بنت أكرم حسنى فى بابا جه معرفتش تشترى زى فرعونى.. قصة الأزياء المصرية

[ad_1]


جذبت الحلقة الأولى من مسلسل بابا جه، جمهورا عريضا من المشاهدين، وخلال الحلقة كان من المفترض أن تشترى ابنه أكرم حسنى زى فرعونى لحضور حفلة في المدرسة، إذ كانت تشتريه من مصروفها التي كانت تقوم بادخاره على مدار 3 أشهر، ولكن عند عودتها من المدرسة اكتشفت أن والدها كسر “حصالتها” وأخذ نقودها، وهو ما تسبب في عدم استطاعتها  شراء الزى الفرعونى.


الأزياء الفرعونية فى مصر القديمة كانت من أبرز اهتمامات المرأة والرجل آنذاك، فكان هناك نوعًا من الحفاظ على المظهر العام، فيخترون ملابسهم بعناية فائقة، وخصوصًا المرأة المصرية القديمة التى اهتمت بجمالها إلى حد كبير، فمصر القديمة هى التى أبدعت الجمال والأخلاق والرقى والسمو فى العالم كله قبل أن يكون أى عالم غير عالم المصريين القدماء.


وعن الزى والأزياء الفرعونية القديمة، يقول الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية، وخبير الآثار المصرية، كانت الأزياء فى مصر القديمة شيئًا فى غاية الأهمية، وكانت ملكات الفراعنة ترتدى ثوبين، واحدًا فوق الآخر، وكن يرتدين فى الجزء الأسفل ثوبًا فضفاضًا طويلاً أو شفافًا. وعلى سبيل المثال كانت الملكة نفرتارى ترتدى ملابس بيضاء طويلة. وكان هناك حزام حول زيها. وكان من فوق ذلك رداء ذو حمالتين أو ذو كمين طويلين أو قصيرين وأحيانًا كن يلبس فوق الرداء”روبًا”له كم طويل ومفتوح.


وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، فى تصريحات سابقة لـ “تداول منصتي”، كما ظهرت الملكة نفرتيتى، زوجة أخناتون، فى تمثال لها فى متحف اللوفر بفرنسا بشكل مجسم بدرجة كبيرة، وملابسها شفافة للغاية وملامحها الأنثوية ظاهرة بشكل لافت، كما يوجد على التمثال”تكسيرة” بشكل طولى وعرضى، وذلك بسبب دعوة الملك أخناتون الدينية الجديدة التى كانت تقوم على تقديس الإله آتون والديانة الشمسية فى شكل قرص الشمس، وكانت تمنح علامة الحياة، وتصل الحياة إلى الشعب عن طريق الملك، وبسبب التأثر بالديانة الشمسية جعلوا الملابس النسائية تشبه أشعة الشمس على جسم الملكة نفرتيتى وبناتها، والتى كان لديها ست بنات ارتدين مثل هذه الملابس، وحدث هذا فى فترة الملك أخناتون فقط.

وخلال الحلقة الاولى استقبل هشام أكرم حسني صدمة حين تفاجأ بأن ابنته لا تريده في حياتها، وذلك عندما أعلنت في حفل مدرسي أمام كل أولياء الأمور بأنها لا تريد والدها وبإمكان طفل آخر أن يأخذه، ليُصاب هشام بالصدمة وكذلك الجمهور.


 

[ad_2]