رئيس هيئة الشارقة للكتاب : معرض القاهرة الدولى منصة مهمة للقاء الناشرين



تشارك هيئة الشارقة للكتاب في فعاليات الدورة الـ55 من معرض القاهرة الدولى للكتاب، الذي يرفع هذا العام شعار “نصنع المعرفة نصون الكلمة”، في الفترة ما بين 24 يناير و6 فبراير المقبل، بمجموعة من النشاطات والفعاليات والإصدارات التي تعكس تنوع وغنى الحركة الثقافية في الشارقة والإمارات.

رئيس الوزراء أثناء تلقيه نسخة موقعة من موسوعة سلطان التواريخ
رئيس الوزراء أثناء تلقيه نسخة موقعة من موسوعة سلطان التواريخ


 


وتسلط هيئة الشارقة للكتاب الضوء على المبادرات والبرامج التي تقوم بها في إطار مشروع الشارقة الثقافي، الذي ينطلق من رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتعزيز مكانة الشارقة مركزاً عالمياً للثقافة والفنون والأدب، وتقدم الهيئة للمشاركين والزائرين في معرض القاهرة الدولي للكتاب نماذج من الفعاليات والجهود التي تبذلها لدعم صناعة الكتاب وتشجيع القراءة والإبداع في المنطقة والعالم، مثل تنظيم مسابقات وجوائز وورش عمل ومهرجانات ثقافية متنوعة، وتقديم الدعم للمؤلفين والمترجمين والموزعين.


وشهد جناح الهيئة في المعرض زيارات لعدد من المسؤولين والشخصيات الرسمية وكبار الكتاب، حيث استقبل أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، والدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة.

جناح هيئة الشارقة للكتاب في معرض القاهرة الدولي 2024
جناح هيئة الشارقة للكتاب في معرض القاهرة الدولي 2024


وفي لفتة كريمة من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قدم الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للكتاب، نسخة موقعة من موسوعة “سلطان التواريخ”، أحدث إصدارات حاكم الشارقة، إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، تقديراً لدوره في دعم الثقافة في مصر والعالم العربي، وتسلم الهدية نيابة عن فخامة الرئيس ، رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، الذي أعرب عن شكره وتقديره لحاكم الشارقة على هذا الإهداء القيّم، كما تلقى رئيس الوزراء ووزيرة الثقافة نسخ موقعة من الكتاب نفسه، وهو الإصدار الـ84 لحاكم الشارقة ضمن سلسلة مؤلفاته في مختلف حقول المعرفة.

وزيرة الثقافة أثناء تلقيها نسخ موقعة من موسوعة سلطان التواريخ
وزيرة الثقافة أثناء تلقيها نسخ موقعة من موسوعة سلطان التواريخ


وتوجه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بالشكر لحاكم الشارقة على جهوده الكبيرة في دعم الثقافة العربية ومد جسور التواصل بين الحضارة العربية ونظائرها في مختلف بلدان العالم، مشيداً بما تقوده الشارقة من مشاريع ثقافية نوعيّة للنهوض بالمجتمعات عبر الاستثمار في صناعة المعرفة والإبداع في المنطقة العربية.


من جانبها، أكدت الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة الثقافة على الأهمية الكبيرة للمشاركة الإماراتية بالدورة الحالية للمعرض، لافتة إلى أنها تعكس عمق العلاقات بين البلدين، وبيّنت أن الفعاليات الثقافية المتبادلة بين البلدين في تطور مستمر في كافة مجالات الفنون والآداب، ولها دور فعال في دعم المزيد من هذا العمق.


وأكد أحمد بن ركاض العامري، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للكتاب، أن معرض القاهرة الدولي للكتاب، منصة مهمة للقاء الناشرين، وأوضح أن الشارقة بتوجيهات ورؤى الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حريصة على دعم وتعزيز الجهود التي تقودها مؤسسات وفعاليات الكتاب في المنطقة العربية والعالم، مشيراً إلى أن النهوض بالصناعات الإبداعية العربية يحتاج إلى تكاتف الجهود، وتوسيع أفق العمل المشترك، لتحويل التحديات إلى فرص، وقيادة مشروع نهضة ثقافية عربية شاملة تتجاوز أبعاده حركة النشر والترجمة والتأليف لتصل إلى بناء مجتمعات تملك أدوات المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.


وتعرض الهيئة أمام الناشرين العرب والأجانب من 70 دولة فرص التعاون والتواصل التي توفرها فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي حصل على لقب أكبر معارض العالم لثلاث سنوات متتالية، والتي تشمل “مؤتمر الناشرين” و”مؤتمر المكتبات” و”مؤتمر الموزعين الدولي”، وتسعى من خلالها إلى تسهيل عمليات بيع وشراء حقوق النشر والترجمة، وتيسير وصول المعارف العالمية بين كافة أطراف صناعة الكتاب والقراء، إضافة إلى إضاءتها على مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي يهدف إلى تنمية مهارات وقدرات الأطفال واليافعين في مختلف المجالات العلمية والأدبية والإبداعية.