تنديد دولي بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين خلال توزيع مساعدات بغزة – .: . – تداول منصتي : .

[ad_1]

عبّرت دول عدة والأمم المتحدة عن صدمتها وقلقها بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين بحسب حكومة حماس خلال عملية توزيع مساعدات الخميس في مدينة غزة تخللها إطلاق نار إسرائيلي وتدافع، وفق روايتين متضاربتين لإسرائيل والفلسطينيين.

وأقرّ الجيش الإسرائيلي بأن جنودا شعروا “بالتهديد” وأطلقوا النار بصورة “محدودة”، وأفاد عن “تدافع قتل وجرح خلاله العشرات، وبعضهم دهسته شاحنات المساعدات”.

وذكر شهود عيان ووزارة الصحة في قطاع غزة أن الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يتمركزون قرب دوار النابلسي في غرب غزة، فتحوا النار على الحشد الذي اندفع نحو الشاحنات لدى وصولها الى الدوار.

وأكدّت وكالات عدة تابعة للأمم المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة أن مئات آلاف الأشخاص في شمال قطاع غزة يعانون من الجوع ولا يجدون ما يأكلونه، وأن المساعدات التي تدخل القطاع المحاصر شحيحة أصلا، ولا يصل منها إلا ما هو نادر جدا الى الشمال المدمّر على نطاق واسع.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن “صدمته” بعد التقارير الواردة عن مقتل الفلسطينيين خلال هرعهم للحصول على مساعدات. منددا بواقعة “مروعة”، ودعا إلى “تحقيق مستقل” لتحديد المسؤوليات.

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا مغلقا الخميس لبحث المسألة. وطالب السفير الفلسطيني في الأمم المتّحدة رياض منصور خلال الاجتماع بقرار يدعو لوقف إطلاق النار.

وقال لصحافيين “هذه المجزرة الوحشية دليل على أنه ما دام مجلس الأمن مشلولاً ويتم فرض الفيتو، فإنّ الفلسطينيين يدفعون حياتهم ثمناً”. ودانت السلطة الفلسطينية “المجزرة البشعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي”، واتهمت إسرائيل بالسعي إلى “ذبح الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه”.

وقال مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارتن غريفيث “الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرة على نحو مروّع”. وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن “سخط عميق إزاء الصور الآتية من غزة حيث استُهدف مدنيون من جنود إسرائيليين”، مطالبا بـ”الحقيقة” و”العدالة”.

وطالبت وزارة الخارجية الفرنسية صباح الجمعة ب”تحقيق مستقلّ” حول ما حصل. كذلك طلبت واشنطن “أجوبة” من إسرائيل، مؤكدة أنها تدرس “الروايات المتضاربة” بشأن ما حدث.

وأعربت الصين الجمعة عن “صدمتها” إزاء المأساة، مؤكدة “إدانتها الشديدة” لما جرى. وندّد منسّق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بـ”المجزرة الجديدة”، واصفا ما حصل بأنه “غير مقبول”. وصدرت إدانات عن دول خليجية وعربية.

وتحدّثت قطر عن “مجزرة شنيعة ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق مدنيين عزّل”، فيما قالت تركيا إن “إسرائيل أضافت جريمة جديدة إلى جرائمها ضد الإنسانية”.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس أن أكثر من 110 أشخاص قتلوا في “إطلاق نار إسرائيلي” عليهم أثناء سعيهم للحصول على مساعدات، مشيرة الى إصابة 760 آخرين بجروح.

وتدفق المصابون خلال التدافع وإطلاق النار عند دوّار النابلسي، الى مستشفيي الشفاء في وسط مدينة غزة وكمال عدوان في بيت لاهيا القريبة. وقال شاب في الثامنة والعشرين كان ممددا أرضا مستشفى كمال عدوان “الناس جائعون، كانوا يريدون الحصول على مساعدات… أطلقوا عليهم النار. هناك عشرات الشهداء والمصابين”.

وأكّد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري أنه “لم يتم إطلاق أي رصاصة من الجيش الإسرائيلي باتجاه القافلة الإنسانية”.

وتتراجع الآمال في التوصل إلى هدنة قبل بداية شهر رمضان الذي يفترض أن يبدأ في 10 أو 11 مارس. وقال بايدن إنه لن تكون هناك “على الأرجح” هدنة في غزة بحلول الاثنين، بعد أن أعرب في وقت سابق من هذا الأسبوع عن أمله في وقف إطلاق النار بحلول الرابع من مارس.

ويحاول الوسطاء، قطر والولايات المتحدة ومصر، منذ أسابيع التوصل إلى اتفاق يسمح بوقف القتال، وإطلاق سراح رهائن مقابل الإفراج عن معتقلين إسرائيليين فيي سجون إسرائيلية.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر عقب هجوم شنّته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيّتهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيليّة رسميّة.

كما احتُجز نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا في غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم قُتلوا. وردّت إسرائيل متوعدة بـ”القضاء” على حماس. وباشرت حملة قصف على قطاع غزة أتبعتها بعمليات عسكرية، ما أسفر عن سقوط 30035 قتيلا و70457 جريحا معظمهم مدنيون، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحكومة حماس.

وتتركّز المعارك منذ أسابيع في جنوب قطاع غزة. وأفادت وزارة الصحة عن سقوط 83 قتيلا في ضربات إسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزة ليل الخميس الجمعة.

وأجبرت المعارك 1,7 مليون شخص من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2,4 مليون قبل الحرب، على الفرار من منازلهم. وتقدّر الأمم المتحدة أن حوالى 1,5 مليون فلسطيني يتكدّسون في مدينة رفح في أقصى جنوب القطاع الحدودية مع مصر.

وتوعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشن هجوم على “معقل حماس الأخير” في رفح، على حدّ قوله. فيما يبقى معبر رفح مع مصر مغلقا. وقال النازح يوسف كفافنة لوكالة فرانس برس في المدينة “نأمل أن يتم التوصل إلى وقف إطلاق نار حتى يتمكن الناس من العودة إلى منازلهم، حتى لو اضطروا إلى النوم وسط الأنقاض”.

وأضاف “كل ما نريده هو الرحيل”. وأدت الحرب إلى تصاعد العنف في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967. وفتح الجيش الإسرائيلي النار الخميس على ثلاثة أشقاء قرب الخليل (جنوب) فقتل اثنين منهم، على ما أفادت وكالة أمباء “وفا” الفلسطينية. كما قُتل إسرائيليان بالرصاص في هجوم قرب مستوطنة عيلي، نسبه الجيش إلى “إرهابي” قُتل في وقت لاحق.

عبّرت دول عدة والأمم المتحدة عن صدمتها وقلقها بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين بحسب حكومة حماس خلال عملية توزيع مساعدات الخميس في مدينة غزة تخللها إطلاق نار إسرائيلي وتدافع، وفق روايتين متضاربتين لإسرائيل والفلسطينيين.

وأقرّ الجيش الإسرائيلي بأن جنودا شعروا “بالتهديد” وأطلقوا النار بصورة “محدودة”، وأفاد عن “تدافع قتل وجرح خلاله العشرات، وبعضهم دهسته شاحنات المساعدات”.

وذكر شهود عيان ووزارة الصحة في قطاع غزة أن الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يتمركزون قرب دوار النابلسي في غرب غزة، فتحوا النار على الحشد الذي اندفع نحو الشاحنات لدى وصولها الى الدوار.

وأكدّت وكالات عدة تابعة للأمم المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة أن مئات آلاف الأشخاص في شمال قطاع غزة يعانون من الجوع ولا يجدون ما يأكلونه، وأن المساعدات التي تدخل القطاع المحاصر شحيحة أصلا، ولا يصل منها إلا ما هو نادر جدا الى الشمال المدمّر على نطاق واسع.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن “صدمته” بعد التقارير الواردة عن مقتل الفلسطينيين خلال هرعهم للحصول على مساعدات. منددا بواقعة “مروعة”، ودعا إلى “تحقيق مستقل” لتحديد المسؤوليات.

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا مغلقا الخميس لبحث المسألة. وطالب السفير الفلسطيني في الأمم المتّحدة رياض منصور خلال الاجتماع بقرار يدعو لوقف إطلاق النار.

وقال لصحافيين “هذه المجزرة الوحشية دليل على أنه ما دام مجلس الأمن مشلولاً ويتم فرض الفيتو، فإنّ الفلسطينيين يدفعون حياتهم ثمناً”. ودانت السلطة الفلسطينية “المجزرة البشعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي”، واتهمت إسرائيل بالسعي إلى “ذبح الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه”.

وقال مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارتن غريفيث “الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرة على نحو مروّع”. وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن “سخط عميق إزاء الصور الآتية من غزة حيث استُهدف مدنيون من جنود إسرائيليين”، مطالبا بـ”الحقيقة” و”العدالة”.

وطالبت وزارة الخارجية الفرنسية صباح الجمعة ب”تحقيق مستقلّ” حول ما حصل. كذلك طلبت واشنطن “أجوبة” من إسرائيل، مؤكدة أنها تدرس “الروايات المتضاربة” بشأن ما حدث.

وأعربت الصين الجمعة عن “صدمتها” إزاء المأساة، مؤكدة “إدانتها الشديدة” لما جرى. وندّد منسّق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بـ”المجزرة الجديدة”، واصفا ما حصل بأنه “غير مقبول”. وصدرت إدانات عن دول خليجية وعربية.

وتحدّثت قطر عن “مجزرة شنيعة ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق مدنيين عزّل”، فيما قالت تركيا إن “إسرائيل أضافت جريمة جديدة إلى جرائمها ضد الإنسانية”.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس أن أكثر من 110 أشخاص قتلوا في “إطلاق نار إسرائيلي” عليهم أثناء سعيهم للحصول على مساعدات، مشيرة الى إصابة 760 آخرين بجروح.

وتدفق المصابون خلال التدافع وإطلاق النار عند دوّار النابلسي، الى مستشفيي الشفاء في وسط مدينة غزة وكمال عدوان في بيت لاهيا القريبة. وقال شاب في الثامنة والعشرين كان ممددا أرضا مستشفى كمال عدوان “الناس جائعون، كانوا يريدون الحصول على مساعدات… أطلقوا عليهم النار. هناك عشرات الشهداء والمصابين”.

وأكّد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري أنه “لم يتم إطلاق أي رصاصة من الجيش الإسرائيلي باتجاه القافلة الإنسانية”.

وتتراجع الآمال في التوصل إلى هدنة قبل بداية شهر رمضان الذي يفترض أن يبدأ في 10 أو 11 مارس. وقال بايدن إنه لن تكون هناك “على الأرجح” هدنة في غزة بحلول الاثنين، بعد أن أعرب في وقت سابق من هذا الأسبوع عن أمله في وقف إطلاق النار بحلول الرابع من مارس.

ويحاول الوسطاء، قطر والولايات المتحدة ومصر، منذ أسابيع التوصل إلى اتفاق يسمح بوقف القتال، وإطلاق سراح رهائن مقابل الإفراج عن معتقلين إسرائيليين فيي سجون إسرائيلية.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر عقب هجوم شنّته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيّتهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيليّة رسميّة.

كما احتُجز نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا في غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم قُتلوا. وردّت إسرائيل متوعدة بـ”القضاء” على حماس. وباشرت حملة قصف على قطاع غزة أتبعتها بعمليات عسكرية، ما أسفر عن سقوط 30035 قتيلا و70457 جريحا معظمهم مدنيون، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحكومة حماس.

وتتركّز المعارك منذ أسابيع في جنوب قطاع غزة. وأفادت وزارة الصحة عن سقوط 83 قتيلا في ضربات إسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزة ليل الخميس الجمعة.

وأجبرت المعارك 1,7 مليون شخص من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2,4 مليون قبل الحرب، على الفرار من منازلهم. وتقدّر الأمم المتحدة أن حوالى 1,5 مليون فلسطيني يتكدّسون في مدينة رفح في أقصى جنوب القطاع الحدودية مع مصر.

وتوعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشن هجوم على “معقل حماس الأخير” في رفح، على حدّ قوله. فيما يبقى معبر رفح مع مصر مغلقا. وقال النازح يوسف كفافنة لوكالة فرانس برس في المدينة “نأمل أن يتم التوصل إلى وقف إطلاق نار حتى يتمكن الناس من العودة إلى منازلهم، حتى لو اضطروا إلى النوم وسط الأنقاض”.

وأضاف “كل ما نريده هو الرحيل”. وأدت الحرب إلى تصاعد العنف في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967. وفتح الجيش الإسرائيلي النار الخميس على ثلاثة أشقاء قرب الخليل (جنوب) فقتل اثنين منهم، على ما أفادت وكالة أمباء “وفا” الفلسطينية. كما قُتل إسرائيليان بالرصاص في هجوم قرب مستوطنة عيلي، نسبه الجيش إلى “إرهابي” قُتل في وقت لاحق.

[ad_2]