اتحاد “الباطرونا” بمليلية المحتلة : “ننتظر رد المغرب على افتتاح الجمارك التجارية” – .: . – تداول منصتي : .


أعرب رئيس اتحاد رجال الأعمال في مدينة مليلية المحتلة، إنريكي الكوبا، عن أسفه بسبب عدم إحراز أي تقدم في افتتاح مكتب الجمارك التجارية في المعابر البرية بين المغرب وإسبانيا، حسب خارطة الطريق.

وأكد، إنريكي ألكوبا، أمس (الاثنين) في تصريحات صحافية، أنه طالما استمرت خارطة الطريق والمفاوضات بين البلدين، فإن رجال الأعمال سيتشبثون بالأمل، وأضاف قائلا: “لن نفقد الأمل حتى يقول المغرب إنه لن يفتح الجمارك التجارية”.

وفي دجنبر الماضي قال وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس أن إسبانيا على أتم الاستعداد لبداية العمل بنظام الجمارك التجارية بمدينتي سبتة ومليلية، لكن الأمر حسب قوله، متوقف على الجانب المغربي، الذي يعاني من مشاكل تقنية.

وقال المسؤول الإسباني، أنه بمجرد التغلب على هذه المعيقات الفنية، سيتم افتتاح مكاتب الجمارك التجارية بالمعابر. وأضاف ألباريس، أن فتح مكتبين جمركيين تجاريين مع سبتة ومليلية، وهو إجراء ذو أهمية سياسية عميقة لدى المملكة المغربية، ويعني الاعتراف غير المباشر للرباط بالسيادة الإسبانية على المدينتين.

وكشف الوزير بوريطة أن “البلدين حققا تقدما كبيرا في مسألة فتح الجمارك عبر معابر سبتة ومليلية المحتلتين”وشدد الوزير على أن “مشكل تأخر فتح الجمارك هو تقني وليس سياسيا”، مشيرا إلى أن “هنالك اجتماعات مستمرة من أجل حضور فرق تقني يقدم تصورا ونموذجا سليما”.

أعرب رئيس اتحاد رجال الأعمال في مدينة مليلية المحتلة، إنريكي الكوبا، عن أسفه بسبب عدم إحراز أي تقدم في افتتاح مكتب الجمارك التجارية في المعابر البرية بين المغرب وإسبانيا، حسب خارطة الطريق.

وأكد، إنريكي ألكوبا، أمس (الاثنين) في تصريحات صحافية، أنه طالما استمرت خارطة الطريق والمفاوضات بين البلدين، فإن رجال الأعمال سيتشبثون بالأمل، وأضاف قائلا: “لن نفقد الأمل حتى يقول المغرب إنه لن يفتح الجمارك التجارية”.

وفي دجنبر الماضي قال وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس أن إسبانيا على أتم الاستعداد لبداية العمل بنظام الجمارك التجارية بمدينتي سبتة ومليلية، لكن الأمر حسب قوله، متوقف على الجانب المغربي، الذي يعاني من مشاكل تقنية.

وقال المسؤول الإسباني، أنه بمجرد التغلب على هذه المعيقات الفنية، سيتم افتتاح مكاتب الجمارك التجارية بالمعابر. وأضاف ألباريس، أن فتح مكتبين جمركيين تجاريين مع سبتة ومليلية، وهو إجراء ذو أهمية سياسية عميقة لدى المملكة المغربية، ويعني الاعتراف غير المباشر للرباط بالسيادة الإسبانية على المدينتين.

وكشف الوزير بوريطة أن “البلدين حققا تقدما كبيرا في مسألة فتح الجمارك عبر معابر سبتة ومليلية المحتلتين”وشدد الوزير على أن “مشكل تأخر فتح الجمارك هو تقني وليس سياسيا”، مشيرا إلى أن “هنالك اجتماعات مستمرة من أجل حضور فرق تقني يقدم تصورا ونموذجا سليما”.