تعرف على أحدث إصدارات هيئة الكتاب فى الأسبوع الأول من مارس

[ad_1]


 أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، العديد من إصدارات الكتب خلال شهر مارس الجارى، ولاتزال الهيئة تستكمل اصدار العديد من الكتب خلال الشهر الجارى.

 كتاب “معبد كوم أمبو .. معبد مصرى فريد من العصرين البطلمى والرومانى”


وضمن إصدارات سلسلة مصريات، كتاب «معبد كوم أمبو.. معبد مصري فريد من العصرين البطلمي والروماني» للدكتور علي عبد الحليم علي،  ويهدف الكتاب إلى تعريف القارئ، بآثار كوم أمبو التابعة لمحافظة أسوان وتحديدًا منطقة المعبد المكرس لكل من المعبودين «سوبك» و«حورور»، حيث تحتوي كوم أمبو على العديد من الآثار بخلاف هذا المعبد المميز ومنها منطقة جبل السلسلة ومتحف التمساح ومنطقة الحوش، ونجع الحجر وقورتة ورصرص (فارس) ووادي شط الرجال وغيرهم، ومنطقة معبد كوم أمبو من أكثر المناطق الأثرية التي يشعر المرء فيها بمتعة خاصة عند زيارتها، حيث يمكن للزائر أن يقضي بها وقتا بين جمال وبهاء الآثار متمثلة في معبدها الشهير ومتحف التمساح المجاور له، وبين إطلالة هذه المنطقة على صفحة النيل الذي يتلألأ تحت أقدام هذا المعبد مقبلا من الجنوب بالخير ليروي مصر وأرضها وشعبها أعذب الماء.


ويتناول هذا الكتاب أهم الآثار التي تتبع كوم أمبو وليس جلها، ومن هذه الآثار المعبد الفريد في تخطيطه ومناظره، وبيت الولادة الذي يلحق به، ومقصورة حتحور الملاصقة فضلا عن مقصورة كراكالا، والبئر العميقة التي كانت تتصل بسلسلة من القنوات منها ما يوصل إلى حوض التطهير، وينقسم الكتاب إلى تصدير و9 فصول، وخاتمة، ويحمل الفصل الأول عنوان «مقدمة عن تاريخ وأعمال البطالمة والرومان في مصر» ويرصد  دخول الإسكندر وأعماله في مصر، وأعمال البطالمة في مصر، وأعمال الرومان في مصر، أما الفصل الثاني يحمل عنوان «كوم أمبو: الموقع والتاريخ والاسم»، ويتناول موقع كوم أمبو، وتاريخ منطقة كوم أمبو،  أسماء كوم أمبو، والفصل الثالث يحمل عنوان «تاريخ الكشف عن معبد كوم أمبو.. وأهم الدراسات»، ويتناول الزيارات والمؤلفات القديمة في القرن التاسع عشر،  وبداية الحفر واكتشاف المعبد، وماذا بعد الكشف عن المعبد والمنطقة المحيطة، والدراسات العلمية لمعبد كوم أمبو، أما الفصل الرابع «تاريخ بناء معبد كوم أمبو وحالته»، ويتحدث عن تاريخ بناء معبد كوم أمبو، والحالة الراهنة له، والفصل الخامس «الآلهة الرئيسية وعقيدة معبد كوم أمبو، ويتناول تكوين ثالوثي معبد كوم أمبو، وعقيدة معبد كوم أمبو وعلاقتها بمذهب عين شمس، أما الفصل السادس «المباني الأثرية في منطقة كوم أمبو»، يتحدث عن محور المعبد – المباني الموجودة في الموقع – تخطيط المعبد الرئيسي في كوم أمبو، والفصل السابع «وصف أهم المناظر على جدران معبد كوم أمبو الرئيسي»، ويتناول مناظر الصرح – مناظر فناء الاحتفالات – مناظر صالة الأعمدة الكبرى – مناظر صالة الأعمدة الصغرى – مناظر الصالة الوسطى – مناظر صالة القرابين – مناظر صالة التاسوع وقدس الأقداس – مناظر الممر الداخلي والحجرات السبع خلف قدس الأقداس – أهم مناظر الممر الخارجي للمعبد الرئيسي، والفصل الثامن «موضوعات أخرى من المعبد الرئيسي لكوم أمبو» ويتناول (نصوص الأفاريز – الجرافيتي)، وأخيرًا الفصل التاسع «أهم المناظر على المباني الملحقة بمعبد كوم أمبو الرئيسي» وفيه مناظر البوابة التحصينية – مناظر مقصورة حتحور – مناظر مقصورة سوبك من عصر کاراکالا»، بالإضافة إلى الخاتمة، وقائمة بأهم المراجع عن معبد كوم أمبو، والصور والأشكال التوضيحية.

c93133ef-80ec-44f5-9865-accaa4e4ed32

كتاب “في محبة يعقوب الشارونى”


أصدرت هيئة الكتاب كتاب شهادات بعنوان «في محبة يعقوب الشاروني» من إعداد وتقديم أحمد عبد النعيم.


هذا الكتاب الاحتفائي يضم مجموعة من الشهادات من مصر وكل الوطن العربي، ومن إيطاليا والصين والهند، امتازت بالطابع الإنساني، وغلبت عليها المحبة، محبة الشاروني الكاتب والرائد والإنسان الذي لم يتوقف عن دعم الكتاب الشباب وتشجيعهم، وإسداء النصح إليهم بمحبة الكبار، وإخلاص القديسين، وحنكة الخبراء، وحتى مَنْ لم يقابل الرجل ولو مرة في حياته كتب عن تأثره بأعماله وأثرها في تغيير نمط حياته وطريقة تفكيره، يعقوب الشاروني أحد أبرز كتاب أدب الطفل في العالم العربي، وأحد رواده البارزين، للشاروني مشروع ممتد وإنتاج أقل ما يوصف به أنه شديد الغزارة والتنوع، حيث كتب للأطفال نحو ٤٠٠ عمل، استلهم في معظمها التراث العربي والمصري، هذا فضلا عن صالونه الثقافي الشهري الذي كان يعقده في منزله لكتاب الأطفال، لمناقشة أعمال أوأفكار أو قضايا أدب الطفل.

7e84603b-c6c9-49be-9a22-18f30ae8a348

 كتاب “عمارة أهالي القرى بجنوب مصر”


صدر كتاب “عمارة أهالي القرى بجنوب مصر” للدكتور عاصم إسماعيل الإمبابي، ويقدم الدكتور عاصم إسماعيل الإمبابي في هذا الكتاب دراسة عن العوامل التي أثرت في تخطيط وعمارة مناطق الإسكان بجنوب مصر، إلى جانب دراسة ورسم المباني بإحدى القرى معماريًا بأنواعها المختلفة السكنية والدينية والاجتماعية والتجارية، وكذلك دراسة السمات التخطيطية لها، والإلمام بتاريخها القديم والوقوف على ألوان فنونها، كما قام بتسجيلها بكل دقة، ودون تحريف أو ابتكار أو إضافات تجعل المرء فيما بعد – عند تلاشي هذه الآثار- يخفق في تقدير أصولها والوقوف على حقيقة ما كانت عليه، كما أنه يمكن بذلك المحافظة وإحياء طابع تلك القرى، فالطابع في مفهومه ليس في تقليد الماضي أو نقلا صريحًا لعمارته وتخطيطه أو تبسيطا لعناصره، ولكنه إحياء لروحه وفلسفته، إما عن طريق الاختزال الفني لخصائصه المعمارية أو عن طريق تطبيق مقوماته في الإنشاء والتصميم والتخطيط بما يتناسب مع الحاضر والمستقبل، الكتاب ينقسم إلى مقدمة و8 فصول، إلى جانب مراجع تم الاستعانة بها، ويحمل الفصل الأول عنوان «مدينة أسوان»، والفصل الثاني «أثر البيئة الطبيعية والثقافية في تخطيط وعمارة قرية أبو الريش قبلي/ مركز أسوان»، والثالث «دراسى تحليلية للتخطيط العمراني بنجوع قرية أبو الريش قبلي»، والرابع «دراسة تحليلية معمارية للمسكن الريفي بنجوع قرية أبو الريش قبلي/ مركز أسوان»، والخامس «دراسة تحليلية معمارية للوحدات الدينية والاجتماعية والتجارية بأحد نجوع قرية أبو الريش قبلي»، والفصل السادس «الوحدات الزخرفية والكرانيش والأشكال النحتية والتصوير الشعبي بمساكن نجوع قرية أبو الريش قبلي»، أما الفصل السابع يحمل عنوان «مواد البناء وأنواع الأسقف المستخدمة بنجوع قرية أبو الريش قبلي»، والفصل الثامن «نحو سياسة لتطوير الريف المصري».

8c72f879-ee07-458a-b470-863104de44cc

[ad_2]