أزمة مالية خانقة تضرب نادي المغرب الفاسي والجماهير تتدخل لإخراجه من “الورطة” – .: . – تداول منصتي : .


فريق المغرب الفاسي لم يجد مبلغ البنزين لحافلة المغرب الفاسي فرع كرة القدم من أجل السفر إلى مدينة تطوان، و ذلك قبل   48 ساعة من بداية المباراة، والجماهير هي التي تدخلت لإنقاذ الموقف، حسب ما أورده “فطال تيغرز”، الفصيل المشجع الذي سبق له أن خرج في وقفة حاشدة بوسط المدينة مؤخرا للتنديد بالوضع الذي آل إليه النادي.   

الفصيل المشجع انتقد تجاهل السلطات المحلية لمطلب التدخل من أجل تجاوز أزمة الفريق، ولم تمر سوى أيام معدودة حتى وجد الفريق نفسه في ورطة. فقد  منع من مغادرة فندق الإقامة خلال المعسكر التدريبي بالمحمدية، حيث لم يتم السماح لهم بالمغادرة بسبب عدم تأدية ما تبقى من تكلفة الإقامة، بالإضافة إلى   عدم وجود وسيلة نقل تقل اللاعبين إلى مدينة فاس، مما دفع باللاعبين إلى التنقل عبر القطار و وسائل نقل أخرى.

ويشير الفصيل المشجع إلى أن الوضع  لم يتوقف عند هذا الحد، حيث إن الفريق لم يجد مبلغ البنزين لحافلة المغرب الفاسي فرع كرة القدم من أجل السفر إلى مدينة تطوان، وذلك قبل 48 ساعة من بداية المباراة.

يذكر أن رئيس النادي، اسماعيل الجامعي، وهو منعش عقاري، قد أعلن عن تقديم استقالته بعد احتجاجات صاخبة للجماهير ظلت تنادي برحيله بسبب تراجع أداء الفريق وضعف الإنجازات مقارنة مع الوعود. واحتفظ الجامعي برئاسة الشركة، في حين دخل النادي في أزمة مالية خانقة، ما دفع المشجعين إلى الخروج من جديد في احتجاجات للمطالبة بالرحيل النهائي للجامعي واتخاذ إجراءات استعجالية لتجاوز الأزمة التي تهدد بإدخال النادي في النفق المسدود.  

 

فريق المغرب الفاسي لم يجد مبلغ البنزين لحافلة المغرب الفاسي فرع كرة القدم من أجل السفر إلى مدينة تطوان، و ذلك قبل   48 ساعة من بداية المباراة، والجماهير هي التي تدخلت لإنقاذ الموقف، حسب ما أورده “فطال تيغرز”، الفصيل المشجع الذي سبق له أن خرج في وقفة حاشدة بوسط المدينة مؤخرا للتنديد بالوضع الذي آل إليه النادي.   

الفصيل المشجع انتقد تجاهل السلطات المحلية لمطلب التدخل من أجل تجاوز أزمة الفريق، ولم تمر سوى أيام معدودة حتى وجد الفريق نفسه في ورطة. فقد  منع من مغادرة فندق الإقامة خلال المعسكر التدريبي بالمحمدية، حيث لم يتم السماح لهم بالمغادرة بسبب عدم تأدية ما تبقى من تكلفة الإقامة، بالإضافة إلى   عدم وجود وسيلة نقل تقل اللاعبين إلى مدينة فاس، مما دفع باللاعبين إلى التنقل عبر القطار و وسائل نقل أخرى.

ويشير الفصيل المشجع إلى أن الوضع  لم يتوقف عند هذا الحد، حيث إن الفريق لم يجد مبلغ البنزين لحافلة المغرب الفاسي فرع كرة القدم من أجل السفر إلى مدينة تطوان، وذلك قبل 48 ساعة من بداية المباراة.

يذكر أن رئيس النادي، اسماعيل الجامعي، وهو منعش عقاري، قد أعلن عن تقديم استقالته بعد احتجاجات صاخبة للجماهير ظلت تنادي برحيله بسبب تراجع أداء الفريق وضعف الإنجازات مقارنة مع الوعود. واحتفظ الجامعي برئاسة الشركة، في حين دخل النادي في أزمة مالية خانقة، ما دفع المشجعين إلى الخروج من جديد في احتجاجات للمطالبة بالرحيل النهائي للجامعي واتخاذ إجراءات استعجالية لتجاوز الأزمة التي تهدد بإدخال النادي في النفق المسدود.