أمازون خارج السوق المصري.. الشركة توضح الحقيقة


أعلنت شركة أمازون العالمية، المتخصصة في التسوق الإلكتروني، عن حقيقة خروجها من السوق المصري، ردا على الشائعات التي تم تداولها بهذا الخصوص، حيث أكدت الشركة أنها مستمرة في الشراكة مع السوق المصري، وذلك من خلال الشراكة مع الحكومة المصرية من خلال الاستثمار في تنمية البنية التحتية وعملياتها، ومؤكدة أنها داعمة للأهداف الاقتصادية لرؤية مصر 2023، مؤكدا أنها تعمل  دائما على تحديث وتغيير خطط أعمالها بما يتماشى مع تطلعات واحتياجات عملائها.

عقود الموظفين

أشارت شركة أمازون العالمية، إلى أنه بعد المراجعة الأخيرة لعملياتها في مصر، اتخذت قرار صعب بعدم تجديد عقود بعض الوظائف والتي يتم توفيرها من قبل بعض شركائها المحليين، لافتة إلى أن عدد الوظائف التي تأثرت بهذه التغيرات قليلة، ولافتة إلى أنه تم التعامل مع العاملين الذين لم يتم تجديد عقودهم حسب قانون العمل المصري، مع استمرار الشركة في الوفاء بالتزامها تجاه عدد الموظفين من ذوي الهمم باعتبارها كيان يمنح فرص متساوية للجميع ويوفر بيئة عمل تتسم بالشمولية.

أمازون خارج السوق المصري.. الشركة توضح الحقيقة
أمازون خارج السوق المصري.. الشركة توضح الحقيقة

شركة أمازون

تعد شركة أمازون، موقع للتجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية، تأسست في يوليو 1994، من خلال جيف بيزوس، يقع مقرها في سياتل واشنطن، وهي من أكبر متاجر التجزئة القائمة على الإنترنت في العالم من حيث إجمالي المبيعات والقيمة السوقية، كما أنها من أكبر 5 شركات تكنولوجيا المعلومات الأمريكية، وذلك إلى جانب جوجل وأبل وميتا ومايكروسوفت، بدأت أمازون كمكتبة على الإنترنت ثم تنوعت بعد ذلك لبيع أقراص الفيديو الرقمية وأقراص بلو راي والأقراص المدمجة، يوجد لأمازون مواقع منفصلة للبيع بالتجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وإيرلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا وأستراليا والبراويل واليابان والصين والهند والمكسيك، تقدم أمازون خدمة الشحن الدولي لبعض المنتجات في عام 2016 تم إطلاق إصدارات اللغات البولندية والتركية والهولندية لموقع أمازون الألماني.