اجتماع إقليمي يبحث دور البرلمانيين في تسريع تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة في المنطقة العربية


نظمت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة العمل الدولية، اجتماعا إقليميا للبرلمانيين والبرلمانيات في الدول العربية خصص لتسريع تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالمساواة بين الجنسين.

وسلط الاجتماع الذي نظم أمس الخميس عن بعد، الضوء على التكامل القائم بين أهداف التنمية المستدامة، وأهمية الإجراءات التي تهدف إلى تمكين المرأة اقتصاديا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة كافة.

كما بحث أوجه الترابط بين سياسات الرعاية وتنمية رأس المال البشري في مجالات مختلفة مثل رعاية الأطفال وتنمية الطفولة المبكرة؛ وحقوق الفئات التي تعيش أوضاعا هشة، بمن فيهم كبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، وسبل حماية كرامتهم ورفاههم؛ وتعزيز المساواة بين الجنسين من خلال اعتماد سياسات رعاية عادلة.

وسجل المشاركون في هذا الحدث أن المشاركة المحدودة للنساء في سوق العمل ما تزال تشكل تحديا قائما في المنطقة العربية التي تواصل تسجيل إحدى اكبر الفجوات بين الجنسين في العالم، على الرغم من التقدم المحرز على مستوى التحصيل العلمي.

وأضافوا أن المنطقة العربية تشهد فضلا عن ذلك أدنى معدلات مشاركة المرأة في القوى العالمة البالغة حوالي 19،5 بالمائة بحسب تقديرات منظمة العمل الدولية لعام 2023.

ولفتوا إلى أن 12 دولة عربية تصنف في المراتب الخامسة والثلاثين الاخيرة في سلم المؤشر العالمي العام للفجوة بين الجنسين.

وبحسب المنظمين، وفر الاجتماع فرصة للبرلمانيين والبرلمانيات لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة على مستوى تطوير سياسات الرعاية وتطبيقها في المنطقة.

كما ساهم في بناء الإرادة السياسية للبرلمانين والبرلمانيات ودعم قدراتهم على إحراز تقدم في تنفيذ المقصد الرابع للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، وسلط الضوء على الترابط الوثيق بين اقتصاد الرعاية وأهداف التنمية المستدامة