القيمة السوقية للفنون العالمية بنسبة 4 وسط التضخم والحروب

انخفاض القيمة السوقية للفنون العالمية بنسبة 4% وسط التضخم والحروب



202403161043124312


بعد عامين من التعافي من جائحة كورونا انكمش سوق الفن العالمي العام الماضي بنسبة 4٪، من 67.8 مليار دولار إلى 65 مليار دولار، وفقًا لتقرير سوق الفن العالمي السنوي الثامن، الذي تم نشره بواسطة Art Basel ويستطلع آراء 1600 معرض وتجار أعمال فنية مستقلين وأكثر من 500 دار مزادات، ويحلل حجم مبيعاتهم لعام 2023 ويستكشف أسئلة أوسع حول التجارة.


عادت السوق العالمية الآن إلى ما يقرب من مستوى 64.4 مليار دولار المسجل في عام 2019، عند التكيف مع التضخم وأحد الأسباب الرئيسية لهذا الانكماش هو انخفاض مبيعات الأعمال الأكثر تكلفة تلك التي يصل سعرها إلى 10 ملايين دولار فما فوق ويضع التقرير هذا على خلفية “زيادة أسعار الفائدة، والتضخم المرتفع بشكل عنيد، والحروب وعدم الاستقرار السياسي، التي ترشحت إلى عمليات شراء أكثر انتقائية وحذرا عند نهاية السوق”. وكانت هذه المبيعات الراقية “محورية” لنمو ما بعد الوباء في عامي 2021 و2022.


وبشكل عام، انخفضت مبيعات المزادات بدرجة أكبر من مبيعات التجار، بنسبة 7% مقارنة بـ 3% وقد أفاد أكبر تجار القطاع الخاص، الذين يبلغ حجم مبيعاتهم السنوية أكثر من 10 ملايين دولار، عن انخفاض متوسط في المبيعات بنسبة 7٪.


وتستمر الولايات المتحدة في الهيمنة على السوق العالمية، على الرغم من أن حصتها البالغة 42% انخفضت بنسبة 3% عن الذروة التي بلغتها في العام الماضي. وانكمشت سوق الفن المحلية بنسبة 10% على أساس سنوي، من مستوى قياسي بلغ 30.1 مليار دولار إلى 27.2 مليار دولار. تعد نيويورك المركز التجاري الرائد في العالم للأعمال ذات القيمة العالية، مما يجعلها عرضة بشكل خاص للتحولات في هذه الفئة السعرية.


لندن تتراجع


شهدت المملكة المتحدة التي تعد عاصمتها لندن ثاني أهم مدينة لمبيعات الأعمال ذات القيمة العالية انخفاضًا ملحوظًا وعلى النقيض من الولايات المتحدة، فإن حالها أسوأ مما كانت عليه قبل الوباء. انخفض إجمالي سوقها العام الماضي بنسبة 8٪ إلى 10.9 مليار دولار، أي أقل من مستويات عام 2019 وأقل بنسبة 15٪ عما كان عليه في عام 2013.


وعلى وجه التحديد بالنسبة للفئة التي تزيد عن 10 ملايين دولار، انخفضت تجارة المملكة المتحدة بنسبة مذهلة بلغت 42٪ من حيث القيمة و35٪ من حيث الحجم، مما ساهم في مما أدى إلى انزلاقها من المركز الثاني إلى المركز الثالث في حصة السوق العالمية، خلف الصين (حيث يتبادل البلدان بانتظام بين هذين المركزين). وانخفضت واردات الفنون الجميلة والتحف إلى المملكة المتحدة بنسبة 16%، من 2.8 مليار دولار في عام 2022 إلى 2.3 مليار دولار في عام 2023 – أي أقل بنسبة 26% من المستويات المسجلة في عام 2019.


انخفاض فرنسى


وشهدت فرنسا، رابع أكبر سوق في العالم، أيضًا انخفاضًا بنسبة 7٪ على أساس سنوي، مع انخفاض بنسبة 10٪ في مبيعات المزادات وانخفاض بنسبة 3٪ في مبيعات التجار المبلغ عنها.


ما منع السوق العالمية من الانخفاض أكثر هو الإنفاق بعد الوباء في النصف الأول من عام 2023 في الصين وهونج كونج، حيث تم إسقاط تدابير القضاء على فيروس كورونا في نهاية عام 2022. وارتفعت المبيعات بنسبة 9٪ على أساس سنوي، إلى 12.2 مليار دولارومع ذلك، فإن انهيار سوق العقارات الصينية وعلامات الانكماش الاقتصادي الأخرى أثرت على النصف الثاني من العام ومن المرجح أن تستمر حتى عام 2024.


وشهدت مراكز أسواق الفن الآسيوية الأخرى انخفاضات على أساس سنوي، بما في ذلك اليابان وسنغافورة وكوريا الجنوبية.