مزادات أمريكية ترفض مناشدات المكسيك بوقف بيع قطع أثرية

دار مزادات أمريكية ترفض مناشدات المكسيك بوقف بيع قطع أثرية من حضارة المايا

[ad_1]

202404021019391939 133


باعت دار مزادات فى كولورادو بأمريكا بعض القطع الأثرية التاريخية من المكسيك فى مزاد أقيم مؤخرا، على الرغم من مناشدات حكومة البلاد لإلغاء عملية البيع، وفقا لما نشره موقع news.artnet.


ونشرت وزيرة الثقافة المكسيكية أليخاندرا فراوستو جيريرو على وسائل التواصل الاجتماعي مطالبة معرض أرتميس في لويزفيل، الواقع على بعد حوالي 22 ميلا شمال غرب دنفر، بوقف بيع القطع “التي تنتمي إلى ثقافات المكسيك”، وأضافت: “ليس هناك ما هو غير أخلاقى أكثر من وضع ثمن على تراث الأمة”.


كما لفت المزاد انتباه السيدة الأولى فى المكسيك، بياتريس جوتيريز مولر، التي كتبت باللغة الإسبانية في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي أن القطع “سُرقت بشكل غير قانوني من أراضينا”.


وقال بوب دودج، المالك المشارك لدار المزادات، إن ما يقدر بنحو 16 من أصل 25 قطعة كانت المكسيك تريدها، أو نحو 65%، بيعت في مزاد 28 مارس تظل بعض قوائم “القطع التي تم تمريرها” متاحة للشراء حتى 18 أبريل، وأكد دودج أنه رفض تسليم جميع العناصر إلى الحكومة المكسيكية.


وتشمل العناصر التي لا تزال متاحة للبيع زوجًا نادرًا من توهجات أذن المايا المتطابقة التي يصور كل منها شخصية راكعة، مدرجة بسعر الشراء الآن البالغ 5737.50 دولارًا، تم إدراج المصدر على أنه جاء من مجموعة خاصة في هاواي، كانت مملوكة سابقًا لمجموعة آلان كابلان في فلوريدا في الستينيات.

[ad_2]