى يسكنها أهل أبويهمن
وقفت كامليا تشير الى احد التاكسى
لتنزل كشماء يدها قائله بتعملى أيه
لترد كامليا بشاور لتاكسى علشان يودينا البلد عند ماما
لتقول كشماء والتاكسى هيعرف البلد وكبيرها يا ناصحه التاكسي بيوديكى المكان الى بدلي له عليه ميعرفش مزانق ومخارج البلاد
أحنا ناخد توكتوك سواقين التكاتك بيبقوا على علم بكل شبر فى المكان
لتنظر كامليا لها تقول صحيح خبره مش سواقة توكتوك
تعالى نشوف توكتوك نركبه
بعد قليل ركبن أحد التكاتك
لتقول كشماء للسائق يا أخ ألأ انت تعرف كل قرى المركز ده
ليرد السائق عليها أيوا أعرف كل قرى المركز وكمان العزب التابعه للمركز ده ليه
لتقول له على أسم أحد القرى
ليرد عليها أيوا اعرفها
لتقول كشماء طيب ممكن تودينا للعمده أو الكبير فى البلد دى
ليقول السائق أيوا
العمده بتاعها أسمه جبر الديب وراجل طيب
لتبتسمان لبعضهن
بعد قليل دخلن الى بيت ذالك الرجل
ليدخلهن أحد الغفر الى غرفه واسعه وكبيره
ليدخل عليهن ذالك الرجل الذى يقترب من الستين
ليرحب بهن قائلا الغفير قالى أنكم أغراب وعايزنى فى خدمه خير
لترد كامليا أحنا مش من هنا أحنا من مصر
وجايين نسأل على الحاجه كريمه أبراهيم الفهداوى
ليقول لهن بتعجب بنت الحاج أبراهيم الفهداوى بس دى سابت البلد من زمان ومش هنا
لترد كشماء قائله لأ هى رجعت من أكتر من أسبوع هنا
ليرد العمده بتعجب بس أنا معرفش أنتم متأكدين
لترد كشماء أيوا
ليقول العمده حالا هبعت عند الحاج أبراهيم أشوفها هناك وأن كانت هناك هبعتلها خبر تجى تقابلكم أو تروحوا لها
لتقول كامليا لأ خليها هى الى تجى هنا ونقابلها فى بيتك مش بيتك بيت عمدة البلد وبيت كرم
ليقول العمده أكيد
لينادى على أحد الغفر ويأمره بالذهاب الى بيت الحاج أبراهيم
جلسا فى تلك الغرفه مع هذا العمده الذى كان يسألهن عن بعض الأشياء وتردان عليه بأختصار دون أن يقولا له من هن
ليأتى الغفير بعد قليل
ليقول أنا روحت بيت الحاج أبراهيم قالولى أنها فى بيت النمراوى وروحتلها هناك وقابلتها وقالت هتجى ورايا حالاً
لتبتسمان لبعضهن وتجلسان تنتظرانها
لتدخل عليهن بعد وقت قليل
أول ما رأيناها تدخل وقفن مبتسمات ينظرن إليها بأشتياق
ليذهبن أليها سريعاً ويرتميين بحضنها وكل واحده تقبل أحدى خديها
ويقولان فى نفس الوقت وحشتينا قوى يا ماما
أبتسمت بداخلها ولكن أخفت أشتياقها لهن تقول
أيه الى جابكم مش مرضتوش تجوا معايا قبل كده
لترد كشماء وهى مازالت تحتضنها
أحنا ملناش غيرك يا ماما وجينا علشان ناخدك ونرجع تانى القاهره
لتبعدهن عنها قائله بس أنا مش هرجع القاهره تانى أنا هعيش هنا وسط أهلى
لتنظرا أليها بتعجب وقبل أن يتحدثا
دخل ذالك العجوز وخلفه تلك العجوزه
ليقول أبراهيم وهو ينظر لهن
أنا عرفت أن العمده بعت لكريمه وقال ان فى أتنين مستنينها فى دواره وقلبى حس أنهم بناتها
ليقترب منهن ويضمهن بلحظه الى حضنه ويقبل كل واحده منهن على خدها قائلا بنات الغاليه
لتقترب رقيه وتبعده عنهن بتعسف قائله أبعد عن بنات أبنى أوعى كده
ليبتعد قليلا لتجذبهن الى حضنها قائله أهلا بحفيداتى الحلوين أنا النهارده رجعتلى روحى
ليشد أبراهيم كشماء من حضن رقيه قائلا بتعسف هو الأخر
متنسيش أنهم حفيداتى أنا كمان وليا حق النص فيهم يارقيه
لتنظر أليه رقيه بغضب قائله حق النص أيه يا أبو نص دول حفيداتى وهيجوا معايا بيت أبوهم وتجذب منه كشماء
ليجذب كامليا قائلا لأ هيجوا معايا يا رقيه
لتجذب رقيه كامليا منه قائله لا معايا يا أبراهيم دا بيت أبوهم ولهم حق فيه
ليجذب أبراهيم كشماء قائلا ودا بيت جدهم ولهم حق فيه وكمان هيبقى بيت البت الموظوظه دى
لتجذب منه كشماء قائله وهيبفى بيت الموظوظه دى ليه بقى أن شاء الله
ليجذب كامليا قائلا أنا بخطبها لحفيدى ركن الدين يارقيه
لتجذب رقيه كامليا قائله وأنا بخطب البت المسنقره دى لحفيدى علام يا أبراهيم
ليجذب كشماء أليه
وقبل أن ترد أحداهن
نظر كل من رقيه وابراهيم لبعضهم لتدمع عيناهم
لتقول رقيه بعتب
أنا زعلانه منك يا أبراهيم
ليترك أبراهيم كشماء وتترك رقيه كامليا ويتجه أليها يقبل رأسها قائلا أنا ماليش بركه الأ أنتى يارقيه
لتقفا كلا من كشماء وكامليا متعجبتان فهما منذ ثوانى كان يتشاجران عليهن والأن يعتبان بعضهما ويتصفحان
لينظرن الى كريمه يجدنها تبتسم وبداخلها سعيده فبهذا اللقاء تصالح الأخوه بعد عمر طويل.

يتبع….💚💚💚💚💚💚

الفصل الرابع

وقفتا كل من كامليا وكشماء مذهولتان مما سمعا ومما يحدث أمامهن وأبتسامة والداتهن
لتضحك كامليا قائله أنا دلوقتى عرفت الربع الضارب الى عندنا منين دا وراثه فى العيله من زمان قوى
لتقوم كشماء بنغزها بكوع يدها قائله بطلى غبائك ده أنتى سمعتى هما قالوا أيه قبل ما يعملوا فيلم لا تسألنى من أنا
لتضحك كامليا قائله فى الفيلم كان الأم وبنتها هنا الأخ وأخته ركزى هى الصدمه ضيعت الربع الى فاضل ولا أيه وبعدين أتفرجى أما نشوف أخر الفيلم أيه دا كرمله هتغنى على تتر النهايه عشت عمرى قبل منك يوم واما جيتنى تانى عيشته كله فى يوم
لتضحك كشماء هى الأخرى قائله وأحنا هنغنى أهلى وحبايبى والمجتمع والناس
لتضحك كامليا قائله لا وحياتك هنغنى أنا عايش ومش عايش ومش قادر على بعدك بعد نظرات كرمله لهم معتقدش أنها ممكن ترجع معانا بسهوله
لتنظر كشماء لوالداتها تجد بعيونها سعاده وأنبساط لم تراهم من سنوات بعيناها
لتقول لكامليا والعمل دلوقتي أيه هنوافق على الى قاله الأتنين المجانين دول ونتجوز أحفادهم الأغبيه أنتى شوفتيهم يوم ما أخدوا كرمله دا كانت نظراتهم لنا تخوف وبالذات رجُل العصابات
لتقول كامليا يعنى المقطقط التانى كانت نظراته رمانسيه مثلا ولا تفرق عنه بس أنا بقول أحنا نستعمل عقلنا هما يومين نمارس كل أفعالنا المتشرده عليهم وهما الى هيطرودوا كرمله قبلنا ووقتها هترجع معانا من نفسها وتنساهم خالص
وبعدين ما يمكن بيقولوا كلام فض مجالس
لتنظر كشماء لها بأتفاق قائله وماله ربنا يقدرنا على فعل الخير.
بعد ان تعاتبا على الماضى وحن قلب كل منهم لأخوة الأخر
وقف أبراهيم يقول وهو ينظر الى البنات يلا تعالوا معايا
لتقف رقيه تقول هيجوا معاك فين يا أبراهيم
ليرد أبراهيم هيجوا عندى البيت
لتقول رقيه لم نفسك يا أبراهيم البنات هتجى معايا بيت أبوهم
عمرك شوفت بنات عراسنهم طلبوهم من بيوت أهل أمهم
ليقول أبراهيم رقيه هيجوا معايا أنا وأنتى هاتى حفيدك وأبوه وتعالى أطلبى البنت منى أنا الكبير يا رقيه
لتقول رقيه البنات هيجوا عندى البيت وتجيب حفيدك وعيلة الفهداوى كلهم يجوا يطلبوا البنت من عيلة أبوها ووقتها أفكر أذا كنت أوافق أو لأ
ليرد أبراهيم عيلة الفهداوى دى عيلتك ولا نسيتى
لترد رقيه أيوا نسيت أنا بقيت من عيلة النمراوى ولادى وأحفادى منها ودول احفادى وشايلين أسم النمراوى
لتتدخل كريمه لتهدئه قائله وهى تنظر لوالداها أيوا يا بابا الأصول بتقول البنت بتنطلب من بيت أبوها وأنت الكبير وفاهم فى الأصول
لينظر اليها وهو يعيد الحديث برأسه ليقول بموافقة ماشى هتخديهم معاكى يا رقيه وأنا هجيب حفيدى بكره الساعه سبعه المغرب ونطلب له البنت الموظوظه دى
لتقول رقيه تمام يا أبراهيم وحتى تبقى شاهد وأحنا بنطلب البنت السنقوره دى لحفيدى ونقرى فاتحتهم على بعض ونحدد ميعاد لجوازهم
ليبتسم أبراهيم بترحيب
لتتنهد رقيه باسمه
ليقف كل من كامليا وكشماء مذهولتان من هذا الجنان أمامهم
ليقترب أبراهيم منهن ويحضنهما الأثنتان بين يديه قائلا نورتوا المنيا والصعيد كله يا بنات الغاليه
لتقترب رقيه منهن وتجذبهن من بين يديه قائله كفايه أحضان يا أبراهيم بلاش تماحيك
لتأخذهن من بين يديه وتحتضنهن قائله أهلا بحفيداتى الغالين يعلم ربى أنتم الأتنين أغلى أتنين على قلبى كفايه انكم من ريحة منصور أبنى الصغير الى أتخطف شاب وملحقتش أشبع منه
يلا يا حبايب قلبى تعالوا معايا نروح بيت أبوكم وكفايه بعدكم السنين الى فاتت وكسرة قلبى انتم ردتوا ليا روحى الى فارقتنى مع أبوكم
يلا نروح بيتنا
ليخرجوا من الغرفه ورقيه تضمهما بين يديها
ليقف جبر قائلا أنا كنت سيبتكم مع الضفتين
بس معرفش هما مين غير انهم قصدونى أدلهم على الست كريمه
ليرد أبراهيم دول بنات كريمه
ليقول جبر بترحيب وهو ينظر لهن دول مش ضيوف دول صحاب بيت كفايه أنهم ولاد المرحوم منصور دول فوق رأسنا وفى عنينا بس والله هما ما قالولى ولوكنت أعرفهم كنت أستقبلتهم بشكل تاني
لترد كشماء شكرا إنك أستقبلتنا وأنت متعرفناش وشكرا على كرم الضيافه
ليرد جبر كرم أيه والله انا بعتب عليكم أنتوا بناتى أبوكم كان ونعم الأخ بس الى حصل كان نصيب و قدر
لتقول رقيه كتر خيرك يا جبر طول عمرك كنت بتحب منصور الله يرحمه وعارفين كرمك يلا سلاموا عليكم احنا هنروح بيتنا
ليرد جبر ودا بيتكم يا حاجه رقيه ليأتى من خلفه
من ينظر متعجباً يقول كريمه أنتى رجعتى هنا تاني
لتنظر له بأشمئزاز
لترد رقيه وهى تحتضن حفيدتيها قائله أيوا رجعت يا فكرى وبنات المرحوم كمان رجعوا
لينظر الى الفتاتان قائلا بخبث نورتوا
ليأتى من خلفه من ينظر الى كامليا وكشماء لتقع عيناه على تلك الصغيره وينظر لها بأعجاب قائلا فى بيتنا الحاج أبراهيم والحاجه رقيه ومين القمرات دول
لتضم رقيه حفيدتيها وهى تريد أخفائهن عن نظر هذا البغيض قائله دول بنات المرحوم منصور النمراوى
عن اذنكم وشكراً مره تانيه يا جبر على أستقبالك لحفيداتى
وتأخذ حفيدتيها وتغادر وخلفهم كريمه التى تمسك بيد أبيها
ليقف فكرى قائلا هو أيه الي حصل فى الدنيا معقول كريمه وبناتها يرجعوا هنا تانى بعد طرد علام النمراوى لمنصور ومراته وبناته
ليرد جبر انا معرفش أيه الى حصل بس بحذرك زمان أنا داريت عليك لكن دلوقتي انا مش هتحمل غباوتك
ليتركه ويغادر
يقف ليأتى الى جواره أبنه قائلا مين دول يا أبو الأفكار
ليرد فكرى قائلا دى الملكه وبناتها ويتركه ويغادر
ليقف ذالك البغيض حائرا فمن هن ومن تلك الملكه كما قال أبيه.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ببيت النمراوى
برفقة رقيه وكريمه
دخلتا الى البيت التى طردا منه مع أبويهن سابقاً هن كانوا صغيرات لم يعوا بعد ولكن هناك رتوش للمكان بذاكرتهم
شعرن بالغربه
لتنظر كشماء وكامليا لبعضهن
ليجدوا من يأتى من الداخل مبتسماً يقول مين البنات الحلوين دول يا حاجه رقيه ويهمس بصوت ضعيف وانتى ناويتى تجوزينا من تانى أنا موافق
لتضحكا كشماء وكامليا فلأول مره أحد يقول بحقهم هذه الكلمه ويبدوا أنه رجل لطيف
لتضمهن رقيه قائله دول بنات المرحوم منصور
ليسعد كثيراً ويقترب منهن ويقول أهلاً أهلاً ويقدم نفسه
انا بقى نمر النمراوى عمكم بس ممكن تنادونى نمر عادى أنا مش بحب الألقاب بتكبر الشباب
لتبتسما له
ليقول لهن أنا بقى هعرفكم على كل الى فى البيت ده واحد واحد وألقابهم كمان بس الألقاب دى سر بينا ها
لتضحكا له فيبدو لهم انه خفيف الظل أيضاً
لتقول رقيه أنا أمرت الخدامين يجهزوا لكم أوضه هنا بكره وكمان يجهزوا العشا على ما يجهزوه تعالوا معايا أوضتى
لتقول كشماء خلينا مع ماما مالوش لازمه أحنا أكلنا فى الطريق وعايزين نستريح حضرتك شايفه أن أيدينا متجبسين وتعبنا من الطريق
لترد رقيه لأ تتعشوا الأول وبعدها أبقوا ناموا مع كريمه فى أوضتها على أوضتكم ما تجهز وبعدين أيه حضرتك دى قولولى جدتى أو زى البنت حفيدةعمك عاطف ما بتقولى يا تيتا
لتقول كشماء تمام انشاءالله بس دلوقتى احنا محتاجين نرتاح
لترد رقيه أرتاحوا على ما العشا يجهز وهخليهم ينادوا عليكم يا بنت الغالى
لتبتسما قليلاً ويذهبا مع كريمه لغرفتها.
نظرت رقيه الى خطاهم وهى تتنهد براحه
ليبتسم نمر قائلا لدرجة دى وجودهم هنا مريحك أول مره من سنين أشوف الأبتسامه الى على وشك دى
لترد رقيه دول الى من ذكرى منصور كان غلط من البدايه بعد وفاة منصور يفضلوا لوحدهم بس علام الله يرحمه ركب رأسه وقال هى الى ترجع ببناتها محدش يروح لها وكبر دماغه والنتيجه أتربوا بعيد عننا لو مش بعت لهم مكنوش زمانهم هنا والأتنين دول لو مش كريمه وافقت تجى هنا عمرهم ما كانوا هيجوا بس خلاص بقى موجود الى يربطهم هنا بأرضهم
ليقول نمر وأيه دا
لترد رقيه هتعرف بس أخد رأى صاحب الأمر الأول.
دخلن خلف أمهن الى غرفتها
لتغلقها كشماء قائله أحنا هنرجع القاهره بكره
لترد كريمه بتعسف مفيش رجوع القاهره تانى هنا بلدنا وهنعيش فيها
لتقول كشماء بلد مين القاهره هى الى اتربينا فيها وكبرنا أحنا مش مستعدين نعيش فى وسط ناس منعرفهمش دا غير واضح أنهم مجانين
لتقول كريمه كشماء متبقيش قليلة الأدب وأعرفى أن الى بتتكلمى عليهم دول جدك وجدتك
لترد كشماء بكسوف مش قصدى يا كرمله بس مش معقول الكلام الى بيقولوه عن جوازنا من أحفادهم الأتنين وأحنا منعرفهمش ولا هما يعرفونا
لترد كريمه قدامكم الفرصه تعرفهم بنفسكم وتعرفهم أنتم كمان
لتنظر كامليا بتعجب لها قائله يعنى انتى موافقه على عرضهم بقى وداخل مزاجك
لترد كريمه أيوا موافقه جداً كمان ولو رفضتوا تتجوزهم أنسونى
لتنظرا لها بذهول
لتقول كامليا وأفرضى هما الى رفضوا يتجوزونا هيتجوزوا ازاى بنات متعرفهمش ولا هما يعرفوهم ومستحيل أحنا نعجبهم أنت مش شايفه مناظرهم وطريقتهم فى اللبس
لتقول كريمه لو رفضوا يبقى وقتها مش هسيبكم وهفضل معاكم لكن لو قبلوا وقتها الى هقول عليه يتنفذ
لتخرج وتترك لهم الغرفه
لتقفا حائرتين أمام تعند أمهم التى يظهر لأول مره لهم.
…………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على طاوله العشاء
تجمعت كل عائله النمراوى ما عدا علام الذى ينهى بعض أعماله وسيتأخر.
عرفهن نمر على العائله كلها بمرح
ليبتسموا لهم بتكلف
ليرحب بهن عمهن الأخر عاطف قائلا نورتوا المنيا الأيام بتمر بسرعه لسه فاكركم وأنتم صغيرين
ليضحك نمر قائلا لقد مر العمر يا ولدى انت فين يا عاطف دا شعرك وقع يا راجل أنت جد لست عيال
ليرد عاطف وأنت الى لسه شباب ما أنت جد ل رامى
أبن سعد ولو مراته خلفت تانى وراه كان زمان معاها أتنين غيره
لتنظر له أيه زوجة سعد بحقد قائله أنا مش ناويه أخلف تانى قبل ما رامى يدخل المدرسه لازم يكون فى فتره بين الولاد وبعضهم علشان يتربوا صح
لينظر لها سعد موافقاً بحزن
لتقول أيه بسخريه منهن بس أحنا لسه منعرفش أنتم دراستم أيه أيه مستواكم التعليمى
ليشعرا بالسخريه منها
لترد كشماء أنا مدرسة ألعاب وكنت جايبه مجموع يدخلنى أقتصاد وعلوم سياسيه بس دخلت تربيه رياضيه أسهل
لترد كامليا وأنا دكتورة صحه عامه
لتتعجب أيه هى ظنتهم جهلاء من منظرهن وتشردهن فى الملبس الذى يشبه لبس الصبيه
لتشعر بالغيره منهن فيبدوا أنهم سيستحوزون على أعجاب الجميع هنا
لتنظر لهن رقيه التى تجلس على رأس الطاوله بفخر منهن وتنظر لكريمه وتبتسم بشكر فكريمه ربتهن على الشجاعه والمواجهه
لتبادلها كريمه الأبتسامه
……… ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل الفهداوي
دخل ركن الى غرفة جده ليجده يجلس عل مكتب صغير بغرفته وأمامه أحد الملفات يقرئها
ليقول له حضرتك طلبت من ماما أما أجى من المصنع أدخلك
ليرد أبراهيم قائلا ايوا أقعد فى موضوع عايزك فيه
ليقول ركن خير ممكن تقول وانا واقف
ليرد أبراهيم لا أقعد الموضوع مهم
ليجلس ركن على مقعد جواره
ليقول أبراهيم مباشرةً بنات كريمه هنا فى المنيا
لينظر ركن متعجب قليلاً يقول يعنى أيه هنا فى المنيا
ليرد أبراهيم بفخر منهن يعنى جُم واراء أمهم مقدروش على بعدها عنهم أيام
ليرد ركن طب كويس
ليرد أبراهيم بس مش دا الموضوع الى كنت عايزك فيه
ليقول ركن قول يا جدى الى عايزه بدون لف ودوران
ليضحك أبراهيم قائلا
ميزتك أنك بتعرف شخصيه الى قدامك وبتعرف تخليه يعمل الى أنت عايزه بس ساعات ممكن تغلط
ليقول ركن بغرور أنا مغلطتش ولا مره لحد دلوقتى وعرفت أوصل مع الى قدامى للى أنا عايزه
ليضحك أبراهيم قائلا بنصح غلطة الشاطر بألف بلاش غرور وعمتا مش مهم
المهم هو انك تنفذ طلبى
ليقول ركن وايه هو طلبك
ليرد أبراهيم بنات كريمه يفضلوا هنا فى وسطنا
وميرجعوش القاهره
ليقول ركن وانا مالى هما أحرار وبعدين يعنى هنربطهم ولا هنغصبهم
ليرد أبراهيم فى حل وحيد يضمن أنهم يفضلوا هنا أنهم يتجوزوا من هنا
ليقول ركن وأنا مالى عايزنى أشتغل خطبه وأدور لهم على عرسان
ليضحك أبراهيم قائلا لأ عايزك تتجوز البنت الكبيره الموظوظه دى
ليرد ركن بهدوء مستحيل طبعا دا يحصل وأنا مش بفكر أتجوز دلوقتى
ليرد أبراهيم وهتفكر أمتى أنت عديت التلاتين من كذا سنه
ليقول ركن حتى لو هتجوز مش هتجوز دى
دى وقحه أنت مشوفتهاش وهى بتطردنى أنا وأبن النمراوى من بيتهم دا غير شكل لبسها الى ميفرقش عن المتشردين
ليردأبراهيم وأذا كان أبن النمراوى خطب التانيه
لينظر ركن له بتعجب مين الى خطب التانيه علام
ليردأبراهيم ايوا
ليقول ركن انت متأكد من كلامك الى أعرفه علام كل يوم والتانى يطلع عليه أشاعه انه على علاقة حب بفنانه بفتاة أعلان يعنى بنات مش زى المتشرده دى
ليردأبراهيم خطبها وهيقروا الفاتحه بكره الساعه سابعه المغرب وأحنا مدعيين
وانا طلبت من كريمه بنتها التانيه لك وأنت لازم توافق ولا هتصغرنى قدام عيلة النمراوى
ليقول ركن يعنى أنت متمم كل حاجه وبتدينى خبر مش أكتر
ليرد أبراهيم بخبث انت براحتك طبعا لو عايز ترفض أنا مش همنعك دى حياتك وأنت حر أنا مش هجبرك على حاجه مش عايزها وبالذات فى الموضوع دا موضوع حياه
قدامك لبكره تفكر وتدينى قرارك الى هلتزم بيه قدام عيلة النمراوى
ودلوقتي تقتدر تسيبنى أنام علشان أبقى فايق وقت قراية فتحة علام وكامليا
تصبح على خير
ليقف ركن ويغادر الغرفه
ليبتسم من خلفه أبراهيم قائلا بثقه
هتوافق على أنثى الفهد يا ابن الفهداوى.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى منزل النمراوى
دخل علام الى غرفة جدته
ليجدها تجلس على الفراش وأمامها المصحف تقرأ منه
لتراه وتبتسم لتصدق وتغلق المصحف
ليقول لها ماما قالت أنك عايزانى ليجلس على الفراش جوارها
لترد رقيه مستغناش عنك يا حبيبي انت عارف معزتك عندى دون عن الكل
ليقبل علام يدها قائلا وأنت ليكى معزه خاصه عندى وانت عارفه كده
لتبتسم له وتقول ودا الى شجعنى على طلبى عارفه أنك مش هترفضه
ليرد علام طلب أيه
لتردرقيه انت عرفت أن بنات كريمه هنا فى المنيا
ليرد علام أيوا عرفت من ماما أنهم هنا فى بيتنا أهو جُم لوحدهم كانوا جُم من الاول كان لازمته أيه الفيلم الى عملوه
لتضحك رقيه قائله بس هما جاين يأخدوا كريمه ويرجعوا تانى
ليقول بتعجب أيه
لترد رقيه أيوا بس فى حل يخليهم يفضلوا هنا
الحل دا أنك تتجوز من بنت عمك الصغيره
لينتفض من جوارها على الفراش واقفاً يقول أيه مستحيل طبعاً أنا أتجوز المتشرده دى مفيهاش ريحة الأنوثه حتى أن أوافق أتجوزها
لتضحك رقيه من نعته لها بهذا اللفظ وحديثه عليها
لترد ضاحكه هى سنقوره شويه بس تقعد هنا أسبوع وتتغذى وهتربرب وتبقى حلوه
وبعدين علشان يرضيك أبراهيم الفهداوى يطلع أحسن مننا
ليرد علام أحسن مننا فى أيه
لترد رقيه خطب البنت الكبيره لحفيده ركن
لينظر علام بتعجب قائلا و ركن وافق يتجوزها الى أعرفه أنه بترمى عليه ملكات جمال وهو الى بيرفضهم ويوافق على المتشرده دى
لتردرقيه بتأكيد أيوا وافق وهيجى بكره الساعه سبعه المغرب يطلبها هو وجده وأبوه ويمكن نقرى الفاتحه كمان وتكمل بخبث وعموماً براحتك يا حبيبى دى حياتك مقدرش أفرض عليك حاجه مش عايزها قدامك لبكره الصبح تفكر وتدينى قرارك الى هلتزم بيه ماهو الجواز مش بالغصب ودلوقتى أطفى النور وأنت خارج علشان أنام بكره هيبقى يوم طويل لازم نجهز لطلب أيد كشماء
تصبح على خير
ليغادر علام ويتركها
لتبتسم قائله هتوافق يا أبن النمراوى وتتجوز السنقوره بنت النمراوى لأبن النمراوى.
…..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ظلا كل من ركن وعلام ساهرين طوال الليل يفكران فيما عُرض عليهم
أذا رفض أحدهم هذا العرض وقبله الأخر كما أخُبران سابقاً تفوق عليه لدى البلده وأصبح هو الأكرم والأشهم وأنتهت الحرب البارده بين العائلتين بفوز العائله الأخرى
وقل أسم العائله الثانيه فى البلده
لكن الزواج من هاتان المتشردتان هو الانتحار بحد ذاته
ليتأخذ كل منهم قراره.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صباحاً
سئل ركن على جده الخادمه لتخبره أنه بالحديقه يتناول شاى الصباح الخاص به
ليذهب أليه
جلس جواره يقول صباح الخير ياجدى
ليرد الجد مباشرةً ويسئله صباح النور أيه فكرت فى الى قولت لك عليه ليلة أمبارح
ليرد ركن أيوا فكرت وقررت
ليقول الجد وايه هو قرارك
ليرد ركن أنا موافق على طلبك
ليبتسم الجد بخبث قائلا موافق عن أقتناع من نفسك ولا بترضينى
ليرد ركن لأ أقتناع حضرتك عارف أنى مبعملش حاجه مش مقتنع بها
ليقف ويقول هروح المصنع أظبط شويه أمور وعالساعه سبعه الأ ربع هكون هنا يلا سلام
ليمشى أو بالأصح يهرب قبل أن يخبر جده بالرفض القاطع ويخذله أمام عائلة النمراوى.
ليبتسم الجد قائلا مش هتروض غرورك غير الموظوظه كشماء وهى الى هتنهى البرود الى عندك أنا متأكد.
……..ــــــــــــــــــــــ
على الجانب الأخر بعائله النمراوى
دخلت الجده رقيه الى غرفة علام لتجده ينتهى من أرتداء ملابسه
لتقول له
صباح الخير
ليرد علام صباح النور
لتقول رقيه ها فكرت فى الى قولتلك عليه ليلة أمبارح وقررت أيه
ليرد علام موافق على طلبك
لتبتسم رقيه قائله عن رضا منك
ليرد علام أيوا عن رضا وعن أذنك انا عندى أجتماع مع عمال مصنع الأسمنت ولازم أحضره وقبل سبعه هكون هنا
ليتركها ويغادر سريعاً وهى تبتسم قائله
هى كامليا السنقوره الى قادره تهدى عصبيتك وتنهى غرورك أنا متأكده
لتجد هاتفها يرن
لترد عليه
ليقول لها ها الأخبار عندك أيه
لترد رقيه وافق طبعاً انا واثقه من حفيدى
وانت الأخبار عندك أيه
ليرد مرحاً وأنا كنت واثق من حفيدى وافق
لتبتسم قائله البنتين دول مش لازم يخرجوا من هنا أنا مصدقت أنهم جُم لهنا وبشكرك يا أبراهيم أنك ساعدتنى فى خطتى وبتمنى يرجع الفهداوى والنمراوى زى زمان قلب واحد.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مساءً فى تمام السابعه
بمنزل النمراوى
دخل أبراهيم الفهداوى برفقة أبنه سلطان الذى ذهب معه مغصباً وأيضاً ركن الدين
ليستقبله كل من
عاطف ونمر النمراوى ومعهم علام وسعد أيضاً لتأتى من خلفهم
رقيه مرحبه
تقول نورت يا أبراهيم أنت والى معاك أتفضلوا ندخل جوه مش هنتكلم وأحنا واقفين
دخلوا الى غرفة الضيوف جميعاً ليجلسوا
ليقول أبراهيم فين كريمه والبنات
لترد رقيه هيجوا حالاً انا بعتلهم خبر بوصولكم
ليجدوا كريمه تدخل وخلفها أبنتاها التى ترتديان لبس أشبه بالصبيه
ليشمئز منهن ركن وعلام ولكن الصمت منهم والتحمل
جلست كشماء بمقعد مقابل لركن وكذالك كامليا
وجلست كريمه بالمنتصف بين أبراهيم ورقيه
نظر ركن الى كشماء ليجدها تجلس تضع ساق فوق أخرى كالرجال وحذائها الرياضى يكاد يكون موجه الى وجهه
ليبتلع ريقه ويغمض عينه حتى لا يقوم بقتلها وتقطيعها أكبر قطعه بها ستكون مقاس حذائها
نظر علام الى كامليا ليجدها تجلس هادئه تدعى البراءه ولكن تضع ساق فوق أخرى لكن بشياكه النساء عكس ما ترتديه
حبس أنفاسه حتى لا يثور بوجههم ويقوم الأن بخنقها.
تنحنح أبراهيم قائلا
أحنا جينا النهارده علشان نطلب أيد كشماء لركن حفيدى وعرفت كمان ان علام عايز يطلب أيد كامليا
وأعتقد أننا مش محتاجين نسأل على حاجه أحنا أهل واكيد واضح القبول
لتقف كشماء قائله لا الطلب مرفوض أنا وأختى رافضين الجوازه دى
لتنظر الى كامليا لتجدها مازالت جالسه صامته
لتقول لها قومى قولى أنك رافضه الجوازه دى
لتصمت كامليا وتظل جالسه
لتنظر كريمه لها قائله بقوه أقعدى يا كشماء بلاش دراما كامليا موافقه وبطلى مقالبك دى أنتى كمان موافقه أنا عارفه انك عملتى كده مقلب منك بس مقلب بايخ
لتنظر كشماء لكامليا بتعجب لتجدها تبتسم
لتجلس مهزومه كما أمرتها والداتها التى تضحك قائله هى كشماء كده بتحب تهزر هى موافقه خلونا نقرى الفاتحه
لينظر لها ركن ببرود وهو يقرأ الفاتحه وهو يتمنى ان يقرئها على روحها الأن.
ليقول أبراهيم أحنا مش محتاجين وقت أنا بقترح أننا نتمم الجواز علطول
أيه رأيكم بعد عشر أيام
لترد رقيه ودا رأيي أنا كمان مالوش لازمه تضيع الوقت فى خطوبه ملهاش لازمه أنا موافقه على عرضك كدا كدا
كشماء هتعيش معاكم فى البيت يعني مش هتعوزوا تغير غير أوضة ركن وفرشها من جديد وعلام كده برضو ودا مش هيحتاج وقت كتير
وباقى التجهيزات تخلص بسرعه ولبس العرايس نشتريه جاهز من المحلات فيها أشكال وألوان
والشبكه نشتريها بعد بكره
مالوش لازمه تضييع الوقت خلونا نفرح بحبايبنا
ليقول أبراهيم خلاص على بركة الله.
بعد قليل أنصرف أبراهيم ومعه ركن وسلطان الذى يستغرب من ركن كيف جلس صامت على تلك الوقحه ولم ينهى هذه الزيجه.
دخلت كشماء الى الغرفه التى تجلس بها هى واختها لتقول لها بعصبيه عايزه أعرف أيه غير قرارك وخلاكى وافقتى وسكوتى قدامهم أحنا مش أتفقنا أمبارح أننا نرفض الجوازه دى ونخلص من غباء الأتنين دول أيه الى أتغير عجبك المقطقط
لتضحك كامليا قائله لأ بس عايزه أنتقم منه
لتقول كشماء تنتقمى من أيه منه ليه عملك أيه
لتتذكر كامليا ما أتفقا عليه ليلة أمس
فلاش باكــــــــــــــــــــــــــــ.
عندما دخلت كشماء وكامليا مع والداتهن الى غرفتها بعد تناول العشاء
قالت كشماء وهى تقترب هى وكامليا تحتضنا والداتهما بدلع أيه يا كرمله هترجعى معانا بكره القاهره
لتنفض يدهما عنها قائله بتأكيد لأ انا هفضل هنا وانتم كمان وهتوافقوا على عرض عمتى روقيه وجدكم أبراهيم
لتقول كامليا بأستغباء وايه هو العرض ده
لترد كريمه عارفه أنك بتستغبى بس مفيش مانع أفهمك يا قلب أمك
جوازكم من ركن وعلام
لترد كشماء ومين دول بقى أنشاء الله
لتقول كريمه وهى تنظر الى كشماء ركن أبن خالك
وتنظر الى كامليا تقول علام أبن عمك يا توافقوا تتجوزهم يا تنسونى ودلوقتي أنا عايزه أنام تصبحوا على خير وفكروا كويس قبل ما تاخدوا قراركم وأطفوا النور
لتتركهم وتتجه الى الفراش تخلع عنها بعض الملابس وتنام على الفراش
لتجلسا الأثنان يتهمسان معاً برفض وهى تبتسم
لتقول كامليا لكشماء هنعمل أيه دلوقتى كرمله شكلها مصممه على رأيها وممكن تنفذ كلامها دى بقالها أسبوع مش بتعبر واحده فينا ها هنعمل أيه
لترد كشماء ولا أعرف قولى لى أنت
لتفكر كامليا قليلا ولا يأتى اليها حل
لتقول كشماء أيه رأيك أحنا نروح لجدتك رقيه شكلها طيبه وممكن تساعدنا أننا نرفض الأتنين دول
لتقول كامليا والله فكره مش هنخسر حاجه لو حاولنا مع أنى صعبان عليا أرفض المقطقط بس مش لازم يلوا دراعنا
انا هروح أحاول معاها وأرجع
لتغادر وتذهب الى أحد الخدم تسألها عن غرفة جدتها لتدلها عليها لتذهب أليها
أقتربت من الغرفه وكادت ان تطرق الباب لولا أنها سمعت صوت ذالك المغرور يتحدث مع جدته ويرفضها قائلا أنها تشبه الرجال وليس لديها أى أنوثه ونعته لها بالمتشرده
لتقف تفكر لتقرر الأنتقام منه على ما تفوه فى حقها وستجعله يندم على ذالك وحين عادت كانت نامت كشماء جوار والداتهن ونسيت طوال اليوم أخبارها بما نوت فعله معه
عادت من تذكرها تضحك قائله هو دا الى حصل وانا ناويه أتسلى بيه شويه
لتقول كشماء دا جواز ياغبيه مش لعبه
لتقول كامليا لأ لعبه ولازم أحنا الى نكسبها من الاتنين المغرورين دول وانا خلاص قررت ألعب وهعرفه مين هى المتشرده الى مفهاش ريحة الأنوثه
لتقول لها كشماء براحتك بس أنا خارج اللعبه دى وهمشى من هنا بأى شكل وكرمله مش ههون عليها.
……ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور يومان
ذهب ركن مع جده الى منزل النمراوى لأصطحاب تلك المتشرده لشراء شبكتهن
ليجدها تخرج برفقة جدتها وأختها وكذالك والداتها
ليرى علام يقف أمام سيارته ينتظر
لتركب معه كامليا وأيضا رقيه ومعهم كريمه
كانت ستذهب معهم هى الأخرى
لكن قالت كريمه روحى أنتى يا كشماء أركبى مع بابا وركن العربيه مش هتاخدنا كلنا
لتتجه تركب معهم فى صمت وهى تتوعد بأنهاء تلك اللعبه
ركبت بجوار ركن بالمقعد الأمامى بعد أن نزل جدهما وركب هو بالمقعد الخلفى
كان ركن صامتا يستمع الى حديثها مع الجد الذى تجاذب معها الحديث طوال الطريق الى أن وصلوا الى مكان الصائغ
حين وصلوا كان قد وصل أيضاً علام ومن معه
لينزلوا ويدخلوا الى محل ذالك الصائغ
الذى وقف يرحب بهم قائلا انا النهارده عندى فرح الحاج أبراهيم الفهداوى والحاجه رقيه معاه وأيه عرايس زينة شباب الصعيد
لتضحك رقيه قائله ازيك يا كاميل يارب تكون جهزت حاجه حلوه زى ما وصيتك دول مش أى عرايس
ليقول كاميل عيب يا حاجه دا أحلى الأذواق فى مصر بتطلع من عندى اتفضلوا
لتجلس كريمه جوار رقيه وكذالك أبراهيم
ويجلس ركن جوار علام
وتجلس كشماء وكامليا جوار بعضهن ليقوم الصائغ بجلب لهن بعض الأطقم الذهبيه ليختارن منها ويرفضن كل ما يأتى به
ليطول الوقت
ليشعر ركن بالزهق ليقف
لينظر اليه جده قائلا فى أيه
ليتنهد قائلا هشرب سيجاره بره وأرجع على ما يخلصوا
ليقف علام هو الأخر لتقول رقيه رايح فين انت كمان
ليرد عليها هطلع أشرب سيجاره أنا كمان
لتتعجب قائله وانت بتشرب سجاير
ليرد علام أيوا
لتقول رقيه له ودا من امتى
ليرد قائلا من دلوقتي
ليخرجا الى الخارج تاركين هاتين الأثتين الذى يودان قتلهم فقط.
ليقف ركن يشعل سيجارته ليقول له علام هات سيجاره
ليعطى له واحده ويقوم بأشعالها له
ليسعل كثيراً بمجرد أن أستنشق دخانها
ليقول ركن بسخريه لما أنت مش قد التدخين بتدخن ليه
ليرد علام بضيق وهو ينظر للسيجاره بيده عايز أنسى البلوه الى جوه دى أنا مش عارف ازاى أنت وافقت تتجوز المتشرده دى
ليقول له قول لنفسك أنتى الى أزاى وافقت
ليرد علام بسببك جدتى قالت أنك طلبت من جدك أنك تتجوزالمتشرده الكبيره
ليرد نافياً محصلش جدى هو الى قال أنك طلبت تتجوز المتشرده الصغيره ووافقت بسبب كده
لينظرا لبعضهم بتعجب
ثم ينظرا الى داخل محل الصائغ
ليرى كل منهم تقارب الأخر من حفيدته ومساعدتها فى أنتقاء شبكتها ليعلما أنهم وقعا بفخ جديهم بالزواج من هاتان المتشردتان وانهن مساعدتان لهم ليتوعدوا لهن.

يتبع….💙💙💙💙💙💙

الفصل الخامس

جلستا ينتقيان من بين تلك الأطقم الذهبيه
يرفضان كل ما يعرض أمامهن
لتغتاظ منهن كريمه لتقوم وتجلس جوارهن وتهمس لهن قائله والله لو ما أختارتم الشبكه وخلصتم لاكون مطقشه رؤسكم فى بعض بقى لنا هنا تلات ساعات مش عارفين تختاروا طقمين من الى قدامكم
لترد كشماء بفزع وهى تضع يدها على رأسها لأ البت دى راسها جامده قوى
لتقول كريمه خلصونا أحنا مش هنخلص اليوم كله هنا عندنا حاجات تانيه عايزين نخلصها
لترد كامليا جرى أيه يا كرمله الله دى شبكة العمرولازم تكون مميزه
لترد كريمه بسخريه مميزه أنتم متعرفوش حاجه عن الدهب لو مش الحلقان الى جدتكم رقيه لبستهملكم يوم ما أتولدو فى أذنكم كان عمر الدهب مالمس لكم جسم خلصونا انا ياما أشتريت لكم سلاسل ودهب واحده فيكم مره لبسته خلصونا لاخلص عليكم هنا
لتأتى من خلفهن رقيه تقول فى أيه يا بنات لو مش عاجبكم هنا نشوف صايغ تانى
لترد كريمه وهى تنظر لهن بتوعد قائله لأ يا عمتى هما خلاص تقريباً أختاروا الشبكه
لتختار كل منهم أحد أغلى الأطقم الذهبيه أمامها
لتبتسم لهن رقيه
بالخارج رمى ركن عقب السيجاره الكام لا يعرف العدد يقف مع علام يتحدثان فى أمور مختلفه حول سوق الأعمال يتنقاشان وهم ينظرون الى من بالداخل متضايقان
ليشير لهم أبراهيم بالدخول
دخلوا ليجدوا علبه مخمليه كبيره بها دبل ومحابس الزواج للنساء وعلبه أخرى للرجال أمام هاتان المتشردتان
ليقول الصائغ وهو يضع أكثر من علبه أمامهن دى دبل ومحابس مميزه متخرجش الأ لعرايس زينة شباب البلد
لتبتسما ساخرتان
والأخران بتهكم عن أى عرائس يتحدث فهاتان لا يحتاجان الى دبل ومحابس زواج بل يحتاجون الى كلابشات حديديه توضع برقبتهم لا بأيديهم وتضيق عليهم لتخنقهم
ليقوموا بأختيار الدبل ومحابس الزواج بعد مدولات كثيره بين كريمه وبنتاها التى تود سحقهن هى الأخرى
ليتنهد أبراهيم قائلا كويس كده ولا فى حاجه لسه نفسكم تغيروها تانى
كانتا ستعترضان لكن نظرة كريمه لهن أخرستهن
ليقول الصائغ ودبل الشباب
ليختار كل منهم دبله سريعاً حتى أنه لم ينظر أليها
ليأخذ الصائغ الدبل منهم والدبل والمحابس الأخرى
قائلا هكتب عليهم الأسماء وإنشاء الله فوراً أنا عارف أن العرسان متسرعين عالفرح
ليبتسموا جميعهم بسخريه
ليكمل الصائغ حديثه وأسماء عرايسنا أيه
لترد رقيه كامليا وكشماء
كامليا لعلام
وكشماء لركن
ليقول الصائغ بأستغراب من أسم كشماء،كشماء دا اسم غريب معناه أيه
ليرد أبراهيم مبتسماً وهو ينظر الى ركن دا معناه أنثى الفهد
ليبتسم ركن بسخريه لجده
ليقول أبراهيم وتمن الحاجات دى أد أيه
ليرد الصائغ بذوق دى هديه منى لزينة الشباب
لترد رقيه بلاش كهن يا كاميل
يلا طلع الفواتير
ليقوم الصائغ بوضع فاتوراتان أمامهم
ليأخذ كل من ركن وعلام فاتورته ويقومان بتطليع دفتر الشيكات الخاص بهم وكتب الرقم المطلوب
ليهمس ركن وهو يمضى على الشيك قائلا أنا لو جبت قاتل من مطاريد الجبل يقتلك مش هياخد ربع المبلغ ده
بينما يهمس علام هو الأخر قائلا أنا لو بعتك أعضاء مش هتجيبى نص المبلغ ده
ليقوما بأعطاء الشيكين للصائغ
لتنظر كامليا لكشماء وتقول ألحقى المقطقط طلع أشول
لترد كشماء ما راجل العصابات كمان أشول
لتضحك كامليا قائله كويس أنهم شول أحسن من أحسن ما يبقوا حول ويشفونا أربعة أنا عن نفسي ولو شفنى أربعه عادى أنما أنتى ممكن ينخض لما يلاقى قدامه أنثى الفيل مش أنثى الفهد
لتقول كشماء أتلمى بدل ما أجيبك من شعرك قدامهم
لتمسك كامليا شعرها قائله على أيه سيبى الى فاضل اهو يستر راسى بدل ما أبقى صلعه
لتزغدهن كريمه وتقول بطلوا همس لبعض ويلا خلصنا خلونا نمشى أنا أتخنقت منكم
ليخرجوا خارج محل الصائغ الذي يستغرب كيف لهذان الشبان اللذان كانا مطمع لأكبر العائلات الزواج من هاتان الفتاتان الذي يبدوا عليهم التشبه بالرجال فى ملبسهن
ليقول مراية الحب عاميه.
وقفوا أمام السيارات ليقول أبراهيم
كامليا وكشماء معزومين عندى على الغدا وكمان علام ورقيه معاهم أنا عاطى خبر للى فى البيت بكدا من بدرى
لتبتسم كريمه قائله وأنا نسيتنى
ليرد أبراهيم أنت مش محتاجه عزومه
لتضحك قائله أنا وعمتى رقيه كنا موصيين على شويه حاجات خاصه للعرايس والعرسان من محل قريب من هنا هنروح نجيبهم ونروح على بيتك
ليقول أبراهيم وأنا هقابل صديق ليا هنا
يبقى ركن يوصل كشماء معاه ويسبقنا وكمان علام يوصل كامليا وأنا هتصل عالسواق يجى ياخدنى
لتقول رقيه ويبقي يوصلنا معاك نكون جيبنا الحاجات الى موصيين عليها
نظر ركن وعلام لهم ليروا المكر بأعينهم ولكن لا مانع من تنفيذ ما قالوا حتى ينتهى هذا اليوم.
…….ـــــــــــــــــــــــ
بعد قليل بسياره علام
جلست كامليا تشعر بالضيق، من صمت علام
لتتنحنح قائله الجو هنا حر قوى عن القاهره برغم القاهره زحمه عن هنا
ليرد بأختصار الطبيعه الجبليه بتفرض نفسها
لتقول له الجو حر حر قوى
ليقول لها هقفل شباك العربيه وهشغل المكيف
لتقول له هى العربيه دى فيها مكيف
لينظر لها بسخريه لتقول مش كنت تقفله من اول ما ركبنا دا تراب الجبل قفل صدرى وعمى عينى
ليزفر علام نفسه ويقوم بغلق زجاج الشبابيك وفتح المكيف
نظرت كامليا له تقول بعد ان أغلق زجاج السياره هو مفيش فى العربيه دى مسجل نسمع أى أغنيه حلوه
وتبحث بيدها لتفتح تابلوه السياره لتجد بداخله سلاح
لتمسك السلاح قائله دا سلاح حقيقى
ليأخذ السلاح من يدها ويضعه بالتابلوه ويغلقه قائلا أيوا حقيقى
لتقول له طيب وسايبه فى العربيه ليه
ليرد بضيق علشان العربيه دى بسافربها كتير والطريق زى ما سيادتك شايفه صحراوى ممكن أن قاطع طريق يطلع عليا لو معايا سلاح هتعامل معاه بيه فهمتى
ليقول هامساً لنفسه والله نفسي أفرغه فى دماغك بس مستخسر الرصاصه فيكى
لتحاول كامليا معه تجاذب الحديث وكان يرد عليها بأختصار.
……….ــــــــــــــــــــــــــ
بسيارة ركن
جلست كشماء تشعر بالضيق لتبحث بعينها داخل السياره لتجد مجموعة ازرار جوار المقود
لتضغط علي أحدها ليفتح شباك السياره المجاور لركن ليهب الهواء المحمل بالتراب عليه ليتضايق ويقوم بأغلأق الشباك سريعاً يقول متمديش أيدك على حاجه متعرفيش فيها
لتقول له بضيق أنا أتخنقت من أقفلة العربيه وحاسه بكتمه
ليرد قائلا اضايقتى من أيه وكتمة أيه الى حاسه بها
العربيه مكيفه
لترد كشماء أنا مش بحب التكييف وكمان سيادتك بدخن وأتخنقت من الدخان أفتح شباك العربيه علشان يدخل الهوا يطير دخان سيجارتك الى والعه دى انت من ساعة مركبنا العربيه دى السيجاره التالته
ليرد قائلا أنت بتعديهم وبعدين أنا حر أدخن براحتى
لتقول كشماء حر فى ضرر نفسك لكن مش حر تضر غيرك وأنا أتخنقت من دخان السجاير
لو سمحت أفتح شباك العربيه الى جانبى
ليرد قائلا أتخنقتى أزاى والعربية فيها مكيف وشفاط يشفط الدخان
لترد عليه شفاط أيه دا حاسه أنى قاعده فى مدخنه أفتح الشباك خلى الهوا يطرد الدخان ودخن براحتك
ليقوم بفتح شباك السياره المجاور لها
لتوجه وجها أليه وتستنشق الهواء النظيف ثم تعود بظهرها الى الخلف على المقعد وتجلس براحه قائله أخيراً الواحد شم نفسه انا كنت حاسه أنى خلاص هتخنق
كده أرتاحت
ليهمس ركن قائلا يارب ترتاحى الراحه الأبديه وارتاح منك أنا نفسى أدخلك بالعربيه فى قلب الجبل بس مستخسر العربيه .
ليظل الصمت الى أن وصلوا.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل كل من علام وكامليا بالسياره
الى منزل أبراهيم الفهداوى
وخلفهم دخل ركن وكشماء
لينزل علام وكذالك كامليا من السياره
ليرى ركن ينزل هو الأخر هو وكشماء
ليرفع ركن يده قائلا بترحيب أتفضلوا ندخل لجوه
دخل ركن بهم الى أخد غرف الضيوف الكبيره بالمنزل
ليجلسوا بها
جلست كشماء وكامليا جوار بعضهن وجلس علام وركن على مقعدان متقاربان من بعض يتحدثان
لتهمس كامليا لكشماء أيه ده الا ماحد من الى فى البيت عبرنا حتى بكوباية ميه واضح أن أهل بيت زوجك المستقبلى بخله
لتنظر كشماء لها بغيظ وقبل أن ترد دخل ذالك الشاب مازحاً أنا عرفت أن بنات الموزه بتاعتى هنا جيت أسلم عليهم أنا أبراهيم على الفهداوى تقدروا تنادونى بأيبو
ليتجه لهن ويقول أنتى فيكى شبه كبير الصوره الى فى أوضة جدى ويشير على كشماء
لتبتسم قائله ماما فرجتنا صور كتير لجدتنا وعارفه انى فيا شبه كبير منها
لتقول أنا كشماء
ليمد يده بالسلام ويرد مبتسماً كشماء أنثى الفهد خطيبة ركن وهو ينظر لركن ويبتسم ويقول وأكيد
الموزه التانيه دى بقى كامليا خطيبة علام وينظر لعلام ويبتسم أيضاً
لينظركل من علام وركن له بسخريه
ليكمل حديثه
نورتوا بس بصراحه انا تخيلتكم عكس كده خالص انا قولت بنات بقى واتربيتوا فى القاهره أكيد هتبقوا شكل تانى بس طلعتوا أرجل من الى هنا انا توقعت البادى القط والتاتتو
بس بصراحه واضح أنكم تربية صعيديه بغض النظر عن لبس الشباب الى أنتم لابسينه بس واضح كده أننا هنتفق
لتضحكا كشماء وكامليا لتقول كامليا هنتفق على أيه
ليرد أيبو نتفق أننا نبقى صحاب لينحنى يهمس لهن قائلا أصل العيله بتاعتنا دى صغيره يعنى أنا وركن وفى البت شوشو أختى ومبالقيش حد أقعد معاه أو أتكلم معاه فأحنا من النهارده أصحاب موافقين
ليضحكا له قائلتين موافقين
ليقول أيبو أنا هقعد بقى معاكم لأن ستات البيت مشغولين فى تحضير الغدا وبابا وعمى أكيد فى المصنع وهيجوا على الغدا
ليجلس بجوارهن يتحدثون ويتوددون ويضحكون معاً
بينما ركن وعلام يجلسان ينظران لهن بأستغراب لتحدثهم مع أيبو بود وراحه وتألف
بعد قليل أتى جميع العائله ودخلوا الى تلك الغرفه وتعرفوا على كامليا وكشماء
التى ينظر لها سلطان بحقد واضح بينما أنعام زوجته رحبت بها وبأختها
بينما زوجه على رحبت بهن بفتور تنظر لكشماء بأسمئزاز وكذالك أبنتها تبتسم لنفسها ساخره تقول بمنظرك ده وطريقتك الرجوليه فى الكلام أنا متأكده أن ركن هيطلقك قبل شهر من جوازكم
ركن عايز ست مش راجل زيه وأنا الى هفوز بيه بس الصبر
بينما على رحب بهن حتى أنه أحتضنهن بقبول وترحيب
بعدقليل جلسوا على طاولة الطعام
ليجلس
كشماء وكامليا بالمنتصف بين ركن وعلام
ويجلس الأخرون على مقاعدهم
ليرحب أبراهيم بهم قائلا النهارده بالنسبه ليا الفرحه أتنين
أول فرحه وجود حفيداتى العسل كشماء وكامليا
وكمان دخول رقيه أختى لبيتى بعد سنين طويله
وكمان بعلام النمراوى خطيب حفيدتى
ليبتسم علام له شاكرا ذوقه
ليقول أيبو دول يبقوا تلاته مش أتنين يا جدى ومتنساش أنا وركن وشوشو كمان أحفادك مفيش لنا ترحيب أحنا كمان
ليضحك أبراهيم قائلا أنتم فى وشى علطول أنما دول الى كانوا بعاد بس خلاص البعد أنتهى وبعدين خلينا ناكل من سكات وبعد الأكل هنقعد مع بعضنا نتكلم براحتنا
أنتهى الغداء
ليستأذن كل من ركن وعلام للذهاب لقضاء بعض الأعمال لديهم او بالأحرى يهربون من وجه هاتان المتشردتان
بينما جلس الباقين يتسامرون ويتشارك كل من أبراهيم ورقيه الذكريات السعيده أمام أحفادهم
الى أن أتى المساء
لتقوم رقيه قائله الوقت سرقنا يلا بنات
ليقول أبراهيم خليكي شويه يا رقيه من زمان مقعدناش مع بعض
لترد بود الجايات أكتر أنا تعبت النهارده خلاص السن له حكم
ليضحك أيبو قائلا سن أيه أنا لو مش خطيبتى قاعده هنا كنت خطبتك
لتضحك قائله ومين خطيبتك
ليرد أيبو عمتى كريمه
لتضحكا كل من كشماء وكامليا قائلتين أنت خطبت كرمله مبروك عليك بس خلى بالك دى قاسيه قوى
ليضحك أيبو قائلا وماله أنا بحب القسوه أكيد قسوتها طعمها حلو زى الكرمله
ليضحكوا على مزاحه
ليقول أبراهيم الفهداوى أيبو هيوصلكم لحد البيت
ليخرجوا مع أيبو مغادرين وسط نظرات البعض لهن بغيظ وحقد دفين وتوعد بأفساد تلك السعاده التى ظهرت اليوم
وتنهد أبراهيم بسعاده.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد عدة أيام
فى الصباح الباكر.
دخلت كريمه عليهن الغرفه لتجدهن نائمتان على الفراش عكس بعضهن
لتقوم بفتح الستائر وتذهب لهن وتوقظهن قائله أصحى يا حلوه منك ليها يومنا طويل
لتشد كل منهن الغطاء على وجهها
لتذهب لهن وتقوم بأراحة الغطاء قائله بتعسف يلا قوموا فوقوا كده يومك طويل الليلة الحنه بتاعتكم ولازم تبقوا جاهزين على بالليل
لتصحوان بتأفف لتقول كشماء الحنه بالليل لازمتها أيه نصحى بدرى سيبنا ننام شويه
لتقوم كريمه بجذبهن لينزلوا من على الفراش قائله يلا قوموا أفطروا علشان الى هيجوا يجهزوكم
لتقول كامليا يجهزونا لأيه دى حنه يعنى فستانين والبنات ترقص وكان الله بالسر عليم
لتضحك كريمه قائله دا فى القاهرة هنا الحنه لها طقوسها
لتقول كشماء وأيه طقوسها بقى
لتضحك كريمه قائله هتعرفوا بس أفطروا الأول لأن أحتمال تفضلوا على فطوركم دا ل بالليل
لتقول كامليا ليه هو الجوع من طقوس الحنه هنا
لتضحك كريمه قائله لأ بس مش هيبقى فى وقت للأكل وبطلوا رغى الفطور هيجى لكم هنا حالا ربع ساعه تخلصوا فطور مش عايزه دلع
بعد قليل أنتهين من تناول الفطور لتقوم أحدى الخادمات بأخذ الباقى منه
لتدخلا بعدها أثنان من النساء فى منتصف العمر لتقومان بالزراغيط والتهليل
قائلتين عرايس زينة شباب البلد منورين ولسه هينوروا أكتر بعد الجلوه دا أحنا هنخليكم تضو
لتقترب كشماءوكامليا من والداتهن وتقولان مين رايه وسكينه دول يا كرمله ويعنى أيه جلوه وكمان تضو دى
لتضحك كريمه قائله حالا هتعرفوا بالعملى يلا كل واحده تنفذ الى الست هتقول لها عليه
لتقترب السيدتان منهن وتقومان باللف حولهن ليتعجبن منهن
لتقول أحدى السيداتان يلا أقلعوا هدومكم يا عرايس
لتقولان كشماء وكامليا بخضه فى نفس واحد نعم
لتقول الأخرى متخافوش أحنا هنجليكم وهتبقوا منورين
لتميل كامليا على كشماء تقول يعنى أيه هيجلونا دى
لترد كشماء مش اما اعرف انا الاول أبقى أقولك بس شكل الاتنين دول كده ممكن يغتصبونا قدام كرمله وهى وافقه تضحك كدا انا معايا قرص صحيح فى الدفاع عن النفس بس دول ممكن يغلبوا الكابتن الى كان بيدربنى بكف واحد منهم هنعمل أيه دلوقتي
لترد كامليا بأستسلام أحنا ننفذ الى هما بيقولوا عليه ونشوف أيه الجلوه دى مش يمكن تكون حاجه سهله وأحنا الى بنصعبها.
بعد وقت طويل
جلستا كامليا وكشماء يشعران بألم حارق بكل جسدهن
لتقول السيدتان أهو بقيتوا فل أهو يا بخت عرسانكم بكم
لتقوم كريمه بأعطائن رزمه من النقود ليغادران الغرفه وهن يزرغدون ويلقون التهانى
لتنظر لهن كريمه وتضحك
لتقترب منهن وتقول مالكم قاعدين كده ليه يلا قوموا علشان تلبسوا فساتين الحنه وتمد يدها
ليتنحين عن يدها قائلتين متلمسناش
لتضحك عليهن وتقول مالكم مصعبينها كده ما هى دى جلوة العروسه ولا عايزين تروحوا لعرسانكم بأشفكم
لترد كامليا بأشفنا أرحم من الى عملوه الأتنين دول فينا دول هيدخلوا جهنم وبئس المصير أنا جلدى حاسه أنه أتحرق من الى عملوه فيا
لتقول كشماء وهى مازالت جالسه أنا مش عايزه أتجوز راجل العصابات ده أنا ههرب الليله والى يحصل يحصل أنا كنت متردده بس بعد الجلوه دى أنا خلاص أخدت القرار
لتضحك كريمه وتقول وماله يا حبيبتى أبقى أهربى بس دلوقتي يلا قوموا خدلكم دوش بميه دافيه وجلدكم هيهدى وألبسوا الفساتين.
بعد وقت
جلستا كل من كشماء وكامليا وسط النساء يرتدين أحد العبائات المزخرفه الجميله وجوارهن كريمه
لتغنى النساء وترقص أمامهن
كانت كامليا مندمجه مع رقصهن وغنائهن بينما كشماء تفكر كيف تهرب من هذا المكان
لتقف رقيه قائله هاخد البنات علشان كتب الكتاب
وانتم يا ستات غنوا وأرقصوا على ما نرجع
ليقومن النساء بالتهليل والزاغيد.
دخلتا مع جدتيهن وكريمه الى أحد الغرف ليجدوا بها المأذون ومعه جديهن ومعه
كل من نمر النمراوى وكذالك سلطان الفهداوى
ليقول المأذون لهن من وكيلكن
لترد كشماء أنا وكيلى ربنا أنا مش موافقه على الجوازه دى
ليستعجب الجميع
لتمسك كريمه يدها تشدها بقوه وتبتعد قليلا بها عن الجالسين لتقول لها بقوه بطلى غباوتك دى لو مش عايزانى أغضب عليكى وافقى على كتب الكتاب وجدك هو وكيلك ودا أخر تحذير ليكى
لتتركها وتتجه الى مكان جلوس المأذون وتقول دى كانت بتهزر يا حضرة المأذون
لتقترب كشماء وهى خجله تتوعد بالهرب الليله
ليعيد المأذون جملته
لترد كشماء وكيلى هو جدى أبراهيم
وكذالك تقول كامليا
ليتم عقد القران وتمضيان على عقد القران
ليخرج المأذون ومعه نمر وسلطان ويظل معهن أبراهيم ليقترب من كشماء قائلا صدقيني أنا عمرى ما هعمل حاجه تضركم والى هيغلط فى واحده منكم أنا الى هقف له حتى لو كان حفيدى وهتلاقينى دايماً فى ضهرك
لم ترد كشماء عليه
لترد كامليا شكراً يا جدى بس متقلقش علينا أحنا مش ضعاف واضح أنكم متعرفوش مين هما كامليا وكشماء منصور
لتقول رقيه كامليا وكشماء منصور النمراوى متنسوش أنكم من عيلة النمراوى لتكمل بمزح وبقيتوا نمراوى وفهداوى ودلوقتي لازم نرجع للستات الى جوه دول علشان نكمل الحنه
ليذهبن معها
بعد وقت طويل أنتهت الحنه وأنصرف النساء لم يبقى الأ القليل
لتقوم كشماء بدخول الغرفه وتقوم بخلع تلك العباءه التى ترتديها وترتدى أحد ثيابها القديمه وتقوم بتغطيه وجهها وأستغلال انشغال الجميع بالمنزل لتقوم بتسهيتهم والخروج من بيت النمراوى وتتجه الى الطريق لتقوم بالهرب.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان ركن يجلس بغرفة الضيوف بمنزل الفهداوى بعد أنتهاء الحنه يتلقى التهانى
ليسمع رنين هاتفه
ليخرج للرد عليه
ليأتى أليه أيبو باسماً مين الى بيتصل عليك دلوقتي أيه العروسه
لينظر ركن له قائلا عربيتك فين هات مفاتيحها
ليقول له بتعجب ليه عربيتى فى الجراج
ليرد ركن هات روح المفاتيح وانا هستناك فى الجراج محتاجها فى حاجه بسرعه
عاد أيبو بمفاتيح سيارته وأعطاها لركن ليقول له أنت هتروح بيها فين
ليركب ركن السياره دون رد
ليقف أيبو حائرا من صمته.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت كشماء تسير على الطريق لتجد الطريق خالى من الماره
لترى نور سياره تأتى من بعيد لتقوم بالأشاره أليها
لتقف لها السياره بعد أن تعدتها بمسافه قصيره
لتتنهد بفرحه وتذهب أليها الى أن أقتربت منها
لترى ركن ينزل من السياره
يقف ينظر لها نظرات حارقه
لتنصدم منه وتعود للخلف وتبدأ بالجرى سريعاً
ليلحقها الى أن دخلت الى أحد الأحراش على جانب الطريق لم تعرف بأى اتجاه تسير
ظل يبحث عنها بين الأحراش الى أن عثر عليها
لتسمعه من خلفها يقول هتهربى فين هنا أنتى هنا فى أرضى
لتعود الى الخلف قائله أنا مش موافقه على جوازى منك أنا جيت هنا علشان ماما وهى الى غصبت عليا
ليرد ركن وأنا كمان مش موافق على الجواز من متشرده زيك بس دا واقع وأتفرض علينا ولازم يتم قدام الناس ومش هسمحلك تكونى سبب أن عيلة الفهداوى تبقى سيره فى لسان الخلق بهروبك ودلوقتي هتجى معايا
لترجع الى الخلف قائله لأ مش هاجى معاك لتقع دون أنتباه منها
ليقوم ركن بمسك يدها بقوه وشدها خلفه الى أن خرجا من الأحراش
لتقاومه الى أن ترك يدها بعد أن قالت له سيب أيدى يا حيوان
ليترك يدها قائلا الحيوان ده يقدر يقتلك هنا دلوقتي ومالكيش عندى أى ديه
لترد عليه بقوه بتحلم أنت،متعرفش أنا مين
ليقول بهدوء أنتى حتة واحده متشرده مفكره أنى هبقى زى مدير المدرسه الى حرضتى عليه الطلاب يثبتوه قدام المدرسه ولا سواق التوكتوك الى ضربتيه فى الموقف
لتنظر له بأندهاش قائله ولما أنت عارف عنى دا كله عايز تكمل جوازك من متشرده زيي ليه
ليرد ركن لو عليا أنا مش عايزك بس كلمة جدى قدام الناس عندى أمر يتنفذ ولو انتى معندكيش أحترام لكلمة الكبير لازم تتعلمى ده
لتقول له ولو متعلمتش أنا حره مالكش دعوه بيا
ليرد ركن لأ مش حره وأنتى هتمشى تحت أمرى
لتقول له وانت مين علشان تؤمر عليا
ليرد ركن أنا جوزك من وقت ما مضيتى عالقسيمه وليا عليكي كل الحقوق ولو عايز أخدك دلوقتى على بيتى محدش هيعترض ولا يقدر يمنعني ويقترب منها ويقول بقوه بس أنا أفهم فى الأصول يلا علشان أرجعك بيت النمراوى
لتقوم بأخراج سكين صغير(مطوه) من صدرها وتلوح بها فى وجهه قائله لو قربت منى هقتلك سيبنى أمشى من هنا أنا مش موافقه على الجوازه دى ولا الجنان ده
ليقترب منها ويمسك يدها التى تلوح بالسكين بها
لتقع على الرصيف وهو فوقها يمسك يدها
لينهض سريعاً ويجذبها معه وقبل أن تتحدث كان يرش على وجهها رذذا لتغيب عن الوعى ليقوم بحملها ووضعها بالسياره
بعد قليل كان يدخل من باب جانبى بمنزل النمراوى بها يحملها
لتسير أمامه رقيه قائله كتر خيرك يا ركن وهى طايشه بكره تعقل معليش
ليقوم بوضعها على فراش بالغرفه وينظر لرقيه قائلا
أنا عملت كده علشان خاطر جدى بس صدقيني لو عليا كنت رجعتها جثه يلا تصبحي على خير.
………..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقيت البارت هيبقى كبير قوى لو كملت العرس فخليته للبارت الجاى
بس يا ترى ركن هيعمل أيه مع المتشرده دى وكمان لما تضربه بالقلم علشان باسها
وكامليا وتحرشها بالمقطقط
……..ــــــــــــــــــــــــــــ

يتبع….

الفصل السادس

لم تستطيع شيماء النوم بسبب غليلها
وقفت بشرفة غرفتها تنظر أمامها تفكر هل لو رأها ركن كما كانت الليله هل سيقع بغرامها
كانت الليله مثال للأنثى كامله بذالك الرداء الذى أظهر مفاتن جسدها بحريه وزينة وجهها البسيطه كانت أمرأه فاتنه عن حق
لترى سيارة أخيها تدخل من باب البيت للتعجب حين نزل منها ركن وتتعجب اكثر من شكل ملابسه الغير مهندمه والملوثه ليدخل الى عقلها الفضول
دخل ركن الى غرفة أيبو ليقوم بأعطائه مفاتيح سيارته
ليقول أيبو وهو يرى ملابسه متسخه وعليها بعض الدماء أنت كنت فين وأيه الى عمل فى هدومك كدا
ليرد ركن بأختصار مفيش أنا تعبان وهطلع أنام ويتركه مغادراً الى غرفته
ليتعجب أيبو قائلا من إمتى كنت بتجاوب على سؤال بكره أبقى أشوف أيه الى حصل يمكن العربيه عطلت منه ولا حاجه
…………
دخل ركن الى غرفته ليقوم بخلع ملابسه عنه وينظر الى ذالك الجرح البسيط بيده ليتجه الى دولاب الملابس وأخذ أحد البوكسرات واتجه الى الحمام
ليقف تحت الماء،
يتذكر تلك المتشرده ومواجهتها له بوقاحه كانت كأنثى الفهد حقاً بريه
كم ود قتلها لكنه مازال يضبط نفسه لا يعرف كيف سيروض تلك البريه يبدوا أنه سيواجه معها مشاكل كثيره
أغلق المياه ونشف جسده وارتدى البوكسر واتجه الى أحد الأرفف وقام بتضميد ذالك الجرح بيده التى جرحت من تلك السكين التى كانت معها ليخرج من الحمام
ليجد جده يجلس على الفراش
ليقول ركن قبل ما تسأل أيوا رجعتها عند بيت النمراوى
ليبتسم الجد قائلا وعرفت منين أنى عرفت أن كشماء حاولت تهرب
لينظر ركن أليه بسخريه قائلا أنت مفكر أنى مش عارف عن أتفاقك مع عمتى رقيه على فيلم جوازى أنا وعلام من المتشردتين دول وأكيد أتصلت عليك وقالتلك
ليبتسم الجد قائلا وهى عملت معاك أيه شوفتها كانت حلوه قوى الليله فى الحنه
ليرد ركن بسخريه حلوه دى بلطجيه ومبتفكرش تقدر تقولى ايه الى يخليها تمشى على طريق زى ده بالليل لوحدها لأ وكمان تشاور لعربيه ولما وقفت لها راحه تركب بسهوله أيه عرفها أن الى راكب العربيه دى انسان محترم مش يمكن يكون انسان خسيس ويستغل الموقف لهواه ويتذكر رفعها المطواه بوجهه لكن لم يخبر جده ليكمل
ودا غير أن بابا قالى عالكلام الى قالته قدام المأذون
ليرد أبراهيم بضيق من أبنه قائلا كشماء مش واخده من جدتها دريه بس الشكل وكمان الطبع
بتواجهه الى قدامها ومبتعرفش تذوق كلامها بتقول الى فى قلبها وكمان بتعمل الى فى دماغها حتى لو هيضرها هى قبل ما يضر الى قدامها
ليقف ابراهيم قائلا بلاش تحكم عقلك لوحده زى ما بتعمل دايما حاول تشرك قلبك يمكن وقتها تعرف أن الصدق هو الى ممكن تقدر تبدأ بيه.
كشماء لما جات هنا هى وأختها مكنوش طالبين حاجه هما جم علشان كريمه أمهم رغم أنهم زى ما بتقول عليهم متشردين جُم وراها علشان هما من دونها ضعاف بدليل أنهم بيسمعوا كلامها وافقوا عليه على حساب نفسهم بس العناد وأحساس كشماء أنك أتفرضت عليها خلاها تتمرد
تصبح على خير يا ركن وفكر فى كلامى كويس
ليتركه ويغادر
ليزفر ركن أنفاسه بضيق
……..
عادت شيماء الى غرفتها قبل أن يخرج جدها من الغرفه بعد أن تسمعت عليه وهو يتحدث مع ركن حول تلك الفتاه لتعلم أن ركن لا يطيق تلك الفتاه وأنها أسوء أمرأه بنظره وعليها أستغلال تلك النقطه لتسهيل مهمتها فى جعله يقوم بتطليقها سريعاً وتصبح هى من تليق به
ولكن أزداد حقدها من جدها الذى أختار تلك المتشرده بدلا عنها لركن.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل النمراوى
بغرفة سعد
على الفراش نامت أيه لتجد سعد يقترب منها ويتودد لها بالغرام ويقبلها
لتقوم بصده قائله أنا تعبانه طول اليوم فى حنة الهوانم بنات عمك الى من يوم ما دخلوا هنا كأنهم هما البرنسيسات وهما ميفرقوش عن الشاحتين لأ والبرنسيسه الصغيره الى الكل بيدلع فيها ما يحق لها ماهى هتبقى ست الكل هنا مش مرات علام النمراوى
وكمان جدتك رقيه الى ناقص تشيلها من عالأرض دى عمرها ماعملتنى زيها رغم أنى متربيه هنا فى البيت ده من صغرى ولا حتى حفيداتها بنات عمى عاطف عاملتهم كده
ليقبل سعد شفتاها ووجنتيها قائلا أحنا ملناش دعوه بحد دلوقتي أنسى الكل أنا بحبك وأنت عارفه بكده من زمان قوى ليبدأ فى فك إزرار منامتها
لتنظر له بأغواء وتضع يديها حول عنقه قائله بدلال أيه رأيك أجى أشتغل معاكم فى مصنع الأسمنت أهو أبقى جانبك طول الوقت وكمان بدل الزهق الى أنا فيه
ليرد سعد قائلا وهتشتغلى أيه فى المصنع
لتبتسم بأغواء وتقبل عنقه قائله أنت عارف أنى خريجه تجاره بريد يعنى أعرف فى شغل السكرتاريه
ليرد وهو يقبلها بتلهف هقول لعلام وأخد رأيه وأن وافق معنديش مانع
لتقوم أيه بنفض يده عن جسدها ودفعه عنها قائله وأنت مالكش رأى هو كل حاجه علام هو الى يأخد الرأى فيها أنت زيك زيه بل أنت الكبير الى المفروض كنت تبقى رقم واحد مش رقم أتنين أنا تعبانه وعايزه أنام ياريت تبعد عنى وتطفى النور الى جانبك
تصبح على خير
لينام سعد على ظهره وهو ينظر لها وهى تعطيه ظهرها وتنام على أحدى جانبيها ليتحسر قلبه فهى من عشق منذ صغره وهى كانت عاشقه له لا يعلم لما تغيرت مشاعرها له بعد أنجابها طفلهم التى ترفض الأنجاب غيره رغم أنه أصبح بالخامسه أصبحت واحده أخرى غير التى كانت دائماً لا تضع أحد بعينها غيره
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بغرفه علام
ظل ساهراً يفكر فى زواجه من تلك التى لا يحمل جسدها أى أنواع الأنوثه
هى جميلة الوجه باسمه دائماً
لم يراها سوى عدة مرات لا تتعدى أصابع اليد الواحده رغم أنها تسكن معه بنفس البيت ولكن هو يتجنب رؤيتها بحجة أن لديه أشغال منشغل بها يتهرب منها لكن سيتغير كل شىء الليله هو وهى سيغلق عليهم باب واحد أصبحت مواجهة له لن يقدر على التحجج بأى شىء لكى لا يراها كان امامه الجميلات يختار منهن ولكنه دائماً كان يبتعد عنهن باللحظه الحاسمه هل تلك عقاب له ام أنها القدر المرغم على تقبله.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بدأت الشمس تعلن عن أشراق جديد
بمنزل الفهداوى
أستيقظ ركن او بالأصح لم ينام بسبب تفكيره بتلك المتشرده وقول جده له
ليقوم من على فراشه ويتجه الى دولاب ملابسه ويرتدى زياً رياضياً وينزل الى الأسفل ويضع سماعات أذن الهاتف يستمع الى موسيقى ناعمه
ليقوم بالجرى حول البيت يتريض ويستنشق عبير الصباح البدرى عل تفكيره بتلك المتشرده التى يود قتلها يهدأ يفكر كيف رفعت عليه السكين كيف تحدته بالتحدث وأعلنت أنها لاتريد هذا الزواج وأنها مجبره عليه لولا أنه رش عليها ذالك المنوم لزادت وقحتها معه وربما كان قتلها لكن مازال حائرا كيف سيتعامل معها لأول مره بحياته لا يعرف طريقه للتعامل مع من أمامه رمت نساء كثيرات أنفسهن عليه ومنهن من طلبت منه بوقاحه قضاء ليله بل ساعه معها كان يرفضهن وتلك المتشرده تقول له بوجهه أن هذا الزواج جنان وهى لا تريده
لا يعلم سبب لظهورها الأن بحياته هل هى لعنه عليه تحملها.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحوت كشماء لتشعر بألم كبير برأسها من الخلف وأيضاً بعض الألم بظهرها لترفع وجهها لتجد نفسها بفراش لتستغرب فأخر ما تتذكره هو شجارها مع ذالك الغبى
لترى والداتها تجلس على مقعد قريب منها
لتنحى الغطاء عنها وتقول قاعده كده ليه يا كرمله عالصبح زى عسكرى المرور فى الكمين
لتقف كريمه قائله بشاهد فى جمالك أصلى هتوحشينى
لتقول كشماء ليه ههاجر
لتقول كريمه لأ هقتلك وتقترب منها وتمسك شعرها قائله كنتى عايزه تهربى وتشعلى نار بين العلتين بسبب غبائك
لتسلك كشماء شعرها من بين يد كريمه تقول أه شعرى ورأسى بتوجعنى
وبعدين أنا قولت أنى ههرب قبل كده مكنش دا رد فعلك كنتي بتضحكى
لترد كريمه كنت مفكراكى بتهزرى بس واضح جداً أنك غبيه هنا معندهمش هزار ولا دلع فى مسألة الشرف وأحمدى ربنا أن ركن طلع عاقل وشهم لو واحد غيره كان أقل مافيها فضح هروبك وأستفاد منه فى ذل عيلة النمراوى
لترد كشماء ميهمنيش عيلة النمراوى تفضح أو لأ ومين الى شهم أو عاقل أنا رافضه الجوازه دى من الأول أصلاً
لترد كريمه ليه رافضاها مفيش حد تانى فى حياتك وركن مليون واحده أحسن وأجمل منك يتمنوه
لتقول كشماء يروح للمليون دول ويسيبنى ازاى اربط حياتى مع واحد مبحبهوش
لتقول كريمه للأسف مبقاش ينفع لازم جوازكم يتم وهيتم لو غصب عنك وياما ناس أتجوزوا من غير حب وبعد الجواز دابوا عشق فى بعض مش نظريه هى
ودلوقتي قومى علشان تفطرى لأن يومك طويل
أنتى وأختك
لتقول كشماء بسخريه و طويل ليه أمبارح سلختونا والنهارده هتشفونا
لتضحك كريمه وتقول أنتى ممكن يشفوكى أنما التانيه هيشفو فيها أيه دى محتاجه زرع لحم
عشر دقايق والاقيكى قدامى فى الأوضة التانيه
لتتركها وتغادر
لتقف كشماء تقول بتوعد طلعت يا راجل العصابات شهم وعاقل وأنا الغبيه ماشى بس أنت الى جبته لنفسك لو كنت سيبتنى أمشى من هنا كنت هترتاح منى بس الظاهر أنك عايز تشوف غبائى على أصله يلا واضح ان مالكش فى الطيب.
…………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت كريمه الى الغرفه الأخرى لتجد كامليا تنام بعرض السرير لتقول والله معزه نايمه لتذهب أليها وتقول أصحى يا كامليا يلا بقينا الصبح
لترد كامليا وايه يعنى بقينا الصبح سيبنى أنام شويه أعوض سهر الورديات الى كنت بسهره
لتقول كريمه أنتى بقالك أكتر من أسبوع بتنامى لحد العصر مفيش غير أمبارح الى صحيتى بدرى علشان أنا صحيتك وبعدين أنتى نايمه بعرض السرير كده ليه
لترد كامليا انا لقيت نفسى نايمه لوحدى فى السرير قولت أرحرح سيبنى بقى ساعتين كده أنام وأبقى صحينى عالفرح
لتقترب كريمه منها تقول ترحرحى على اعتبار انك باينه فى السرير أصلاً قومى أنا مش ناقصه غباوتك أنتى كمان عالصبح قومي يومكم طويل
لتنتفض كامليا من على الفراش تقول يومنا طويل ليه هتعملوا فينا أيه تانى أنا لغاية دلوقتي حاسه أنى مسلوخه انا بقيت بخاف منك يا كرمله هو أحنا مش بناتك
لترد كامليا لأ مش بناتى لقياكم فى الزباله وقولت أنضفكم بس فشلت أنتى هترغى معايا يلا المخفيه التانيه زمانها جايه على هنا علشان نروح صالون التجميل علشان يصلحوا خلقتكم شويه
لتقول كامليا عارفه يا كرمله المثل الى بيقول القرد فى عين أمه غزال نفسى تؤمنى بيه وترفعى من روحنا المعنويه شويه وبعدين هى البت كشماء بعد مافشلت فى الهرب مجتش تنام هنا ليه
لتضحك كريمه قائله بنصاحتك كده ركن كان جايبها نايمه كان هيدخل الأوضه عليكى وأنتى نايمه كمان يلا خلصينى
لتدخل كشماء وهى تضع يدها خلف رأسها تقول
صباح الخير ياكامليا
ومش صباح الخير يا كرمله
لتضحك كامليا وترد صباح النور أيه حاطه أيدك على أفاكى كده ليه
لترد دون أنتباه كله من الحيوان ركن لما وقع فوقى عالرصيف يظهر كان حصوه ولا حاجه وراسى أنجرحت بس حته صغيره
لتنظر كامليا قائله عيدى كده وقع فوقك ها وأيه الى حصل بعدها بص فى عنيك وانتى بصيتى فى عينيه وأنهارت مشاعركم
لتقوم كشماء بالتعلثم قائله لا ياختى محستش بحاجه بعدها الى من شويه لقيت كرمله قاعده زى عسكرى المرور وأنقضت عليا وسلتت شعرى فى أيدها
لتقول كريمه مش ناقصه سخافتكم عالصبح يلا ربع ساعه وألاقكم قدامى تحت علشان علام هيودينا لصالون التجميل بعربيته
لتبتسم كامليا قائله ليه هما بتوع التجميل مش هيجوا هنا
لترد كريمه لأ أحنا الى هنروح صالون التجميل لأنه قريب القاعه الى هيعمل فيها الفرح
لتقول كشماء طيب هنروح من بدرى كده ليه هو الفرح مش بالليل لسه الوقت طويل قوى
لترد كريمه علشان هيبقى فى جلسة تصوير قبل الفرح وخلاص خلصونى يلا أنا نازله ربع ساعه تكونى أنتى وهى قدامى زاد عن ربع ساعه دقيقة هتلاقونى قدامكم وهخلص عليكم وأرتاح من غباوتكم.
لتقول كشماء أنت قلبك قاسي قوى يا كرمله أنتى أكيد مش أمنا ولا حتى مرات أبونا
لتنظر لهم كريمه قائله فعلاً أنا مش أم لمتشردتين زيكم ولا حتى أستنضفكم علشان أبقى مرات أبوكم
وتقول بتحذير ربع ساعه
وتتركهم وتغادر
لتقول كشماء والعمل دلوقتي أيه
لترد كامليا الحل أننا نتجوز الأتنين دول ونعلمهم الأدب مبقاش قدامنا غير كده أنتى جربتى الهرب وفشلتى وأنا المقطقط معاه فى نفس البيت ومشفتهوش غير صدفه أيه رأيك
لتبتسم كشماء قائله قصدك أننا نزهقهم فى عيشتهم وندمهم على يوم ما طلبونا للجواز تمام كده
لترد كامليا تمام يا صديقى وتمد يدها قائله ديل يا موظوظه
لتمد كشماء يدها لها وتصافحها قائله ديل يا سنقوره.
……..ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزلتا الى الاسفل ليجدا كريمه ومعها رقيه يقفان يتهمسان الى ان رأيناهن ليصمتوا ليأتى من خلفهم علام قائلا أنا جاهز أوصلكم لصالون الحلاقه قصدى صالون التجميل
لتنظرا كل من كشماء وكامليا له بسخريه بينما رقيه وكريمه تبسمتان
لتقول رقيه هو المفروض كان كل عريس ياخد عروسته هو الى يوديها للكوافير بس انا قولت بلاش زحمه وعلام يوصلنا ويرجع هو ويبقى يجى مع ركن بعد ما نخلص عند الكوافير
يلا يا بنات وتضمهن تحت يديها وتسير بهن وخلفها كريمه وعلام
ليوصلهم الى صالون التجميل
بالسياره
كانت كامليا وكشماء وجدتهن يجلسون بالمقعد الخلفى
كانت كريمه تجلس جوار علام يتحدثان معاً ويرد عليها بود وترحيب
لتستعجب كامليا فهو يتحدث معها بود عكس ما يتحدث معها تشعر أنه يتجنب الحديث معها
كان علام يراقب كامليا من خلال المرأة الجانبيه للسياره ولكنها لا تعلم بسبب تلك النظاره التى تخفى عيناه
الى أن وصلوا الى صالون التجميل
لتنزل كامليا وكشماء وجدتهن وكذالك كريمه
ليقول علام ياريت تخلصوا قبل الساعه أربعه لأن المصور هيبقى موجود فى الوقت ده وأكد علينا
لترد كريمه قبل أربعه أنشاء الله هنبقى جاهزين يلا روح أنت كمان علشان تجهز
ليقول بهمس انا أحلق دقنى فى عشر دقائق والبس فى خمس دقايق يعنى ربع ساعه بالكتير أكون جاهز أنما الأتنين دول بس على ميسنفروهم ويدخلوهم الفرن محتاجين شهر
سمعت همسه كامليا لأنها كانت الأقرب له
لتقول كريمه بتقول أيه
ليرد قائلا مفيش أنا همشى انا بقى سلامو عليكم
ليتركهم ويمشى
لتقول كامليا بتوعد ماشى يا مقطقط
ليدخلوا الى صالون التجميل
بعد وقت طويل أنتهت الفتيات من تجهزيهن ومساعدتهن فى أرتداء فساتين الزفاف
لتقف كامليا وتقوم بفتح الهاتف وأخذ أكثر من صوره لهن وسط تهاني العاملين بالصالون
لتقوم رقيه بتبخيرهن من الحسد
الى أن أقتربت الساعه من الرابعه
ليأتى الى رقيه أتصال من أبراهيم أنه ينتظرهم أسفل صالون التجميل ومعه العرسيين
لينزلوا أليه
نظر لهن أبراهيم بسعاده فهما كالملكات بزى العرائس
ليقوم بتقبيل جبينهن ويقول والله أنتم خساره فى الأتنين الى بره غطوا وشكم و يلا نطلع لهم لأحسن زمانهم حمصوا من الشمس
خرجن من ذالك المكان ليجدوا ركن يقف أمام سياره مزينه بالورود الطبيعيه والأشرطه الأمعه وكذالك علام
ليتجه كل منهم يأخذ عروسه
لتركب معه السياره ويلحق بهم أبراهيم ورقيه وكريمه
بعد دقائق كانوا بتلك الحديقه الرائعه المليئه بالزهور والأشجار الجميله و المجاوره لقاعة الزفاف المطله على النيل أيضا
ً ليجدوا مجموعه من المصورين يقومون بتظبيط المكان للقيام بتصوريهم
ليأتوا للعروستان بمقعدان يجلسن عليه الى أن يتنهوا من تظبيط الأضاءه والمكان ليبدؤا بالتصوير
جلستا لوقت طويل ليشعران بالحر
لتميل كامليا قائله أنا زهقت هما جيبنا هنا علشان ناخد ضربة شمس انا حاسه أنى مخى ساح من الحر
لتقول كشماء ومين سمعك أنا زيك دا غير كعب الشوز الى قطم ضهرى أنا هاين عليا أقوم أرمى نفسي فى النيل وشايفه راجل العصابات ده أغرقه معايا فى النيل هو كمان وأرتاح منه
لتضحك كامليا وتقول لأ هما لابسيين نضارات حلوه وأحنا الأسم أن وشنا متغطى بالطرحه بتاعة الفستان انا هرفع الطرحه من على وشى أنا زهقت
لتقول كشماء وأنا كمان
لتقوما برفع الطرحه من على وجههن
لينظر لهن بتمعن ركن وعلام
ركن الذى نظر لها لأول مره على أنها أنثى فهذا الفستان مع زينتها جعلها مثال لأنثى فاتنه.
ليهمس قائلا لو مش عارف تشردك كنت قولت أميره من روايات الخيال
بينما علام رأى لاول مره جسدها بهذا الفستان الذى أظهرها تبدوا نحيفه لكن بها أنوثه ظاهره كانت أمامه لاول مره مثال لأنثى كامله
ليهمس قائلا أكيد محشيه قطن ماهى الانوثه مش هتظهر عليكى مره واحده.
بعد قليل بدأ المصورين فى تصوريهم
دخل علام مع كامليا الى داخل الكرفان ليقوم المصورين بأعطائهم تفاصيل لألتقاط صور لهم بطرق معينه
ليشرح المصور قائلا
حضرتك هتقف وتاخدها بين أيديك وتقوم بتنى جسمها وأنتا حضنها
ليفعل ما أمره المصور به
ليقول لها وهو يحنى ظهرها وعينه بعينها لأ عضم ضهرك متركب كويس فوق بعضه مفيش بينهم أى فروق
لتفهم أنه يلمح الى نحافتها لتنظر له بغيظ
لينتهى المصور
ويقوم بتوجههم الى ألتقاط صوره أخرى
وهى أن يقف علام خلفها ويضع يديه حول خصرها وهى تنظر له بهيام
لتستغل كامليا الموقف وتعود الى الخلف وتقوم بالضغط على قدمه بكعب حذائها المدبب لتؤلمه قدمه بشده
قام المصورين بتصوريهم عدة صور
كان هناك كرفان أخر
يصور به بركن وكشماء
ليقول المصور له حضرتك هى هتقعد على الأرض وحضرتك هتقعد وراها وهتضمها لصدرك وتبص فى عينها وتقرب وشك من وشها
ليفعل ما قال المصور أقترب من وجهها وهو يجلس لأول مره ينظر الى عيناها ليرى تلك النظره المتحديه منها ليبتسم ساخرا يهمس لها قائلا أفردى وشك علشان الصوره تطلع حلوه
لتنظر أليه ولا ترد عليه
أنتهى المصور من تلك الصوره وألتقاط صور بوضعيات مختلفه تقربهم من بعض بشده وهم جالسون بأرص الحديقه
ليقول المصور لهم تقدروا توقفوا
ليقف ركن سريعاً بينما كشماء حائره بفستانها
ليراها ركن ليقوم بمساعداتها على الوقوف
ليقول المصور دلوقتى حضرتك هتحط أيدك على رأسها من وراء وتقربها منك وهى هتمسك أيدك
ليقوم ركن بفعل ماقاله المصور ليضغط على ذالك الجرح برأسها لتتألم منه ويبتسم وهو يعرف أنها تتألم منه
لتقوم بمسك يده والضغط على ذالك الأصق الطبى الظاهر من أسفل كم القميص ليألم هو الأخر
أنتهى المصورين من تصويرهم بوضعيات مختلفه قربتهم كثيرا من بعضهم بأحضان وقبلات خفيفه بينهم تظهر أن كل منهم عاشق للأخر
لتأتى كريمه ورقيه ومعهن أبراهيم يجدونهم أنتهوا من جلسة تصوير العرسان
ليبتسم وهو يرى نظرات مختلفه على وجه كل منهم فبعد أن كان النفور هو السائد من ركن وعلام تغيرت نظراتهم لهاتان الأثنتان
ليقول فاضل على دخول القاعه نص ساعه تقدروا تريحوا نفسكم شويه
ليهرب ركن قائلا أنا هشرب سيجاره وأرجع
ليقول علام وأنا هتصل على الى فى البيت أشوفهم وصلوا ولا لسه
لتجلسا كامليا وكشماء على المقاعد ويضعن تلك الطرحه مره أخرى على وجههن
لتميل كشماء تقول أنا الناموس قطع أيديا تلاقى الغبى ركن هو الى أختار الفستان وعارف أننا هنبقى جنب النيل والناموس هيقرصنى
لتقول كامليا وأنا حاسه أنى هفطس فى الفستان دا تقيل قوى
لتقول كشماء شايفه الأمن كتير ازاى حوالينا
لترد كامليا تلاقى رجل العصابات جايب الامن المركزى علشان متعرفيش تهربى من الفرح
لتضحك كشماء
لتكمل كامليا قائله
يارب الفرح دا يخلص بقى بدل ما أقوم أأقطع شجر الجنينه دا كله وولع فيها هى والمقطقط.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد قليل
فى أحد القاعات المكشوفه المطله على نيل مصر بالمنيا
كان الزفاف
الذى يجمع بين قطبى أحد أغنى رجال الصعيد
دخل العروستين بيد جديهم أبراهيم
تقوم رقيه برش الملح عليهن
ليقف أمامه ركن وكذالك علام
ليقوم بأعطاء كل واحد منهم زوجته التى كشف عن وجهها الحجاب الأبيض وقبل جبهتها
ويقفا لدقائق ليقوم أبراهيم برمى العملات الذهبيه على العرسان من جهه والجهه الأخرى ترش عليهم رقيه ايضا عملات ذهبيه
وترش عليهم جميعاً الملح كريمه
ليتوجهوا بعد ذلك بهن الى المنصه الخاصه بالعروسين.
جلست كامليا الى جواره تشبه الحوريه الصغيره ترسم أبتسامه خادعه وتنظر له وتهمس قائله كويس ان الفرح بالليل اهو أشوف عنيك على الاضواء الساحره قبل ما أسهرك تعد النجوم
ليلتك عنب يا معلم بس أعرفك مين هى
كامليا المسلوعه لما ألسوعك يا مقطقط.
بينما نظر علام أليها يهمس لنفسه قائلا وهو ينظر الى السماء يارب أن عملت ذنب أيه أتجوز المجنونه دى يارب الفرح دا يخلص بدل ما أقوم أخلص عليها.
كان الضيق واضح على ملامحه ولكن يخفيه خلف أبتسامه يرسمها أمام الكاميرات والأضواء
على الجانب الأخر
كان ركن يجلس مسترخياً كأن ما يحدث أمامه هو فيلم سينمائى سينتهى عرضه وينفض الجماهير
يرسم هو الأخر أبتسامه
الهدوء هو المسيطر عليه هو سيجعل تلك المتشرده تدفع ثمن ما تفوهت به حين رفضته وحاولت الهرب قبل ليلة الزواج
جلست كشماء تشعر بالضيق والتذمر من ذالك الفستان الباهظ التى ترتديه تتمنى أن تخلعه وتقطعه قطعاً تستطيع لفها حول رقبه ذالك المغرور وتخنقه بها
لتهمس بتوعد قائله الصبر يا رجل العصابات أن مخليتك تقول حقى برقبتى
ليبدأ الحضور فى التقرب من العرسان والتسليم عليهم والتمنى لهم السعاده
أقترب سعد وزوجته أيه التى تشعر بغيره كبيره من كامليا لتسلم عليها هى وكشماء بود مزيف وقام أيضاً سعد بالسلام على كامليا وكذالك كشماء وتمنى لهم السعاده
لتأتى والدة ركن وتضمه لها ثم تركته وضمت كشماء وقبلت وجنتيها بود وتمنت لهم السعاده وسلمت أيضاً عل كامليا وعلام وتمنت لهم السعاده هما الأخران
ليأتى من خلفها زوجها سلطان يسلم عليهن بفتور ورياء
وكذالك على وزجته التى تنظر الى كامليا وكشماء بأشمئزاز فكيف لهاتان المتشردتان بنتا كريمه بالتزوج من هذان الشبان الذى كان بود أجمل وأغنى العائلات نسبهم
ثم أتى نمر وعاطف ومعهم زوجاتهم وقاموا بالتهنئه للعرسان
ليأتى أبراهيم ورقيه للتهنئه ليضم كل منهم حفيداته ويتمنيان لهن كل السعاده
ليهمس أبراهيم لكشماء وهو يحتضنها قائلا الواد ركن دا بس يزعلك قولى لى وشوفى أنا هعملك فيه أيه انتى عندى أغلى منه ميغركيش شكله انا كلمتى عنده لا ترد
لتضحك له
تعجب ركن من ضحكها لا يعرف ماذا قال لها لتضحك
بينما أحتضنت رقيه كامليا هامسه هى الأخرى لها انتى هتنورى قلبى هكون فى ضهرك أى حد يزعلك حتى لوكان علام قولى لى وشوفى أنا معنديش أغلى منك أنتى وكشماء ولو علام بس فكر يزعلك هيلاقينى قدامه
لتضحك كامليا لها
ليتعجب ركن وعلام فيبدوا أن رقيه وأبراهيم مازالا يدعمان هاتان المتشردتان بقوه
جلستا كامليا وكشماء وهن تشعران بالضيق من هذا الحفل الممل بنظرهن
لكن تبدل كل هذا الضيق حين دخل مطرب الحفل يغنى
لتنظرا كلا منهن الى الاخرى وتبتسم فهذه فرصتهم ولن تعوض
ليذهب أسم
الفهداوى والنمراوى
الى الجحيم.
لينزلا من على منصة العُرس كلا منهن تلف طرحة الزفاف حول يدها واليد الاخرى ترفع ذيل الفستان
ويبدأن بالرقص والتمايل بجرأه مع المطرب والراقصه ويستعرضان بالرقص بالعصى ويقلبان العُرس الراقى الى عُرس شعبى ويتباريان بالغناء الشعبى والمهرجانات ويتبادلان الزراغيد
لينضم أليهن فى البدايه
أيبو بالرقص أمامهن
ثم أنضم نمر وسعد وعاطف وقاموا بالتحطيب وتنحنت كامليا وكشماء على جنب ينظرون اليهم يهللون ويتنططون ويصفرون
ليقترب أبراهيم ويأخذ العصى من سعد ويبدأ فى مبارزة عاطف بالعصى والرقص بها الى أن فاز عليه لتقوما كل من كشماء وكامليا بالتصفير والتهليل له ليقترب منهن ويضمهن بسعاده
ليندمج الجميع بالحفل حتى كريمه ورقيه تشاركا الرقص مع العروستان
الى ان أنتصف الليل واقترب الفجر
ليقوم الدجى بتغير الموسيقى الى موسيقى كلاسكيه ليرقص عليها العرسان فقط
ليقول الدجى ياريت كل عالمسرح ينزل ويفضل العرسان ويضموا بعض علشان رقصة ختام الحفل
ليقوم ركن من على المقعد ويرمى السيجاره التى بيده وكذالك علام هو الاخر
فالأثنان جلسا على مقعدهما يشاهدان تلك المتشردتان وهن يرقصن مع الجميع ويتوعدون لهن
وقفت كشماء ليقترب منها ركن ويضع يديه حول خصرها الذى يود سحقه بين يديه على رقصها بهذه الجرأه أمام من بالحفل لتضع يديها حول عنقه
ليبدأ بالتمايل معاً على أنغام الموسيقى الهادئه
ضم علام خصر كامليا بقوه كاد أن يسحقه بين يديه الى أن تألمت منه لتنظر له ليقوم بفك يديه قليلا عن خصرها لتضع يديها حول عنقه ليتمايلا معاً
ليعُلن ختام حفل زفاف سيظل بالذاكره لسنوات.
……. *************
بس سؤال؟
لو كامليا قالت أنها حامل مع أن علام ملمسهاش مجرد قبلات مش مقصوده
هيكون رد فعله أيه ولما تطلب منه
زيت خروع علشان بتتوحم عليه هيجيبه لها ولا هيستخسره زى الرصاصه كده
وأيه رأى ركن لما كشماء تحكم رأيها تشيل النجفه من جناحهم وتحط مكانها مروحة سقف.

يتبع….

الفصل السابع

أنتهى الزفاف الذى أنهك الجميع
بسيارة علام أثناء العوده
كان معهم بالسياره كريمه تجلس بجوار السائق وبالخلف علام وجواره كامليا
بدأت كامليا تشعر بضيق وحر
لتقول والنبى يا أسطى تعلى التكيف شويه لأحسن خلاص الحر هيفطسنى
لينظر علام لها بأشمئزاز قائلا أسطى أسمه عبد المجيد
لترد كامليا وأنا كنت أعرف أسمه منين بعدين أنا حرانه قوى مش كفايه الفستان الى لابساه دا تقيل قوى
ليهمس علام قائلا دلوقتي بقى تقيل ولما كنتى بتطنطى زى القرد مكنش تقيل
لتقول كامليا بضيق أنا عارفه حمار مين الى جابوه مش يراعى قوتى البدنيه
ليصمت علام
لتضحك كريمه قائله لمى نفسك يا كامليا وحر أيه الى حاسه بيه أتلمى شويه
لتقول كامليا منوره العربيه يا كرمله بس أيه الى جابك معانا مروحتيش مع كشماء وركن ليه عربيتهم أوسع وكمان تلاقى فيها تكييف مركزى مش زى دى التكيف جنب السواق بس
لتضحك كريمه قائله كشماء وركن معاهم جدتك رقيه
وأنا جيت معاكى أنت وعلام عندك أعتراض
لترد كامليا بتلميح وهعترض ليه أنت مُصره تبقى عازول بينى وبين التكييف
لتفهم كريمه تلميحها وتقول أما أشوف أخرتها معاكى أيه
لترد كامليا أخرتها أيه لو مكنتيش أنتى بينى وبين التكييف كان زمان بعد تسع شهور من دلوقتي كنت جبت لك تكييف صغير حلو ومقطقط يسليكى
مالكيش فى الطيب
لتضحك كريمه
أشمئز علام من طريقه تحدثها مع والداتها بتلك الطريقه السوقيه ود لو يفتح تابلوه السياره ويخرج سلاحه منها ويقوم بتفريغ الرصاص منه برأسها ويفيق من كابوس حياته
…………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بالسياره الأخرى
كانت رقيه تجلس جوار السائق وبالخلف
ركن وكشماء
التى تتحرك كثيراً
ليقول ركن بهمس فى أيه مش بطله حركه ليه
لتقول له بهمس أيضاً الشوز وجع رجلى مبقتش قادره أستحمله وعايزه أقلعه أو حتى أفكه شويه
ليقول لها ورجلك مكنتش بتوجعك وأنتى لبساه وبترقصى ولا كان بيلين مع الحركه
لتقول كشماء مش عارفه بس رجلى وجعانى قوى منه
لينظر لها بتعجب
لتصمت لدقيقه ثم تقول وطى التكيّف شويه يا أسطى
لينظر لها ركن بسخريه قائلا أسطى
لتقول رقيه فى أيه يا حبيبتي
لترد كشماء أنا بردت خليه يوطى التكيّف أو الأفضل يطفيه أنا مش عارفه غبى مين الى نقى الفستان ده من غير أكمام أنا الناموس قطع أيديا ودلوقتى بردانه
لينظر ركن لها نظره قاتله ود لو يفتح باب السياره ويلقيها منها ويرتاح من لعنه حياته.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسياره أخرى
كان أيبو ومعه أخته شيماء ومعهم جلال صديقه وأخته جميله ويكونان أبناء عمدة البلد
ليقول جلال بمزح وهو يضع يده على كتفه عقبالك يا أيبو
لينظر أيبو فى المرأه الأماميه ينظر الى جميله قائلا ياريت قريب أنشاء الله
لتبتسم جميله بحياء
ليقول جلال بس الفرح كان جميل وكان فيه روح حلوه مع أن فى أوله كان ممل بس أول مره ياصديقى أعرف أنك بتعرف ترقص حلو بالعصايه
ليرد أيبو ضاحكا تصدق ولا أنا بس الى عمل روح حلوه فى الفرح هما العرايس
لتقول جميله فعلاً هما الى عملوا للفرح زهوه جميله قبل ما ينزلوا من الكوشه انا كنت حاسه أنه فرح كئيب وكنت بفكر أمشى بس لما نزلوا بدأ الكل يتفاعل معاهم وعملوا للفرح روح جميله
لترد شيماء روح جميله أيه دول قلبوا الفرح الراقي لفرح بيئه بالذات الى هى مرات ركن فستانها وشكلها بيئه قوى
لترد جميله بالعكس دى كانت جميله قوى وشكلها دمها خفيف انا عن نفسى أتمنى فرحى يبقى بالشكل ده لتصمت شيماء
ليقول جلال بس واضح أنك بقيت أنت وبنات عمتك أصحاب خلاص
ليضحك أيبو قائلا بقولك أيه انا بصراحه رايق الليله أحنا نوصل شيماء عالبيت وأرجع أوصلك أنت وجميله ونكمل بقيت الليله مع بعض فى حاجات فى القانون مش فاهمها وعايزك تفهمهالى
ليضحك جلال قائلا أنت بتدرب عند غول القانون فى المنيا ومش عارف تفهم منه ما تسأله
ليرد أيبو انا لما بسأله بيجاوب عليا بطريقه تخلينى أكره القانون ركن يا عم موصيه عليا وهو عامل بالتوصيه قوى وأنت عقر فى القانون خلينى أستفيد من الصداقه شويه
ليضحك جلال قائلا وماله هتعبر أول مره أستشاره وبعد كده أى سؤال او أستفسار هيكون له تمن
ليضحك أيبو وكذالك جميله على مزاحهم أما شيماء فيتأكلها الغليل.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسياره أخرى
كان شاردا فى تلك التى لم يغير الزمن ملامحمها مازالت جميله أحتفظت أيضاً بروحها الخفيفه
ليسمعه قائلا
أيه يا أبو الأفكار روحت فين مش معايا
ليرد عليه بضيق بتقول أيه عايز أيه
ليرد عليه قائلا لأ أنت مش معايا خالص بس مين الى شغلت بالك تكون الملكه هى الليله كانت ملكه بصحيح الى يشوفها ميقولش أن الى بيتجوزوا دول بناتها
بس بنتها الصغيره دى شكلها شقيه وعسوله بغض النظر عن جسمها الصغير بس أيه فورتيكه ضحكتها تهوس
يا بختك يا أبن النمراوى
ليهمس فكرى قائلا فعلاً يا بختك يا أبن النمراوى
لينظر الى أبنه قائلا انا شوفتك فى الفرح وانت بتسلم على أيه بنت خالتك أيه من أمتى الحنيه دى
ليرد عليه بتلبك قائلا أبداً وشى كان فى وشها قولت أسلم عليها
ليقول فكرى ومن أمتى بيهمك بس أنا بحذرك أن كنت ناوى على حاجه أو البنت داخله مزاجك أبعد عن عيلة النمراوى علام مش سهل ليكمل بين نفسه علام الوجه التانى لمنصور النمراوى.
……….ـــــــــــــــــ
وصلت سيارة علام الى أمام المنزل
نزلت كريمه من السياره وخلفها علام
لتبقى كامليا بالسياره لتقول هو فى أيه محدش هيساعدنى أنزل من العربيه دى ولا أيه هتسيبونى هنا
ليتنهد علام وينحنى يمسك يدها ويساعدها فى النزول من السياره الى أن نزلت بفستانها الكبير
وقفت الى جواره
لتجد العائله بأكملها فى أستقبالها بالأعيره الناريه الذى يطلقها كل من نمر وسعد
لتقف كامليا بعدم اتزان
لتقترب من والدة علام قائله مالك يا حبيبتي
لترد كامليا وهى تدعى البراءه أبداً بس مفرهده شويه من كتمة العربيه
لتبتسم وتقول لها حالا الهوا هينعنشك وتنظر الى علام تبتسم بخبث
ليبتسم بسخريه
ليقول والد علام مفيش عروسه دخلت بيت النمراوى على رجليها لازم تدخل منشاله على الأكتاف
لتبتسم كامليا بمرح وتدعى الخجل
لتبتسم كريمه بسخريه وهى تنظر الى تلك التى تدعى الخجل
ليقول نمر وهو ينظر الى علام أيه متشيل عروستك ولا أشيلهالك أنا ويقترب من كامليا
ليقول لنفسه والله يا ريتك تشيلها ترميها فى الجبل للديابه يتسمموا بها
لكن ينحنى يحملها ليدخل بها الى داخل البيت ويرمى عليهم الملح وأوراق الزهور من خلفهم الى ان أقترب بها من الجناح الخاص بهم
ليتركهم الجميع ليدخل بها هو بمفرده ويغلق الباب بكعب حذائه
ليقوم بحدفها بقوه وغيظ على الفراش
لتحاول الاعتدال الى أن جلست على الفراش تقول وربنا المعبود كنت،متوقعه انك هتعمل كده شكلك غدار بس المرتبه طلعت أصيله شكلها فايبر أصلى بياخد ويدى شكلها هتعمل معانا شغل حلو
ليقترب منها ساخراً يقول بغيظ وربنا المعبود بيئه وأيه الشغل الحلو الى هتعمله المرتبه
لتقف كامليا على الفراش وتتنطط قائله هنط عليها براحتنا وكمان شكل ملة السرير جامده وتستحمل صارف أنت،ومكلف نفسك وجايب حاجات نضيفه تستحمل
لتهمس لنفسها بس أياكش أنت الى تستحمل شكلك هتطلع فرفور
ليقول لها بتقولى أيه على صوتك عايز أسمعك
لتقول ببراءه الهى ينوبك ثواب شيلنى نزلنى من على السرير لأحسن خايفه أنزل أنكفى على وشى الهى يسترك وما يشمت فيك عدوينك
ليقترب منها ويحملها وينزلها من على الفراش قائلا واضح أنك حجم ناموسه ولسان جاموسه أنا مش عارف أنتى أزاى بقيتي دكتوره
لترد كامليا ببساطه بالغش
لينزلها علام على الارض ويقف يقول بتعجب بالغش
لترد كامليا أه والله انا البت الى كانت قدامى شاطره جداً ووممتازه وأنا كنت بغش منها بس أنا كمان ساعدتها غششتها سؤال غلط وجاوبته انا صح فرقت سته من عشره أنا دخلت طب وهى دخلت صيدله وأنحرفت بقت معيده فى الكليه
ليقول بتعجب هى انحرفت وأنتى ماشاء الله بقيتى دكتورة صحه عامه مش عارفه تختارى تخصص معين تمارسيه
لترد كامليا انا أصلا مكنتش عايزه أدخل طب بس كرمله هى الى غصبت عليا أنما لوعليا كنت دخلت سياحه وفنادق وأصيع بالسياح فى الاوتيلات وأنصب عليهم وأبيع لهم مشغولاتى من التطريز والتريكو وأجمع منهم عملات صعبه دولار وأسترلينى ويورو ودينارات كويتيه كمان
لينظر علام لها مذهولا ويقول تعرفى تختفى من قدامى
لتقول له انت قلبت زى أمشير كده ليه عموما مالكش فى الطيب انا كنت هقولك ساعدنى وأفتح السوسته بس خلاص هتصرف انا فى الحمام مع نفسي
ليقول علام بسخريه وضيق انتى مش محتاجه حد يفتحلك السوسته أنتى لو عطستى الفستان هيقع لوحده من عليكى غورى من وشى
لترد كامليا خد بالك انت كدا بتهنى فى أنوثتى بس هفوتهالك
ليقول بسخريه أنوثتك هى فين دى هجيب عدسه مكبره علشان أشوفها
لتتركه وتذهب الى الحمام وهى تهمس قائله انا كنت ناويه أصفح عنك بس انت الى جيته لنفسك متلومنيش بقى فى الى هعمله
خرجت بعد دقائق قليله ترتدى ثوب الحمام الخاص به وتقول أنا خلصت وكمان حضرتك الحمام مليت البانيو ميه سخنه مش قوى علشان تعرف انى زوجه متعاونه وأصيله وكمان علشان تسترخى وتريح أعصابك أنا شيفاك عصبى قوى
لينظر لها قائلا وحضرتك لابسه الروب بتاعى ليه مش فى واحد ليكى فى الحمام
لترد عليه دا عجبنى أكتر ولو عايز تلبس بتاعى مفيش مانع براحتك وألحق ادخل قبل الميه فى البانيو ما تبرد
ليتركها ويدخل وهى تنظر له وتبتسم وتغنى حمام الهنا يا عريس دا انت هتضوى زيي أنا والبت كشماء
لتنظر على الفراش تجد بيجامه رجالى زرقاء اللون من الحرير الناعم وجوارها قميصاً للنوم حريمى مضاهى للون الأزق حريرى وناعم أيضاً مطويان
لتتجه وتمسكهما لتنظر للبيجامه بأعجاب قائله جميله قوى البيجامه دى وناعمه وتنظر الى قميص النوم وتتلمسه بيدها قائله وانت كمان جميل وناعم بس انا معرفش وشك من ضهرك هلبسك أزاى وبعدين مفتوح قوى أيه قلة الأدب دى طلعتى ليكى فى الشمال من وارانا يا كرمله بس انا هتصرف.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند منزل الفهداوى
نزل ركن من السياره ليجد جده وعمه وأبيه ومعهم نسائهم
لتنزل رقيه هى الأخرى
ليستدير يجد كشماء تجلس لينظر لها قائلا أيه مش ناويه تنزلى ولا ناويه تهربى بالعربيه
لتنظر كشماء له قائله هو ينفع يعنى أهرب دلوقتي عادى ومحدش هيمسكنى
ليزم شفتاه بقوه قائلا أتفضلى أنزلى ويمد يده لها
لتمسك بيده وتنزل من السياره
لتسمع صوت أطلاق الرصاص والزراغيد أيضاً
وقفت جواره
لتقوم والده ركن برش الملح لتنظر كشماء الى الأرض تجد زهره ملقاه على الأرض لتستعجب
لتأتى الى جواراها جدتها لتنحنى على جدتها تهمس لها قائله هما ليه راشين الأرض زهره
لترد جدتها وهى تبتسم علشان الحسد والسحر دا من عاداتنا الزهره والملح بيفسدوا الكتابه والسحر للعرسان
لتقول لنفسها ومين الى يقدر يسحر لراجل العصابات ده دا منظره يخوف يلا أنا هكمل له موضوع الحسد وأعمله عروسه ونخرمها بالدبابيس وهو هيولع لوحده
لتقول أنعام والدة ركن العروسه لازم تدخل منشاله يلا يا ركن
ليتجه ركن اليها لينحنى يحملها
لتعترض كشماء قائله لا أنا همشى لوحدى
لتضحك رقيه قائله دا سلو وبلاش أعتراض
لتصمت كشماء وهى تدعى الخجل امامهم
ليحملها ركن بضيق
لتلف يدها حول عنقه بقوه كأنها تخنقه
ليدخل بها الى الجناح الخاص بهم لتقول له
خلاص نزلنى أنا دوخت
ليقول ركن دوختى من أيه دا الى قربت أتخنق من أيدك الى على رقابتى دا غير وزنك طبعاً أنا مش عارف أنتى مدرسة تربيه رياضيه أزاى
لتترك يدها من حول عنقه
لينزلها لتقف على الأرض قائله مالى عودى حلو وأنا أصلى مكنش نفسي أكون مدرسه
ليرد ركن أمال كان نفسك تبقى أيه سواقة توكتوك
لتنظر له بحده قائله ومالهم سواقين التوكتوك ناس محترمه
لينظر لها متعجباً يقول فعلاً محترمه وأنتى ما شاء الله مثال لهم
لترد عليه على فكره انا كنت ناويه أطور نفسي مش هبقى طول عمرى أسوق توكتوك كنت ناويه أسيب سواقة التوكتوك
ليقول ركن وكنتى هطورى نفسك أزاى بقى
لترد كشماء كنت هسوق تاكسى وأشتغل مع السياح
ليقول بتعجب هتسوقى أيه وتشتغلى مع مين
لترد كشماء بتكرار هسوق تاكسى أنا كنت خلاص هتفق مع واحد على شراء تاكسى وأشتغل بيه فى المطار مع السياح انا معايا لغات بس كرمله غدرت بيا وسحبت كل الفلوس الى كانت فى البنك وحطتها بأسمها لوحدها
ليقول ركن بسخريه كرمله دى الى هى عمتى كريمه أنتى بتنادى على مامتك بكرمله
لترد كشماء ايوا احنا متعودين على كده من صغرنا
وهى قابله أحنا أحرار
ليرد ركن وأنا مالى بينكم بس قولتى لغات أنت بتعرفى لغات
لترد كشماء بفخر طبعاً انت مفكرنى جاهله أنا كان التنسيق مدخلنى أقتصاد وعلوم سياسيه وأنا الى حولت لتربية رياضيه
ليقول ركن وحولتى أقتصاد وعلوم سياسيه كليه محترمه
لترد كشماء وماهو دا الى خلانى حولت انا دخلت الجامعه معظم الطلاب معايا كانوا ولاد سفراء أو ناس راقيه ملقتش نفسى وسطهم وكمان لازم حضور وانا مش بحب الدراسه حولت لتربية رياضيه وكنت بحضر الأمتحانات بس وباقى الوقت كنت بشتغل عالتوكتوك
ليقول علام بأستغراب وأيه هى اللغات الى بتعرفيها
لترد كشماء ببساطه
بعرف أنجليزى مش متمكن قوى نص نص وفرنساوي كذالك أنما معايا لغات عربيه متمكنه
ليقول ركن مندهشا لغات عربيه ليه هو العربى كم لغه
لترد كشماء وهى تعد على أصابع يدها فى عربى مصرى..وعربى سورى..وعربى خليجى..وعربى جزائرى..وعربى مغربى ..وعربى تونسى..وعربى عاميه..وعربى فصحى..
بتكلمهم كلهم لبلب
لينظر أليها منبهراً يقول تعرفى تنصرفى من قدامى لأنى مش ضامن الى هعمله دلوقتى
لتنظر الى ملامح وجهه الخاليه من التعبير وتقولي قصدك أيه بأنصرفى شايفنى عفريت انا أصلا أتخنقت من الفستان ده وكنت هدخل الحمام أغيره بس فى حاجه عايزاها منك
ليقول ركن بضيق وأيه هى الجاحه دى وأنا أنفذها فورآ المهم تنصرفى من قدامى
لتقول الفستان دا مش بسوسته دا بحبال ومربوطه وأنا مش هعرف أفكها ممكن تفكها أنت لوسمحت
ليقول تمام ديرى أفكهالك علشان تنصرفى من وشى
لتستدير له ليقوم بالبحث عن بدايه عقده الحبل ليجدها ليقوم بفكها قائلا أشفطى بطنك شويه علشان تفك
ليبدأ بفكها وهو يتمنى خنقها بذالك الحبل الرقيق ليستريح من تلك المتشرده
بعد قليل قال خلاص فكيتها
لتستدير تقول له شكرا يا اخ اول مره تطلع ذوق هروح أنا أغير فى الحمام
لتتركه وهو يقول بأشمئزاز أخ وذوق ونعم الألفاظ
بعد قليل خرجت ترتدى ثوب الحمام الخاص به
لتجده يقوم بأطفاء السيجاره بطفائه السجائر
لتتضايق قائله على فكره التدخين ضار جداً بالصحه حاول تقلع عنه
ليرد بجفاء وأنتى مالك بصحتى خليكى فى نفسك وبعدين الروب الى أنتى لابساه دا رجالى يعنى بتاعى لابساه ليه
لترد ببراءه ما أنا عارفه أنه بتاعك بس عجبنى لونه عن التانى لونه بمبى والتانى كمان قصير فلبست ده
ليتركها دون تحدث ويتجه الى الحمام صامتا
ذهبت كشماء الى خزانة الملابس لم تجد أى ملابس نسائيه سوى عباءة أستقبال
لتقول بتعجب فين هدومى
لتنظر الى الفراش وتجد عليه بيجامه رجالى حريريه بنية اللون وجوارها قميصاً للنوم حريمى كستنائى اللون
لتنظر أليه بأشمئزاز وتتركه وتجذب البيجامه وتنظر خلفها تجد باب الحمام مغلق
لتخلع عنها روب الحمام وترتدى تلك البيجامه ولكن الأزرار لا تغلق من على صدرها
لتقول مش كنتى جبتى بيجامه واسعه شويه يا كرمله يلا هشوف حاجه من الدولاب ألبسها على البنطلون
لتذهب الى خزانه الملابس الخاصه بركن وترتدى تيشرت أزرق عامق على بنطلون البيجامه وتنظر الى نفسها فى المرأه بأعجاب
………………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بداخل غرفتها شعرت بنيران تحرق قلبها
تتذكر
فى حفل الزفاف قبل قليل
حين كان ركن يقوم بتلبيسها خاتم الزواج وفوقه ذالك الخاتم الماسى وبعدها قامت كشماء بوضع دبله بأصبع يده لتعلن أمام الجميع صك ملكيتها له كم شعرت بالكره لكشماء كم تمنت أن تسقط صاعقه من السماء عليها وتذكرت أيضاً زميلاتها بالفرح وتلامزهم عليها فهى كانت تفتخر أمامهن بقربه لها وتؤكد لهن أنه لن يكون لغيرها ولكن اليوم فازت به أخرى
نظرت الى المراه لترى أنعكاسها بها أنثى مهزومه ومن هزمها هو جدها حين أدخل تلك الفتاه الى حياة ركن بالغصب وظلت رأسها تفور من الغيظ الى أن أمسكت بأحدى عبوات البرفان لتقوم بحدفها فى المرأه لتكسر الى قطع صغيره
لتنظر لتلك القطع تحت قدميها ترى بها صورتها مكسوره كتلك القطع لتنحنى وتأخذ أحدى القطع منها وتفكر فى أنهاء ذالك العذاب التى تشعر به لتقوم بدون تفكير فى العواقب
بقطع شريان أحد يديها.
………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.
بعد أن أنهى ركن أستحمامه بكابينه الاستحمام بالحمام فتح بابها وخرج بعد خطوه أنزلقت قدمه بسبب ذالك الصابون السائل الخاص بالاستحمام (الشامبو) الموضوع على أرضية الحمام ليقفد توازنه ليقع
ليشعر بأشواك تخترق جسده ليرى بعض الزجاج المفتت وأيضاً بعض دبابيس الضغط موضوعه بالأرضيه ليحاول النهوض وهو يتفادها الى أن وقف ليتعصب بشده ويخرج من الحمام بعد أن أرتدى بوكسراً
خرج ينظر بالغرفه ليجدها
تجلس أمامها الطعام وظهرها له وتتناول الطعام بأريحيه
ليتمالك غضبه قائلا بسخريه صحه وهنا مش كنتى تستنى أما أخرج ناكل سوا
لتستدير تنظر له لتغمض عيناها قائله أنت خارج من الحمام بالبوكسر ليه مفيش غيره
ليبتسم بسخريه قائلا لأ انتى وش كسوف قوى بس مين الى دخل الحمام وأنا فيه ورمى الشامبو والدبابيس عالأرضيه دا غير الأزاز
لتقف وتقول بأستغراق وأنا أعرف منين انا كنت شوفتهم قبل ما أخرج وكنت هحذرك لا تدوس عليهم بس أنت سيبتنى ودخلت صامت
ليرد ركن لا والله كنتى هتحذرينى ليقترب منها قائلا بس ليه وأنا داخل مكنش فى حاجه عالأرضيه ولا نزلت من السقف بعد ما دخلت مشفوتهاش أنا
لترد عليه هى واضخ أن فعلاً الأزاز واقع من مرايات السقف
ليرد ركن والدبابيس منين هى كمان
لترد كشماء يمكن وقعت من الستاير هو دا التبرير الوحيد
لينظر أليها مغتاظا يقول عارفه لو مش كلام الناس الى هيطلع عليكى أنا كنت قتلتك دلوقتى
لترد عليه تقتل مين أنتى متعرفنيش على فكره
ليقوم ركن بمسكها من تلابيب ثيابها وتقريبها منه بشده وينظر الى عيناها قائلا بكلم واحده متشرده تصرفاتها ولا الاطفال الأغبيه ليقوم بدفعها عنه بقوه
لتقع على الفراش بظهرها لينظر ركن لها متوعدا لتنهض هى سريعاً وقبل أن تتحدث كان هناك صوت صراخ عالى.
ليبحث بعيناه عن تلك البيجامه التى كانت على الفراش لايجد سوى نصفها العلوى
ليجدها ترتدي نصفها السفلى وعليه أحد تيشرتاته الرياضيه
ليقول لها أنتى لابسه بنطلون البيجامه والتيشيرت بتوعى ليه معندكيش هدوم
لترد كشماء ببساطه فعلاً معنديش غير قميص النوم ده وعبايه هما الى لقيتهم فلبست دول يظهر أنهم نسيوا يجيبوا شنطة هدومى
ليقول ركن لأ هما مانسيوش بس شنطه العروسه بتجى فى الصباحيه مع الفطور
وبعدين ملبستيش البيجامه كامله ليه ولا لازم تطقمى فى الألوان
لترد عليه لأ البيجامه من فوق طلعت ضيقه فالتيشرت دا أوسع منها
ليتجه الى خزنه الملابس ويرتدى زيا بيتياً فوق البوكسر سريعاً ليخرج يرى سبب الصراخ ليجدها تلحقه
ليقف قائلا على فين بمنظرك ده
لترد كشماء ببساطه هاجى معاك أشوف سبب الصريخ دا أيه
ليمسكها من يدها قائلا ممنوع تخرجى من الاوضه بمنظرك المتشرد ده
ليتركها ويغادر وهو يغلق باب الغرفه خلفه بقوه
لتقف لدقائق يتملكها الفضول لتقرر الخروج ومعرفه ما يحدث وسبب الصراخ.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتفض علام يخرج من الماء سريعاً يشعر بحرقان قوى بجسده
ليبحث بعيناه عن شىء يرتديه لا يرى سوى مئزر حمام نسائي ومنشفه متوسطه الحجم
ليلف خصره بها ويخرج من الحمام وهو يشعر بتأكل حارق بجسده
لينظر الى كامليا بالغرفه ليجدها تجلس تتناول الطعام
ليقول لها بتوجع أنتى حطيتى فى مية البانيو أيه
لتستدير له قائله معطرات وزيوت طبيه تساعدك على الأسترخاء
لتقف وتقترب منه قائله ببراءة أيه ده جلدك احمر قوى كده ليه أنت عندك الجدرى
ليمسكها من مقدمة ملابسها قائلا قولى حطيتى أيه فى الميه عملت فى جلدى كده
لتسلك نفسها قائله ولا حاجه أنت أكيد أكلت حاجه عملتلك حساسيه أنا عارفه النوع دا من أحمرار الجلد بيبقى بسبب حساسيه تعالى أدهن أى مرطب أكيد جلدك هيرتاح
ليقول علام بغضب انا متأكد ان الميه كان فيها حاجه انتى حطاها بس دلوقتى شوفلى أي مرطب يقلل الحرقان وحسابنا بعدين
لتدخل الى الحمام مبتسمه وتخرج بعد ثوانى
لتجده نائم على الفراش يشعر بحرقان بجلده ل
يغلق عينه
لتقول له أنا جبت المرطب
ليستدير ويعطيها ظهره قائلا أدهنى لى ضهرى الأول
لتقوم بوضع جزء على يدها وتبدأ فى دهن ظهره ليشعر بحرقان أقوى
لينهض كالملسوع قائلا أيه الى دهنتى بيه ضهرى
لترد ببساطه دا جلسرين طبى
ليقترب منها ويقول جلسرين أيه
لترد كامليا طبى جلسرين طبى
ليقول بغيظ أنا هدخل أجيب أنا مرطب وهاجى
دخل ليأتى بأحد المرطبات قائلا خدى أدهنى لى ضهرى أنا دهنت كل جسمى مبقاش فاضل غير ضهرى
لتقوم بدهن ضهرك وهى تبتسم
لتنتهى ليستدير لها بعد أن هدأ ألم جسده ليجدها ترتدى بيجامته وفوقها قميص النوم
لينظر لها بأشمئزاز قائلا أيه الى لابساه ده لابسه بيجامتى وفوقها قميص النوم
لتنظر لنفسها بأعجاب قائله أهو علشان متتحججش بحاجه مطقمالك فى اللبس
لينظر اليها قائلا بغيظ شوفيلك ركن فى الأوضه بعيد عنى وأتخمدى أنا لو مش خايف من كلام الناس كنت فجرتك دلوقتى وأرتاحت
لترد كامليا تفجرنى ليه هو أنا بالونه ولا علشان تدارى خيبتك
لينظر لها بغضب قائلا خيبتى عارفه انا فى مره هقطع لسانك السم ده وقريب قوى بكره تشوفى
أخفى من وشى
لتقترب كامليا من الفراش وتنام عليه وتغطى وجهها بالغطاء وهى تبتسم على ضيقه
لتشعر به ينام على الفراش
لتزيح الغطاء من على وجهها قائلا أنت هتنام جانبى عالسرير انت مش كنت بتقول انى أبعد عنك جاى انت ليه دلوقتي تستحك بيا ليه
ليرد علام بضيق أنا حر أنام فى المكان الى يعجبنى وأتخمدى أحسنلك.
لتبتسم قائله بببرود تصبح على خير يا مقطقط.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتبع….

الفصل الثامن

لم تستطع شيماء تحمل الألم لتذهب الى غرفة عمها وزوجته لتقوم بطرق الباب
ليفتح عمها سلطان الباب وينظر أليها يجد وجهها متعرق وشاحب قليلا وحركه زائده بعيناها
ليقترب منها بلهفه قائلا شوشو مالك
ليرى دماء غزيزه تسيل من أحدى يديها لتقع بين يديه مغماً عليها
لينادى سلطان على زوجته لتخرج من الغرفه
لتراه يجلس أرضاً وبين يديه شيماء ممده
لتفزع من منظرها ويخرج منها صرخه قويه وتدخل الى الغرفه سريعاً
ليبدأ الجميع بالخروج من غرفته
كان اول من وصل هو أبراهيم الفهداوي لقرب غرفته من غرفة سلطان
ليرى منظر شيماء بين يد سلطان
ليميل عليه بخوف وتهلف قائلا مالها
لينظر سلطان بحقد الى والده قائلا هيكون مالها
واضح انها حاولت تنتحر وأنت السبب فى كدا
لتعود أنعام وبيدها معقم وقطن وشاش لتقوم بسكب المعقم على يدها ولفها سريعاً بالقطن والشاش قائله مالوش لازمه الكلام ده خلينا نطلب دكتور أو نوديها المستشفى
ليدخل عليهم على وزوجته التى فقدت عقلها للحظه وهى ترى يد أبنتها ملفوفه بشاش وتخرج منها دماء
لتصرخ بأنهيار هى الأخرى
لينظر على الى أبنته برعب وخوف وهو يحملها من أخيه قائلا أنا هروح بها المستشفى فوراً ليقول أبراهيم لأ وديها أوضتها وأنا هطلب الدكتور فوراً يجى هنا علشان الفضايح
ليقابل ركن عمه
لينظر الى شيماء وهى بين يد عمه فاقده للوعى
ليقول له فى أيه ياعمى مالها شيماء وأيه الدم الى فى أيدها ده
ليصمت عمه وهو يسير بها الى غرفتها
ليقول ركن فى أيه
ليرد سلطان وهو ينظر لأبيه بلوم كل شىء واضح شوشو حاولت تنتحر
ليرد ركن منزعجاً ليه
لترد نجلاء السبب أنت عارفه كويس قوى بنتى هتضيع وأنت وجدك السبب جدك الى علشان يرجع حبيبة قلبه لهنا تانى غصبك تتجوز بنتها
ليرد ركن بضيق الكلام دا مش صحيح وشيماء زى أختى مش أكتر وكلكم عارفين كده
ليعود ركن الى غرفته متضايقاً
ليصطدم بكشماء أثناء خروجها من الغرفه وهو يدخل الى الغرفه
لتعود خلفه تقول فى أيه
لم يرد عليها ويأخذ الهاتف الخاص به ويغادر الغرفه سريعاً
لتتعجب وتقف لثوانى حائره
لتقرر الذهاب لمعرفة ما يحدث
وجدتهم متجمعون أمام غرفة سلطان لتقترب منهم قائله فى أيه
لتهب بوجهها نجلاء قائله أنتى السبب بنتى هتموت بسببك
ليذهب أبراهيم الى كشماء ويمسك يدها ويجذبها للسير معه الى أن دخل بها الى غرفتها قائلا خليكى هنا ومتسمعيش لتخاريف حد وممنوع تخرجى من أوضتك لأى سبب أنتى عروسة البيت
ليتركها ويغادر وهى تقف متعجبه
بعد قليل عاد ركن الى غرفة شيماء ليجد عمه يقف الى جوارها يحاول أفاقتها
ليقول ركن أنا أتصلت على دكتور وهايجى فوراً متقلقش يا عمى
لينظر عمه أليه متصعباً عليه أبنته وما فعلت
بعد دقائق كان يدخل الطبيب
ليرى الزجاج مكسور على أرضية الغرفه ليتجه الى الفراش ليعاين جرح يد شيماء ويبدأ فى فحصه ويقوم بأفاقتها
ليقول بعمليه متقلقوش يا جماعه الجرح مش غميق بس واضح أن أندفاع الدم بغزاره سببه حركه زايده
والأغماءه ممكن من قلة أكل أو عامله حميه غذائيه
هكتب شويه أدويه وهخيط لها الجرح وهعلق لها محلول ومعاه دم والصبح هتبقى كويسه
ليعطى لركن روشته بها ما يريده من علاج
لينادى على أحد الخدم ليأتى بها ثم يتجه مره أخرى الى غرفته ليجد كشماء تجلس بالغرفه على الفراش يبدوا عليها الضيق
لتقف تقول له هى شيماء مالها لما روحت أسأل أيه الى حصل مرات عمك زعقت فى وشى وطردتنى
ليرد ركن بأختصار مفيش
لتجده يخرج بعض ملابس خروج له ويضعها على الفراش
ليقوم بفتح سحاب الجزء العلوى من ثيابه ويخلعه
لتستحى منه وتقول أنت خارج
ليرد ركن أيوا هروح أشترى دم من المستشفى محتاجينه لشيماء
لتذهب الى التسريحه وتخرج من احد أدراجها شنطة يدها وتخرج منها كيساً للدم وتتجه اليه وتعطيه له قائله
دا كيس دم معقم وفصيلة oموجب
ليقف عن أرتداء ملابسه ينظر الى كيس الدم بيدها بأستعجاب وذهول قائلا الدم دا معاكى فى شنطتك بيعمل أيه وجيبته منين
لترد كشماء مش مهم دلوقتي جيبته منين أو بيعمل أيه المهم خده للدكتور أن كان ينفع يعلقه لها
ليكمل أرتداء ملابسه ويأخذ كيس الدم من يدها ويخرج من الغرفه ويذهب الى غرفة شيماء به ويعطيه للطبيب الذى أنتهى من تقطيب يد شيماء
ليقوم الطبيب بأخذ الدم منه وذالك العلاج التى أتت به أحدى الخادمات بالمنزل
ليقوم بتعليق الدم والمحلول
ويقف ليغادر
ليذهب معه ركن يودعه الى باب البيت
ليصافحه قائلا شكرا يا دكتور على حضورك بسرعه لهنا فى وقت زى ده
ليرد الدكتور لا شكر ولا حاجه دى طبيعة عملى ومتقلقوش قوى هى كويسه بس أيه الى جرح ايدها كده
ليرد ركن أبدا المرايه أنكسرت بتلم الأزاز أنجرحت أيدها ومره تانيه بشكرك جداً وياريت محدش يعرف عن الى حصل ده حاجه
ليرد الطبيب أطمن أنا عارف أن فى عروسه جديده دخلت البيت أى حد يعرف بدخول دكتور فى الوقت ده هيكون تفسيره غلط عند الناس وأتمنى لها الشفاء وألف مبروك لجوازك لو أن الظروف متسماحش بكده يلا سلام عليكم
ليغادر الطبيب
ليقف ركن يزفر أنفاسه بقوه قائلا عروسه واضح أن من وارها هيكون فى البيت حرب
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل النمراوى
سارت أيه بالغرفه ذهاباً وأياباً
تقول برينسيس كامليا أتعمل لها أستقبال ملوك وضرب نار
دا يوم فرحي أنا وأنت محدش وقف يستقبلنى غير عمتى وتيسير مرات عمك عاطف
طبعاً ما جدتك رقيه هانم راضيه عن العروسه دا حتى هى الى غاصبه على علام يتجوزها
أنما أنا طبعاً مكانتش عايزانى
ليقترب سعد الى جوارها ويقترب أكثر منها ويحاول ضمها
لتنفض يده عنها قائله متلمسنيش،أنا زهقت منك ومن سلبيتك ومشيك فى ضل علام هو الكل فى الكل وأنت وباقى العيله فى ضله
المفروض أنت الكبير الى تكون ماسك شئون العيله
لكن أنت،زى خيال الضل خلف علام وعلام بينفذ كل الى جدته بتطلبه منه بدون نقاش وأتجوز الصايعه بنت عمك وواكله رأس جدتك هى وأختها وأمها من وقت ما رجعوا لهنا بيتعاملوا كأنهم ملوك وهما شحاتين
ليرد سعد كشماء وكامليا ولاد عمى ولهم حق هنا ياريت ماتنسيش وياريت ترجعى تانى أيه البسيطه الى كانت بتحبنى بجد مش الى كل همها أنى أبقى الأول على العيله أنا لوعايز أبقى الأول علام مش هيمانع وانا مش شايف أن علام هو الأول ولا أنا التانى أنتى الى طمع مرات خالى بتزع فى عقلك تفاهات ملهاش وجود وفوقى يا أيه الحياه بينا بتدمر وبدأت أفكر فى الكلام الى زمان أتقالى أن والدتك مسيطره على عقلك والطمع الى فيها هتنقله فيكى بس أنا أتحديت الكلام ده وكان نفسي يكون كلامه غلط بس للأسف واضح أنه كان معاه حق
ليخرج ويترك لها الغرفه
لتقف هى تنظر لخروجه بغل ووعيد بأقصاء تلك المتطفله من حياتهم.
……………. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل الفهداوى
عاد ركن الى غرفته لبجدها مظلمه الا من ضوء خافت
ليبحث بالغرفه عنها ليجدها تنام على الفراش فوق الغطاء غير مغطاه تبدوا مستغرقه بالنوم
ليهمس قائلا أحسن انها أتهدت من التنطيط والرقص فى الفرح ونامت فى ليلتها السوده دى
ليقترب من الفراش ليرها ويتأمل وجهها وشعرها المتناثر حولها ثم عيناه تجوب على جسدها
ليقول ملامحك وأنتى نايمه وحتى تفاصيل جسمك أنثى كامله مش عارف ليه مسترجله قوى كده ليتذكر الزجاج والدبابيس ليتضايق هامسا وأعمالك أعمال طفله غبيه وكمان أيه حكاية كيس الدم الى كان معاكى ده شكلك هتتعبينى. ليقوم بألقاء نصف غطاء الفراش فوقها ويخلع عنه ملابسه ليشعر بألم بجسده بسبب تلك الدبابيس والزجاج التى أصابت جسده ويظل بشورت فقط ليستلقى جوارها على الفراش بالجانب الأخر متنهداً بقوه وحائراً فى كيفية التعامل مع تلك المتشرده.
…………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى بيت النمراوى
رئاه والده يخرج من غرفته بغضب ويذهب الى غرفة طفله
ليلحقه ويدخل خلفه
ليقول أيه الى خلاك تسيب أوضتك وجاى هنا
زمان نصحتك وقولتلك أيه شخصيتها ضعيفه وأحلام أستغلاليه وبتعرف تدخلها منين مسمعتش كلامى وفكرت أنى عايز أفرقك عن الى بتحبها
ليرد سعد بضيق أيه مكنتش كده أبداً معايا غير بعد ما خلفت ريان حسيت أنها عايزه تستغل كل حاجه لصالحها هى وبس فى البدايه قولت دا حب زايد لريان وعايزه تأمن له مستقبله بس مع الوقت كان بيزيد معاها الطمع والأستغلال بس كانت بتداريه ساعات
أنما من وقت رجوع بنات عمى منصور وخطوبه وجواز علام وهى غيرتها زايده عن الحد منهم بالأخص كامليا لأنها،زوجة علام وحطاها فى دماغها بزياده
أنا تعبت يا بابا وكل خوفى على ريان هو الى يدفع تمن طمع وأستغلال مرات خالى أحلام الى بدسه فى نفس أيه وأيه مشيه وراها بغباء
ليربت نمر على كتفه قائلا حاول تسيطر على غضبك
علشان أبنك وحاول مع أيه يمكن ترجع وتفوق من سيطرة أحلام عليها.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أشرقت شمس جديده
بمنزل الفهداوى
أستيقظت كشماء
لتتململ بالفراش لتجد يدها تخبط بشىء
لتنظر الى جوارها تجد ركن نائماً على بطنه يعطيها ظهرهه
لتنظر أليه قائله قليل الأدب نايم جانبى عالسرير بالشورت ومدينى ضهره كنت خدت أيه من وشك بس أيه عضلات الأكتاف دى دا الكابتن الى كان بيدربنى معندوش نصها واضح العضلات دى يا أما نفخ يأما مربيها عالغالى
بس أيه يا بت يا كشماء هتسبيه ينام عادى كده
الفضول هياكولنى ولازم أعرف أيه الى خلى نجلاء دى تزعق فيا أمبارح
يلا أستعنا عا الشقى
لتدعى النوم وتقوم برفص قدمها وساقها بقوه لتضرب ظهر ركن
ليشعر بالضربه بقوه بسبب ألم ظهره من الدبابيس والزجاج
لتكرر فعلتها أكثر من مره وهى تدعى النوم
لينهض ركن بضيق يمسك يدهاا بقوه وينظر أليها يجدها مغمضة العين ليتعجب ويترك يدها ليجد قدمها كادت أن تصيبه بمقتل لولا تفاديه لها
ليقوم بمسك قدمها بيد ويدها باليد الأخرى ويقول أصحى فوقى أنا متأكد أنك صاحيه بلاش تمثيل
لتدعى الصحيان وترفع يدها الأخرى لتضربه بها ولكنه تفادها قائلا واضح أن مش لسانك بس الى طويل فوقى وأعرفى مين الى قدامك
لتدعى الصحيان من النوم وهى تشعر بألم من مسكه ليدها وقدمها وتقول ببراءه أيه أنت،ماسك أيدى ورجلى كده ليه أنت عايز أيه سيبنى لصرخ
لينظر الى عيناها قائلا وماله صرخى محدش هيعبرك عادى واحد ومراته فى ليلة دخلتهم الى أنضربت أمبارح
لتنظر له بخجل وتتلبك وتتلوى لكى يتركها ليقع نظره على شفتاها التى تزمها بقوه وهى تقاومه
ليقوم بترك يديها والنهوض من على الفراش وهو يضحك بقوه من قلبه
لتتبدل نظرتها له وتقول بغضب بتضحك على أيه قدامك أراجوز
ليكمل ركن ضحكه قائلا فعلاً قدامى أرجوز باللبس الى أنتى لبساه ده وشعرك المنكوش
ويكمل بتذكر أه أيه حكاية كيس الدم الى كان معاكى أمبارح ده
لترد بتعلثم دا بتاع كامليا أنت ناسى أنها دكتوره
ليقول ركن وكامليا سيباه معاكى ليه ولا كنتى جيباه معاكى أحتياطى
لتقول بتعلثم أحتياطى لأيه
ليرد ركن ضاحكا أحتياطى ويقترب يهمس فى أذنها بشىء
لتخجل وهى تبتعد عنه قائله بارتباك وقح وتكمل هاربه من أمامه أنا هدخل الحمام أخد شاور
ليقول ببرود حاسبى وأنتى داخله لدوسى على الأزاز والدبابيس الى عالارض حذرتك أهو معملتش زيك
لتنظر له بغيظ وتدخل الى الحمام وتغلق خافها الباب
ليضحك بشده على هروبها من أمامه بخجل
……..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحوت كامليا لتتململ بالفراش وتبعد الغطاء عنها لتنظر الى جوارها لترى علام مستغرق بالنوم
لتنظر الى صدره العارى لترى أحمرار صدره الذى قل كثيراً عن أمس
لترتكز على أحد يديها تتأمله
قائله الى يشوفك وأنت نايم بهدوء ميشوفش،عصبيتك
لتفكر بمكر وتضحك
لتقترب منه وتضم نفسها أليه وتضع رأسها على صدره وتلف يده على جسدها
لتصبح بحضنه ظلت قليلاً دون أن يشعر بها
لتقوم بضربه بقوه على صدره
ليصحو فزع قائلا فى أيه
لتقول كامليا وهى تدعى الضيق أنت،أزاى حاضنى كده وأنا نايمه عملت فيا أيه وأنا نايمه وأستغليت برائتى أبعد عنى أقول لمامى والعيله أيه دلوقتي ضيعت مستقبلى منك لله
ليفتح يده التى تضمها لتبتعد كامليا قليلا
ليظل نائماً على ظهره قائلا أنا معرفش أنت أزاى دخلتى لحضنى أصلاً ويكمل بسخط وهكون عملت أيه أكيد ولا حاجه ولينهض فجأه قائلا أستغليت برائتك على أعتبار أنك بريئه تقدرى تقولى لى ميه البانيو كان فيها أيه سلخ جلدى وهتقولى أيه لمامى مش،كنتى بتقولى لها كرمله أمبارح وهتقولى أيه للعيله أنا جوزك يا غبيه ومستقبلك أيه الى ضيعته على أعتبار أن كان فى أنتظارك مستقبل مبهر أنا متأكد أن مستقبلك حاجه من أتنين يامشتشفى الأمراض العقليه بسبب قلة عقلك يا سجن النسا بسبب تشردك
لتضحك كامليا قائله بعيد الشر عليا ربنا يكملنى بعقلى ومين الى متشرده دا أنا ملاك أنت الى بتتحركش بيا وأنا نايمه
لينظر أليها مشمئزا يقول بأستغراب بتحركش بيكى
لتقول كامليا بتأكيد أه بتتحركش بيا ودا يعتبر تحركش بأنثى
ليقول بضيق برضو بتقول أنثى أنثى أيه انت متفرقيش حاجه عن المعزه غورى من وشى عالصبح بدل ما أرتكب جنايه
لتنزل كامليا من على الفراش قائله أنت بتقول عليا معزه يبقى أنت تيس
ليقول علام بتكرار أنا تيس
لترد كامليا أيوا ما هو جوز المعزه بيقولوا عليه تيس
ليتعصب علام ويتلفت حوله يبحث بعينه
لتلاحظه كامليا لتقول بتتلفت حوالين نفسك زى المجنون كده ليه
ليرد علام بشوف حاجه فى الأوضه تنفع أقطع لسانك أو أقتلك افضل أمشى من وشى أختفى
لترد كامليا انا الى غلطانه أنى بقلل من نفسي وأقف أتكلم معاك أنا هروح أخد شاور وأنضف نفسى من لمسك ليا ليجى ليا جدرى زى الى عندك أصله معدى
ليقول علام أحسن برضو المهم ماشوفش وشك قدامى
لتقول كامليا ببرود تحب أحضرلك الحمام معايا علشان تاخد شاور
ليرد فزع قائلا لا شكراً انا كرهت الحمى
لتضحك كامليا على فزعه قائله كرهت الحمى علشان تعرف أنك أجرب و تدخل سريعاً الى الحمام وتغلقه خلفها من الداخل
ليتنهد علام بقوه ويزفر أنفاسه ويشد بشعره قائلا يارب صبرنى على ما بلاتنى جدتى بها دى عقلها عقل طفله ولسانها أطول من جسمها.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سمع ركن طرق على الباب ليرتدى تيشيرت فوق الشورت ويفتح الباب ليجد الخادمه تنظر الى أسفل قائله فطور الصباحيه يا ركن بيه والف مبروك
ليتنحى جانباً بصمت لتدخل وتضعه على الطاوله وتاخذ ماتبقى من عشاء أمس وتخرج سريعاً
خرجت كشماء من الحمام بعد قليل لتقول مين الى كان بيخبط
ليرد ركن دا الشغاله جايبه الفطور
لتقترب كشماء من صنيه الطعام وتقول كويس دا أنا جعانه قوى
لينظر أليها بتعجب قائلا جعانه امال مين الى هف العشا من كم ساعه
لتنظر له بغضب قائله أنا مهفتيش العشا كله على فكره أنا يادوب نقنقت فيه وحد حاشك مكلتش أنت كمان ليه
ليضحك ركن قائلا وهو ينظر اليها قائلا بس أيه الى لبسك الروب ده مش مكنش عاجبك قبل كده لونه
لتنظر الى الروب الذى عليها قائله بخجل نسيت أخد حاجه ألبسها والهدوم الى كنت لابساها أتبلت فى الحمام
وتتجه الى خزانه الملابس وتأخذ تلك العباءه وتعود الى الحمام مره أخرى وهو مازال ينظر أليها عيناه تتفحص جسدها بداخل هذا الرداء النسائى.
ليضحك على توترها وخجل تلك التى تدعى الرجوله.
………….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خرجت كامليا من الحمام لتقول مين الى كان بيخبط
ليرد علام دا الشغاله جايبه السم الفطور
لتتجه كامليا الى صنيه الطعام قائله والصنيه بتاعة أمبارح فين دى كان عليها جوز حمام محشى فريك وبرغل كنت عامله حسابى أفطر بهم
يا خساره
لينظر علام لها بأستغراب قائلا تفطرى حمام محشى
فريك وبرغل أمال هتتغدى بأيه خروف
لترد كامليا لأ كنت هتغدى بالباقى من الديك الرومى الى كان فى العشا يلا أفطر من دا وخلاص
لينظر الى جسدها بتمعن قائلا هو كان باقى حاجه من الديك الا العضم وبعدين بتودى الأكل دا فين بس أيه لبسك الروب ده مش خدتى بتاعى أمبارح
لتنظر الى الروب قائله عينك كانت فى البيجامه بتاعتك أتبلت فلبست ده بدالها أما أقعد أفطر وبعدها أبقى أقوم ألبس العبايه الى فى الدولاب
ليستعجب من برودها وهو بضرب كف بكف
لتقول كامليا بلاش العصبيه الزايده دى العصبيه وحشه بتجيب أمراض كتيره زى القلب والضغط دا غير السكر متخفش انا دكتوره وعندى خبره فى التعامل مع الأمراض دى خليك ريلاكس وأشرب ماكس
ليقترب منها بضيق قائلا أنتى مستفزه بشكل غير طبيعى أنا مش عارف البرود الى عندك ده أنتى بتتمنى أنى أعيا
قبل أن ترد كامليا رن هاتف علام
ليرى من المتصل ليجدها جدته
ليرد عليها سريعاً لتخبره أن الجميع ينتظر ليأتى ليصبح على العروسه
لينظر الى كامليا قائلا هنكون جاهزين فى أنتظاركم بعد نص ساعه ويغلق الهاتف
لتقف كامليا وتقول له مين الى هننتظره بعد نص ساعه
ليرد علام دا العيله المفروض يجوا هنا يصبحوا على العرسه المتعوسه
ليتذكر شىء
ليلف حول نفسه قائلا ودا هتصرف فيه أزاى
لتنظر كامليا له بتلف حوالين نفسك ليه وأيه الى هتتصرف فيه أزاى قولى يمكن أعطيك حل
لينظر الى كامليا قائلا أنا أقتلك وأعطيهم الأثبات وأبقى ضربت عصفورين بحجر واحد
لتقول له بخبث أثبات أيه
ليرد قائلا أثبات عفتك
لتضحك قائله وأنت عايز تقتلنى علشان كده دى بسيطه خالص وأنا عندى الحل
لتتجه الى التسريحه وتفتح أحد الإدراج وتخرج من شنطتها كيساً من الدم ومقص
وتتجه الى الفراش وتقوم بسكب قليل منه على الفراش وتقول دا يكفي ولا أزود كمان
لينظر لها مذهولا يقول جبتي كيس الدم دا منين ولا أنت،متعوده على شرب الدم عالريق
لتنظر أليه باسمه ليه شايفنى مصاصة دماء
ليرد علام فعلاً أنت مصاصه
راس وراكب عليها رجلين بس دا مش مهم الدم دا جيبته منين
لترد كامليا وانت،مالك انت لك أكل ولا بحلقة
ليقترب منها الى أن قام بحصرها على الحائط وبينه
قائلا جيبتى الدم دا منين
لتشعر يتوتر بقربه منها لهذه الدرجه لتقول له الحق عليا أتصرفت توقعت أنك تكون غير قادر على التعامل مع أنثى رقيقه زيي وتتفضح قولت مهما كان انت أبن عمى ولازم أساعدك
لينظر أليها بضيق قائلا بتعجب أتفضح وغير قادر على التعامل مع أنثى رقيقه وزيك
لينهى حديثه وهو يقبلها بعنف ليتركها بعد أن كادت تختنق ويذهب الى الحمام دون حديث
لتقف كامليا مذهوله لتبتسم وهى تضع يدها على شفاها قائله عسل يا مقطقط.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خرجت كشماء من الحمام
ترتدى عباءه زرقاء بها جزء كبير من الشيفون مطرزه بحرفيه وجميله
لينظر لها ركن بأعجاب وهو يطفىء السيجاره
لتشعر كشماء بنظراته لها لتقول له بتبصلى كده ليه
ليرد ركن براحتى أبص للى عايزه أنتى مراتي ومن حقى أبصلك حتى لو عريانه
لتقول له بضيق قليل الادب ووقح وسافل
ليقترب منها ويقوم بجذبها أليه بقوه ويقوم بتقبيلها لتحاول أبعاده عنها الى انه أحكم سيطرته عليها وقبلها بقوه.
………………..❤❤❤❤❤❤
تفتكروا أيه حكايه أكياس الدم دى.

يتبع….

الفصل التاسع

نزل ركن بقبلاته الى عنقها يقبله بقوه ولهفه أيضاً
ليتركها بعد أن سمعا طرقاً على الباب
ليتجه الى الباب متذمرا
ليفتحه ليجد الخادمه تقول
شنط العروسه وصلت
ليتنحى جانباً لتدخل الخادمه ومعها أخرى يدخلون الشنط
لتنظر الخادمه الى كشماء تجدها تعدل من ثيابها
لتبتسم بخبث وتخرج هى ومن معها سريعاً
لتشعر كشماء بالحرج وهى تقف تسند بأحدى يديها على الحائط هى لم تعد تشعر بالقدره ولا بالسيطره على جسدها كأنها هُلام
ليغلق ركن خلفهم الباب ويعود للأقتراب منها لكنها كانت قد تمالكت نفسها قليلا لتبتعد وتتجه الى الحمام دون تحدث تهرب منه ونظراته لها التى تفقدها السيطره
ليبتسم على هروبها من أمامه دون تحدث لا يعلم هو الأخر ما يحدث له ليله واحده قضاها جوارها تغير حاله لهذه الدرجه ما هذا الشعور الجديد الذى يدخل أليه لأول مره بحياته لا ينفر من قرب أمرأه منه بل هو من يبدأ و يقترب منها لو لم تطرق الخادمه الباب لكان أتم زواجه منها الأن وهو سعيد
أما كشماء دخلت الى الحمام تقف أمام المرآه تلتقط أنفاسها المتسارعه لترفع رأسها تنظر الى أنعكاسها فى المرآه لترى أثار قبلاته على وجنتيها وشفاها وأيضاً رقبتها
لتلوم نفسها على هذا الأستسلام المخذى لها التى شعرت به معه ماذا يحدث لأول مره يسيطر عليها هذا الشعور لابد أن تتمالك القدره على نفسها لن تدع أحد يسيطر عليها ستظل تلك البريه التى يصعُب ترويضها.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أستقبل علام ومعه كامليا التى يراها بأعجاب بتلك العبائه الحريريه المزوده بالشيفون من الأكمام ذات اللون البنفسجى تشبه زهرة البفسج تحد جسدها تظهر أن لها مفاتن أمرأه حتى لو كان جسدها صغير فهى أمرأه حقيقيه
ليستقبلا كل من
جدتهما ومعها كريمه وأيضاً عمها نمر ومعه زوجته نعمه
ليجلسوا بذالك الصالون الصغير المرفق بجناحهم
بعد السلام والترحيب
قامت الجده بأعطاء كامليا عُقدا ذهبياً كبير وجميل ذا طابع قديم تقول العُقد دا أنا ورثته عن أمى وبصراحه مفيش أى حد عندى أغلى منك تستحقه
لتبتسم كامليا لها وهى تضعه لها حول عنقها
لتقبل رقيه رأسها وتضمها بحنان وتكمل قائله أنت مش بس مرات حفيدى أنتى بنت الغالى والغاليه الى عمرها ما غلطه خرجت منها فى أى حد
لتبتسم كريمه على أدعاء كامليا الخجل أمامهم وهى ترد بذوق قائله شكراً قوى يا تيتا ربنا يخليكي ويطول فى عمرك
لتبتسم نعمه قائله ربنا يطول فى عمرك وتشيلى ولادها هى وعلام قريب
لتنظر كامليا لعلام بخبث وتبتسم
ليدعى عدم الأنتباه لها
لتقوم نعمه و نمر وكذالك كريمه بأعطائها رزماً من المال
لتتعجب وكانت سترفض
لتضحك كريمه قائله خديهم دا نقوط يا كامليا
وتنظر أليها لتعلم كامليا أنها كانت ستسبها لولا وجود الأخرين
لتبتسم كامليا لها
ليجلسوا لبعض الوقت يتحدثون بمرح وود وتألف
الى أن وقفت رقيه تقول دول عرسان جداد والمفروض نبقى خُفاف وبعدين يلا يا كريمه علشان نروح نصبح على كشماء وركن هما كمان
ليقف خلفها الجميع
لتقترب كريمه من كامليا وتميل عليها تقول بهمس طبعاً أنتى معندكيش أثبات النهارده
لترد كامليا بوقاحه لأ عندى يا كرمله أدخلى بصى عالملايه علشان تتأكدى بنفسك
لتنظر كريمه لها بذهول وتعجب
وهى ترى نعمه ورقيه يعودان من الداخل مبتسمتان وبيدهم الملاءه بها الأثبات
لتقول نعمه ألف مبروك وشويه وهيجى عاطف سلفى ومعاه تيسير وكمان سعد ومراته أحنا قسمنا نفسنا علشان منزحمش المكان ألف مبروك مره تانيه
لتنظر كريمه الى علام وتهمس قائله ربنا فى عونك ويصبرك على مابلاك
ليخرجوا جميعاً ويتركوهم وحدهم
لتقول كامليا وهى تنظر الى النقود
أهو لو الباقين كل واحد فيهم عطانى رزمه زى دى يبقى معايا مبلغ محترم أبدأ بيه مشروع حياتى
ليقول علام وأيه هو مشروع حياتك
لترد كامليا أعمل مشغل تريكو وتطريز يدوى وأجيب ست سبع بنات تشتغل عندى وأسترزق من وراهم.
لينظر أليها متعجباً يقول تفتحى مشغل طب والطب هتعملى بيه أيه
لترد كامليا انا أخدت أجازه منه دلوقتى أهو أرتاح من المدير الأتم الى كان ماسكلى عالغلطه ونفسه يحولنى لمجلس تأديب بس ربنا كان بينجينى من شره أصلى ماشيه بما يرضى الله وعمرى مأذيت حد
لينظر أليها متعجباً عمرك مأذيتى حد أومال جلدى الى لحد دلوقتى بيحرقنى دا أيه
لترد كامليا ببساطه وبراءه وأنا مالى أنت الى أجرب وعندك جدرى أبعد عنى لتعدينى
أما أروح أعين الفلوس دى جوه لتحسدها أصل محدش عبرك لا عطاك نقوط زمانك بتحسدهم.
لتتركه وتدخل الى الداخل
ليقف علام متعجباً.
………. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل جبر الديب
جلس أيبو على طاوله الفطور مع جلال ووالديه وأيضاً جميله يمزح مع جلال ويتحدث مع جميله التى تنظر له بخجل ليأتى فكرى ينضم أليهم على الطاوله
ليجلس مرحباً
أهلا بيك يا أبراهيم من زمان مشوفتكش هنا عندنا أيه الى شغلك كدا الى أعرفه أنك خلصت جامعه مع جلال
ليرد أيبو متشكر على سؤالك بس مشغول بدرب عند محامى علشان أن شاء الله أنا الى همسك كل الشئون القانونيه الخاصة بشركتنا ومصانعنا كلها
ليرد فكرى بالتوفيق
بس أنا مكنتش أعرف أن ركن هيتجوز الأ من كام يوم وقابلت خطيبته وأختها أنا وفادى كانوا ماشين هنا فى البلد ولما عرضت عليهم أوصلهم رفضوا حتى لما قولت لهم أنى صديق لعمك سلطان رفضوا واضح أنهم معندهمش ثقه فى الى هنا
ليرد أيبو هما فعلاً مش بيثقوا فى أى حد بسهوله وأكيد معندهمش معرفه سابقه بحضرتك
ليشعر جبر بضيق من أسئلة أخيه
ليقول بكره يتعرفوا على كل أهلهم هنا وخلونا فى الفطور
ليقف أيبو قائلا انا متشكر على الأستصضافه وكمان الفطور اللذيذ ده أنا لازم أمشى يادوب ألحق أرجع أغير هدومى وأروح للمحامى لاحسن ركن موصيه عليا أحلى وصايه والمحامى عامل بالوصيه قوى
عن أذنكم
ليقف جلال قائلا خدنى معاك انا كمان عندى شغل فى النيابه
وتقف جميله قائله وانا كمان عندى سكشن عملى لازم أحضره
ليغادر الثلاث طاوله الطعام معاً كل يتجه الى وجهته
لينظر جبر الى فكرى قائلا عايز تعرف أيه يا فكرى الى حصل زمان مش هيتكرر تانى وحاذر المره دى مش هدارى عليك وأبعد عن كريمه وبناتها.
ليقف جبر قائلا لزوجته تعالى معايا عايزك
ليظل فكرى يبتسم بخبث وهو ينوى الحصول على من فقدها بالماضى ويسترجعها له.
…….. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خرجت كشماء من الحمام بعد أن وضعت بعضاً من مساحيق التجميل بعشوائيه لتدارى بها أثار قبلات ركن وأيضاً قامت بفرد شعرها على عنقها بالكامل لتدارى تلك الأثار الذى عليه
لينظر ركن أليها مبتسماً يقول جدى وبابا وماما هيجوا دلوقتى يصبحوا علينا
لترد كشماء وأيه يعنى
ليرد عليها بخبث قائلا وهيعوزا يشوفوا الأثبات
لتقول له بعدم فهم أثبات أيه
ليرد مبتسماً أثبات شرفك
لترد بتعلثم أثبات شرفى
ليقترب ركن منها قائلا بخبث ووقاحه أنا ممكن أتصل عليهم يتأخروا شويه وبعدين يجوا يكون الأثبات جهز
لتبتعد عنه قائله بتسرع لا متتصلش أنا عندى عذر
ليقترب ركن مره أخرى ينظر أليها قائلا متأكده أصل الحاجات دى مفيهاش هزار عندنا
لترد كشماء وهى تبتعد أيوا متأكده وأبعد بقى وبطل حركاتك دى علشان بعد كده هيبقى ليا رد تانى مش هيعجبك وتتركه وتبتعد عنه
ليقف يضحك عليها وهى تنظر له بغيظ من وقاحته التى يستعملها معها
بعد قليل دخل أبراهيم الفهداوى ومعه أبنه سلطان وزوجته أنعام
التى بمجرد أن دخلت أحتضنت ركن أولا وهنئته ثم أحتضنت كشماء وهنئتها أيضاً
ليجذبها أبراهيم من يدها ويضمها بحنان قائلا
حفيدتى الغاليه الى شبه الغاليه نوارة عيلة الفهداوى كلها
لينظر أليه سلطان بسخريه وهو يجذبها لتجلس الى جواره
ليقول سلطان لها بأختصار مبروك
لتشكره كشماء وهى تشعر أنه يبغضها ولا تعرف السبب ولكن فتح أبراهيم عبله مخمليه قديمة الشكل ليخرج منها
طقماً ذهبياً قديم الشكل لكن مميز ليقوم بتلبيسه لها قائلا ده بتاع جدتك دريه كنت أشتريته لها بعد جوازنا بسنين لما ربنا فتح عليا وهى وصتنى أنى أعطيه لمرات أول حفيد ليا بالرغم أنها ماتت قبل أولادى ما حد منهم يتجوز بس أنا أحتفظت بيه والنهارده بنفذ وصيتها ومش هلاقى أغلى منك تستحقه لينهى حديثه وهو يقبل منبت شعرها
لتبتسم كشماء وتقول شكراً قوى يا جدو
ليضمها بيده اليه بحنان
ليعطى لها سلطان وكذالك أنعام روزمتان من المال
لينظر لها جدها أن تأخذهما منهما
لتفعل وتأخذهم
ليجلسوا يتحدثوا بمرح وود ألا سلطان الذى يبغضها
ليدخل عليهم بعد قليل كريمه ومعها رقيه التى أخذتها بالحضن وقبلت خديها وجلست الى جوارها لتصبح كشماء بالمنتصف بين أبراهيم ورقيه
لتقول رقيه أحنا جينا دلوقتي انا وكريمه وأعمامك ونسوانهم هيجوا بعد شويه أنا قولت بلاش نجى مره واحده لتعطيها رزمه كبيره من المال
لتأخذها منها كشماء وهى تدعى الخجل هى الأخرى
لتبتسم كريمه ساخره
جلسا أبراهيم ورقيه يتحدثوا عن بعض الذكريات
ليقف أبراهيم قائلا
كفايه كده لازم أقوم أنا وسلطان وأنعام علشان نروح نصبح على كامليا هى كمان
لتقف أنعام قليلا لتقول أمال مش هنشوف أثبات عروستنا
لتنظر كشماء تدعى الخجل
ليرد ركن للأسف كشماء عندها عذر
لتنظر لها كريمه بتعجب
لتدعى كشماء الأ مبالاه
لتقف رقيه قائله خلينى أنا كمان أجى معاك
ليقول أبراهيم بود ماشى تعالى معايا
لينظر ابراهيم لركن قائلا تعالى معايا عايزك فى موضوع خاص بالشغل لو كان يستنى كنت سيبته لحد ما ترجعوا من السفر مش هياخد غير دقايق
ليفطن أنه يريد أن تظل كشماء مع والداتها بمفردهن
ليذهب معه
ويخرج الجميع
وتظل كريمه مع كشماء
لتقترب كريمه من كشماء وتقول لها بهدوء
أزيك ياكشماء عامله أيه
لتنظر كشماء لها وتقول هكون عامله أيه ما أنا قدامك أهو هو أنا لحقت أغيب عنك دا مسافة كم ساعه يعنى
لترد كريمه الكام ساعه دول بيفرقوا كتير
تعالى نقعد شويه
لتجلسا مره أخرى
لتقول كريمه فين الأثبات بتاعك يا كشماء
لترد كشماء أثبات أيه أنتى مش سمعتى ركن قال أيه
انا عندى عذر
لتمسك كريمه شعرها بقوه قائله عندك أيه يا عنيا بت متعصبنيش أنت والغبيه التانيه فكرنى أيه مش فهماكم
بقى الى عندها عذر بجد دخلت والى معندهاش أى عذر مدخلتش وعندها عذر أنتم مفكرينى هبله دى كانت بتتلوى فى الحنه مش بترقص ومصدقت الحنه خلصت وسفت شريط مسكن وأتخمدت مقتوله ومحستش بيكى وأنتى بتهربى
لتسلك كشماء شعرها قائله أى شعرى لتكمل بأستغراق هى كامليا دخلت ألف مبروك يلا جهزى نفسك يا كرمله بعد تسع شهور هتجيب لك بنت حلوه وتكبرك وتقولك يا تيتا
لتشد كريمه شعرها قائله أنتم هتسوقوا الهباله على الشيطان قولى لى أيه حكاية أكياس الدم الى كانت فى كيس أسمر وحاطينها فى التلاجه الصغيره الى كانت فى أوضتكم جبتوهم منين وكنتم ناويين تعملوا بها أيه
لتسلك كشماء شعرها مره أخرى قائله بتذمر أنا هقص شعرى ده خالص علشان معدتيش تعرفى تمسكينى منه
لتنظر كريمه لها وتقول بوعيد أبقى قصى منه سنتى وشوفى أنا هعمل فيكى أيه وقتها
قولى أيه حكايه أكياس الدم دى
لتقول كشماء انتى مفيش حاجه تستخبى عليك مفيش مره تبطلى تفتشى فى حاجه حتى التلاجه بتفتشى فيها
لترد كريمه الى عندها بلوتين زيك أنتى والغبيه التانيه لازم عنيها تبقى فى وسط راسها قولى وبطلى لف ودوران
لتبتسم كشماء قائله هقولك وأريحك انا عارفاكى زنانه ومش هترتاحي غير لما تعرفى كل حاجه
فلاش باكـــــــــــــــــــــــــ،،
قبل ليلة الحناء بيوم صباحاً.
خرجتا كشماء وكامليا من المنزل معاً يسيران فى البلده بيد كل منهن كيس كبير به فشار تأكلان منه وهن تسيران كان كل ما يراهن بالبلده ينظر لهن بأستغراب
لتقول كامليا هو ليه الناس بتبص لنا بأستغراب كده هو أحنا فضائيين
لتضحك كشماء قائله يمكن مستغربين مننا أول مره يشوفوا بنات تمشى تاكل فشار فى الطريق
ظلا يسيرا بالبلده ويتجولان بطرقها
لتسمع كامليا رنين هاتفها
لتخرجه من تلك الشنطه الصغيره التى تلفها حول خصرها
لتنظر الى الهاتف ثم الى كشماء قائله دا المقطقط أما أرد عليه
لتسمعه يقول بضيق بقالى ساعه ونص أنا وركن مستنينكم فى المستشفى تيجوا أنتم فين انا أتصلت على البيت مرات عمى قالت أنكم خرجتم من أكتر من ساعه أيه توهتوا فى الطريق أسألوا أى حد هيدلكم على المستشفى يلا بسرعه ويغلق الهاتف سريعاً
لتقول كشماء كان عايز أيه
لترد كامليا شكلنا أتأخرنا عليهم خلينا نروح لهم المستشفى وبعدها وأحنا راجعين نتمشى
لتضحك كشماء قائله وماله حتى علشان أعرف الطريق أما أهرب من هنا
لتقول كامليا أنتى لسه مصممه عالهرب
لتردكشماء ايوا مستحيل أتجوز راجل العصابات ده أنما أنتى خليكى مع المقطقط بتاعك
بعد قليل رن هاتف كشماء لتخرجه من تلك الشنطه التى حول خصرها وتقول دا راجل العصابات لترد عليه بضيق
ليقول بأختصار وصلتوا المستشفى ولا لسه
لتردكشماء أحنا فى المستشفى
ليرد قائلا أحنا فى أوضة مدير المستشفى تعالوا على هناك بسرعه ويغلق الهاتف
لتضع الهاتف بالشنطه وتغلقها قائله بيقولك أنهم فى أوضة المدير خلينا ندور عليها ونروح لهم
بعد دقائق دخلتا الى غرفة مدير المستشفى
ليقف ينظر لهن بأستغراب وتعجب
لينظر كل من ركن وعلام لهن بأشمئزاز مما يرتدين
فهن كان يرتدين مثل بعضهن لكن بأختلاف الأحجام وكان عباره عن قميص رجالى أزرق مفتوح وأسفله تيشرت مضاهى لنفس اللون وبنطلون أسود جينز وتلفان حول خصرهن شنط صغيره وتضعان على رأسهن كاب رجالى وتخرجن شعرهن من الفتحه الخلفيه للكاب
ليغمض ركن وعلام أعيننهما ثم يفتحانها بضيق
ليرحب مدير المستشفى بتعجب أهلا بعرايسنا أتفضلوا ثوانى هتصل على الدكتور الى هيساعدكم
لترد كامليا أنا دكتوره وعارفه الفحص
لينظر مدير المستشفى لها بتعجب ولكن يقول يعنى زميله أهلاً بيكى أكيد هنتشرف أما تجى تمارسى المهنه هنا معانا فى المستشفى
لترد كامليا بترحيب قائله أكيد ان شاء الله و على فكره دا مش أكتر من فحص روتيني أنا عملته لأكتر من عريس وعروسه قبل كده دا حتى مضيت على فحص لعريس وبعدها بأسبوع مضيت على شهادة وفاته عادى يعنى
ليتعجب مدير المستشفى
بينما علام يريد قتلها
ليدخل عليهم طبيب قائلا ان كان العرايس وصلوا كل شىء جاهز
ليشير المدير عليهن قائلا أيوا وصلوا وفيهم دكتوره زميله
لينظر الطبيب أليهن هو الأخر متعجباً ويقول والدكتوره تخصص أيه
لترد كامليا لسه متخصصتش دكتورة صحه عامه
ليهمس علام قائلا وعمرها ما هتتخصص أنا بفكر أقتلها دلوقتى وأرتاح منها
ليذهبوا جميعاً مع الطبيب للقيام بالفحص
لينتهى من كشماء وكامليا أولا
لتقول كامليا على ما تخلص فحصهم هنخرج أحنا
لتقول كشماء نتقابل فى أوضة المدير
ليهمس ركن قائلا أحسن علشان انا ممكن أخنقك بسماعة الدكتور لو فضلتى قدامى دقيقه
خرجتا لتقول كامليا شايفه المستشفى نضيفه أزاى مش زى المستشفى الى بشتغل فيها والمدير ذوق مش زى المدير التانى الغبى بقولك أيه ماتيجي ناخد لفه فيها
لتقول كشماء وماله يلا
سارتا يتجولان بالمشفى وبأقسامها لتعجب كامليا بها كثيراً
الى أن وجدتا نفسهم أمام بنك الدم الخاص بالمشفى
لتقول كامليا دى فيها بنك دم مش زى المستشفى الى بشتغل فيها الى عايز دم يروح يجيبه وهو حظه
تعالى ندخل كده نتفرج
دخلتا
لتقوم كامليا بأخراج بطاقه تثبت عملها كطبيبه
ليرحب بها الأخصائى الموجود
لتقف تفكر بشىء لتنظر الى كشماء لتجدها تنظر أليها بتفهم
لتقول كشماء وهو أنتم عندكم هنا كل الفصايل موجوده
ليرد الأخصائي أيوا يا أفندم المستشفى دى مبنيه بالجهود الذاتيه لأهل البلد وبيجى لها تبرعات كتير وكل شىء متوفر بها
لترد كشماء عندكم فصيلة ABموجب
لينظر الأخصائى الى الثلاجه خلفه قائلا أيوا يا أفندم موجود هنا كيس واحد
لترد كشماء كيس واحد بس خليه يمكن حد يحتاجه أيه هى أكتر فصيله متوفره عندكم بكثره
لينظر الأخصائى الى الثلاجه قائلا فصيلة o متوفره هنا بأنواعها
لتقول كشماء طيب هات لينا كيسين دم منها
لتقول كامليا بس انا فصيلتى Aموجب نفس فصيلة ماما أنما أنتى واخده فصيلة ماما وبابا مع بعض
لترد كشماء قائله انتى هتنقى أنتى هتشربيه أهو أى حاجه تقضى الغرض وخلاص لو فشلت فى الهرب من هنا
لترد كامليا على رأيك وتنظر الى الأخصائى قائله هات كيسين واحد o والتانى A
ليعطى لهم الأخصائى الكيسان وهو متعجب منهن
لتقول كامليا وسعر الكيسين دول قد أيه
ليرد الأخصائي حضرتك زميله أكيد مش هناخد منك تمنهم
لتقول له تمام شكراً وان شاء الله ان فضلت امارس الطب هاجى أشتغل فى المستشفى دى دى عجبتنى قوى نضيفه ومكيفه وكل شىء فيها متوفر مش زى المستشفى التانيه الداخل مفقود والخارج مولود يلا سلام يا زميلى.
لتغادرا وتتركاه يقف متعجباً منهن.
لتضعا كل واحده منهن كيس الدم بحقيبتها وتكملان سير بالمشفى الى أن تصادما بركن وعلام أمام باب الخروج
لتقفا مخضوضتان أمامهم وهم ينظرون لهن بضيق
ليقول ركن بضيق لفنا المستشفى كلها ندور عليكم ياترى خلصتم جولتكم ولا لسه
لترد كشماء أه خلصنا
ليقول علام طب يلا أوصلكم للبيت علشان عندى شغل مهم
لترد كامليا لأ بالسلامه أنتم أحنا هنتمشي شويه فى البلد ونرجع بعدها متعطلوش نفسكم ولو توهنا هنسأل أهل البلد
كان ركن سيعترض ولكن قال علام طيب تمام براحتكم بس أحذروا متبعدوش عن البلد هنا
ليتركُهن ويغادران كلا منهم بسيارته
لتنظر كامليا لهم قائله أيه دول ما صدقوا الأ متحايلوا علينا حتى
لترد كشماء أحسن غاروا فى داهيه
لتضحك كامليا قائله على رائيك خلينا نتمشى أنا زهقت من قعده البيت
لتسيران تتجولان بالبلده بمرح ويتداخلون مع الناس وكانوا يرحبون بهم بتعجب أحياناً اذا عرفوا أنهم من عائلة النمراوى الشهيره بالبلده الى أن حل المساء لتعودان الى البيت
ليدخلون الى غرفتهم مباشرةً
لتجدا كريمه فى أنتظارهن وهى متضايقه منهن بشده
لتقول كامليا أيه ده يا كرمله أيه سبب قعدتك كده
لتقف كريمه وتقترب منهن قائله
قاعده مستنيه الهوانم على ما يرجعوا كنتم فين لدلوقتي خرجتم الصبح وراجعين بعد العشا ومبتردوش على التلفون ليه
لترد كشماء كنا بنتمشى يعنى أحنا صغيرين وهنتوه أنا دخلت أماكن أصغر من البلد دى ومتوهتش
لتقترب كريمه منهن أكثر عارفه أنكم صايعين وضايعين بس أحنا هنا فى أرياف وقريبين من الجبل وممنوع بنات تفضل بره البيت للوقت ده
لترد كامليا ليه هيخطفونا دا أحنا نخطف بلد
لتضحك كريمه قائله فى دى متأكده منها بس لازم تتعودوا على كده هنا مش زى القاهره ويلا زمانهم جهزوا العشا غيروا لبس التشرد الى عليكم ده وتعالوا علشان تتعشوا وبعدها تتقلبوا تناموا علشان بكره الحنه وموالها طويل
لتتركهم وتغادر الغرفه
لتخرج كل منهم كيس الدم من شنطتها
لتبحث كامليا عن كيس أسود وتقول أحنا نحطهم فى الكيس ده فى التلاجه الصغيره الى هنا محدش هياخد باله منهم
لتقول كشماء انا مش هحتاجه لأنى ههرب من هنا أنا ركزت فى الطريق وعرفت مداخل ومخارج البلد حلال عليكى الكيسين أبقى أعملى بهم حفله مصاصين دماء أنتى والمقطقط
لتضحك كامليا قائله وماله أهو مش هيضر.
عودهـــــــــــــــــــــ..،،
أستمعت كريمه لها الى أن أنتهت لتقول لها أنتم مش بنات أنتم شياطين انا مش عارفه أنا ربيتكم كده أزاى
لتضحك كشماء
لتنغز كريمه كشماء قائله بتضحكي على أيه أنتم محتاجين تتربوا من جديد بس مش على أيدى
على أيد ركن وعلام هيربوكم من جديد وهينجحوا فى الى فشلت أنا فيه
لتضحك كشماء قائله دا احنا الى هنربيهم ونعرفهم النبى الى يصلوا عليه
لتبتسم كريمه بسخريه قائله بأمارة أيه
علامات ركن الى على أصداغك ومدرياها بالمكياج وياريت حتى مش ظاهره ولا شعرك الى فرداه علشان يدارى العلامات الى على رقابتك يا غبيه
لتشعر كشماء بالضيق قائله هو الى خدنى على خوانه بس خلاص أنا صحيتله
لتقف كريمه قائله انا لازم أمشى أنا لو قعدت معاكى أكتر من كده هفرقع منك انتى والغبيه التانيه
لتضحك كشماء وتقول بتذكر أه نسيت أقولك
فاكره الراجل الى قابلناه فى بيت العمده أول يوم جينا هنا
لترد كريمه بتذكر قصدك جبر
لتقول كشماء لأ التانى الى قالك أنتى رجعتى يا كريمه لهنا تانى
لترد كريمه بمقت قصدك فكرى ماله
لتقول كشماء قابلنا يومها وعرض علينا يوصلنا البيت بس رفضنا وهو قال لنا أنه كان صديق لبابا
لترد كريمه بفزع الراجل ده ممنوع تكلموه او حتى تسلموا عليه ولو قابلكم فى أى مكان أبعدوا عنه أنا بقولك أهو وأنا هحذر على الغبيه التانيه أما أرجع مفهوم
لترد كشماء بأستغراب مفهوم أنا هشوفه فين أصلاً بعد كده دى كانت صدفه
لتقول كريمه لنفسها الماضى مش هيرجع تانى يا فكرى.
……….ــــــــــــــــــــــــ
تفتكروا كامليا وكشماء عايزين يروحوا فين أسبوع العسل..

يتبع…

الفصل العاشر

دخل أيبو الى المنزل ليرى ركن يقف مع جده أبراهيم ومعه عمه سلطان وزوجته وأيضاً رقيه مبتسماً يودع رقيه التى تجلس بسيارة جده التى تغادر بهم
ليقترب منه قائلا أيه يا عريس صباحيه مباركه سايب عروستك وواقف تودع عمتك رقيه وجدى وعمى ومرات عمى رايحين فين
ليبتسم ركن قائلا رايحين يصبحوا على كامليا وعلام
بس أنت جاى منين دلوقتي وكنت بايت فين من بعد الفرح مشوفتكش
ليرد أيبو بخبث وأنت بعد الفرح كنت فاضى تشوفنى أنا كنت بايت عند جلال كان فى شوية حاجات فى القانون مش فاهمها وأنت عارف أنه كان ممتاز وفهمهالى
ليكمل أيبو بس أزاى عرفت أنى كنت بايت بره أنت بتراقبنى
ليصحك ركن قائلا أراقبك ليه أنت،مسجل خطر كل الحكايه أن مشوفتكش وقت ما شيماء قطعت أيدها
ليقول أيبو بلهفه وخوف بتقول أيه
ليصمت ركن
ليقول أيبو الغبيه أنا كنت حاسس أنها هتعمل حاجه مش كويسه لكن توصل أنها تقطع أيديها هى فين
ليرد ركن أكيد هتلاقيها فى أوضتها
ليقول أيبو بضيق أنا داخلها الغبيه دى
ليمسك علام يده قائلا بلاش أندفاع الموضوع خلاص أنتهى وأعتقد أن شيماء خلاص هتفوق من الوهم الى هى كانت عايشه فيه
ليرد أيبو بتمنى أتمنى أنها تفوق وكفايه أنا قولتها ألف مره أنك بتعتبرها مش أكتر من أخت بس هى مُصره على غبائها متخفش أنا هدخل أطمن عليها بس
ليترك ركن يد أيبو
ويقف ينظر أمامه متنهداً ليخرج علبة سجائره ويشعل أحداها الى ان أنتهى منها ليقوم بألقائها ويعود الى الداخل ليجد كريمه تقابله بممر أمام باب المنزل ليقف لها
لتبتسم له
ليقول لها عمتى رقيه سابت العربيه بالسواق ورجعت مع جدى
لتبتسم كريمه تمام سلام عليكم أنا بقى خلى بالك من كشماء
لتهمس لنفسها أو ربنا يعينك علي غباوتها
ليبتسم ركن لها ويذهب معها الى السياره الى ان غادرت بالسياره ليقرر العوده لغرفته لرؤية تلك المتشرده
………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقفت كشماء بالغرفه بعد ان تركتها كريمه تتنهد بضيق قائله هو أنا هفضل محبوسه فى الاوضه دى ولا أيه أما أخرج أروح أشوف شيماء دى أيه الى حصلها الفضول هيموتنى وراجل العصابات لو سألته تاني مش هيجاوب عليا فرصه أهو غار من الأوضه أما أخد لفه فى البيت ده اكتشف مكان تانى غير الاوضه الخنقه دى
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل أيبو الى غرفة شيماء ليجدها تجلس على الفراش معها والداته تحاول أطعامها ولكنها ترفض
لينظر أليها بغضب
ليقول صباح الخير ياماما
لترد نجلاء صباح النور كنت بايت فين ليلة امبارح و
متعرفش أيه الى حصل
ليرد أيبو وهو ينظر بضيق الى شيماء قائلا كنت بايت عند جلال وشيماء عارفه بكده وعرفت الى حصل وقد أيه ان شيماء غبيه وعمرها مهتعرف تشيل الغباء من راسها ممكن تسيبنا لوحدنا يا ماما
لتنظر نجلاء لشيماء ثم له وتقول هسيبكم مع بعض بس عايزاك تفتكر أن شيماء الى أختك ولازم تساندها هى مش ركن والمتشرده الى جدك جابها لنا
ليميل أيبو رأسه بموافقة
لتخرج نجلاء وتتركهم لكن لم تغلق الباب جيداً خلفها
وقف أيبو ينظر لشيماء لدقيقه صامتاً ثم تحدث قائلا
كسبتى ايه بعد محاوله الانتحار الغبيه الى عملتيها
ركن جالك وقالك بحبك واسف وندمان انا مكنتش أعرف انى بحبك الا دلوقتى
لتخفص شيماء رأسها للأسفل ثم ترفعها
ليكمل أيبو حديثه بغبائك تفتكرى جدى معرضش على ركن أنه يتجوزك
لتنظر شيماء له بتعجب
ليقول أيبو جدك بالفعل عرضك على ركن وكان قدامى انا وبابا وعمى سلطان
بس ركن قال أنك بالنسبه له أخته الصغيره وعمره ماشافك غير كده ومش هيقدر يتقبل فكرة أنك تكونى شريكة حياته
لترد شيماء بتجبر وليه قبل بالمتشرده كشماء مش بعد ما جدك أمره بكده لو جدك كان أصر عليه يتجوزنى كان هيوافق زى مع عمل ما المتشرده كشماء وفرض عليه يتجوزها
ليضحك أيبو ساخراً جدك يفرض شئ على ركن غلطانه ركن لو مش مقتنع بالشىء مش بيعمله وبيعارض الى قدامه مهما كان مين
ركن يمكن مش بيحب كشماء بس عنده لها ميل ممكن مع الوقت بسهوله جدا يتحول حب
فوقى لنفسك جلال كلمنى وقالى أنه فاتحك أن عنده ليكى مشاعر ولو عندك قبول لمشاعره هو مستعد ياخد الخطوه ويتقدملك فوراً
بس أنتى حتى مقدمتيش رد لا بالجواب ولا بالرفض كان عندك أمل ان ركن هو الى يكون من نصيبك بس ركن خلاص بقى من نصيب واحده تانيه لو مفكره أنها نزوه فى حياته تبقى غلطانه لو شوفتي نظرات ركن أمبارح وأنا برقص قدام كشماء كنتى عرفتى انها بدأت تحتل تفكيره
ياريت تقدري مشاعر جلال وتفوقى لو رفضتى جلال قصاد وهم حب ركن ليكى هتخسرى كتير
لتصمت شيماء
ليقول أيبو براحتك أنا نصحتك
كان أبراهيم يتحدث مع شيماء غافلاً عن من سمعت معظم حديثه مع شيماء بالصدفه حين أتت لتقوم بالأطمئنان عليها
كانت ستعود ولن تدخل لها لكن رأت ركن يقترب منها
لتقوم بطرق الباب
لينظر أيبو
ليجد كشماء ليخشى للحظه أن تكون سمعت حديثه لشيماء لكنها أظهرت عكس ذالك قائله أنا كنت جايه أطمن على شيماء
ليقول أيبو أتفضلى واقفه على الباب ليه شيماء بقت كويسه
لينظر أيبو الى شيماء وعيناه تحذرها أن تخطىء مع كشماء
لتدخل كشماء قائله حمدلله على سلامتك خير أيه الى حصلك
ليدخل ركن ويتحدث سريعاً يقول أبداً المرايه أنكسرت وقامت تلم الأزاز أزازه دخلت فى أيدها وقطعت شريان رئيسى وايدها نزفت بس بقت كويسه دلوقتي مش كده يا شيماء
لتنظر أليه شيماء لترى نفس النظره التحذريه أن تصدق على حديثه
لترد قائله أيوا دا الى حصل بالظبط
لتقول كشماء أبقى خلى بالك من الأزاز بعد كده وأنتى بتلميه ومره تانيه حمدلله على سلامتك
ليقترب ركن من كشماء ينحنى عليها هامساً يقول أيه الى خرجك من الجناح
لتصمت
ليقترب ركن أكثر ويضع يده حول خصر كشماء قائلا أحنا لازم نرجع لجناحنا علشان الى هيجوا يباركولنا وعقبالك يا شوشو وينظر الى أيبو قائلا وعقبالك أنت كمان
ليرد أيبو قريب أن شاء الله هفاجئك
ليجذب ركن كشماء لتسير معه قائلا وأنا فى أنتظار مفاجئتك ومره تانيه حمد لله على سلامتك يا شيماء
ليخرج هو وكشماء،
لينظر أيبو لشيماء قائلا أظن شوفتى بعينك انا كنت قابلته تحت قبل ما أجى ليكى أكيد لما رجع ملقهاش جه وراها لهنا كان ممكن يستنى لحد ما ترجع له هى أتمنى تحكمى عقلك وتفكرى فى الفرصه الى قدامك وبلاش تضيعيها لأن جلال أكتر أنسان أن أتمناه ليكى
لتنظر له شيماء بصمت.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عاد ركن بكشماء الى الغرفه ليغلق الباب خلفه لينظر أليها قائلا أيه الى خرجك من الاوضه
لترد كشماء أنا زهقت هو انا محبوسه هنا ولا أيه
ليرد ركن وهو يقترب منها أيوا محبوسه مفيش عروسه بتخرج من أوضتها فى يوم الصباحيه بتقعد تستقبل الى هيجوا يصبحوا عليها ويباركولها أنما ممنوع تخرج من الأوضه دى عوايدنا هنا
لتنظر له وتقول دا أيه الملل ده دا أتخنقت دا زى الى محبوس أنفرادى
ليضحك على تشبيهها قائلا ما أنا محبوس معاكى ليقترب منها بخبث قائلا وممكن نسلى بعض
لتبتعد للخلف قائله ونسلى بعض بقى أزاى هنلعب طاوله ولا بس
ليرد ركن بوقاحه لأ نلعب عريس وعروسه
لتنظر كشماء له قائله تعرف أنا معرفش أنت ازاى كده
تبان غامض ومغرور ومتغطرس وراسى ومحترم وأنت معندكش من الأحترام ذره ووقح وقليل الأدب كمان
ليضحك وهو يقترب أكثر قائلا بغرور أنا فعلاً زى ما قولتى بس كنت محترم قبل ما يتقفل عليا انا وأنتى باب مش عارف الوقاحه دى جاتلى منين
كاد أن يحتضنها بين يديه لكنها أنحنت من أمامه لتبتعد بعدها عنه قائله لأ واضح قصدك أيه انى أنا الى بحرضك على الوقاحه وقلة الأدب بسيطه تجاهل وجودى معاك فى الأوضه زى ما أنا هعمل وهتفرج التليفزيون كده
لتقوم بفتح التلفاز وتجلس على أريكه بالغرفه تتابعه
لتجلس بعيدا عنه
لينظر ركن لها مبتسماً كان سيذهب للجلوس الى جوارها ومشاغبتها الا أن طرق على الباب منعه ليذهب الى الباب ويفتحه ليجد عما كشماءوزوجاتهم أتوا للمباركه ليستقبلهم لتقف وتستقبلهم معه وهى تبتسم كأنهم أتوا لها نجده من نظراته الوقحه التى تربكها
ليجلسوا معهم قيلا ثم يغادروا
ليودعهم ركن الى باب الغرفه ويعود
لتقول أهو بالفلوس دى أقدر أبتدى
ليقول ركن تبدى أيه
لترد كشماء أبتدى مشروع أحلامى أشترى تاكسى و وأجيب التانى قسط لحد ما يخلص قسطه أشترى غيره لحد ما يبقى عندى أكتر من تاكسى وأشتغل زى أوبر كده
لينظر ركن لها بأستغراب قائلا مشروع أحلامك أوبر ويكمل بضيق
أنا هطلع البلكونه أشرب سيجاره
لتقول كشماء أحسن علشان بدل ما دخانها يخنقنى
ليخرج ركن دون تحدث
لتقول كشماء أكيد عينه فى النقوط ماهو محدش عبره بجنيه أكيد محسور وهيطق راجل العصابات.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمنزل النمرواى..
جلست كامليا مع علام تستقبل جدها ومعه سلطان وزوجته
ليخرج جدها رزمه كبيره من المال ويعطيها لها وكذالك عمها وزوجته ليجلس يتحدث معها بود وتألف لكن شعرت من ناحيه سلطان أنه يبغضها ولا تعرف السبب
لتقول كامليا كشماء عامله أيه ازيها
لترد أنعام كويسه أحنا صبحنا عليها قبل مانجى هنا وهى كويسه وشكلها هاديه كده
لتبتسم بخبث يبدوا أن كشماء تدعى البراءه أمامهم هى الأخرى
ليقف الجد قائلا يلا بينا وعلى المسا خالك على ومراته ومعاهم أيبو هيجوا يصبحوا عليكم
ليقف الجد يضمها ويقبل رأسها
ليدق الباب لتدخل عليهم الخادمه تحمل الغداء وهى تزرغد قائله ألف مبروك يا علام بيه عقبال ما نشيل عوضك قريب أن شاءالله ومبروك يا ست العرايس
لتدعى كامليا الخجل
لينظر علام أليها متعجباً
لتبتسم أنعام بخبث وتقول ألف مبروك يا حبيبتي عقبال ما يجى عوضك( أولادك)
لترد كامليا وهى تدعى الخجل شكراً يا مرات خالى وعقبال ما تشيلى عوض كشماء وركن هما كمان
ليرد سلطان بنزك مش أما يبقوا يدخلوا زيكم الأول
لينظر أبراهيم أليه بغضب ويقول مبروك يا حبيبتي وربنا يسعدك انتى وعلام يلا سلام عليكم
ليغادروا ويتركوهم
لتقف كامليا حائره لما لم تستعمل كشماء كيس الدم الذى كان معها وتتحدث بهمس أكيد ركن مش زى علام شكلك وقعتى فى راجل عصابات بصحيح يا كشماء
لتجد علام يقترب منها قائلا أنا قولت مجنونه بتكلمى نفسك بتقولى أيه
لترد بفزع أيه مش تكح
ليرد علام بغيظ أكح بقولك أيه مش هتتسممى فى يومك الأسود دا أنا مش عارف هيخلص أمتى أنا زهقت من الحبسه معاكى
لتبربش بعينها قائله زهقت منى تؤتؤتؤ عيب عليك دا أنا قطه مغمضه هو فى فى طيابتى دا أنا ملاك بس أنت قلبك أسود وحقودى ومضايق علشان الى بيدخل بيعطينى نقوط وأنت لأ وأنا عارفه أن عينك فى النقوط ده ومستنى منى أنى أعطيه لك تسد بيه ديونك بس أنا بقولك أنسى يا مقطقط
لينظر لها بتعجب وذهول شديد ويبتعد عنها صامتاً ويدخل الى الحمام قبل أن يقتلها.
لتنظر أليه وتقول أكيد زعل يولع اما اروح أشوف الصنيه دى فيها أيه وأتغدى أنا حاسه انى هفتانه ليه معرفش أكيد هو بيبص لى فى الأكل وعنيه حلوه من غير النضاره.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى المساء بيبت النمراوى
جلست أيه ومعها سعد وكذالك طفلهم
الذى جلس على ركن علام يتحدث معه ليرى تلك العلامات الحمراء على صدر علام أسفل قميصه ليقول له بطفوله
عمو أيه العلامات الحمرا الى فى صدرك دى
ليعدل علام القميص على صدره ويغلق الأزرار وينظر الى كامليا التى تجاهلته قائلا أبدا يا حبيبى دى ناموسه غبيه قرصتنى
ليضحك سعد بخبث بينما تشعر أيه بالمقت من كامليا
لتقول كامليا بود وهى تقف تقترب من مكان جلوس علام وتنحنى تقول خد بونبونى وشيكولاته يا ريان دى لذيذه قوى
لتنهض أيه تجذب ريان بعنف قائله لأ الدكتور محذر عليه من أكل الشيكولاته والسكريات علشان بتضره
لتشعر كامليا بالحرج
ليقول سعد بأستدراك للموقف معلش انت عارفه أن الحلويات مش كويسه لأطفال فى سنه
لتبتسم كامليا
شعر علام بالضيق والأستياء من أيه وطريقة تعاملها مع كامليا بأستعلاء وتعجرف رغم أن كامليا تتعامل معها بود وتألف عكس مقالبها وطريقه تحدثها معه.
ليجلسوا يتحدثوا لبعض الوقت ليقف سعد
قائلا يلا يا ريان نسيب عموا وعمتوا علشان يناموا هما عندهم سفر الصبح
ليقول ريان لعلام أنت هتسافر تانى يا عمو خدنى معاك
ليرد سعد يتبسم بخبث لأ دى رحله مينفعش فيها غير أتنين بس ياحبيبى المره الجايه هيخدك معاه
لتهمس ايه بغل وكمان هتروح شهر عسل وماله
ليبتسم علام قائلا أوعدك أخدك معايا رحله لوحدنا أحنا الأتنين وبس ونركب الطياره وأحنا مسافرين
ليمسك ريان يد كامليا قائلا ونبقى ناخد عمتو معانا على الطياره أنا حبيتها قوى
لينظر علام لها مبتسماً يقول بين نفسه ونرميها من الطياره أن شاء الله
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.
أتى الليل بمنزل الفهداوى
خرجت كشماء من الحمام ترتدى منامه نسائيه عباره عن بنطلون أخضر وعليه بلوزه خضراء ذات نقوش باللون اللمونى
لينظر ركن لها ويضحك
لتنظر كشماء الى البيجامه وتنطر له قائله فى أيه بتبص لى وتضحك على أيه
ليرد ركن ببرود وهو يتجه الى الحمام أنا حر واحد مبسوط أنت هتشاركينى
ليدخل الى الحمام ويتركها بغيظها
بعد قليل خرج ركن من الحمام لا يرتدى عليه سوى شورت أسود قصير
ليجد كشماء تنام على الفراش وبيدها الهاتف تنظر أليه
ليتجه الى الجهه الأخرى للفراش وينام عليه
لتنظر كشماء له قائله أنت هتنام عالسرير بشكلك الوقح ده
ليرد ركن والله أنا متعود أنام بالبوكسر بس صيف شتا لو مش عجبك غمضى عنيكى ونامى لأحسن أنا عندى شك يكاد يكون يقين
لتقول له بعدم فهم شك فى أيه
ليرد وهو ينهض من على الفراش ينظر لها بوقاحه
عندى شك أنك بتكذبى وأنك معندكيش أى عذر بس هعديها بمزاجى
لتقول له وهى تسحب الغطاء على نفسها لأ شكك غلط نام زى ما أنت متعود تصبح على
ليرد ركن بضحك أصبح على أيه
لتردكشماء على الى أنت عايزه.
ليبتسم ويعود يتسطح على الفراش
ليشعر بها تهز الفراش بجسدها
ليقول لها بطلى هز فى السرير مش عارف أنام
لتقول كشماء دا طبع فيا بحرك رجليا لحد ما أنعس تبطل لوحدها مش عجبك روح نام عالكنبه
ليقول لها مين الى ينام عالكنبه
لترد كشماء انا متعوده أنام عالسرير لوحدى
ليرد ركن لأ أتعودى من هنا ورايح انى أنام جنبك وبطلى هز فى السرير
ليصمت بعدها
ليسمع صوتها تقول ركن
ليرد قائلا نعم
لتقول كشماء أنا سمعت جدى بيقول هتسافر بكره هتروح فين
ليرد ركن هنسافر أنا وأنتى سوا أسبوع هنروح الجونه
لترد قائله الجونه ليه
ليرد ركن أسبوع عسل هو فى العاده بيقولوا شهر بس أنا عندى أشغال فهنسافر أسبوع بس ويكمل بخبث بس ممكن لو عجبنى الجو هناك أزود عن أسبوع
لتقول له هو مينفعش نروح مكان تانى غير الجونه دى
ليرد ركن وعايزه تروحى فين
لتجلس كشماء على الفراش وتقول نروح فايد فى الأسماعليه مثلاً أنا روحتها وأحنا صغيرين أنا وكامليا مع بابا ودى كانت أخر رحله له معانا وبعدها بكم شهر توفى وكان نفسى أروحها تانى بس الظروف مسمحتش
ليجلس ركن هو الأخر وينظر لها قائلا والجونه مالها
لترد كشماء الجونه دى بحس الناس بتروحها علشان تقلع هدومها أنت مش بتشوفهم على التلفزيون ومواقع النت حاسه أنها منطقه أتعملت علشان الناس تروح تقلع وتتمسخر فيها بالمايوهات
ليضحك ركن
لتقول له بغيظ من ضحكه عليها بس تصدق وماله نروح بس أكيد كرمله نسيت تشترى لى مايوه أهو هنلاقى هناك أبقى أشتري ليا واحد قطعتين زى الى بشوفهم لابسينه وألبسه هناك
ليقترب ركن منها قائلا عايزه مايوه قطعتين دا أنا الى هشقك واخليكى قطعتين لو منمتيش دلوقتى ومن غير ما تهزى السرير نامى أحسنلك لأنى مش ضامن نفسى.
لتنام وتشد الغطاء وهى تبتسم.
لينام هو الأخر متضايقاً من فكره أرتدائها لمايوه يظهر جسدها أمام أحد غيره.
……….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.
خرج علام من الحمام يرتدى شورت بنى اللون
ليجد كامليا تنام على الفراش ترتدى بيجامه فضيه اللون
لتنهض وتنظر كامليا أليه وتبتسم قائله يظهر الجدرى خف من عندك جلدك بدأ يرجع للونه الطبيعى
لينظر أليها بغضب قائلا ياريت تنامى لأنى على أخرى
لتبتسم وتقول تصبح على خير يا مقطقط
ليقول لها أتخمدى
ويتجه الى الناحيه الأخرى من الفراش لينام عليها
ليغمض عينه ولكنه لم ينام
بسبب كامليا
ليقول لها بطلى نقر على خشب السرير
لترد كامليا للأسف دى عاده فيا أنقر على خشب السرير لحد ما أنعس أبطل
ليقول علام بضق وحضرتك هتفضلى تنقرى لحد ما تنعسى ومين الى هيتحمل كده
لترد كامليا كشماء كانت بتتحمل وتحط قطن فى ودانها لو مضايق أعمل زيها
ليضع علام الوساده على أذنيه ويعطيها ظهره لينام لكن لم يستطيع النوم
لتقول كامليا علام أنا سمعت سعد بيقول هتسافروا هو أحنا هنسافر
ليرد علام أيو هنسافر أسبوع عسل
لترد كامليا أسبوع بس هو الشهر كش ولا أيه
ليرد علام مش عجبك بلاش
لترد كامليا لأ ليه نسافر أهو أسبوع أحسن من مفيش بس هنروح فين
ليرد علام هنروح سهل حشيش
لترد كامليا هنروح سهل حشيش نشرب هناك حشيش
طيب ما نروح مكان تانى انا أعرف مكان أحسن منه
ليرد علام وأيه هو المكان ده
جمصه ولا بلطيم
لترد كامليا ضاحكه ليه مفكرنى بيئه أنا بقول نروح فايد دا شاطىء جميل وروحته مع بابا وكرمله والبت كشماء قبل كده
لينهض علام قائلا لأ هنروح سهل حشيش
لتنهض كامليا قائله وماله بس متتعصبش وخليك ريلاكس زى ماكس
ليمسكها من مقدمة ملابسها قائلا مين ماكس ده الى كل شويه تقولى لى عليه
لترد عليه كامليا ببساطه ماكس دا كلب الجيران كان صاحبه مجوعه و بيفطره ويغديه ويعشيه ضرب
وأنا كنت بشفق عليه وأحط له الأكل الحامض الفاسد أو الطبيخ الى كرمله تكون طبخاه ومش عاجبنى
لينظر علام لها بدهشه قائلا كنتى بتشفقى عليه وتأكليه الأكل الحامض الفاسد او الطبيخ الى مش عجبك لأ حنينه وعندك رحمه بالحيوان
لترد كامليا أه والله الكلب دا كان بيصعب عليا لحد ما عض أم الواد صاحبه وكنت كل يوم أروح أديله الحقنه لمده واحد وعشرين يوم
ليرد علام بتعجب كنتى بتدي للكلب الحقنه مش للست الى عضها الكلب
لترد كامليا أيوا
ما الست أكيد هى الى سممته دا انا خوفت ليتصعر بعد ماعضها
ليقول علام هو الى يتصعر مش هى
لترد كامليا هى كده كده كانت مصعوره دا انا حسيت أنها هديت بعد الكلب ماعضها
أنا خوفت عليه هو يجى له صُعار زيها
لينظر علام لها مندهشاً دون رد لدقيقه كأنه غائب عن الوعى والأدراك ليفيق ويمسك الوساده من جواره ويضربها بها قائلا أتخمدى مش عايز أسمع صوتك ولا تنقرى على خشب السرير أحسن ما أقوم أعُضك من رقابتك أشرب من دمك
لترد كامليا والله كنت شاكه فيك أنك مصاص دماء وعلشان كده أحتفظت بالباقى من كيس الدم فى التلاجه الى هناك دى بس خلى بالك دا فصيله Aمش عارفه يمشى معاك دا ولا أيه
ليضربها بالوساده عدة ضربات قائلا أتخمدى مش عايز أسمع حسك ولا حركه منك
لتنام كامليا وتسحب عليها الغطاء بصمت
ليتنهد علام وهو يشد بشعر رأسه وينظر لأعلى يتذكر ماذا أساءبحياته لتكون تلك البلهاء من نصيبه.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.
وجدته يقترب منها باسماً ينادى
كرمله
لتنظر له وتبتسم قائله بناتك الأتنين مش بينادونى ماما وبينادونى كرمله زى ما كنت بتنادى عليا قدامهم يا منصور
ليبتسم قائلا كبروا وأتجوزوا حافظتى على أمانتى من بعدى
لترد كريمه كبروا يا منصور وأتجوزوا بنفس طريقتنا زمان بس مش عارفه هما هيبقوا زيي ويحبوا عرسانهم زى ما أنا عشقتك بعد الجواز يا منصور
ليقترب ويجلس جوارها ويضمها لتضع رأسها على كتفه
ليقول لها فاكره أول ليله لجوازنا قولتى لى أنا بكرهك أنا أتغصبت على الجواز منك بسبب أتفاق خالى أبراهيم وأمى
لتنظر له قائله كنت غبيه أنا حبيتك يا منصور أمتى معرفش بس أنا فى حياتى معشقتش حد قدك ولما أتخيرت بينك وبين أهلى أختارتك بدون تفكير مش علشان خاطر بناتى بس ومهمنيش حاجه ولا حتى أنى أنام فى الشارع طالما معاك
ليرد منصور عارف يا كرمله
لتنظر كريمه له بعشق وترفع يدها وتسير بأصابعها على وجهه قائله أنا بعشقك يا منصور وحياتى كلها مفيش راجل لقبلك ولا بعدك يملى عينى لتقترب من شفاه
لكن
يد أيقظتها قبل
لتصحو من غفوتها
لتنظر وتجد رقيه تنظر له بحب قائله أيه نيمك هنا فى الجنينه أنتى نمتى وأنتى قاعده أنا شوفتك من الشباك جيتلك وسمعتك بتهمسى و بتقولى منصور
لتبتسم كريمه
لتقول رقيه أكيد منصور فرحان فى قبره بناته الاتنين أتجوزوا من شباب زى الورد وزينة الشباب
لتبتسم كريمه لتقول هما زينة الشباب و زى الورد بس بناتى زى الشوك البارود البنزين
لتضحك رقيه قائله ما أنا عارفه أنتى مفكرانى هبله
أنا عارفه أن علام وكامليا مدخلوش لسه والى عالملايه كان كدب
وأن ركن وكشماء معندهاش أى عذر
بس هما أحرار سيبهم بكره ويولفوا على بعض.
لتضحك كريمه وتقول بتمنى ياريت.
………. ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
تفتكروا كشماء ممكن تلبس مايوه قطعتين وأيه رأى ركن
وظهور خاصى لأليكسيا وجيلان

يتبع….

الفصل الحادي عشر

فى بيت النمراوى.
كان جميع النساء على طاولة الفطور التى تترأسها رقيه
لتقول تيسير زوجة أكبر أبنائها عاطف
انا أمرت الشغالين بتنظيف أوضة العرسان
لتنظر رقيه لها قائله أبعدى عن علام ومراته مالكيش دعوه بحاجه تخصهم هنا فى البيت أى حاجه تخصهم كريمه ملزمه بها انا الى طلبت أننا نفطر لوحدنا من غير الرجاله النهارده علشان كده
لتنظر تيسير لها وتشعر بالحرج ترد بتعلثم أنا مش قصدى حاجه أنت عارفه أنى أنا الى مسئوله عن البيت ونضافته وقولت طالما سافروا أخلى الشغالين ينضفوها أنتى عارفه أن أمبارح كان صباحيتهم وكان المباركين كتير والجناح أكيد مش نظيف
لتقول رقيه عارفه بس أى حاجه من ناحيه علام ومراته يا نعمه يا كريمه هما المسئولين عنها وأنتى متدخليش فيها ومش هتكلم مره تانيه فى الموضوع ده أنا هنا الكبيره ولسه بصحتى وأنا الى أحدد أختصاص كل واحد فى البيت ده ومش هتكلم تانى وخليكى فى نفسك وأهتمى ببناتك وأجوازهم الى ممشياهم تحت أمرك ومتفكريش الدكتوره كامليا زى غيرها هتسمع لكلامك ومش هتفكر
لتشعر أيه أنها تلمح عليها
لتقول أيه بضيق من تشريفها لكامليا عليها على فكره يا تيتا أنا مش بسمع لكلام حد أنا كل ما فى الأمر بحترم الأكبر منى
لتقول رقيه وأحترامك للأكبر منك أن تمنعى الخلف أبنك كبر ودخل الحضانه وكلها سنه ويدخل المدرسه
أنا عايزه أحفاد كتير يشيلوا أسم العيله بس أن مكنش منك فى علام وكامليا ربنا يرزقهم بالذريه الصالحه الى تشيل أسم العيله فوقى من الهبل الى أنتى فيه وقدرى نعمة حب سعد ليكى
لتشعر أيه بالضيق قائله أنا مش مانعه الخلف أنا كنت مستنيه ريان يكبر شويه ومقدره حب سعد وحضرتك عارفه أنا قد أيه بحب سعد
لترد رقيه بسخريه يكبر أكتر من كده أبقى خلفى أما يدخل الجامعه وشكلك مقدره سعد فعلا الى معظم الوقت بينام فى أوضة ريان أنا يظهر سيبت الحبل يفلت من أيدى لكن أنا دلوقتى الى هحدد كل شىء أوعوا تفكروا أنى نايمه على ودانى أنا فى سريرى شايفه كل حاجه بتحصل فى البيت ده و بعدين رجلك جريت كتير بالمرواح عند أحلام
ممنوع تروحى عند أمك غير يوم واحد فى الأسبوع بعد كده
لتنظر تيسير الى أيه بخبث وتبادلها أيه نفس النظره
بينما كريمه رأت نظارتهن لبعضهن لتخشى على أبنتها أن تتحد هاتان الخبيثتان عليها ولكن أطمئنت بسبب ميل رقيه الى أبنتها وأنها لن تترك أحد يقوم بألحاق الأذى بها كما أن أبنتها ليست ضعيفه كما يظنون.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
فى منزل الفهداوى
على طاولة الفطور
جلس أبراهيم الفهداوى مع ولديه
على وسلطان ومعهم أيبو
ليقول أبراهيم أنا طلبت أننا نقعد نفطر لوحدنا من غير الحريم علشان أحدد أختصاص كل واحد فيكم
دلوقتى ركن فى أجازه ربنا يهنيه مع عروسته
الى هيمسك مكان ركن فى الأداره هو على
على عنده فكره فى الأداره وأى حاجه تقف معاك أتصل على ركن بس مش عالفاضى والمليان
ليبتسم على بود
وأنت يا سلطان هتشرف على المصانع وتشوف أحوال العمال وانا هساعدك
ليضحك أيبو قائلا غياب ركن لأسبوع يعمل الدربكه دى كلها ليه هو كان الوحيد الى بيشتغل فى العيله دى
ليضحك أبراهيم قائلا فعلاً ركن هو راجل العيله وعايزك يا أيبو تشد حيلك كدا وتساعده وتسنده وتكون فى ضهره زى أبوك كده وتكونوا أيد واحده وبلاش تبقى زى غيرك طير شارد عن السرب
لينظر سلطان بغضب لوالده قائلا أنا مكنتش طير شارد أنا حاولت أكبر من نفسي بس مش ذنبى أنى أتخدعت ووقعت فى فخ منصور النمراوى الى حضرتك جبت بنته ودخلتها بيتنا وجوزتها لأبنى بدل ما تبعدها هى أمها الى زمان أتخلت عنك ومشيت وراء واحد أتسبب فى سجن أخوها و قربتها مننا تانى كل ده علشان حبك لها الى خلاك تسامحها ومش بس كده لأ تجيب لنا هنا بنتها كمان علشان ترضى هى عنك
ليضرب أبراهيم بيده على الطاوله قائلا أفهم معنى كلامك غبائك دا فى الماضى هو الى أتسبب فى الضرر لك ودلوقتي انا خلصت توزيع الأختصاصات عليكم ومش عايز أخطاء زى ما قولت وأتفضلوا كل واحد يشوف طريقه
ليقف الجميع من عالسفره الا أبراهيم الفهداوى مازال جالساً
ليغادر على وخلفه سلطان
ليقف أيبو قائلا قولى يا جدى هو أيه الى حصل زمان وخلى عمى سلطان أتحبس
ليرد أبراهيم الفهداوى قائلا بحزم الى حصل حصل وأنت مالكش دخل فيه ودلوقتي أنا عايزك تشد فى ضهر أبن عمك طول ما أنتم متحدين محدش هيقدر يصتادكم
ليبتسم أيبو ويميل يقبل يد جده قائلا متخفش يا جدى وراك رجاله يكسروا السراميك
ليضحك أبراهيم قائلا بس أنا مش عايزكم تكسروا السراميك أنا عايزكم تبنوا وأيديكم فى أيد بعض.
………. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزل ركن من السياره بالجونه أمام أحد الڤيلل الرائعه ليقوم بفتح شنطة السياره ويأخذ شنطة الملابس منها
لينظر الى داخل السياره يجد كشماء مازالت نائمه
ليقوم بالخبط على زجاج السياره النصف مغلق جوارها لتصحوا
ليشير لها بالنزول
نزلت كشماء من السياره تتمطىء بيدها وتقف تحرك أرجلها يميناً ويساراً
لينظر لها ركن متعجباً يقول فى أيه
لترد كشماء الواحد حس أن جسمه متخشب ياباى أخيراً وصلنا
لينظر متعجباً يقول أخيراً محسسانى أنك أنتى الى كنتى سايقه العربيه أنتى نايمه من ساعه ما طلعنا من المنيا الدور على الى سايق بقاله أكتر من تلات ساعات ونص متواصل
لترد كشماء ومصحتنيش ليه كنت بدلت معاك وسوقت شويه
ليرد ركن وهو يشير لها بالسير أمامه ابقى سوقى وأحنا راجعين
لتنظر الى المكان وتقول هو أحنا هنفضل هنا فى الفيلا دى
ليرد ركن أيوه أتفضلى قدامى
لتقول له طب منزلناش ليه فى أوتيل مش كان أوفر
لينظر ركن لها أوفر فى أيه
لترد كشماء أوفر فى المصاريف أكيد أوضه أو حتى جناح فى أوتيل أوفر من أيجار الفيلا دى
لينظر ركن مندهشاً يقول أنتى مفكره أن الفيلا دى أيجار
لتنظر له كشماء
ليكمل ركن قائلا الفيلا دى بتاعتى ملكى مش أيجار وخلينا ندخل نغير علشان أنا زهقان من حر وتراب الطريق الى حضرتك أصريتى أننا نفتح شباك العربيه علشان التكييف بيضايقك
لتسير أمامه الى أن فتح الفيلا بمفاتيحه
لتدخل أمامه وهو خلفها
ليضع شنطة ملابسهما جانباً
لتنظر كشماء الى الفيلا من الداخل بأنبهار ولكن تبين عكس ذالك قائله هو مفيش فى الفيلا دى خدم ولا أيه محدش يستقبلنا
ليقترب ركن منها قائلا لأ مفيش خدم هو فى حد يستقبل عرسان فى شهر العسل برضو أحنا هنا لوحدنا
لتتوتر من أقترابه وتبتعد قائله ومين الى هيخدمنا
ليرد ركن هلب يور سلف
لتنظر كشماء وتقول بتعجب نعم
ليقول ركن يعنى أخدم نفسك بنفسك وبما أنى ماليش فى شغل البيت فى دا مهمتك طول ما أحنا هنا أظن تعرفى تعملى شغل البيت زى أى ست
لتنظر كشماء له وتقول نعم أنت جايبني هنا علشان أخدمك
ليرد ركن ببرود تؤتؤتؤ تخدمينا أحنا الاتنين وانا ممكن أساعدك طبعاً لو طلبتى منى دا بذوق
لتقول له قصدك أيه لو طلبت بذوق
ليقترب ركن منها قائلا يعنى مثلاً تبوسينى وتطلبى منى أساعدك
لتبتعد كشماء عنه وتهمس قائله باستك عقربه وتقول بصوت عالى هو دا الذوق عندك أنت بتحلم أنت قولت فى الأول هلب يور سلف يبقى مع نفسك ماليش فيه
ليقترب قائلا أمال ليكى فى أيه أظن فاكره أول مره أتقابلنا لما وقفتنى على الباب علشان أقلع الشوز بتاعي علشان لسه منضفه الأرضيّة بتاعة الشقه يعنى بتعرفى فى شغل البيت أهو
قبل أن ترد عليه بلاذعه سمعت صوت رنين جرس الفيلا
ليقول ركن دا أكيد الديلفرى الى طلبته
ليذهب ليأخذه ويتركها تقف بغيظ الى أن عاد
عاد بعد دقائق يحمل معه أكثر من كيس بداخلها أطعمه
ليضعهم أمامها قائلا المطبخ عالشمال من الجهه دى
أنا هطلع أخد شاور على ما تجهزى الأكل
ليتركها مره أخرى ويحمل معه الحقيبه ويصعد أمام عيناها التى تشتعل بالشرار .
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على الجانب الأخر
بسهل حشيش أمام أحدى الڤيلل الفخمه
نزل علام من السياره وأتجه الى الخلف واخرج حقيبة الملابس الخاصه بهم ووضعها أرضاً ليجد كامليا تقف أمامه تنظر له
قائله أيه ده هو أحنا وصلنا بسرعه كده ليه قولتلك هدى السرعه شويه
لينظر علام اليها بغيظ قائلا بسرعه أكتر من تلات ساعات ونص سواقه متواصله بسرعه دا أنا أنا جسمى أتخشب من الدريكسيون
لترد كامليا ماقولت لك أريحك شويه وأسوق أنا
لينظر علام لها بغضب قائلا وحضرتك بتعرفى تسوقى
لترد كامليا ماقولت لك لأ ويعنى السواقه معضله
ليرد علام بغيظ أنتى الى معضله كنتى هتسوقى أزاى على طريق سريع وكمان جبلى كنتى هتدخلى بينا فى الجبل
ليهمس لنفسه قائلا لو لوحدك معنديش مانع
لترد كامليا وبعدين أحنا وقفنا ونزلت ونزلت الشنطه من العربيه هنا ليه مش هنروح عالأوتيل
لينظر علام بغيظ قائلا أوتيل أيه أحنا هننزل هنا فى الفيلا دى لو معندكيش مانع
لترد كامليا وأنا همانع ليه هو أنا الى هدفع الايجار أنت حر لتهمس قائله أما البوليس يقبض عليك علشان مدفعتش الأيجار هعمل معرفكش
ليقول علام بتهمسى تقولى أيه وأيجار ايه الى هدفعه الفيلا دى بتاعتى وملكى وأدخلى قدامى وأنتى ساكته
لتبتسم قائله بجد يعنى الفيلا الحلوه دى ملكك مش تقول كده من الأول
يلا يلا تعالى ندخل وأطلب لنا أكل علشان أنا جعانه قوى
لينظر أليها بتعجب قائلا أكل أكل أيه أنتى طول الطريق يا بتاكلى يا بترغى لحد مصدعت منك
لتنظر له قائله الحق عليا كنت بسليك فى الطريق مش أحسن ما كنت أنام وأنت كمان يُسهى عليك وتنام كانت العربيه هى الى هتكمل الطريق لوحدها
لينظر علام مندهشاً يقول والله أنتى مخك لاسع ولازمك علاج سريع
لترد كامليا فعلاً مخى لاسع من حرارة الشمس الى واقفين فيها خلينا ندخل أحسن يجى لك ضربة شمس أنا جايه هنا أسبوع عسل أتفسح وأرفه عن نفسي مش أقعد بيك وأنت عندك ضربة شمس
لينظر علام بغيظ قائلا لسانك الى بينقط سم دا فى مره هقطعه لك وأرتاح منه ادخلى قدامى
لتقول لسانى بينقط سم ليه هو أنا كنت حيه دا أنا لسانى بينقط عسل وسكر
وتسير أمامه تغنى بنشاز قائله عسل وسكر عسل وسكر حلوه الدنيا سكر
ليفتح علام باب الفيلا لتدخل كامليا وتنظر حولها بأنبهار قائله أيه ده أنت متأكد أن الفيلا دى ملكك
ولا لاطشها من حد أسبوع
ليرد علام وهو يرمى الشنطه قائلا دا الى هلطشك على عينك أجبلك عما نصفى
لترد كامليا ببراءه تجبلى عما نصفى ومين الى هيسحبنى أهون عليك دا أنا مراتك الكيوت الهاديه المطيعه والعسوله وهطبخلك بأيدى بس مش النهارده انا تعبانه من الطريق خليها لبكره هو مفيش هنا شغالين ولا أيه
ليرد علام بتهكم لأ مفيش شغالين أنتى مش لسه قايله أنتى الى هتطبخى بأيدك أتصرفى أنا هطلع أخد شاور من كتمة الطريق وانزل ألاقى الأكل جاهز.
ليتركها ويصعد
لتقول له طب خد معاك شنطة الهدوم دى لفوق
لينزل يأخذ الحقيبه ويصعد وهو يشتعل ضيقاً منها.
لتبتسم وتمسك هاتفها قائله أما أشوف أقرب مطعم للفيلا دى فين وأطلب منه ديلفرى و أما يجى المقطقط يحاسب عليه.
….. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
نزل ركن الى الأسفل بعد أن أنعش جسده بحمام بارد ليدخل الى المطبخ
ليجد كشماء تجلس أمام طاولة المطبخ وأمامها الاكياس كما هى
لينظر أليها قائلا محضرتيش السفره ليه
لتنظر أليه قائله هو انت مينفعش تلبس هدومك كلها كامله أيه الوقاحه دى
ليبتسم وهو ينظر لها قائلا هى الناس فى الأماكن الى زى دى بتلبس أيه
مش مايوهات للحريم وشورتات بحر للرجاله وأنا لابس شورت أهو
لترد كشماء تصدق أنى غلطانه بعد شويه هروح أشترى مايوه أنا كمان وألبسه
لينظر لها مبتسماً وهو يجلس أمام الطاوله ويقول معنديش مانع طالما هتلبسيه ليا ومحدش هيشوفك بيه غيرى بس ليه مطلعتيش الأكل من الأكياس وحطتيه فى أطباق
لتقف كشماء وترد بضيق ماليش مزاج طلعه أنت لو عايز تاكل أنا ماليش نفس أتسمم دلوقتى أنا هروح أخد شاور لتسير
ليقوم ركن بجذبها لتقع على ساقيه لتحاول النهوض سريعاً لكنه حاصرها بين يده والطاوله
ليقوم باليد الأخرى بأخذ قطعه من الطعام الموضوع فى الأكياس ووضع نصفها بفمها ويقترب بشفاه وقطع النصف الأخر بفمه كاد أن يقبلها ولكنه دفعته وقامت من على ساقه سريعاً بعد أن أرخى يده عنها ليضحك ركن عالياً وهى تقف تنظر له بغيظ لثوانى ثم تركته
لتسمعه يقول
جهزى نفسك بعد نص ساعه هننزل نشترى تموين يقضينا لأسبوع أنا مش بحب أكل المطاعم ده
لتقول كشماء أنزل أشترى بنفسك
ليرد ركن للأسف معرفش بس فى حاجات مش بحبها هقولك عليها ومتشترهاش
لترد بخبث وماله هطلع أخد شاور وغير هدومى ونخرج نشترى
لينظر ركن بخبث قائلا مش عايزه مساعده
لترد كشماء لأ مخلياك لعوزه
لتهمس لنفسها قائله الصبر يا راجل العصابات
……
صعدت كشماء الى أعلى ليأتى أليها فكره خبيثه
لتقوم بفتح هاتفها وتقوم بأتصال
لترد عليها سريعاً
لتقول كشماء مساء الخير يا طنط أنعام أزى حضرتك
لترد أنعام بتلهف مساء النور أنا كويسه يا حبيبتي وصلتوا ولا لسه فى الطريق
لترد كشماء لأ وصلنا
لتقول أنعام طب كويس وركن فين
لترد كشماء ركن فى الحمام بياخد شاور بصراحه أنا كنت متصله عليكى علشان أعرف حاجه بس مكسوفه من حضرتك
لترد أنعام ليه ياحبيبتي أنت مرات أبنى وبقيتى زى بنتى
لتقول كشماء بصراحه يا طنط أنا كنت عايزه أطبخ لركن أكله هو بيحبها بس أنا معرفش هو بيحب أيه ويكره أيه فقولت أكيد حضرتك عارفه
لتضحك أنعام قائله هقولك يا حبيبتي
ركن مش بيحب أكل البصل فى الطبيخ ومش بيحب أكل المسبك بيحب أكل المشويات أى خضار مشوى أو لحمه أو سمك مشوى ومش بيحب الزيت أو السمن كتير فى الأكل وبيفضل زيت الزيتون عن دا كله
لتبتسم كشماء وتقول شكرا أوى ليكى يا طنط
لترد أنعام على أيه يا حبيبتي ربنا يسعدكم ويهدى سركم ويهنيكم ببعض
لتغلق كشماء الهاتف قائله واضح أنك ست طيبه بس جيبتى راجل العصابات دا أزاى معرفش أكيد طالع لأبوه شكله شرير ومش طايقنى يلا ربنا يقدرنى على فعل الخير فى أبنك يا طنط.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
فى نفس الوقت
كان سلطان يدخل على زوجته وهى تنهى الأتصال مع كشماء
ليقول لها كنتى بتكلمى مين وأيه سر الفرحه الى على وشك دى
لترد أنعام دى كشماء متصله عليا عايزه تعرف ركن بيحب ياكل أيه علشان تطبخه له
ليقول سلطان بضيق ودا سر السعاده الى على وشك
لترد أنعام أيوا شكلها طيبه وبنت حلال وبدور على الى بيحبه وعايزه تعمله له
ليقول سلطان بضيق بنت حلال خالص أنتى ناسيه أنها بنت منصور النمراوى
لترد أنعام مش ناسيه يا سلطان بس هى ملهاش،ذنب فى حصل فى الماضى وكمان أنا شايفه أن ركن شكله هيميل لها
ليقول سلطان بضيق يميل أو لأ هو حر أنا نصحته وهو سمع لكلام جده بكره تبان على حقيقتها أكيد الغدر والخيانه فى دمها وورثاها من منصور النمراوى.
ليترك سلطان الغرفه ويغادر
لتتنهد أنعام قائله مش عارفه لحد أمتى هيفضل الى حصل فى الماضى له تأثير فى حياتك.
…..
عادت شيماء الى غرفتها مبتسمه بعد أن سمعت حديث عمها مع زوجته بالصدفه فربما مازال لديها فرصه فى أسترداد ركن وجذبه لها أذا عرفت ماذا حدث بالماضى وأستغلت كُره سلطان لكشماء قد تكون فرصتها الأخيره ليكون ركن لها وعليها أستغلالها لصالحها.
………..ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.،
نزل علام بعد أن أخذ حمام دافىء وأستعاد نشاطه
ليذهب الى المطبخ
ليجد كامليا تضع على طاولة الطعام مجموعه كبيره من الأطعمه
لينظر أليها متعجباً يقول أنتى لحقتى تطبخى دا كله أمتى
لتنظر الى الطعام قائله أطبخ أيه هو المطبخ دا فيه حاجه أصلاً دا شكل الفيلا دى مهجوره ومسكونه من العفاريت أنا لفيت الفيلا كلها على ما لقيت المطبخ ولقيت الأكل دا عالسفره يمكن العفاريت كانوا هيتغدوا بيه بس صعبت عليهم وسابوه ليا
ليقول علام أنتى تصعبى على العفاريت دا هما لو شافوكى هيخافوا منك
لترد كامليا قائله كده وأنا الى دفعت حساب الديلفرى من معايا بس خلاص
لتخرج من جيبها فاتوره قائله دا حساب الأكل ده وانا عايزه تمنه وكمان البقشيش الى خده موظف التسليم
لينظر علام الى الفاتوره التى بيدها ويتجاهلها ويجلس على طاولة الطعام ويبدأ فى تناول الطعام قائلا وأنا مالى أنا كنت قولت لك أطلبى ديلفرى الى طلب حاجه يحاسب عليها
لتقول كامليا له هتاكل من أكل أنا الى دافعه حقه فين الرجوله
ليرد علام الرجوله موجوده أنتى دافعه تمن الأكل دا منين
لترد كامليا أنا كنت جايبه معايا فلوس من نقوطى أحتياطى
ليرد علام قائلا يبقى الأكل دا مدفوع تمنه من جيبى
لترد كامليا ودا أزاى بقى
ليرد علام ما النقوط دا هيجى وقت ويترد وأنا الى هرده من جيبى ولا أنتى ناويه تاخدى النقوط دا ومترديهوش لأصحابه
لتنظر كامليا له وهى تجلس على طاولة الطعام وتقول ماشى يا مقطقط
بس عايزين نخرج نشترى تموين يكفينا الأسبوع الى هنقعده هنا ما أحنا مش هنعيش عالديلفرى ولا أكل المطاعم
ليرد علام بعد الغدا نروح نشترى بس فى حاجات أنا مش بحبها هقولك عليها متبقيش تشتريها.
لتنظر كامليا له بمكر باسمه.
…….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.،،
عصراً بعد أن أشتروا ما يحتاجونه من المؤن وعادوا الى الفيلا
خرج ركن وأخذ معه كشماء
ليجلسان على الشاطىء
لينظر ركن الى كشماء ضاحكاً يقول أنتى رابطه الشال على راسك ومتلتمه زى الحراميه كده ليه
لترد كشماء أصل الشمس هنا قاسييه قوى وخايفة أخد ضربة شمس
ليضحك عليها
ليجلس على أحد المقاعد وتجلس هى على أخر
لينظر لها قائلا مش هتنزلى البحر
لترد كشماء عليه للأسف نسيت المايوه فى الفيلا
لينزع عن عينه تلك النظاره الشمسيه قائلا كويس أن نسيته خدى دى وخليكى هنا
ليعطيها النظاره ويتجه الى البحر ليسبح به لبعض الوقت
عاد أليها لينظر لها من قريب ليراها تمسك الهاتف وتلعب عليه ولكن فى الحقيقه هى كانت تنظر أليه تقول هامسه لنفسها
يخرب بيتك أيه العضلات دى أمال لو مش بدخن كنت بقيت أيه
ليقترب أكثر منها ولكن قبل أن يصل سمع من تنادى عليه بلكنه أيطاليه قائله سيد ركن
ليقف ينظر أليها
ليجدها تميل تقبله من خديه قائله بالأيطاليه لم أكن أتوقع أن أراك هنا مره أخرى
ليبعدها ركن عنه قائلا اهلا بيكى فى مصر أليكسيا ماذا تفعلين هنا
لترد عليه أنا هنا فى نزهه
ليبتعد ركن وهو يتركها قائلا حسنا أتمنى لك نزهه سعيده
لتمسك أليكسيا معصم يده وتقول له وهل أنت هنا فى نزهه أيضاً
ليرفع ركن يده ويبعد يدها عن معصمه قائلا أجل
لترى أليكسيا ذالك الخاتم بيده التى ضوى من أنعكاس الشمس عليه قائله هل ما بيدك هذا خاتم زواج
ليرد ركن أيوا هو خاتم زواج
لتقول أليكسيا ومتى تزوجت ألم تقل لى أنك لا تفكر فى النساء منذ أيام قليله
ليرد ركن هذا ما حدث وتزوجت سريعاً
لتقول أليكسيا وهل تزوجت عن حب
لينظر ركن الى كشماء التى تجلس تنظر أليه ويبتسم قائلا بمراواغه الحب ليس شرطاً وحيد للزواج
لتقول أليكسيا وهل زوجتك معك هنا
ليرد ركن قائلا أيوا وهى ترانا الأن ولا أريدها أن تفهم وقوفنا معاً خطأ
ليرى ركن أقتراب كشماء عليهم
لتقف الى جواره ليلف يده حول خصرها قائلا
كشماء زوجتى
ويقوم بتعريف
أليكسيا مستثمره أيطاليه وبتقضى هنا أجازتها
لتنظر أليكسيا الى كشماء بتعجب وأشمئزاز
فكيف له يرفضها بهذه الأنوثه والجمال ويتزوج من تلك المتشبه بالرجال فى زيها
لتتحدث بالأيطاليه قائله تبدوا غير ملائمه لك تأكدت أنك لم تتزوج عن حب
ليرد ركن أعتقادك خاطىء
كانت كشماء تقف تسمع الى حديث ركن مع تلك الشقراء وهى لا تفهم شىء ولكنها تشعر بالنفور من نظارتها الوقحه الواضحه لركن وهى تتأمل جسده النصف عارى بوقاحه وتتدلل عليه بذالك المايوه الذى يعرى جسدها أرادت أن تغرقها بماء البحر ولكنها تمالكت نفسها
أنهى ركن حديثه معها سريعاً وليقول لها لابد أن أعود أنا وزوجتى الأن
لتقول أليكسيا حسناً
لتميل تقبله أمام كشماء مرةً أخرى قائله أعتقد أننا سنتقابل مره أخرى هنا بمصر
لتقول كشماء وقحه وقليلة الأدب زيه ليسمعها ركن ويبتسم
وقبل أن تسير أليكسيا خطوه كانت تقع على رمل البحر بوجهها الذى دفن فى الرمل
لينحنى ركن يساعدها لتقف ولم يستطيع تمالك ضحكته
لتقول كشماء أيوا يا أخويا ساعدها ينوبك ثواب فى عاهره حلل الاربع بوسات الى باستهملك باستها عقربه
لتقف أليكسيا تنفض الرمال عن جسدها ووجها وتشعر بألم كبير بأنفها وتنظر ألي كشماء بغضب شديد
لتقول كشماء بأستعباط أوه سوسورى أيام فيرى سورى
وتكمل بالعربى قائله ما هو لو ركزتى فى طريقك مكنتيش أتكعبلتى فى رجلى وأنتى ماشيه
وتنظر الى ركن قائله ترجم لها لتفهمنى غلط دى ضيفه فى بلدنا وليها علينا حُسن الضيافه
لم يستطع ركن تمالك نفسه من الضحك قائلا وأنتى أساس الذوق
لينظر ركن الى أليكسيا بعد أن تمالك نفسه يتحدث معتذراً
لتنظر أليكسيا الى كشماء بغضب كبير وتسبها بالايطاليه بقليلة الذوق
لينظرركن لها بغضب لتستأذن وترحل وهى تبتعد عن كشماء بحذر
لتنظر له كشماء قائله قالت أيه العاهره دى عليا أنا حاسه أنها شتمتنى بس مش مهم ربنا يسامحها هى ضيفه عندنا وتكمل بضيق هو أنت مزهقتش من الحر ده خلينا نرجع الڤيلا أنا تعبت من وقت ما وصلنا أنا مجهده وعايزه أستريح
ليقول ركن وهو يشير لها أن تسير خلينا نرجع
….ـ
بعد قليل عادا الى الڤيلا
ليتركها ركن وهو يرد على هاتفه
لتصعد هى الى الغرفه
لتخرج ذالك الكيس من الدولاب
وتقوم بفتحه
لتخرج منه مايوه عباره عن قطعتين
لتفكر قليلا ثم تخلع ملابسها عنها وتقوم بأرتدائه وتقف أمام المرآه تنظر الى نفسها
لتقول يا لهوى بيلبسوه ده أزاى ويمشوا بيه دا حاسه أن عضم جسمى هو الى عريان أما أروح أستر نفسى ايه قلة الأدب دى
لتجد باب الغرفه يفتح عليها فجأه ويدخل ركن الذى
قام بالتصفير
قائلا بأفتتان واو أيه المايوه الجميل ده
المايوه ده أشتريته وأحنا فى المول وداريته منى فى الكيس الأسود بس أيه مايوه يهوس بصراحه
لتجرى كشماء وتسحب غطاء الفراش سريعاً وتقول بتعلثم مخبطش على الباب قبل ما تدخل ليه وبتبص لى كده ليه
ليقول ركن بحبث ومكر أنا مش ببصلك أنا ببص عالمرايه
لتنظر كشماء الى المرآه لترى أنعكاس جسدها من الخلف فى المرأه
لتحاول فرد الغطاء عليها ولكن كانت يداه أسرع حين جذبها أليه وقبلها بأفتتان.
……..ـــــــــــــــــــــــــــــ
توقعكم أيه لكامليا أما تقابل نجمة الأعلام العربى جيلان الناجى..أو أم جناب منفوخه..وياترى هتعمل أيه لما علام يسمعها فيلم رعب…

يتبع….

الفصل الثاني عشر

بسهل حشيش
بأحد المطاعم الفاخره
جلست كامليا تقرأفى ذالك الكتيب الصغير(المنيو)
لتقول بتذمر أنا مش عارفه أختار نوع أكل من الى فى المنيو ده
ليقول علام ليه مكتوب تحت كل صنف مكوناته
لتقول كامليا ما أنا عارفه بس معظم الأكل يا أسماك وأنواعها غريبه
يا سى فود وانا مش بحب الأكل ده مفيش أى حاجه تانيه
ليقول علام طبيعى ما دا مطعم مأكولات بحريه
لترد كامليا وهى المأكولات البحريه هى الأنواع دى وبس مفيش أنواع تانيه
ليهمس علام قائلا لها بسخريه وأيه الأنواع التانيه الى عايزها عايزه فسيخ ولا رنجه
لتنظر كامليا له بفرحه قائله بجد يعنى فى هنا فسيح ورنجه مفيش ملوحه كمان أنا من قبل الحنه بيوم مأكتهمش كرمله حطتهم فى قايمة الممنوعات
لينظر علام بأشمئزاز قائلا ملوحه عايزه تتعشي فسيخ ورنجه وملوحه مش عايزه بصل كمان وتحبسى بلتر حاجه ساقعه
لترد كامليا لأ هبحس بكوباية شاى فى الخمسينه بس أنت هات الفسيخ والرنجه والملوحه
ليقول علام بتكرارو كوباية شاى فى الخمسينه كمان
عليا النعمه انتى ما عندك أستطعام لأكل أنا هطلب ليا وليكى العشا وتاكلى من سُكات لأقوم أسممك وأرتاح منك
لتقول كامليا أطلب الى عايزه بس بلاش عصبيتك دى لناس تاخد بالها انك بتستخسر فى مراتك الاكل وبلاش سى فود ولا العك ده اهو اى حاجه تسد الجوع
لينظر علام قائلا جوع الى يسمعك ميقولش كل نص ساعه بتاكل زى العرسه دا بنظام أكلك ده هفلس فى أقل من شهر
لتنظر له نظره وديعه قائله مكنتش أعرف أنك بخيل بتستخسر،فيا الأكل
ليصمت ولا يرد عليها ليشير الى النادل ليأتى أليه ليعطيه قائمه الطعام الذى يريده
لينصرف النادل
لتقول كامليا هو أنت مش بتحب التوم ولا البهارات فى الأكل
ليرد علام أيوا
لتبتسم كامليا بخبث
ليقول علام بتسألى ليه
لترد كامليا ولا حاجه بس لاحظت وأنت بتدى للجرسون الطلب أنك طلبت منه يقلل التوم والبهارات فى الأكل أهى معلومه علشان أما أطبخلك أبقى أخد بالى
ليقول علام طب كويس
ليأتى النادل بالطعام ويضعه أمامهم
لتشمئز كامليا منه وحاولت الأكل منه بصعوبه ولم تستطيع
لاحظ علام أنها لم تأكل الأ القليل
ليبتسم وهو يعلم أن الطعام لا يعجبها
ويدعى الأمبالاه
لينتهى علام من الطعام وسط حديثهم المختصر
ليقول علام هتحلى بأيه
لترد كامليا بعد الأكل ده لو عندهم ديناميت أنا عندى أستعداد أحلى بيه
أقولك خلينى أشرب أى حاجه أحسن
لتنهض قائله أنا هقوم أروح الحمام وأنت أطلب لى أى حاجه سخنه أشربها
ليقول علام عايزه تشربى أيه سخن
لترد كامليا حلبه ينسون كراويه أن شاء الله نعناع
أقولك خليهم يجبولى شاى أخضر بالنعناع وياريت لو يعصروا عليه سبع لمونات علشان الحموضه يبقى كتر خيرك وخليها كوبايه كبيره مش دوبل خليها عشره دوبل أقولك خليهم يجبولى شفشق بحاله يلا راجعالك مش هتأخر
لتتركه وتذهب بأتجاه الحمام
ليضحك وهو يراها تهرول الى الحمام
دخلت الى الحمام لتبصق قطعة الأكل التى بفمها بقوه وتقول أنا مش عارفه اكل دا أزاى قال محار وبلح البحر وسبيط و كاليمارى وبيتريق عالفسيخ والرنجه والملوحه بس ماشى يا مقطقط أنت الى بدأت أما أطلع أشرب الشاى بالنعناع والليمون دا يروق معدتى شويه
خرجت من الحمام وعادت أليه لتجد بيده كأس بها عصير
لتجلس جواره قائله بتشرب ويسكى وخمور كمان لتكمل بعويل يا ميلة بختك يا كامليا أتجوزتى واحد صاحب كوبايه وهيضيع فلوسك وشقى عمرك أنا كان قلبى حاسس من ساعة ما قولت أننا هنروح سهل حشيش جيبنا هنا علشان تسكر وتحشش براحتك ومين بقى الى هيدفع الحساب ولا هتقولى أدفعى من نقوطك زى ما دفعت لبتاع الديلفرى الضهر
لينظر علام لها بغيظ قائلا سد أيه مصدقتى ولا أيه عارفه لو أحنا مش فى مكان عام أنا كنت خنقتك وأرتاحت من غباوتك ويسكى أيه وخمور الى أشربها أنتى أتجننتى أكيد
لتقول كامليا مش ويسكى يبقى أيه فودكا ولا شامبنيا ولا هتقولى دا مشروب شعير بدون كحول وتذوقها وهى بيره
ليقول علام بأشمئزاز بيره سد لاقوم أكتمك
دا عصير كوكتيل
لتقول كامليا كوكتيل خمور
لينظر بغيظ قائلا كوكتيل فواكهه يا غبيه أنا عمرى ما شربت أى مشروب شعير بكحول ولا حتى بدون كحول
لتبتسم كامليا قائله بجد يعنى أنت مش سُكرى وصاحب كوبايه يا جدع طمنتنى دا كنت بفكر أخلعك من دلوقتي
ليقول علام بتكرار تخلعينى ليه مفكرانى ضرس العقل الى مش عندك ولا أيه
لتضحك قائله طب طالما الى معاك دا طلع عصير ما تجيب أما أدوقه أهو أغير ريقى بيه امال فين الشاى الى طلبته
ليرد علام أهو الجرسون جايبه وجاى أهو
ليقف الجرسون ويضع أمامها كوباً كبير من الشاى الأخضر بالنعناع ومعه الليمون الساخن
ليشكره علام
لينصرف
ليسمع علام من تقول وهى تقترب عليه
علام النمراوى أيه الصدفه السعيده دى مش معقول بقالنا مده متقابلناش مختفى فين وألا صحيح الخبر الى سمعته أنك أتجوزت من يومين
لينهض علام مبتسماً يمد يده بالسلام يقول جيلان الناجى منوره سهل حشيش أيه شغل ولا أستجمام
لتمد جيلان يدها وتسلم عليه
لتقول لأ أستجمام ما صدقت أخدت راحه من البرنامج على ما يغيروا الديكورات قولت أجى هنا أستجم يومين بس قولى صحيح الخبر أنك أتجوزت
لتنهض كامليا وتشد يد علام من يدها وتسلم هى عليها قائله أيوا يا حبيبتى الخبر صحيح أتجوز وأنا مراته الدكتوره كامليا منصور
لتنظر جيلان الى كامليا بتعجب وأندهاش وأستغراب
ليقول علام الدكتوره كامليا منصور النمراوى مراتى وبنت عمى
لتقول جيلان بدلال أه يعنى جواز قرايب بس أنا زعلانه منك ليه مدعتنيش كنت حضرت الفرح وقومت بتغطيته وأخدت السبق للقناه ونشرت جزء من الفرح عندنا فى القناه
لتقول كامليا معلش أصل الجواز جه بسرعه بيحبنى من وأحنا صغيرين وما صدق أنى وافقت عليه وخاف لغير رأيي وسرع بجوازنا
لتنظر جيلان لها بتعجب من ما قالت
أما علام فود حرقها فهى تكذب هو أجبر على الزواج منها
لتقترب جيلان من علام تهمس بدلع قائله واضح أنك وقعت فى مصيبه لك ربنا ماهو الى ميرضاش بالخوخ يرضى بشرابه فاكر
سمعتها كامليا لتغتاظ من أقترابها وهمسها لعلام وتحدثها أليه بتلك الطريقه المغريه
لتقوم بأخذ كوب الشاى الموضوع عالطاوله وتوجهه الى علام قائله الشاى بتاعك يا حبيبي هيبرد وتدعي السهو وتسكبه بالكامل على جيلان
لتحترق من سخونة الشاى وتصرخ بصوت عالى قليلا
لتقول كامليا بأصطناع انا أسفه وحياتك مخدتش بالى ووقع منى غصب وتنادى قائله يا جرسون لو سمحت هات ميه بتلج بسرعه الجميله جيلان الناجى
أتحرقت
لينظر من بالمطعم عليهم
لياتى النادل ومعه ماء مثلج لتقوم كامليا بسكبها على جيلان قائله علشان يخف الحرقان بسرعه أنا دكتوره وعارفه
لتنظر الى علام قائله صح يا حبيبى أنت مجرب قبل كده فاكر لما عالجتك من الجدرى من يومين
ليشعر علام بالحرج وينظر لها بوعيد
لتقول جيلان لتتدارك الموقف فقد أصبحوا ماده للهمس واللمز بين الجالسين بالمطعم الراقى
لتقول أنا لازم أمشى عن أذنكم
هبقى أتصل عليك أطمن عليك
لتقول كامليا غير نمرته يا حبيبتي الغاليةتسلميلي
لتبتعد جيلان عنهم وتذهب
ليخرج علام حافظة نقوده ويشير الى النادل ليأتى أليه ليقوم بدفع الحساب وهو ينظر الى كامليا بغيظ شديد
ليسحب علام كامليا خلفه ويغادر المطعم.
…………،،،،ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
ظل ركن يقبلها بوله وأفتتان وهى تمسك بالمفرش بأحدى يدها حتى لا يقع من عليها واليد الأخرى تبعده عنها ولكنه أمسك يدها أحكم سيطرته عليها وجذبها معه الى الفراش لتنام وهو فوقها لينزل بقبولاته الى صدرها للحظه أندمجت معه الى أن أستفاقت من ذالك الأستسلام لتترك يدها ذالك المفرش وتدفعها بيديها قائله أبعد عنى يا ركن
ليهمس من بين قبولاته
قائلا أول مره فى حياتى أبقى عايز واحده ست أنتى بتعملى فيا أيه
لتدفعه بيديها قائله مش هينفع صدقنى أنا عندى عذر أنا مش بكذب عليك ولو عايز تتأكد معنديش مانع
ليرفع رأسه من على صدرها وينظر الى عيناها الشارده وينهص من عليها ويترك الغرفه سريعاً
لتتنهد بقوه.
تشعر بخذو لثانى مره يقتحم مشاعرها كادت أن تستسلم له لتقوم من على الفراش تنفض عن نفسها تلك المشاعر
لترجع ذالك الى هورموناتها الجسديه لتقول أكيد دا كله بسبب العاده الشهريه دى وهى الى بتخلينى مبعرفش أقاومه يا رب الأيام دى تعدى بقى بسرعه علشان أعرف أسيطر على نفسي قدامه.
…..
أما ركن فنزل الى الحديقه الملحقه بالڤيلا ليخرج أحدى سجائرهُ ويشعلها ويتنفس بغضب لأول مره بحياته تستطيع أمرأه الأستحواذ على تفكيره مثلها لهذه الدرجه قالها منذ قليل لها لأول مره يشتهى أمرأه بنظره لا تفرق عن غيرها ولكن ما الذى بها يجذبه أليها
ماذا يحدُث له عندما يقترب منها ما تلك المشاعر التى يشعر بها بالتأكيد ليست حباً ربما رغبه فى أمتلاك تلك المتشرده وترويضها.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى بيت النمراوى
نهض سعد عن أيه نائما بظهرهً على الفراش
لتقترب منه وتتدلل عليه بأغواء قائله صدقت يا حبيبي أنى بعشقك بجنون
ليبتسم سعد قائلا وأنت عارفه أنى بحبك يا أيه وعارضت الكل هنا علشانك نفسي ترجعى زى زمان أيه الى كان كل همها أنها تكون معايا تحت أى ظروف مش الى كل همها أنى أكون الأول عالعيله
لتبتسم بأغواء قائله الى بيحب بجد بيبقى عايز كل حاجه حلوه للى بيحبه
ليرد سعد بس مش بطمع وأنانيه
علام عمره ما كان تفكيره غير فى مصلحتنا كلنا وبيعامل ريان كأنه أبنه تمام وكمان ريان بيحبه
لترد أيه بخذو عارفه بكدا بس دا ميمنعش أنك تبقى زيك زيه تمام فى كل حاجه دا حتى جدتك بتفضل مراته الى لسه عارفاها من كام يوم وانا الى أعتبر متربيه هنا تصور منعتنى من زيارة ماما غير مره واحده فى الأسبوع
ليبتسم سعد قائلا وماله هى كبيرة البيت وكلنا بنسمع كلامها وكلامها بيمشى على الكبير قبل الصغير هنا حتى علام نفسه بينفذ لها الى هى عايزاه حتى لو على حساب نفسه
لتشعر أيه بغيظ قائله فعلاً بس أنا متأكده أن كامليا مش هتبقى كده وجدتك بتفضلها
يعنى حكايه دخلتهم دى أنا متأكده أنها كذب
النهارده الخدامه الى نضفت الجناح بتاع علام وكامليا لقت فى التلاجه الصغيره الى فى أوضتهم كيس دم ومفتوح ودا معناه أيه
لينظر سعد بدهشه قائلا معناه الى معناه مالكيش دعوه علام حر هو ومراته ومحدش يدخل بينهم وياريت محدش يعرف بالى قولتيه أنا مش عايز أنك تكونى طرف فى أى مشكله هنا وياريت متفكريش فى حد غيرنا
لترد أيه بغيظ وماله أنا كنت بقولك بس وتهمس قائله بس كامليا مش هتكون الكل فى الكل زى علام وأنا مش هكون فى الضل زيك يا سعد.
…………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.
دخل علام الى الفيلا يستشيط غضباً
دخلت خلفه كامليا
لينظر اليها بشر قائلا أيه أخر أفعالك دى
لترد كامليا أفعالى أيه
ليقول علام أفعالك العبيطه أزاى توقعى الشاى السخن على جيلان وكمان ترمى الميه الساقعه عليها
لترد كامليا ببرود الشاى وقع منى غضب عنى والميه الساقعه كان علشان تبرد مكان الشاى بدل ما يسلخها
ليقترب علام بغيظ قائلا الشاى وقع غصب عنك
لتعيد كامليا قائله أه والله وقع غصب يعنى أنا هقصد أحرق أم جناب منفوخه دى وبعدين تعالى هنا أنت محموق عليها قوى كده ليه كانت من بقية العيله وأنا معرفش دى مذيعه بارده ومنافقه وتعرفها منين
ليبتسم علام قائلا أم جناب منفوخه تعرفى تمشى من وشى دلوقتى لأنى مش ضامن أنا ممكن أعمل فيكى أيه بعد الى حصل فى المطعم من أول عويلك لحد رمى جيلان بالميه الساقعه وندهك للجرسون كأنك واقفه فى شارع مش مطعم محترم
لتقول كامليا مطعم أيه الى محترم دا كل الى فيه قاعدين من غير هدوم كأنهم فى ساونا حتى أنت لابسلى شورت وفوقه قميص وفاتح نص أزراره
دا أنا الوحيده الى كنت لابسه فى المطعم أنا والجرسون الغلبان يعينى
ليبتسم علام قائلا وحضرتك كنتى عايزه تلبسى زيهم ولا أيه
لترد كامليا للأسف ملقيتش مايوه على مقاسى وأحنا فى المول
لينظر علام بشر ويجذبها من مقدمة ثيابها قائلا بتقولى أيه انتى كنتى هتشترى مايوه وتلبسيه
لترد كامليا يعنى الى لابسينه أحسن منى فى أيه دا حتى أقعد بيه عالبحر أخد تان برونزى جميل
ليقول علام بأستعواب تان و برونزى جميل وتقعدى بالمايوه عالبحر كمان
ليدفعها علام بقوه ويكمل
عارفه لو ممشتيش من قدامي دلوقتى أنا هعملك تان بس مش برونزى تان دموى غورى من وشى
لتتركه وهو تهمس قائله شكلك طلعت حمش يا مقطقط.
…………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عاد ركن الى الغرفه ليجدها معتمه ليضىء الضوء
ليرى كشماء تنام على الفراش دون غطاء وهى ترتدى أحد ملابسه ليتعجب ليطفىء النور ويشعل أضاءه خافته
ويتجه الى الحمام ويقوم بأخذ حمام سريع ويخرج
ليجذب الغطاء الواقع أرضاً ويقوم بألقائه عليها وينام على الناحيه الأخرى بهدوء
كانت كشماء تدعى النوم حتى تهرب من سيطرته عليها هو لا يعلم أنه يستغل أسوء حالتها بالشهر لتشعر أنها فى مواجهه غير عادله لها معه
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
بعد وقت
نظرت كامليا الى جوارها لم تجد علام
لتقول أما أنزل أشوفه فين
نزلت لترى نور من أحدى الغرف لتذهب اليه
لتجده يجلس متكئاً على أريكه كبيره بالغرفه يشاهد التلفاز
لتقول له أنت لسه ناوى تسهر
ليرد علام أيوا
لتقول له أنا مش جاى ليا نوم إيه رأيك أعمل فشار ونشوف فيلم عالتلفزيون
ليفكر قليلا ثم يقول ماشى
لتبتسم وتقول ثوانى هعمل الفشار وأجى
لتذهب الى المطبخ لعمل الفشار
لتتذكر تسلطه عليها فى أختيار الطعام بالمطعم لتأتى أليها فكره خبيثه
عادت أليه تحمل طبقان من الفشار واحد كبير جداً والأخر صغير
لتعطى له الطبق الصغير
ليأخذه منها قائلا بتعجب أشمعنا بتاعى صغير والطبق بتاعك كبير
لترد كامليا كل واحد على قد حجمه انت كبير طبقك يبقى صغير وأنا صغيوره طبقى على قدى وبعدين بتسمع أيه مش دى جيلان أم جناب منفوخه هو فى المطعم وهنا كمان هى طلعنا فى البخت الليله دى ولا أيه ما تقلب على اى قناه تانيه نشوف فيلم ولا مسلسل تانى
ليرد علام بس أنا بحب البرنامج بتاعها وهسمعه لترد قائله براحتك
ليضع علام حبة فشار بفمه ليبصقها سريعاً يقول الفشار دا عليه أيه
لتضع حبه فشار بفمها قائله هيكون عليه أيه عادى
ليقول علام لأ الفشار دا عليه توم
لترد كامليا أيوا عرفت منين أنا حطيت عليه توم بودر علشان يديله طعم
ليقول علام توم بودر على الفشار والى معاكى كمان عليه توم بودر
لترد كامليا طبعاً لأ دا عليه ملح بس أنا بحب الفشار من غير أى طعم غير الملح أنما قولت أنت أكيد بتحب يكون له طعم تانى
ليضع علام الطبق الذى بيده على طاوله أمامه ويقول لا طعم تانى ولا تالت مش عايز أنا هسمع البرنامج
لتقترب كامليا من الجلوس الى جواره على الأريكه قائله
نفسي أعرف بتسمع أيه فى برنامج المنافقه دى
لينظر علام لها قائلا أعتبر دا غيره منك
لترد كامليا أنا مغرش من واحده زى دى
ليرد علام ليه ستات كتير بتغير من أنوثتها الطاغيه
لترد كامليا دى أنوثتها مش طاغيه دى أنوثتها مستهلكه
لينظر علام لكامليا بأندهاش قائلا أنوثه مستهلكه غريب أوى اللقب ده
لترد كامليا هى فعلا عندها أنوثه ظاهره بس أنا متأكده أنها مصطنعه زيها ومستهلكه
ليك ولغيرك والى يدفع أكتر سواء من أصحاب قنوات أو من رجال بفتخروا أن جمالها ملكهم بس
هتلاقى بتصرف كتير على جسمها من نفخ وشد لأنها عارفه أن الشكل الجسدى والأنثوى هو الى مخليها مذيعه ناجحه مش ثقافتها أو حتى لباقتها فى أدارة الحوار مع الضيف الى قدامها تسأل سؤالين محرجين أو سؤال جرئ فيطلع عليها لقب الجريئه وأنها بتخترق المواضيع الجديده الحساسه الى محدش بيتكلم عنها وتجيب شيخ طول الحلقه حاطط وشه فى الأرض ومش بيبص لها وفى الأخر تسأله أنت مش بتبصلى ليه هو وجه المرأه عوره وهى كلها عورات
تطلع فى لقاء تانى تتكلم عن أسباب الطلاق وتقول ان الستات مش بيهتموا بنفسهم والراجل من حقه يعيش مع ست جميله مفكره أن كل الستات زيها عندهم رفاهية الأختيار بين متطلبات ضروريه للحياه وبين أنها تروح للكوافيرتصبغ وتستشور شعرها بالشىء الفلانى او تهتم بأيدها و بضوافرها الى تهروا من الغسيل
تقولك انا أتجوزت اول مره وانا عندى سبعة عشر سنه وكنت صغيره معرفش يعنى أيه جواز واما فشلت كملت تعليمى وكنت بشتغل والشغل مش عيب
وتتكلم عن الفقر والفقراء وهى لابسه فى صدرها ألماظات تكفى حى فقير بحاله يعيش منها
كلامها عكس أفعالها المستهلكه زى انوثتها كده لليدفع أكتر كل فتره يرتبط أسمها نجم سينما او رجل أعمال يصرف ويكلف على عمليات التجميل علشان تفضل متربعه على عرش الأنوثه المستهلكه
لينظر علام لها نظره مختلفه هى أظهرت له حقيقه لاول مره يراها
أن الأنوثه قد تكون كامنه بداخل أنثى لا يحمل جسدها معالم أنوثه صارخه
ليقترب منها ويجذبها أليه ويقوم بتقبيلها عدة قبلات هادئه ليتركها لتتنفس
لينظر لها يجد وجهها أصطبغ باللون الأحمر ليزيد بسمتها جمالا لتضم شعرها خلف أذنها بخجل
ليبتسم ويجذبها لحضنه قائلا أيه رأيك نغير القناه تحبى تسمعى أيه
لتبتسم قائله هات أى فناة أفلام رعب
لينظر لها بتعجب أفلام رعب
لتتقول له دا أفضل فيلم نسمعه دلوقتي بمنظرنا ده
ليبتسم علام قائلا ماله منظرنا
لتقول له لأن لو سمعنا فيلم رومانسى أحتمال تنهار مشاعرنا وبالحاله الى أنا فيها هتلاقى فى الأخر حاره سد
ليضحك وهو يفهم الى ماذا تلمح ليجذبها لحضنه ويعود بظهره الى الخلف قائلا ممكن أكل معاكى من طبق الفشار ده
لتقول له وماله علشان تعرف أنى عندى كرم أخلاق
ليأتى بأحد قنوات أفلام الرعب
ليجدها تضحك عالياً مع كل مشهد صريخ فى الفيلم
ليتعجب قائلا بتضحكى على أيه الراجل قطع كل الى فى الفيلم وأكل أجسامهم مسبش الا واحد
لتضحك قائله أنت مفكر أنه سابه علشان مش شايفه غلطان
ليقول علام امال سابه ليه
لترد كامليا دا سابه علشان يتعشى بيه فى أول الجزء الجديد من الفيلم
ليقول علام بتعجب الفيلم خلص لسه عايزه تشوفى فيلم تانى
لترد قائله لا أنا عايزه أنام كفايه سهر يلا هطلع أنام
ليتمدد علام على الكنبه بجسده ويجذبها لتنام أمامه على الكنبه ويلف يديه حول جسدها قائلا أحنا هنام هنا
لتقول له انت بعد ما أتفرجت عالفيلم خوفت ولا أيه متخفش أنا شوفت أفلام من دى كتير وبنام عادى أصلى درست تشريح فى كليه الطب عارف أول سكشن تشريح دخلت فيه كان معايا بنات وشباب البنات كلهم أغمى عليهم الأ أنا
ليقول علام أكيد خافوا
لترد كامليا لأ أصل الجثه الى كنا هناخد عليها السكشن كانت لراجل والدكتور شال الغطا من عليه ومكنش عليه أى هدوم فالبنات أتكسفت ومثلوا الغياب عن الوعى الا انا
ليقول علام طبعاً ما أنت بجحه و مش وش كسوف
لترد كامليا وهنكسف من أيه انا دكتوره ووارد أكشف على راجل قدامى و مش بجاحه لا حياء فى العلم
لينهض ينظر اليها وهى بين يديه يقول لاحياء فى العلم وفين حياء الأنثى
لتردكامليا حياء الأنثى مبيأكلش عيش
ليقول علام تعرفى أنك أكبر مقلب أنا شربته بحياتى بس أبتديت أحب المقلب ده ودلوقتى نامى لأنى فعلاً خلاص أنتهيت
لتغمض عيناها سعيده وهى تنام بين يديه التى تضمها أليه.
………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى نور صباح جديد
أستيقظت كشماء
لتجد ركن يضمها بين يديه التى تحاوطها من الخلف لا تعرف متى أقترب منها وضمها بهذا الشكل لم تشعر به
لتحاول سلت نفسها من بين يديه دون أن يشعر ولكنه كان يضمها بقوه
لتحاول مره أخرى ليشعر بها ويصحو قائلا صابحه تفركى فى السرير ليه
لتقول له سيب أيدك من عليا عايزه أقوم وأيه قلة الأدب دى أزاى تحضنى كده وأنا نايمه
ليرد ركن وهو يضحك عالياً بعد أن فك يديه من عليها صباح الخير
لتنهض من جواره وتقف أمام الفراش
لتراه ينام على ظهره ويضع يديه خلف عنقه قائلا أيه الى خلاكى تلبسى بيجامتى مش عندك هدوم ملبستش منها ليه
لترد بتعلثم واضح أن الى حضر الشنطه فاكر أننا عرسان بجد وكل هدوم النوم بتاعتى كلها قمصان نوم قليلة الادب
ليضحك ركن قائلا وهو فى قمصان نوم مش قليلة الأدب أما أسمها قمصان نوم ليه ياريت تلبسي من هدومك وبعد كده ممنوع تلبسى أى هدوم من عندى
لينهض من على الفراش ويقترب منها لتعود للخلف
ليتفادها وهو يتجه الى الحمام مرحاً على هروبها منه
ليقول قبل أن يدخل الى الحمام ياريت على ما أخد شاور تكونى جهزتى الفطور
لتنظر أليه ولاترد عليه.
……ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أستيقظت كامليا لتجد نفسها بين يدى علام لتنظر الى وجهه وتبتسم لتجده يتململل للصحيان
لتقوم بضربه على صدره بقوه قائله أصحى أنت كل يوم تتحركش بيا وأنا نايمه
ليصحو بفزع قائلا وانا كل يوم هصحى عالموال ده ولا أيه أيدك تقيله أنتى بيجيلك زهايمر الصبح ولا أيه انتى نايمه فى حضنى من أول الليل
لترد كامليا محصلش أنت الى بتتحركش بيا وانا نايمه وتستغل برائتى
ليقوم علام بتقبيل خدها قائلا صباح الخير أنا بترحكش بيكى أهو وأنا صاحى وأن مقومتيش تحضرى لينا فطور هستغل برائتك وأنتى صاحيه
لتنهض كامليا قائله على ايه مقولت لك حاره سد
يلا على ما تاخد شاور أكون حضرت الفطور
لينهض علام ويتركها وشعور جديد يدخل أليه من ناحيتها.
………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزل ركن الى المطبخ ليجد كشماء أمام طاولة الطعام وأمامها طبق به بعض الخضروات فقط
ليقول لها أمال فين الفطور
لترد عليه قائله ماأهو قدامك أهو
ليقول لها فين كل الى على السفره هو طبق خضار وياريتها متقطعه دى صحيحه
لترد كشماء قائله ما هو الطبق دا هو الفطور
ليقول ركن وهناكل منه ازاى بقى
لترد كشماء وهى تمسك خياره وتقوم بقطم جزء منها وأكله ثم تأتى باخرى وتقطمها ثم طماطم وجرير
وتقول له تاكل كده سنانك هتقطع الخضار مش محتاج حد يقطعه أنا بحب السلطه كده
لينظر لها متعجباً ويقترب منها ويضع يديه حول خصرها ويرفعها لتجلس على الطاوله ويضع يده على السفره حولها ويقترب من أذنها قائلا بهمس نص ساعه هعمل مكالمه وأن ملقيتش فطور جاهز عالسفره أنا هفطر بيكى وأمسحى كلمة عذر دى من سجل الكلمات عندك
ليتركها بعد أن بعثر مشاعرها
لتلملم شتات نفسها وتقول يا رب يقبضوا عليك بقضية دعاره أنت والشورت بتاعك يا رجل العصابات.
عاد ركن بعد وقت ليجدها أحضرت له فطوراً على الطاوله
ليبتسم وهو يجلس ليتناول الفطور
ليقول لها أقعدى أفطرى معايا
لترد بضيق لأ أنا نقنقت وأنا بحضر الفطور هروح أتصل على كامليا من يوم الفرح مكلمتهاش
ليقول ركن بخبث متنسيش أنها عروسه وممكن تكلميها فى وقت محرج ولا حاجه
لتردكشماء لأ أطمن هى بعتت رساله أنى أكلمها لو فاضيه
ليرد ركن والله شكلها بتفهم مع أنها الصغيره
لتقول كشماء بتفهم فى أيه
ليردركن بتفهم فى الذوق بتستأذن لتكونى معايا ولا حاجه
لتقول له هكون معاك فين
ليرد ركن بوقاحه تكونى معايا فى السرير مثلاً
لتنظر له وتقول بطل قلة الأدب والوقاحه الى عندك دول
وتتركه وتخرج من المطبخ على حديقة المنزل
ليضحك عليها
………
خرجت كشماء من المطبخ لتشعر بالضيق من وقاحة ركن
لتجد هاتفها يرن لتقوم بالرد عليه
لتقول كامليا صباحيه مباركه يا أنثى الفهد
لتضحك كشماء قائله صباحيه مباركه يا سنقوره أيه خلصتى أغتصاب المقطقط ولا لسه
لتضحك كامليا قائله للأسف العذر مانعنى بتحركش بيه بس و أيه الأخبار عندك رجل العصابات طلع فهد بصحيح ولا نقرى عليه الفاتحه
لتضحك كشماء قائله أنا شرحك يا أختى نفس العذر أنتى ناسيه أنها بتجى لينا وراء بعض ولا أيه بس أحسن أنا مش مطمنه لراجل العصابات ده مش ممبطل تحرش بيا
بقولك أيه سيبك من المقطقط وراجل العصابات أمبارح وأنا كنت فى المول هنا لقيت سارى هندى أحمر يجنن وعلى مقاسك وأشتريته ليكى علشان تجننى المقطقط بيه اما تعملى فيها ديبكا بادكون وترقصى له هندى
لتضحك كامليا وتقول وانا كمان أشتريت بدلة رقص زرقه ليكى تجنن لو راجل العصابات شافك بها هيركع لك
لترد كشماء أشتريتى ليا بدله رقص ليه شيفانى صوفى نار
لترد كامليا وهى صوفى نار تجى فيكى أيه على الأقل انتى طبيعى أنتى لو هزيتى هزتين بالبدله دى ركن مش هيتحرش بيكى دا هيتتم الجوازه ونضرب عيارين فى الجو
لتضحك كشماء قائله أنتى واضح أن مخك ضرب بقولك أيه هى كرمله متصلتش عليكى
لترد كامليا ولا حتى بعتت رساله
كرمله دى قاسيه قوى ولا كأننا بناتها مصدقت ومش معبره فينا بقولك أيه أنا هتصل عليها وتدخل معانا مكالمه جماعيه
لتقوم كامليا بالأتصال عليها
لم ترد من اول مره لتعيد الاتصال بها أكثر من مره
لترد كريمه بضيق قائله انا مبردش عليكى بترنى تانى ليه
لتضحك كشماء قائله انت تايه عن برودها أزيك يا كرمله
لتقول كريمه أنتوا أيه الى جمعكم مع بعض
لتضحك كامليا قائله أحنا فى مكالمه وضيفناكى معانا
لتقول كريمه بفهم أه أزيكم يا بلوة حياتى قتلتوا عرسانكم ولا لسه
لتضحكان معاً
لتقول كامليا انا مش عارفه أنت ليه واخده صف المقطقط وراجل العصابات مع أننا احنا الى بناتك ومربيانا وعارفه أننا ملايكه
لتضحك كريمه قائله ملايكه أنا بشك أنكم بنات أصلا
بس يلا قولولى أخباركم وأخبار الى معاكم أيه
ليتحدثوا بود ثلاثتهم لمده الى أن أنتهى الأتصال
لتقف كشماء تنظر أمامها لا تشعر بمن يأتى من خلفها.
ليضمها من الخلف ويديرها أليه يقبلها قائلا بدلة الرقص الزرقه هتبقى تجنن عليكى بس كويس أنك مش هتلبيسها الا أما نرجع من هنا يكون العذر أنتهى ويقبلها مره أخرى.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقريبا كدا أسبوع العسل هيخلص
الروايه أحداثها هتبدأ تتوسع مع رجوع كامليا وكشماء وهندخل بقى مع وجودهم فى العيلتين وجو مؤمرات وكيد سلايف وطمع وحقد النفوس وكمان لعبه الماضى أماتعاد مع واحده من الاتنين وطبعاً مع مقالب كامليا وكشماء فى ركن وعلام

يتبع….

الفصل الثالث عشر

بعد مرور عده أيام
وقفت كشماء بالحمام تحدث نفسها بغيظ قائله يارب اسبوع العسل المر دا يخلص بقى أنا حاسه أنى فى سجن أنا وراجل العصابات الوقح قليل الأدب الى مش مبطل تحرش بيا فى الراحه والجايه
لتمسك ملابسه وتقوم بألقائها فى حوض الاستحمام بعد أن ملئته بالماء وسائل الأستحمام لتقول وهى تلقى بملابسه أنت كده كده مش محتاجهم أنت،ماشي علطول بالشورت بس من يوم ما جينا هنا يعنى ملهمش لزوم
لتسمع باب الحمام يفتح فجأة
ليقول أنتى بتعملى أيه بهدومى
لتنتفض كشماء فزعه لتتمالك نفسها قائله بغسلهم هما مكمكمين فى الشنطه من يوم ما جينا هنا قولت أهويهم
ليقترب ركن عليها اكثر لتبتعد من أمامه الى أن أصبح خلفها حوض الأستحمام
ليقول بمكر يعنى أنتى غسلتى هدومى كلها ومفيش غير الشورت الى عليا هو الى سيبتيه مش كنتى تقولى لى كنت خلعته هو كمان تغسليه عموما أحنا لسه فيها أما أخلعه تغسليه معاكى
لتنظر له وتقول هتقلعه وتفضل من غير
ليضحك ركن قائلاً ببرود عادى
وبعدين أنتى ناسيه الطقم الى عليكى ده كمان بتاعى وانا عايزه هو كمان يتغسل
لتنظر الى الطقم عليا وتقول بارتباك طيب هطلع ألبس من هدومى وأغسله بس أبعد من قدامى
ليقترب أكثر عليها قائلا ً أنا بعيد أهو أنا قربتلك
لتعود للخلف وهو يقترب منها الى أن انزلقت لتقع فى حوض الأستحمام
ليضحك ركن عالياً
لتزيل كشماء الماء والرغاوى من على عينها
لتنظر لركن بغضب شديد
ليقول ركن أهو أتغسل هو كمان
لتضرب كشماء الماء أمامها قائله بغضب شديد أخرج بره يا ركن
ليضحك ركن قائلاً خلينى أساعدك علشان تلحق الهدوم تنشف أنتى مش عارفه أننا هنرجع المنيا بكره بعد الضهر
لتنهض تقف وتحاول الخروج من البانيو قائله بفرحه بجد يعنى خلاص هنرجع المنيا و هرتاح من تحرشك بيا
ليضحك ركن قائلاً طبعا لأ أحنا هنرجع المنيا بس موعدكيش ترتاحى من تحرشى بيكى وبعدين أطلعى من الميه وغيرى الهدوم الى عليكى ونشفى شعرك لتاخدى برد
مع أن شكل هدومى عليكى دلوقتي وشعرك المبلول ده بقى مغرى للتحرش
لتنظر كشماء الى الملابس عليها تجدها ملتصقه بجسدها وتوضح معالم جسدها بشده
لتشعر بخذو من نظراته الوقحه وتخرج من البانيو وتتجه الى تلك المنشفه الكبيره الموجوده بالحمام لتلفها حول جسدها فوق ملابسه وتقول طيب أطلع من الحمام وكمان بره الأوضه خالص
ليضحك ركن قائلاً خلينى وأوعدك مش هتحرش بيكى هبص بس ومش همد أيدى
لتقول كشماء بضيق أطلع بره يا ركن وأبعد عنى
لتنهى حديثها وهى تعطس أكثر من مره
ليشفق ركن عليها ويقول طيب خلاص هخرج
ليخرج من الحمام والغرفه أيضاً
لتتجه كشماء الى باب الغرفة سريعاً خلفه وتغلقه عليها بالمفتاح أنا كده هرتاح من وشك للصبح
يا وقح لتتنهد قائله أنا مش عارفه هو كده أزاى أكيد عنده أنفصام فى الشخصيه
قدام الناس يبان محترم وفى الحقيقه هو قمة قلة الأدب والأنحراف
لتشعر بالبرد قليلاً لتقول أما أروح أغير الهدوم دى من عليا وأنشف شعرى لاخد برد بصحيح ومع أنى هاخد برد بسبب التكيّف مش من الميه
لتخرج أحد المنامات النسائيه عباره عن شورت قصير وبلوزه دون أكمام مئزر من لونها سماوى وتنظر لها بأشمئزاز قائله أنا هلبسك مش حباً بس لأن أنتى أكتر بيجامه محترمه أنا مش عارفه كرمله أشترت الحاجات دى أزاى ومنكسفتش وهى بتشتريها
أما أقفل المكيف ده وأفتح البلكونه هوى البحر الى منزلتوش أحسن من التكييف
لتفتح البلكونه وتنحى الستائر وتعود لتنام على الفراش بهدوء مطمئنه أنه لن يعرف يدخل الى الغرفه بعد أن أغلقتها عليها بالمفتاح.
………..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
وقفت كامليا أمام المرآه تنظر الى أنعكاسها لتقول هو أنا بقيت سوده كده ليه أكيد من حرارة الشمس هنا يا خساره الاسبوع خلص بسرعه اما أحط حاجاتنا فى الشنطه لتتجه الى الدولاب وتبدأ بجمع الهدوم ووضعها بالحقيبه وهى تقول صارفه ومكلفه نفسك يا كرمله ولا حاجه منها أتلبست يلا مش كنتى وفرتى الفلوس دى لحاجه تنفع
ثم عادت الى المرآة لتقوم بوضع بعض الكريمات واشياء أخرى
لتمسك بزجاجه البرفان الخاصه بعلام وتتمعن به قائله لأ برفان ماركه لتفتح الزجاجه وتستنشق عطرها قائله أهو دا البرفان بصحيح الى يرد الروح مش البيتادين والمكركروم والكلور والديتول والمعقمات الى بشمها فى المستشفى
لتغمض عيناه وهى تستنشقه ولم تنتبه الى من دخل
ليقول علام بتعملى ايه بالبرفان دا رجالى
لتنخض كامليا وتقوم ببخ البرفان فى عين علام مباشرةً دون أنتباه منها
ليشعر بألم كبير بعينه
ليغمض عيناه متألماً منهم بشده ويبدأ بفرك عيناه بيده ليخف الألم ولكن مازال الألم مستمر
لتقول كامليا وهى تضحك أسفه والله ما أقصد أنتى الى خصتنى
لم يستطع علام فتح عيناه بسبب الألم
لتقترب كامليا قائله هعملك كمدات عليها ولا أقولك أما أروح الحمام أجيب منه قطره أو غسول للعين
ليقول علام بغضب روحى هاتى بسرعه عينى بتطلع نار بسرعه
لتعود بعد ثوانى ومعها قطن وغسول للعين وتقوم بعمل كمدات لعينه الى أن هدأ الألم
لتقول له الوجع خف
ليرد علام لأ لسه بس مش قوى ومش عارف أفتح عيني ما سيادتك بخيتى البرفان كله فى عينى مره واحده حاجه مش بتاعتك بتلعبى فيها ليه
لتضحك قائله وهى تمسك بيده تعالى فى قطره معايا نام وأنا هحطلك منها والصبح عينك هتبقى كويسه متقلقش تعالى وأنا هسحبك لحد السرير
ليقذف يدها بعيداً عنه قائلا هتسحبينى ليه أتعميت خلاص
لتمسك يده وهى تضحك قائله تعالى وبلاش مقاوحه انت مش عارف تفتح عنيك
ليستسلم ويسير معها الى أن نام على الفراش لتجلس جواره وتقوم بفتح عينه ووضع بعض القطرات فيها ليشعر بحرقه بسيطه
ليقول لها أنتى حطيتى أيه فى عينى
لترد كامليا دى قطره عيون والله وأنا بستعملها من زمان
ليقول علام ومالها حرقت عينى كده ليه
لترد كامليا هى بتبقى كده فى الاول وبعد كده بتهدى حرقة العين
ليشعر بعد ثوانى بهدوء فى حرقة عينه قليلا
ليقول لها وانتى بتحطى قطره فى عينك ليه ما أهم زى عيون الصقر أهو
لتضحك كامليا قائله أنا أساساً كان نظرى ضعيف والبنات كانوا بيتريقوا عليا وانا فى المدرسه وكانوا مسمينى كامليا أم نظاره كعب كوبايه
لم يتمالك علام ضحكه رغم ألم عينه
ليقول ليه
لترد كامليا انا وشى كان صغير وأى نظاره عليا أى كان شكلها او نظامها بتبقى كبيره على وشى لحد ما خلصت الثانوى وكشفت عند دكتور وقالى أنه ينفع أعمل عملية تصحيح نظر وأستغنى عن النظاره وعملت العمليه وأستغنيت عن النضارات زى ما أنت شايف كده بس دايماً معايا غسول وقطره للعين
ليضحك علام قائلاً أنا شربت مقلب مقلب وكمان كنتى نظرك ضعيف يعنى ربنا خد من جسمك ونظرك وزود فى لسانك وأيدك
لتنظر له كامليا قائله تصدق أنى غلطانه أنى سحبتك كنت سيبتك تتقلب على ظهرك وانت،ماشى
ليجذبها لتنام على صدره قائلا ومين السبب فى عمايا
لتضحك قائله خلاص نام والصبح عينك هتروق تصبح على خير
ليرد عليها وهو يضمها لصدره وأنتى من أهله بس متصحيش الصبح تقولى أنى بتحركش بيكى وانتى نايمه زى كل يوم أنتى عميتى عنيا يعنى مش شايف حاجه.
……………ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
تململت كشماء لتصحو لتجد جسدها مقيداً بين يدى ركن الذى يحتضنها من الخلف
لتقول بأستغراب دخل أزاى ده وأنا متأكده أنى قافله الباب بالمفتاح بالليل
لتحاول سلت نفسها ولكن تفشل كالعاده ليصحو
ركن قائلاً بهدوء صباح الخير
لتقول وهى تحاول فك حصار يديه عنها أنت دخلت هنا أزاى أنا قافله الباب بالمفتاح قبل ما نام
ليرد ركن بهمس فى أذنها أنتى متعرفيش أنا عندى قدرة أختراق الجدران
لتقول كشماء بضيق فك أيدك من عليا وأختراق جدران أيه الى تخترقها فاكر نفسك هالك ولا أيه تلاقى معاك مفاتيح تانيه للأوضه وفتحت بها
ليضحك قائلا قدامك الباب مفقول أهو بالمفتاح حتى روحى شوفى بنفسك
ليحل يديه من عليها
لتنزل من على الفراش وتذهب الى الباب تجده مازال مغلق
لتقول له عادى ما ممكن دخلت وقفلته تانى
لتنظر وتجد البلكونه مغلقه والتكيف يعمل
لتشعر بضيق وتقول وأيه الى خلاك تقفل البلكونه وتفتح التكيف أنا مش بحب التكيف
ليضحك ركن قائلاً بس أيه بيجامة النوم الجميله الى أنتى لابساها دى
لتنظر كشماء لنفسها لتشعر بالضيق من نظاراته لها وتسرع وتاتى بمئزر هذا البيجامه وترتديه فوقها وتغلقها سريعاً
وتقول له بطل قلة أدب وأنحراف وقولى دخلت هنا أزاى
لينهض ركن من على الفراش قائلا دخلت من الحمام أنتى مخدتيش بالك أن الحمام له باب تانى خارجى عن الأوضه
لتهمس قائله وأنا كنت هاخد بالى من باب تانى للحمام ولا هاخد بالى من تحرشك بيا بس خلاص أنتهى وهنرجع تانى للبيت وهعرف أسيطر على نفسي قدامك ومش هضعف تانى
ليقترب منها ويقول بتكلمي نفسك أيه خلاص أحجزلك
لتقول بعدم فهم تحجزلى فين
ليرد ركن أحجزلك فى السرايا الصفره أو العباسيه
لترد كشماء بفزع بعيد الشر عليا ربنا يكملنى بعقلى ان شاء الله أنت وكل الى يكرهني
ليقترب ركن وكاد أن يلاصقها ليقول لها لسانك دا يتلم من الأفضل ليكى
على ما اخد شاور تكونى حضرتى الفطور كامل مره واحده مش زى كل يوم لأن هنرجع بعد الفطور للمنيا دا لو عايزه نرجع النهارده لكن لو مش عايزه معنديش مانع هبقي هنا كمان كام يوم دا حتى الجو هنا جميل قوى وعجبنى خالص
لتبتعد كشماء قائله لأ خلينا نرجع أنا زهقت من الحر هنا دا المنيا طراوه كتير عن هنا
ليقول ركن متأكده من كلامك ده وعالعموم أنا مضطر أننا نرجع علشان عندى أشغال متأخرّة بس أوعدك نرجع هنا تانى قريب متقلقيش هعوضلك شهر العسل
لترد كشماء سريعاً لأ متقلقش انا مش عايزه أرجع هنا تانى ولا عايزه شهر عسل ركز أنت فى شغلك ومتقلقش عليا انا هروح أحضر الفطور
لتتركه وتتجه الى باب الغرفه وتفتحه وتغادر
ليتنهد ركن مبتسماً من هروبها من تسلطه وتحرشه بها.
………..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،
أستيقظ علام يشعر بحرقه بسيطه بعينيه وهو يفتحهما بصعوبه
ليرى كامليا نائمه على صدره ليبتسم وهو يتأمل ملامح وجهها الصغيره الجميله وتلك الشفاه المبتسمه ليراها بدأت تصحو هى الأخرى الى أن فتحت عيناها لترفع رأسها من على صدره لتراه يفتح عيناه
ليقوم بتقبيل خدها ومقدمه أنفها قائلا بتحركش بيكى وانتى صاحيه أهو
لتبتسم
ليجذبها من عنقها ويقوم بتقبيل شفتاها قبلات هادئه ثم يترك شفتاها
ليرى كامليا تبتسم بأستحياء
ليضحك قائلا لأ أيه ده أنتى عندك خجل أهو
ولا أنا الى أتعميت بشوف حاجات غريبه
لتضربه بيدها على صدره قائله لأ متعمتش أما أشوف عنيك كده
لترفع نظرها وتنظر الى عيناه
لتقول له علام أنت،كان لون عنيك أيه
ليرد علام لون عينى أسمر ليه
لتبتعد عنها وهى مازالت تنظر لعينه قائله أنت عنيك حمرا كلها
زى ما توقعت قبل كده أنك بتلبس نضارة الشمس كتير علشان نور الشمس ميحرقكش زى مصاصين الدماء بس النهارده بقولك أن عنيك بقت حمرا علشان قلبت وبقيت زومبى
لتنهض سريعاً من على الفراش وتتركه
لينهض علام هو الأخر قائلا أنا بقيت زومبى دا هنزبك على رجل واحده بس أستنى عليا
ليتجه الى المرآه وينظر الى عينه ليجدها حمراء بالفعل
لينظر علام بأتجاه وقوف كامليا قائلا هسوق أنا ازاى دلوقتي وأحنا راجعين
لتبتسم وتضع يدها بخصرها وتتمايل بدلال قائله خلاص خلينا هنا لحد ما عنيك تخف
ليرد علام للأسف مش هينفع عندى شغل متعطل كتير ولازم أرجع
بس أوعدك نرجع لهنا مره تانيه
لتقترب كامليا منه وتقول بلهفه بجد هنرجع هنا مره تانيه
ليضع علام يده على خصرها قائلا بجد بس قولى لى هنرجع أزاى دلوقتي
لتقول كامليا أنت تسوق و أنا هوجهك على الطريق
وبعدين أنت هتلبس نضارة الشمس وهتحمى عنيك من الشمس وتراب الطريق متخافش قوى كده أنت لسه عندك حبة نظر تشوف بيهم الى قدامك أحمد ربنا أنت، أحسن من غيرك دا أنا قبل ما أعمل عملية تصحيح النظر كنت بمشى لو أتعطرت فى حصوه فى الطريق كنت بتقلب على ضهرى لو مكنتش لابسه النظاره
ليضحك قائلا تعرفى أنى كل بكتشف عنك حاجه
لتقول كامليا حاجه حلوه ولا سيئه
ليرد علام سيئه طبعاً أنتى كلك سيئات هو مين السبب فى وجع عيني
لتبعد كامليا يد علام عن خصرها وتقول تصدق أنى غلطانه وأنا الى كنت بفكر أسوق أنا العربيه وأحنا راجعين مالكش فى الطيب سوق أنت بقى وشوف مين هيوجهك انشاالله تدخل فى الجبل هنط من العربيه وأسيبك تاخد الجبل بالحضن
ليقول علام أنت ونعم الزوجه أالأصيله هتسبينى اخد الجبل بالحضن لأ أصيله
لتضحك كامليا قائله انت مش بتقول انى كلى سيئات
ليقف علام يفكر قليلا
لتقول كامليا بتفكر فى ايه
ليرد علام بفكر فى كام مره فكرت أتجوز واتراجعت فى أخر لحظه علشان اعرف أنهى واحده فيهم هيا الى دعت عليا وأتجوزك أنتى
لترد بغيره على أعتبار انهم ملايكه ما العينه بينه اكيد كلهم كانوا زى المنفوخه من الجناب جيلان الناجى احمد ربنا ان نجاك منهم وانى انا الى من نصيبك يلا هروح أحضر الفطور على ما تاخد شاور وعنيك مش مشكله قوى كده متكبرهاش
ليبتسم قائلا نجانى منهم بس وقعني فى بلوه قلبت حياتى.
………ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى المنيا
فى بيت النمراوى
دخلت أيه المطبخ لم تجد أحد من الشغالات
لتقول هما الخدامين الى هنا راحوا فين
لتدخل عليها تيسير قائله كل الخدامين مشغولين فى تنظيف البيت علشان الاستقبال العظيم
لتقول أيه أستقبال مين
لترد تيسير أستقبال العرسان مش هيرجعوا النهارده
لتشعر أيه بغيره وتقول أنا عارفه انهم هيرجعوا النهارده بس ليه الأستقبال ده
لترد تيسير مش عرسان ومش أى عرسان دول الغالين بزياده أن كان علام ولا كامليا مش بنت حبيبتها الى طول عمرها كانت بتفضلها على الكل هنا
برغم الى حصل زمان وتخير عمى علام لمنصور أنه يطلقها او يطرده من هنا ومنصور أختارها فضلت رقيه تحبها وانا متاكده انها هى الى بعتت لها ترجع لهنا تانى وبناتها جم وراها زى ما يكون ما صدقوا لأ وأيه جوزتهم لأتنين ميتخيروش عن بعض ان كان ركن ولا علام
الإتنين كُبرات عليتهم
خططت ونفذت وهى الى كسبت ببناتها
لتشعر ايه بالغيره وتقول وهو أيه الى حصل زمان خلى جدو علام يخير أبنه أن يطلق كريمه أو يطرده من بيته زى ما حصل
لتنظر تيسير حولها ثم تنظر الى أيه قائله مش وقت الكلام دا دلوقتي هقولك بعدين ونكون بعيد عن البيت لحد يسمعنا الحاجه رقيه مانعه أى حد يجيب سيرة الى حصل فى الماضى هنا فى البيت حتى ولادها ممنوع يتكلموا فيه
عن أذنك يا قلبى أما أروح أشوف تحضيرات أستقبال العرسان
لتتركها تيسير وهى تهمس لنفسها قائله أما أشوف هتنجحي فى الى انا فشلت فيه زمان وسعد هيبقى تابع لعلام زى عاطف ونمر ماكانوا تابعين لمنصور رغم أنه كان أصغرهم
لتقف أيه وهى تشعر بغيظ كبير وتفكر فى كيف تكون هى المسيطره على هذه العائله لتفكر قليلا ليأتى أليها فكره أن تبدأ هى بمد يدها للسلام المخادع.
………. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
بمنزل الفهداوى
دخل ركن الى البيت يمسك بيده يد كشماء التى تتضايق من تسلطه وتحرشه بها ولكن تبتسم أمام العائله أما هو فكان على وجهه بسمه مُشرقه
ليجدا الجميع يقف فى أستقبالهم
لتكون أن من أستقبلتهم هى أنعام التى ضمت ركن وقبلت وجنتيه لتقول بمزح يظهر كشماء كانت مهتمه بيك وبأكلك شكلك راضض أكيد كانت بتطبخلك الاكل الى بتحبه بعد ما أتصلت عليا وعرفت منى
ليهمس قائلا يبقى عرفت هى ليه عملت الحلو بصل مكرمل
ليترك ركن يد كشماء ويضم والداته
ليأتى من خلفها أيبو مازحاً أيه يا مرات عمى خفى شويه للعروسه تغير منك سبيه لغيرك هى بقت أولى
لتبتسم كشماء برياء وتهمس قائله يا ريتها تاخده مش عايزاه راجل العصابات المتحرش المنحرف ده
حلال عليها
ليأتى أبراهيم الفهداوى قائلاً فين حفيدتى وحبيبة قلبى
لتذهب كشماء أليه ليضمها بحنان مقبلاً رأسها يقول لها قولى لى الواد ركن زعلك فى حاجه أنتى بس قولى لى
لتبتسم كشماء بود
ليجذبها أبراهيم من يدها لتسير معه الى أن دخلا الى غرفة السفره
ليأتى من خلفهم ركن وأيبو ومعهم أنعام
ليجدا سلطان ومعه نجلاء وعلى ومعهم شيماء يجلسون
ليقف على ويتجه أليهم ويسلم على كشماء ويرحب بهم ويتمنى لهم السعاده
وتقف نجلاء تسلم عليهما الأثنان بفتور وكذالك سلطان
بينما شيماء شعرت بنيران تحترق فى قلبها وهى ترى وجه ركن المبتسم وتلك الأشراقه على وجهه التى تراها عليه لأول مره بحياتها. ولكن وقفت سلمت عليهم ببرود عكس نيران حقدها.
ليقول أبراهيم الجد بقولكم أيه كفاية سلامات وخلونا نتغدى على شرف حفيدتى الغاليه ومرات حفيدى الكبير وخلوا السلامات دى لبعدين يلا كل واحد يقعد فى مكانه
ليجلس كل واحد منهم جوار زوجته وشيماء وأيبو يجلسون جوار بعضهم وأبراهيم يترأس الطاوله
لتقف كشماء تحتار أين تجلس
ليضحك أبراهيم قائلا أقعدى جنب ركن
لتجلس جواره
ليبدأ الجميع فى تناول الغداء وسط مزح أيبو الذى يشاركه فيه على
بينما كشماء كانت تشعر بالغربه فهذه أول مره تجلس معهم على سفره وهى كنه لهذا البيت كانت تجلس صامته
ليميل ركن عليها قائلا وهو يبتسم أيه ساكته ليه راح فين لسانك الى زى المبرد
لتنظر كشماء له بشرر
ليبتسم لها
لتلاحظ ذالك نجلاء وأبنتها لتتحسران معاً
بينما لاحظت أيضاً أنعام لتبتسم بتألف لكشماء فكل ما يهمها هو سعادة أبنها الظاهرة على وجهه والسبب بها هى كشماء
لينظر أيضاً الجد لهم مبتسماً وينشرح قلبه فكل مايهمه أيضاً سعادة أحفاده
لينتهى الغداء
ليقف أبراهيم وكذالك الجميع من خلفه
ليقول أنا عايز أشرب شاى بعد الغدوه الحلوه دى
لتقول أنعام أنا هروح أعمله لك بنفسى
ليبتسم أبراهيم قائلا وشوفى الكل هيشرب أيه ويمسك بيد كشماء تعالى أقعدى معايا علشان تحكى لى الواد بيعاملك أزاى
ليقول ركن وهو يمسك يد كشماء لأ خليها لبعدين أعفونا أحنا تعبانين من السفر وهنطلع نستريح شويه وبعدين أبقى أستجوبها براحتك
لينظر أيبو بخبث قائلا تعبان من السفر ولا خايف كشماء تسخن جدى عليك
لتهمس كشماء قائله والله عندك حق أنا نفسى أقولك حفيدك الى عامل فيها محترم ده وقح ومنحرف بس أخاف أصدمه يلا أن الله حليمُ ستار
لتقول كشماء لأ أنا مش تعبانه ولا حاجه أنت الى كنت سايق وأنا نمت فى العربيه روح أنت أرتاح وأنا هشرب شاى مع جدو
ليقول الجد وهو يضمها تعالى يا حبيبة جدو وينظر الى أنعام قائلا هاتى لينا الشاى عند المظله الى فى الجنينه
لينظر لها ركن متوعداً
بينما هى تبتسم بخبث
ليصعد ركن الى جناحهم
ويذهب على مع سلطان لمناقشة بعض الأعمال وتنصرف نجلاء مع أنعام
ليبقى أيبو وشيماء
ليقول لها أظن شوفتى بعينك لتانى مره ركن ميال لكشماء أنسى الوهم الى فى دماغك دا بقى
لتشعر شيماء بغيظ قائله أنا موافقه يا أيبو
ليقول أيبو موافقه على أيه
لترد شيماء موافقه على طلب جلال أنه يتقدملى
ليرد أيبو موافقه بجد ولا لعبه منك وليكى غرض من واراها جلال صديقى ومحبش أخسر صداقته علشان لعبه منك
لتقول شيماء بأرتباك قصدك أيه بلعبه منى
ليقول أيبو أنت عايزه تلفتى نظر ركن ليكى أنه يشوفك كبرتى مش نفس الطفله الى كان بيلاعبها عايزه تثبتى له أنه كبرتى وممكن تتجوزى بس أحب أقولك لو دا الى فى دماغك يبقى بلاش
بس ليكى عليا النصيحه ركن مهما حاولتى تبينى له أنك كبرتى مش هيهمه أنا متأكد أن عنده مشاعر ناحية كشماء ومشاعر ممكن تكون قويه
فوقى لنفسك أنا مش هكلم جلال غير لما أكون متأكد أنك نسيتى وهم حبك لركن.
ليتركها ويخرج من الغرفه
لتتنهد بعذاب حب كاذب وحقد يريد أمتلاك شىء ليس لها ولكن لابد من بعض المراوغه للحصول على ما تريده.
……….ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
فى بيت النمراوى
بعد أنتهاء الغذاء
وترحيب العائله بأكملها بعلام وكامليا
حتى أيه أستقبلتهم بود مما أسعد سعد كثيراً
جلسوا يحتسون المشروبات
لتضم رقيه كامليا التى تجلس الى جوارها قائله البيت نور برجوعك يا حبيتي لبيت أبوكى
ليرد نمر مازحاً جرى أيه يا حاجه رقيه أنتى ناسيه دا بيت بعلها كمان
ليضحك الجميع
لتقول رقيه وبيت بعلها كمان
لينظر طفل سعد لعمه قائلا عمو أنت ليه لابس النضاره ليقاؤب منه ويزيل النظاره من على عينه
لتظهر عيناه حمراء قليلا
ليقول ريان قائلا أيه دا يا عمو علام عنيك حمرا زى الزومبى الى بيجوا فى التلفزيون
لتضحك كامليا قائله بود له تعالى يا حبيبي واضح أن أنا وأنت هنتفق أنا قولت كده قبلك
ليضحك سعد قائلا بصحيح يا علام أيه سبب أحمرار عينك ده أنا كنت لسه هسألك لابس النضاره ليه
لينظر علام الى كامليا التى تبتسم بخبث
ليقول أبداً دى حساسيه من الشمس وعلى بكره أكيد هتروق وترجع لطبيعتها
ظل الجميع يمزحون ويمرحون
ليقف علام قائلا أنا جاى سايق فى الحر وهطلع أستريح
لتقول رقيه أيوا يا حبيبي خد مراتك وأطلعوا ريحوا لكم شويه على العشا هنبقى نصحيكم
ليقول سعد أنا بقترح أن أنا وعلام ناخد كامليا وأيه ونتعشى بره الليله أيه رأيك يا علام
لينظر علام الى كامليا يجدها تبتسم
ليقول لسعد ما فيش مانع يلا أنا هطلع
ليخرج علام لتقف كامليا للذهاب خلفه
لتجد يد كريمه تمسكها قائله خدينى معاكى أطلع أنا كمان أستريح شويه حاسه أن عندى صداع
لتقول رقيه ألف سلامه عليكى تلاقى أجهاد من الشغل فى البيت من الصبح أطلعى أستريحى
لتأخذ كامليا وتغادران
لتبتسم أيه بخبث فيبدوا أن الحظ سيحالفها بموافقة علام على دعوة العشاء فهى صاحبة الفكره وقالتها لسعد لتثبت له أنه ليس لديها أى أحقاد خفيه أتجاه كامليا أو علام.
ذهبت كامليا مع كريمه
لتجذبها كريمه لتدخل معها الى غرفتها
لتغلق الباب خلفها
وتنظر ألى كامليا قائله قولى لى عملتى أيه لعين علام أنا متأكده أنك السبب
لتضحك كامليا قائله هكون عملت له أيه والله بدون قصد رشيت على عينه البرفان وهو دا السبب
لتقول كريمه بدون قصد برضو
لتقول كامليا أنتى ظالمنى المره دى يا كرمله والله كان بدون قصد انا بريئه
لتقول كريمه بريئه والبوتاص الى كان فى شنطتك يوم الفرح وتانى يوم العلامات الحمره الى كانت على رقبة وأيد علام كان أيه السبب فيهم
لتضحك كامليا قائله كنت بهزر معاه علشان أفُك التنشنه بينا يا كرمله وبعدين مش هتبطلى خصلة التفتيش الى عندك دى
لتقول كريمه الى عندها بنات سواء كانت زيك أنتى او المتخلفه التانيه لازم تفتش وارهم يلا غورى روحى لجوزك ولا لسه مبقاش جوزك بجد
لترد كامليا كان بودى أقولك بقى جوزى بجد بس لسه مسلمش أماره واضح كده هيغلبنى يلا انتى أدعيلى من قلبك
لتضحك كريمه قائله غورى دا كفايه أستفزازك له يكرهه فى حياته.
لتغادر كامليا وتترك كريمه لتقول ربنا يكون فى عونك يا علام يا أبن نعمه مره حرق ومره عما ومش عارفه المره الجايه أيه لك ربنا.
………. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
بيبت الفهداوى
أستيفظ ركن مساءً لينظر جواره لم يجد كشماء
لينهض من على الفراش ويتجه الى الحمام يبحث عنها لم يجدها
ليتجه الى شرفة الغرفه
ليجد كشماء تجلس مع أيبو فى الحديقه يتحدثان بود ليشعر بالغيره
ليرفع أيبو وجهه عالياً ليرى ركن يقف ينظر لهم
ليبتسم ويشير له بيده
ليشير ركن له
لتنظر كشماء خلفها لترى ركن ليشير لها بالصعود له
ليقول أيبو انا هقوم عندى شويه شغل لازم أخلصهم يلا تصبحى على خير.
………ـــــــــــــــــ
صعدت كشماء الى الغرفه
لتجد ركن يقف لينظر لها قائلا أيه مقعدك مع أيبو لغاية دلوقتى
لترد كشماء بهدوء أحنا كنا بنتكلم والكلام أخدنا ومحستش بالوقت وبعدين أنا حره
ليرد ركن لأ مش حره وبعد كده تلتزمى ممنوع السهر كتير ولازم تكونى هنا فى أوضتنا من قبلى
لترد كشماء ليه بقى أن شاء الله
ليقول ركن هو كده أنا عندى نظام بحب أنام بدرى سهر الأيام الى فاتت دا تنسيه هنا غير ما كنا فى الجونه هنا البيت له نظام ولازم تمشى عليه
لترد كشماء لتنهى الحديث معه فقط
ماشى هحاول أتماشى مع نظامك ودلوقتي أنا هدخل أغير هدومى عن أذنك ممكن توسع
ليتجه يمين فتتجه معه يمين
ليتجه يسار لتتجه معه يسار لتتعرقل لتحاول الامسام به ليقعان سويا على الأرض هو بالأسفل وهى فوقه
ليقع نظره على شفتاها ليجذبها من عنقها ويقبلها دون تفكير
لتتضايق كشماء وتقوم بصفعه على وجنته لتدفعه بيديها قائله أبعد عنى انت أستحليتها علشان بسكتلك وبطل قلة أدب بدل ما صرخ وأقول عليك مش راجل
ليغضب ركن بشده وينهض جاذباً يدها بقوه ليلقيها لتقع على الفراش بظهرها
لترفع رأسها لترى تطاير أزرار قميصه أمامها ويخلعه ويلقيه على الأرض بعنف
وقبل أن تنهض من على الفراش كان يجثو فواقها يقبلها بقوه ويده تمزع ثيابها لتصبح أمامه شبه عاريه وهو كذالك.
…….ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ،،
باحد مطاعم المنيا
كان يجلس علام جوار كامليا وهو يرتدى نظاره سوداء
وسعد جوار أيه
لينتهوا من تناول العشاء وسط حديثهم الودى
ليقول سعد بفرح من زمان ما خرجتش انا وأنت مع بعضنا والنهارده عزمتك عالعشا على شرف كامليا
ليبتسم علام يعنى انت عازمنى بسبب كامليا
ليرد سعد قائلا أكيد
ليضحك علام قائلا أيه رأيك يا أيه فى الكلام ده
لترد أيه وهى تبتسم برياء أنا معاه كامليا هى أجدد حد دخل عليتنا ولازم نرحب بها ترحيب يليق بها
لتبتسم كامليا بود ليتحدثوا فى ود ومرح جميعهم الا أيه التى ترسم ابتسامه خبيثه
ليسمعوا من يقول
علام وسعد النمراوى وكمان معاهم أيه بنت خالتى منورين يا شباب
ليقف سعد مرحبا به أهلا يا فادى أزيك بتعمل هنا أيه
ليقول فادى أنا هنا كنت هتعشى مع صديق ليا بس أعتذر وكنت خلاص همشى لمحتكم قولت أجى أسلم عليكم وكمان أبارك لعلام بجوازه معرفتش أبارك له سافر بعد الفرح بسرعه
لينظر له علام ويبتسم بتحفظ ولم يقف يرحب به
لتقول أيه وأيه نسيت تسلم على بنت خالتك
ليرد فادى لأ ازاى أنت بنت خالتى الى بحبها قد ما كنت بحب أمى الله يرحمها ازيها من زمان ما شوفتهاش أخبارها هى وعمى أيه انتى عارفه ان شغل المصنع كله بقى عليا عمى جبر كبر هو وبابا بس هفضى نفسي فى يوم وهروح لهم أزورهم
لتقول أيه هى و بابا بخير الحمدلله
واقف ليه أقعد معانا طالما صديقك أعتذر أهو نتسلى مع بعض
ليقول فادى مش عايز أتقل عليكم انتم عيله مع بعضكم
ليرد سعد لا يا عم أقعد معانا
ليسحب فادى مقعدا ويجلس معهم
ليتحدث قائلا لعلام سمعت عن المناقصة الى عملاها وزارة السكان مع بعض رجال الأعمال لبناء مجموعه سكنيه كبيره سمعت أنهم هيعملوا مناقصة كبيره على العروض الى هيقدمها تجار الاسمنت والعرض المناسب هو الى هيختاروه أنت مش هتقدم فى المناقصة دى أنا عن نفسي مجهز نفسى وهقدم فيها
ليرد علام قائلا لسه أسبوع على فتح باب تقديم العروض ولكل مقام مقال لسه مفكرتش فيها بس واضح أنك نفسك تفوز بالمناقصه دى أتمنى لك التوفيق
ليقول فادى المناقصة دى الى هيفوز بيها هتعلى من أسهمه كتير فى السوق
ليبتسم علام ولكنه يشعر بالضيق من جلوسه معهم وكذالك من نظره الى كامليا ومحاولته جذبها للحديث معه
كانت كامليا تشعر بالأسمئزاز من نظاراته وتحدثه لها
تشعر بالنفور منه
لتميل على علام قائله أنا تعبت وعايزه أرجع البيت
ليقف علام موافقاً قائلا تمام يلا بينا
ليقول له سعد وقفت ليه
ليرد علام أنت عارف أننا راجعين من سفر وأنا تعبان وعايز أرتاح يلا يا كامليا وخليكم أنتم لو عايزين تكملوا سهر
لتقف كامليا وتمسك بيده وتذهب معه وهى تشعر بمقت ناحيه ذالك الحقير فادى.
.💚💙💚
بارت طويل أهو
تفتكروا كامليا وكشماء لو راحوا مجتمعين مع بعض لحفله راقيه ولقوا من ضمن المعازيم أليكسيا وجيلان ضيوف شرف الحفله
أيه هيكون رد فعلهم المسالم.


يتبع…

 

نتمنى لكم قراءة ممتعة زوار تداول منصتي الأعزاء
ولطلب اي رواية من اختياركم راسلونا على قناة التليجرام من هنا —-> تداول منصتي للقصص والروايات

أو على رسائل الصفحة الخاصة بالموقع على الفيس بوك من هنا —-> كامو للراوايات والقصص

وللمزيد من الروايات الرائعة يمكنكم تصفح الموقع والبحث عن أي رواية ترغبون بقراءتها من هنا —-> مدونة كامو

[ad_2]