دار مزادات تعرض لوحة لـ جوستاف كليمت للبيع.. سعرها المتوقع 54 مليون دولار



تستعد دار مزادات لعرض لوحة للفنان والرسام النمساوى جوستاف كليمت، التى لم تُعرض منذ نحو قرن من الزمن للبيع، ويُتوقع أن تجلب اللوحة بعنوان “Portrait of Fräulein Lieser” ما يصل إلى 54 مليون دولار فى مزاد أثار ضجة كبيرة بعالم الفن.


اللوحة كانت تُعتبر مفقودة منذ فترة طويلة، وفقا لما ذكرته دار المزادات فى فيينا “im Kinsky“، لكن تبين أنها كانت مملوكة للقطاع الخاص من قبل مواطن نمساوى، وقالت دار المزادات فى بيان نشرته على موقعها الإلكترونى، إن “إعادة اكتشاف هذه اللوحة، وهى واحدة من أجمل لوحات كليمت الإبداعية الأخيرة، تُعد بمثابة أمر مثير للإعجاب”، وفقا لموقع CNN عربية.


وثّقت هذه اللوحة الملونة المفعمة بالحيوية فى كتالوجات أعمال الفنان، لكن الخبراء لم يروها إلا فى صورة بالأبيض والأسود، والمرأة التى تظهر فى اللوحة كانت عضوًا فى عائلة يهودية نمساوية ثرية، اعتُبرت آنذاك جزءًا من الطبقة العليا فى مجتمع فيينا، حيث وجد كليمت رعاته وعملائه، ومع ذلك، فإن هويتها ليست مؤكّدة تمامًا.

لوحة للفنان جوستاف كليمت
لوحة للفنان جوستاف كليمت


وكان الأخوان أدولف وجوستوس ليسر من رواد الصناعة فى الإمبراطورية النمساوية المجرية، وتشير كتالوجات أعمال كليمت إلى أن أدولف كلّف الفنان برسم ابنته المراهقة مارجريت كونستانس، ومع ذلك، يشير بحث جديد أجرته دار المزادات إلى أن زوجة جوستوس، ليلي، استأجرته لرسم إحدى ابنتيهما.


ويكشف البيان المنشور على موقع دار المزادات أن المرأة فى اللوحة – أيًا كانت – زارت استوديو كليمت تسع مرات خلال شهرى أبريل ومايو من العام 1917، وقد أجرى ما لا يقل عن 25 دراسة أولية، وعلى الأرجح بدأ العمل على اللوحة فى مايو من ذلك العام.


وذكر موقع دار المزادات أن الرسام يظهر المرأة الشابة فى وضع أمامى صارم، على خلفية حمراء غير محددة.. وترتدى عباءة مزينة بالزهور حول كتفيها، وأضاف الموقع: “الألوان المكثّفة للوحة والتحوّل نحو ضربات الفرشاة المفتوحة تظهر أسلوب كليمت فى ذروة فترته المتأخرة”.