ثمنها 35 مليون دولار.. “سوثبى” يستبعد لوحة الملكة إيزابيل من عروضها



سحبت لوحة دييجو فيلاسكيز للملكة الإسبانية إيزابيل دي بوربون، والتي كان من المتوقع أن تحطم الأرقام القياسية السابقة للفنان الإسباني من مزاد سوثبي فى نيويورك، وجرى سحب اللوحة المملوكة لصندوق عائلى خاص فى الولايات المتحدة منذ عام 1978، بسبب “المناقشات المستمرة حول عرض اللوحة للبيع”، ولم تظهر اللوحة فى كتالوج المبيعات الرقمية لدار المزادات الذى صدر فى 21 ديسمبر الماضى.

اللوحة الفنية
اللوحة الفنية


 


وذكرت صحيفة “آرت نيوزبيبر” أن هناك تكهنات بأن متحفًا أمريكيًا ربما يكون قد قدم عرضًا، لكن دار سوثبي للمزادات رفضت التعليق، وكانت اللوحة التى تعود إلى القرن السابع عشر تقرر لها أن تباع بمقابل 35 مليون دولار.


ولد الفنان دييجو فيلاسكير في 6 يونيو 1599 فى إشبيلية بإسبانيا، وتوفي 6 أغسطس 1660 فى مدريد، وكان رساماً إسبانياً شهيرا فى زمنه بل يعتبر واحدا من أعظم ممثلي الرسم الإسباني وكبير الرسامين في العالم.


قضى فيلاسكيز السنة الأولى من حياتهِ في إشبيلية حيث طور أسلوب طبيعي من الإضاءة القاتمة، وذلك لتأثره بالرسام الفرنسي كارافاجيو وأتباعه، وفي الرابعة والعشرين من عمره، انتقل إلى مدريد حيث عُين رساماً للملك فيليب الرابع ملك إسبانيا، وبعد مرور أربعة أعوام ارتقى ليُصبح رسام البلاط الملكي (رسام القصر) حيث يُعد أهم المناصب لرسامين القصر، ومن هذا المنطلق كرس حياته لهذا المنصب.