المزارعون الإسبان يستغلون احتجاجات فرنسا لشن حملة على الواردات المغربية – .: . – تداول منصتي : .


أعلنت العديد من النقابات الزراعية الإسبانية عن جدول زمني للتعبئة في جميع أنحاء البلاد للمطالبة بتغييرات في سياسات الاتحاد الأوروبي، وخطة احتجاجات ضد الحكومة الإسبانية بسبب الأزمة التي يعيشها الريف.

وكما يجري في دول أوروبية أخرى، أصدرت النقابات الزراعية الإسبانية الثلاث (Asaja وCOAG وUPA) بلاغا عن بدء الاحتجاجات، وبذلك ينضم الريف الإسباني إلى موجة احتجاجات المزارعين في كل من فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وألمانيا وبولندا ورومانيا.

ومن المقرر أن تتم أولى أشكال الاحتجاج على نطاق إقليمي خلال ” الأسابيع المقبلة “، بحسب المنظمين، وسلطت النقابات المعنية الضوء على “المنافسة غير العادلة من الأسواق غير خاضعة للتنظيم، التي تستورد من بلدان ثالثة بأسعار منخفضة”، مما يعرض الاستقرار الاقتصادي لآلاف الضيعات.

وتطالب النقابات المحتجة بتعليق التصديق على الاتفاقيات مع اتحاد ميركوسور ونيوزيلندا والمفاوضات مع تشيلي وكينيا والمكسيك والهند وأستراليا، فضلا عن تشديد الرقابة على الواردات من المغرب.

أعلنت العديد من النقابات الزراعية الإسبانية عن جدول زمني للتعبئة في جميع أنحاء البلاد للمطالبة بتغييرات في سياسات الاتحاد الأوروبي، وخطة احتجاجات ضد الحكومة الإسبانية بسبب الأزمة التي يعيشها الريف.

وكما يجري في دول أوروبية أخرى، أصدرت النقابات الزراعية الإسبانية الثلاث (Asaja وCOAG وUPA) بلاغا عن بدء الاحتجاجات، وبذلك ينضم الريف الإسباني إلى موجة احتجاجات المزارعين في كل من فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وألمانيا وبولندا ورومانيا.

ومن المقرر أن تتم أولى أشكال الاحتجاج على نطاق إقليمي خلال ” الأسابيع المقبلة “، بحسب المنظمين، وسلطت النقابات المعنية الضوء على “المنافسة غير العادلة من الأسواق غير خاضعة للتنظيم، التي تستورد من بلدان ثالثة بأسعار منخفضة”، مما يعرض الاستقرار الاقتصادي لآلاف الضيعات.

وتطالب النقابات المحتجة بتعليق التصديق على الاتفاقيات مع اتحاد ميركوسور ونيوزيلندا والمفاوضات مع تشيلي وكينيا والمكسيك والهند وأستراليا، فضلا عن تشديد الرقابة على الواردات من المغرب.