ترميم كاتدرائية نوتردام باريس والديك الذهبي.. بعد 5 سنوات من الحريق

[ad_1]


بعد ما يقرب من خمس سنوات من الحريق الذى دمر كاتدرائية نوتردام فى باريس، تم الكشف عن البرج المعاد بناؤه في منشور على مواقع التواصل الاجتماعى” إنستجرام”، يبلغ ارتفاع البرج 96 مترًا، ويعلوه ديك ذهبي وصليب، وفقًا للتقرير الذى نشره موقع “artnews“.



تم تصميم البرج ليشبه الأصل، وهو نسخة من برج صنعه فيوليت لو دوك في القرن التاسع عشر، كان هذا هو البرج الثاني المصنوع للكاتدرائية، تمت إزالة البرج الأصلي الذي يعود تاريخه إلى القرن الثالث عشر بسبب الأضرار التي لحقت به في أواخر القرن الثامن عشر.


وتم تصميم أحدث نسخة من قبل المهندس المعماري فيليب فيلنوف، رئيس مشروع التجديد الضخم في نوتردام، وبارك رئيس أساقفة باريس الديك الجديد في ديسمبر الماضي قبل أن يتم تركيبه بواسطة رافعة، ويحتوي داخلها على عدد من الآثار، بما في ذلك أجزاء مما يعتقد أنه تاج شوك يسوع.


من المقرر إعادة فتح نوتردام فى 8 ديسمبر 2024، وستستمر عملية الترميم الكاملة للمبنى والمنطقة المحيطة به حتى عام 2028.


وكان الرئيس الفرنسي ماكرون قد وعد باستكمال بناء الكاتدرائية في غضون خمس سنوات من الحريق،لن يتم إعادة فتحه في الوقت المناسب لبدء الألعاب الأولمبية الصيفية التي تبدأ في يوليو.


ويشار إلى أن وزارة الثقافة فى حكومة إيمانويل ماكرون أن أعمال الترميم تتقدم بوتيرة جيدة وسريعة مما يسمح بإعادة افتتاح الكاتدرائية في نهاية 2024، وفقا للهدف الذى حدده الرئيس.


وتم تصميم البرج الذى يتوج بارتفاع 96 مترًا، وهو جناح الكاتدرائية في القرن التاسع عشر من قبل المهندس المعماري فيوليت لو دوك، وقد انهار خلال حريق 15 أبريل 2019 الذى أدى إلى غرق سقف الرصاص بالكامل من المعبد .


يعاد بناء هذا القطاع متطابقة مع المواد الأصلية: خشب السنديان للهيكل (500 طن) والرصاص للتغطية والديكورات (250 طن)، ويعتبر استخدام الرصاص أكثر ما أثار القلق والجدل خلال عملية إعادة بناء برج الكاتدرائية، حيث لأسباب صحية، مثل استخدام الرصاص مشكلة خطيرة ،لدرجة أن المفوضية الأوروبية تفكر في حظر استخدامه.

[ad_2]