الأمم المتحدة: رفح تتحول إلى “طنجرة ضغط” – .: . – تداول منصتي : .

[ad_1]

أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الجمعة، عن قلقه إزاء تصاعد القتال في خانيونس، والذي أجبر المزيد من الفلسطينيين على الفرار إلى رفح بجنوب قطاع غزة، ووصف المدينة الحدودية بأنها “طنجرة ضغط مملوءة باليأس”.

وقد جاءت هذه التصريحات في وقت تستعد فيه إسرائيل للتقدم أكثر نحو الجنوب بالقرب من الحدود المصرية، حيث لجأ معظم السكان هربا من الهجوم الإسرائيلي.

وقال ينس لايركه، المتحدث باسم المكتب: “أريد أن أشدد على قلقنا البالغ إزاء تصعيد الأعمال القتالية في خانيونس، والذي أدى إلى زيادة في عدد النازحين داخليا الذين سعوا إلى ملاذ في رفح خلال الأيام القليلة الماضية”.
ولاذ أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بالمنطقة، ومعظمهم يعانون من البرد والجوع في خيام ومبان عامة.

وتابع لايركه: “رفح بمثابة طنجرة ضغط مملوءة باليأس، ونخشى مما سيحدث لاحقا”.

وقال سكان في غزة إن القوات الإسرائيلية قصفت مناطق حول المستشفيات في خانيونس وصعدت هجماتها بالقرب من رفح.

المصدر: سكاي نيوز

أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الجمعة، عن قلقه إزاء تصاعد القتال في خانيونس، والذي أجبر المزيد من الفلسطينيين على الفرار إلى رفح بجنوب قطاع غزة، ووصف المدينة الحدودية بأنها “طنجرة ضغط مملوءة باليأس”.

وقد جاءت هذه التصريحات في وقت تستعد فيه إسرائيل للتقدم أكثر نحو الجنوب بالقرب من الحدود المصرية، حيث لجأ معظم السكان هربا من الهجوم الإسرائيلي.

وقال ينس لايركه، المتحدث باسم المكتب: “أريد أن أشدد على قلقنا البالغ إزاء تصعيد الأعمال القتالية في خانيونس، والذي أدى إلى زيادة في عدد النازحين داخليا الذين سعوا إلى ملاذ في رفح خلال الأيام القليلة الماضية”.
ولاذ أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بالمنطقة، ومعظمهم يعانون من البرد والجوع في خيام ومبان عامة.

وتابع لايركه: “رفح بمثابة طنجرة ضغط مملوءة باليأس، ونخشى مما سيحدث لاحقا”.

وقال سكان في غزة إن القوات الإسرائيلية قصفت مناطق حول المستشفيات في خانيونس وصعدت هجماتها بالقرب من رفح.

المصدر: سكاي نيوز

[ad_2]