الذكرى الـ1400.. غزوة بدر أول غزوات الرسول وانتصار للمسلمين

[ad_1]


تحل اليوم الذكرى الـ1400 لأول غزة للرسول صلى الله عليه وسلم، وهى غزوة بدر التى وقعت فى 13 مارس 624م وكان يوافق السابع عشر من رمضان فى العام الثانى من الهجرة، ووصفها المؤرخون بأنها أول معركة فى الإسلام بقيادة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، ضد قبيلة قريش بقيادة عمرو بن هشام المخزومى القرشى.


وسميت غزوة بدر بأكثر من اسم وهى “غزوة بدر الكبرى – بدر القتال – يوم الفرقان” وسميت باسم غزوة بدر نسبة لمكان وقوعها وهى منطقة بدر، وتعد تلك الغزوة من أهم وأكثر الغزوات أهمية خاصة أنها كانت بمشاركة نحو 313 رجلًا من المسلمين، مقابل 950 رجلًا من المشركين أو 1000 رجل حسب رواية أخرى.


وانتهت غزوة بدر بانتصار المسلمين على قريش وقتل قائدهم عمرو بن هشام، وكان عدد من قُتل من قريش فى غزوة بدر سبعين رجلاً وأُسر منهم سبعون آخرون، أما المسلمون فلم يُقتل منهم سوى أربعة عشر رجلاً، ستة منهم من المهاجرين وثمانية من الأنصار، كما كانت شاهدة على واحدة من أعظم المعجزات التى حدثت وهى نزول الملائكة.


انطوت معركة بدر على معجزة من أعظم معجزات التأييد والنصر للمسلمين، فقد أمدهم الله فيها بملائكة يقاتلون معهم، وقاموا بكل ما يمكن أن يكون سببا لنصر المسلمين، من بشارتهم بالنصر، وتثبيتهم بما ألقوه فى قلوبهم من بواعث الأمل والاطمئنان والثبات، وبما أظهروه للمسلمين من أنهم معانون من الله تعالى، ويقول الله تعالى: { إِذْ يُوحِى رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّى مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِى فِى قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ }(الأنفال:12)، وقال تعالى: { وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُنْزَلِينَ * بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِكَةُ مُسَوِّمِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }(آل عمران:126:123) .

[ad_2]